منتديات أبعاد أدبية - عرض مشاركة واحدة - شرف البنت زي عود الكبريت !!
عرض مشاركة واحدة
قديم 12-22-2010, 10:50 AM   #4
غدير المشاعر
( كاتبة )

الصورة الرمزية غدير المشاعر

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 10

غدير المشاعر غير متواجد حاليا

افتراضي


حديثك أثار الكثير من التساؤلات داخل نفسي أنا الأخرى يا سماح ..
وأستغرب مثل ما تستغربين هذا الأمر فعلا ..

لما المرأة وحدها هي من تحمل لواء الشرف والرجل سقط عنه هذا الأمر
لنبدأ من البداية ..
من أيام الجاهلية الأولى ..
عندما كان يرزق احدهم بأنثى كان يسود وجهـه ..
أمر يقشعر منه البدن .. وكأن الولد نجاة .. والولد شرف وعزة ورأس مرفوعة لأخر العمر ..
وللان توجد بعض من هذه المفاهيم تعيش بينا ...

تذكرت الأن امراً آخر ..
الرجل عندما يغوص في بحور الرذيلة ويقع بالفاحشة بامرأة أوهمها بالحب والزواج ..
وحملت هذه الفتاة منه ولد حرام ... هي أمرها ومصيرها معروف ..
ومصير طفلها يتحدد عليه كل الأمور مستقبلاً ... ولن يغفر لها المجتمع ابدآ هذا الفعل

والرجل الذي أوقعها في مثل هذا الطوفان .. يعيش وينعم بالاحترام .. فهو رجل .. لا يعيبه شيء

نعود للمذنبة [ وهي المرأة ] وطفلها المشوه أخلاقيا قبل أن يولد
ف إن كان ولد ف لا مشكلة لديه .. ف هو رجل
وان كانت بنت ف العار سوف يلاحقها لأخر العمر

ف كلتا الحالتين .. إن كانت الضحية أو بنت الضحية التي لم يكن الأمر بيدها ولا باختيارها
ف هما يحملان العار لهما ولأهلهما طوال العمر ..
ويبقى العار وتبقى الفضيحة ملازمه لبنات هذه العائلة إلى أن يشاء الله ..

سأقول لكِ مثالاً آخر قريب وبسيط
في الدول الأجنبية ..
ترى الفتاة وعند سن صغير تنفصل عن عائلتها
ويصحب لها صديق حميم ويفعلا ما يحلو لهما ..
ويقعوا في الكبائر الآف المرات ..
ومن الممكن أن تنجب منه ..
ويتخلصوا من هذا الجنين بمنتهى السهولة وبآلاف الطرق ..
وبعد فترة تتبدل حياتها وتقترب إلى الخير والهداية وتختار الإسلام ديناً لها
وتسلم الفتاة التي كانت في الماضي زانية وكافرة بمنظورنا الإسلامي ..
أسلمت وجاءت لبلادنا العربية ..
أو صادفت هناك رجلاً مسلماً وتزوجها ..
وعادت معه لبلده العربي المسلم ..
تفاجئين ونتفاجئ بالفرح والسعادة والسرور بها ..
ونكاد نطير بهذا النماذج للسماء .. وننسى ماضيها وما فعلته ..

هنا السؤال ..
لماذا نسينا ماضيها الأسود ..؟
وكيف غفرنا لها كل هذا بمنتهى السهولة ..!
لما الرجل يحل من كل هذا الأمور ..!
ولما لا يحاسب كما تحاسب المرأة ..!
ولما السمعة السيئة تتبع المرأة دون الرجل رغم اشتراكهما في نفس الخطيئة .!
أرى أن هذه أعراف ربينا عليها وسوف تبقى معنا لقيام الساعة
وكما بدأتِ انهي حديثي
شرف البنت زي عود الكبريت


.
.

هناك تناقص عجيب وغريب يحل بينا
الأمر معقد جداً سماح

 

التوقيع


قال الرب عز وجل
" فبعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني
"


،
يارب


التعديل الأخير تم بواسطة غدير المشاعر ; 12-22-2010 الساعة 10:55 AM.

غدير المشاعر غير متصل   رد مع اقتباس