منتديات أبعاد أدبية

منتديات أبعاد أدبية (http://www.ab33ad.com/vb/index.php)
-   أبعاد الهدوء (http://www.ab33ad.com/vb/forumdisplay.php?f=4)
-   -   مِن ميّ إلى جُبران ... (http://www.ab33ad.com/vb/showthread.php?t=32586)

نازك 11-26-2020 10:09 AM

؛
؛
صباحٌ مُفعم بطعم قهوتك المطبوخة على رِمالِ هُناك
وضبّطلي إيكي تاني ☺
يااااه يا بعضي الغائب ضُرب بيننا حجابٌ رقيق اسمه الفراق
وتختلِطُ عليَّ الوجوهُ الراحلة؛ ليتني ارتويتُ منها كِفاية، ليتني شبعتُ منها ودسستُ في حنايا روحي المزيد !
ليتني وليتني وما حيلتي غير رثاء صوتي المبحوح إثر مناجاتهم
تحِنُّ لهم الروح أبداً حنينُ الغريب إلى الوطن والأرض البوارِ للماء
أمي التي كانت هُنا؛ تعجِن وتطبخ تحِنُّ وتحتضن تروي وتسكُب
أمي التي كانت كل الأشياء؛ ولا أشباه لها
هي ولا مثيل لها مِن بعدها، يمتدُّ النورُ منها وينتهي إليها وبأفولها ينطفىء !
وقد استبقيتُ وبعد لأيٍ نصفي في ناحية الشروق، وحالُ الحياةِ إرغامي على المضيِّ إثر فراشاتها العمياء !
أوليس هذا من الجَورِ والقسوة؟
ماذا عن كل هذا العمر والمعاناة هل ينتهي كل ذاك وكأنّ لم يكن؟
وقفتُ في المنتصف، توغَّلتُ وأمعنتُ النظر
ثمّ لفّني الصمت !

نازك 11-29-2020 12:41 PM

؛
؛
عندما أفقدُني وأشعر بوحشة لملامحي الأولى ،
عندما تكسرني الحياة بأسرها أستجمعني وأتوسلُ لرب السماء،
أُغمض عينيّ ، أراك بكامل ملامحك الآسرة ، تومىء لي أن لاتحزني أنا هنا؛ وأقربُ إليكِ منكِ،
أتقاسمُ أنفاسك وأشدُّ على يدكِ وبقوة
ياااه يا نبضي الأوفى ...
أحبك لا احتياج بل كحرية، أحبك بالشجاعة التي لا تأبه لخوض معركة حياتية مريرة وأنا من تعلم جيداً نهايتها الحزينة
أحبك كوطني ومنفاي وحنيني
أحبك كانتماء الجذور للأرض والطيور لأوكارها
أحبك وكلي ينبض توقاً ودعاء

نازك 11-30-2020 12:58 AM

؛
؛
وفي كل ليلةٍ حين يحتجِبُ عنّي ضوءُ القمر ويُشرِقُ حُزني
أتأمَّلُكَ؛ فإذا بوجهكَ طوقُ نجاتي !

نازك 12-01-2020 10:09 PM

؛
؛


صدقني؛كل محاولة لغرض النسيان المطلوب،
تزيدُني تورطاً ....أكثر
كل ما أفعلهُ أُغمض عيني وأحتفِظُ بي في منأى،
كيما أستطيع المواصلة ...كيما تأخذ الحياةُ شكلها المفروض !

نازك 12-04-2020 10:28 AM

؛
؛
أعلمُ في قرارة نفسي ويقيناً؛ كم تعني لي
ولكني كنت أجهل حقيقة أخيرة؛ربما
ولم أدركها إلا حين غياب
دونك أنا جسد مُتعب لا يعرف الإتّكاء!
أشعر وكأني طوال فترة غيابك كنتُ واقفة كالمسمار؛ وكم هدَّني التعب !

نازك 12-08-2020 03:46 AM

؛
؛
نُغيِّبُنا، قسراً وتبُورُ كُلُّ السُبل !
هي جذوةُ الحنين، لاتفتأُ ولا تمسُّها يدُ الشتاء !
وإلينا تُعِيدُنا، مسلُوبين الإرادة، مُنكصين الوعد، مُطأطِئين رأسَ الكِبَر، والوجدُ باقٍ ما دامَ النبضُ سارٍ في عُروقنا،
أيُّها الغائبُ ليس ببعيدٍ ؛
كيف هي لياليك الباردة ؟
وكيف هي سماؤك بأفُول النجوم ؟
وكيف تمضي بي الأيام رتيبةً مُتثاقلة، لستُ أدري، أيُّنا يتوق لسِباق الآخر؟
مايهُم هو أن تمضي سِراعاً؛ الأيامُ
وها أنذا، أؤوبُ لِمزَاري
أقرأُ بعينٍ مُترعةٍ، وبقلبٍ يذوي بالصمت المَهيب !

نازك 12-09-2020 11:06 AM

؛
؛
وبعضُ الدعاء يأتي على هيئة روح حيّة ، تصطبِغُ بأناك ، تختلِطُ بك، تُحاكيك،
حتى يُخالُ لك في أويقاتِ ذهولٍ انشطارها بأجزائك، كما تطابق الصور المنعكسة على صفحة مرآةٍ مصقولةٍ، وبجلاء !
حينها لا تملك إلّا الإطمئنان وبلا تفكُّرٍ مُسبق،
وذاك لتعطُّل الحواسّ، وتحوّل الأمر لما يُشبه الواقع الحقيق، الّلاخَيار، الّلا إلتفات !
؛
؛
شكراً لصباحٍ ردَّ عليَّ عافيتي 🌷

نازك 12-12-2020 05:16 AM

؛
؛
للفقدِ ملامحُ باردة لا تُخطئها القلوب الثاقبة ،
مِن انكماش الصوتِ ل اتخاذ القلب شكل القرفصاءِ ل انكسار الرؤية وتهدُّلِ الوقت !
وفي مداءات الكتابة يتفضفض قميصُ الوحشة حتى الإحتواء !


الساعة الآن 08:33 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.