رأي عباس محمود العقاد في الشعر الحر - الصفحة 2 - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
من وحي القمر. (الكاتـب : أحمد الهاملي - مشاركات : 84 - )           »          حبيت أقول....... (الكاتـب : سليمان عباس - آخر مشاركة : وهج - مشاركات : 2492 - )           »          أ. غاده الموسى : شكرا (الكاتـب : عبدالله عليان - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 1 - )           »          ...... انفصام.. (الكاتـب : سليمان عباس - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 9 - )           »          .. أسري بلا معراج .. (الكاتـب : قيصر الصخري - مشاركات : 8 - )           »          صباح الـ إيش !!!!! (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : عبدالله عليان - مشاركات : 408 - )           »          معركة الجمال (الكاتـب : أحمد بهجت سالم - مشاركات : 8 - )           »          بائع العمر (الكاتـب : أحمد صويري - آخر مشاركة : عبدالله عليان - مشاركات : 9 - )           »          شطحات وأمل (الكاتـب : نواف العطا - مشاركات : 3018 - )           »          مؤلمٌ جداً .. (الكاتـب : نوف سعود - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1006 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النقد

أبعاد النقد لاقْتِفَاءِ لُغَتِهِمْ حَذْوَ الْحَرْفِ بِالْحَرْفْ .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-20-2019, 05:05 PM   #9
سليمان عباس
( شاعر )

الصورة الرمزية سليمان عباس

 






 

 مواضيع العضو
 
0 ...... انفصام..
0 المساكن...
0 ... وفد الحرف...
0 عطر العطر

معدل تقييم المستوى: 17431

سليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعةسليمان عباس لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


شعر التفعيلة
شعر له مساحات شاسعة يترنم اللحن به وتتزين به القافية وتتغذى روحه على الصور والبلاغة
وهذا لا يمنع أن الشعر العمودي هو سيّد الشعر وتاجه
فقواعده ومساحتة الضيقة عندما يجري المعنى بها بدون تكلف
فأنت تنهل من معين عذب قد احيطت ضفتيه المتوازية بحاجز من زبرجد يذهل العقل ويجعلك تقف احتراما لهذا الحبك والسبك المقيّد

وخلاصة الموضوع فإن الغير ممكن قد يكون ممكنا يوما ما


وبرأيي
جميعها شعر ولكن يبقى الشعر العمودي يسبق التفعيلة بدرجات

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سليمان عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 07:25 AM   #10
أنس المصري
عضو أبعاد أدبية

الصورة الرمزية أنس المصري

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

أنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعةأنس المصري لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


حقيقة الحرية والتجرد من القيود دائما
مثار للنقد من أصحاب النزعات الكلاسيكية
ولكن كلنا يتفق أن غاية الشعر هي
التعبيرعن خلجات النفس
والمهارة هنا في الموسيقى الداخلية
التي تتبدى في اللفظ واتساقه
مع المعنى وقوة إيحائه وتأثيره
كوسيلة لأسر السامعين
وصار التوقف عند الشكل النمطي للشعر
دربا من التكلف الذي ترفضه دورة الأيام
وسعيها الدائب نحو التغير والتطور
بما يلبي حاجات البشر
وهنا أتذكر قول الجاحظ
إن المعاني مطروحة في الطرقات
تأكيدا منه على أن الشعر صياغة فنية في الأساس ورغم أن العقاد ولاشك لايتفق معه تماما فهو ومدرسته ومن لف لفهم
أهل المعاني ولكن مع التمسك بتقليدية الشكل
الذي لايعدو من وجهة نظر أغلبنا
عن أنه شكل محض شكل
جزيل الشكر والامتنان أخي عبدالله
لما أثرت من قضية تؤصل وتؤسس لجوهر الشعر

 

أنس المصري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-06-2019, 05:30 AM   #11
عبدالله عليان
( كاتب )

افتراضي بسم الله الرحمن الرحيم


الخافي من سرّ القوافي!

فهد عافت*|

2019-04-30


ـ لا يقدر الشعر على هجر القافية. حاول بعضهم إيهامه بمثل هذه الإمكانيّة، ولمزيد من الإيهام تم تقديم مغريات على هيئة فضائل جديدة يمكن كسبها: الحريّة، الانفلات من القيود، البحث عن الكلمة الأنسب لا الأطرب!.
ـ والمُراد بالأنسب هنا تلك الكلمة التي يمكن لها أن تَهْزُزْكَ بعد سنة ونصف من سماعها!، ثم أنْ تفعل ذلك إلى الأبد!. والمُراد بالأطرب طبعًا تلك الكلمة التي تَهْزُزْكَ لحظة سماعها، وللتقليل من شأن الكلمة الأطرب كانت تُهْجى من قِبَل دُعاة الكلمة الأنسب بأنها لا تقدر على أكثر من نشوة سريعة مؤقّتة وزائلة!.*
ـ مثل هذه الدعوات الادّعاءات، كانت وستظل مغرية وفاتحة طريق بالنسبة لنوعين: فائق الموهبة وعديم الموهبة!.*
ـ وللحصول على قَدْر أكبر من الإنصاف يتوجّب التحديد: مغرية لفائق الموهبة في أوّل العمر، ولعديم الموهبة على طول المدى!.
ـ الحُجّة على ضيق أفق القافية يمكن إقامتها بشكل "صارخ": جرّب أن تكتب جملةً من عشر كلمات، كل كلمةٍ منها قافية، وسيكون المعنى هزيلًا ومُضحكًا، هذا إنْ كان!. بينما يمكنك بالتحرر من هذا الالتزام الخروج بجملة تقول كل ما كنت تريد قوله!.
ـ لو كانت مثل هذه الحجّة عقلانيّة حقًّا، لما كانت صارخة!. الصراخ لا يكون إلا لإخفاء معايب في القول ولستر فضيحة ما في المعنى!.
ـ العيب والفضيحة في الحجّة الصارخة السابقة هو أنّ الملح من مكوّنات الطعام وليس الطّعام نفسه!. الجوع الشديد مع الفقر الشديد استثناء!.
ـ ثمّ من قال إن الشاعر يكتب ليتمكّن من قول ما "يريد" قوله؟!. الشاعر حقيقةً يكتب ليعرف لحظة الكتابة أنه كان يريد قول ذلك فعلًا: الشاعر لا يعرف ما يريد إلا لحظة الوقوع عليه!.
ـ تحضر هنا حجّة أقل صراخًا، لتدلّ على عقلانية ما: إن كان الشعر هو القافية فإنه يمكن تدريسه وتعلّمه وبالتالي يصير الكل شعراء!.
ـ هذا صحيح، والشعر داخل فيه إلى رُكْبَتيه. لكن الحلّ البديل المُقَدّم متورّط فيه من أخمص قدميه إلى ما بعد قمّة رأسه!.
ـ القافية تستدعي الوزن، فهو أحد شروطها، وفي غيابه يكون حضورها مهزلة!. أسوأ الخواطر تلك التي يحرص أصحابها على وجود قافية في غياب وزن!.
ـ القافية لا تستدعي الوزن فقط، أو أن هذا أوضح ما تستدعيه وأبسطه. القافية تستدعي الحب!. الحب واللّعِب!. وهذا هو أهم وأعمق ما تستدعيه حقًّا!.
ـ يمكن للشعراء كتابة شعر دون قافية، وبالتالي دون وزن، لكنهم سيتخلّون بذلك عن سرّهم المُقدّس: الحب واللعب!. كارثة!.
ـ القافية مُهرِّج كبير!. لاعب سيرك مُبهِر. كلمات معدودة ومحدودة من بين آلاف الكلمات، وحدها المدعوّة والمسموح لها بالدخول، ومع ذلك فإنه على كل كلمة منها أن تُثبِتْ أهميتها وضرورتها وجمالها أكثر من أي وقت مضى!. عليها أنْ تُثبِتْ أنها الأحق بالحضور في هذه اللحظة أكثر من أي كلمة أُخرى!، وكأنها ما خُلِقَتْ إلا لهذا المكان في هذه الجملة في هذه اللحظة!. هنا مكمن اللعب: الإبهار القادر على استعادة طفولتنا، وتأكيد أن الزمن لم يتمكن من سرقتنا بعد!.
ـ فماذا عن الحب؟!. حسنًا: الحب قائم على التكرار!. تكرار نفس الكلمة "أحبك"!. مهما كانت العلاقة وثيقة بل وبالذات إذا ما كانت وثيقة ومؤكدة فإن كلمة "أحبك" مُستدعاة، ومُستحبّة الترديد!. في الحب تعود كلمة "أحبك" وعليها أن تُقال في كل مرّة بطريقة أفضل وبشحنة عاطفية أكبر، وبمزاج أعلى!. في كل قافية ذكرى حب!.
ـ للأمانة، أصوات كثيرة تداخلت، أو شعرت بتداخلها في هذه الكتابة: رولان بارت، فوزي كريم، آلان باديو، وآخرون لم أتبيّنهم بوضوح..!

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عبدالله عليان متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مدخل إلى قصيدة النثر حسام الدين ريشو أبعاد المقال 5 04-13-2018 11:17 AM
الرافعي وشِعر العقاد حسام الدين ريشو أبعاد المقال 3 07-08-2017 07:50 PM
حول الجدلية بين الشعر والنثر عبدالله باسودان أبعاد النقد 3 10-04-2015 08:12 AM
قضية انتحال الشعر العربي عبدالله باسودان أبعاد النقد 5 07-29-2015 10:59 AM
لقائي في مجلة قطوف العدد 117 اسعد الروابة أبعاد الإعلام 12 11-25-2011 03:01 AM


الساعة الآن 10:54 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.