جزء من النص مفقود ** ( قرار إزالة ) - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
رسالة رجل .. (الكاتـب : فاطمه حسين - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 2 - )           »          خُرَافَةٌ اِسْمُهَا الْكِتَابَةُ (الكاتـب : نازك - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 949 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 70996 - )           »          رأي عباس محمود العقاد في الشعر الحر (الكاتـب : عبدالله عليان - آخر مشاركة : أنس المصري - مشاركات : 9 - )           »          إهليجٌ بين عينيها (الكاتـب : أحمد بهجت سالم - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 5 - )           »          " الصمت يصنع اثر " بداح الشويّب (الكاتـب : بداح المطيري - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 11 - )           »          حبيت أقول....... (الكاتـب : سليمان عباس - آخر مشاركة : عبدالله عليان - مشاركات : 2083 - )           »          موجز لأهم الأحلام (الكاتـب : عوض احمد - مشاركات : 6 - )           »          بطاقة دعوة لمأدًبة غزل (الكاتـب : عوض احمد - مشاركات : 2 - )           »          الأنثى النفَّاثة (الكاتـب : عوض احمد - مشاركات : 0 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي

أبعاد النثر الأدبي بِالْلُغَةِ ، لا يُتَرْجِمُ أرْوَاحُنَا سِوَانَا .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-2019, 11:34 PM   #1
ضوء خافت
مشرفة أبعاد اللون

افتراضي جزء من النص مفقود ** ( قرار إزالة )


لا يمكنني البدء إن لم ينتهي كل شيء !!

حتى أغادر البيت ... أحتاج لأن أزيل كل جرائمي عن كل جدار و سقف و أرضيّة .. .
المنظفات لا تفعل ذلك !
و علي أن أجرّ معي الألف حلم و أمنية ...
بعضهن تم اغتصابهن لكن الفكرة لا زالت بكر ..
رويدكِ ... و مهلاً يا أيها الباب ... لا زلت أضع الحجاب حول خصري ...
فلأهندم فُحشي قليلاً ...
الألسنة تعشق لعق الفضائح ... و الانحناءات
يدي مشدودة الأعصاب ...
و أصابعي متصلبة على العصا ...

سأتكئ على الليلة الموعود بها ( رأسي )
حتى أتجاوز معضلة الانتماء ...
هات لي كأسي الذي لا ثلمة فيه ...
أفكر بالانغماس ... و تلطيخ الجدران و الأسقف و الأرضيات النظيفة ... بشراب طاهر
من عرق جبينه إذا فكّر بالهروب للجنّة ... مثلاً !!
سهل جدّاً أن أحصل على ربع كأس من هذا الذي يتندّى من جبينه ...
سيطول وقوفه على الباب ... حتى أبلغ بالعصا كسر الوهم ...


جريمتي الأولى أنتَ ...
و صك براءتي منكَ ... هو الخروج من مأزق الحياة بك ..
تُب ... ما شئت
اعترف بسجود ...
أو عند قس نزيه ...
أو حتى اضرب جبينك على حائط المبكى ...
حتى بوذاهم ... سيتكفل بغسلك و تطهيرك و تعقيمك من ذنبي ...
و ربما خرجت من كل المعابد عارياً تماماً ...
لا يثير حفيظة العيون مرآك ... فأنت الملَك الطاهر ..
لكنّي سأبقى اللطخة السوداء في جبينك ... و بؤبؤ عينيك المتسعين ... و قبضتك المضمومة
ههه حتى الحائط لم يستطع أن يمتصني ...
سأغادر ...
لا أحد يشعر بالقلق في هذا العالم ( سواي ) من انحشاري في حنجرة أيامك ...
و هذا هو سبب النقاط البيضاء المنتشرة في رئتيك ..
و التي عجز الطبيب الزائر أن يشخصها و يفسر سبب انتشارها ...

أنا ( شيء ) ؟!
لا ... لستُ بشيء ...
أنا حالة عبثية ... تشكلت في لحظة انفجار ما ...
ربما لحظة شهوة عارمة
دمعتين و منديل كان يكفي لإزالة كل الآثار المترتبة ...



 

التوقيع

مهم جدا ... ألا نهتم !!

يا نفس ... لا تأمريني به !

ضوء خافت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2019, 12:22 AM   #2
فيصل خليل
( كاتب )

الصورة الرمزية فيصل خليل

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 3262

فيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


ذكرتيني لما كنت صغير ... مش صغير كثير يعني أثناء دراستي الجامعية الأولى لما كنت أسافر أفضي البيت من كل أغراضي كأني راحل للأبد ... أو غادرت لمكان ما ألملم الأغراض وأحشرهم بزاوية.

فلأهندم فُحشي قليلاً ...
الألسنة تعشق لعق الفضائح ... و الانحناءات
****************************
أجدت الوصف بقوة ... لخصت تعامل الناس لبعض وتصرفهم عندما يسمعوا ويروا ابتلاءات البشر
جملة اختصرت الكثير من مسببات مشاكل المجتمع ...

أنت جسد وقللب في صراع مع العقل وبروح هائمة تبحث عن الهدوء ،،، يستعر الصراع ويصبح الهروب أفضل الحلول ... الهروب إلى حيث أحد أطراف الصراف لا يكون ولا تمتليء به ذاكرة الأيام .. لتهدأ زفرات الروح وتستقر أنفاسها وتستعيد شتاتها .. لتبدأ الحياة من جديد دون لك صاحب الذكرى المؤلمة ...

كتبت وصف لحالة معاناة أليمة أجاد قلمك في وصفها أيما وصف ..

مبدعة بطرح حروفك وسبر غور الأفكار لتقديمها بقالب جميل

دمت بخير وعافية

 

التوقيع

ابـتـسـم وإن طـال بـك الألـم
وإصـبـر رغـم شـدة الـوجـع

فيصل خليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2019, 02:18 AM   #3
إيمان محمد ديب طهماز

مشرفة أبعاد الفصيح
( شاعرة )

الصورة الرمزية إيمان محمد ديب طهماز

 







 

 مواضيع العضو
 
0 حوار بين...هما
0 اعتراف
0 يا أناي ❤❤
0 أريد رأيكم ؟!

معدل تقييم المستوى: 16922

إيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


البعض نمنحه السماء طهرا
فيمنحنا الجحيم قهرا

في ثوران النفس و صراعها مابين الطعنة و الكبرياء
تخرج هنا فلسفة كامنة تحت ستار التجربة

النّص باذخ بالتوصيف
رائع بالمحاكاة
جميل حيث ختم ذلك المدّ الموجع بوصمة معنوية لا تُمحى :

( لكنّي سأبقى اللطخة السوداء في جبينك ... و بؤبؤ عينيك المتسعين ... و قبضتك المضمومة )

رائعة ياضوء
ما أجمله إسلوبك
كم يستهويني هذا الفكر لحوار عميق مع فنجان قهوة
و موسيقا هادئة

كوني بخير لأنك الأجمل
🌺🌺🌺

 

التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(هتفت باسمكِ في الآصال والسحر
كأنه دندنات العود في الوتر
)


هتفت باسمي في الآصال تنشره
كالعطر يهمي بنفح الروح في الزهر
فكنت رجع الصدى ياخير من هتفوا
باسمي كرعد بكاء الروح في الأثر
وقلت أورقت بي ياخير عازفة
في مسرح الوجد بين الصفو والكدر


(إيمان محمد ديب) ألحان الفلك

إيمان محمد ديب طهماز غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2019, 07:57 AM   #4
رشا عرابي

( شاعرة وكاتبة )
نائب إشراف عام

افتراضي


لن يُستر عريّنا إن نحن خبأنا التفاصيل في صندوقٍ عتيق،
وحين نفرغ من مهمّة التّواري خلف الهواء
لن يبقى سوانا كي يسلّط عليه الضوء

يا ضوء،
مذهلة في ترجمة الصورة حدّ التّرف

أعجبتني جزئيّة الـ ماقبل


متورّطون نحن في ثبات حرفك
محبات يا روح

 

التوقيع

بالشّعرِ أجدُلُ ماءَ عيني بـ البُكا
خيطٌ يَتوهُ، ولستُ أُدرِكُ أوّلَهْ!

في الشّعرِ أغسِلُني بِـ ماءٍ مالِحٍ
أقتاتُ حرفاً، ما سَمِعتُ تَوسُّلَهْ !!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رشا عرابي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2019, 04:54 PM   #5
إبراهيم الجمعان
( جُعبة )

الصورة الرمزية إبراهيم الجمعان

 






 

 مواضيع العضو
 
0 كسر
0 غصة حنين
0 قُصاصه
0 مُـنـتـظـر

معدل تقييم المستوى: 1023

إبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم الجمعان لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


*




المفقود.. كان الوقود
في الليل العابر الذي أشرقت أنيابه
ومزقت كُل ممزق ، حتى صب العرق .. بذاك المنغلق
جردهُ الإنتماء ، ودعاهُ داعياً بين همسٍ
يقشعر البدن... فتقف له
أكانَ مُجرداً!
أم جارهُ التجريد ولم يَصب؟
عن الآثار التي تقع ، وعن الجرائم التي انصتت لها الجُدران
فتستمع
وتُشاهد
وتُسجل
كانت الجُدران كوناً محيطاً سقيفتها مفتوحةً لم تُغلق
حتى يُمطرها السحاب .. ولا تغرق
ونوافذها مسدولةً بالحرير الذي يتساقط
وذاك الباب الذي لم يُغلق بمفتاح
وجُدرانها ناعمة الملمس ، كانت كبياض الثلج
وأشدُ بياضا ، لا تحتمل لمسةً حتى تحمر
عُمّرت تِلك الغُرفة.. وكانت قد بلغت من العُمرِ عشيا
قد أزهر ما بداخلها ، فكانت ورديةً حيناً
وحيناً مُظلمةً .. سوادُها نورها
وحيناً تترك للضوء بقعة صغيرة حتى ترى
ولكنها ثُمر ، وتزهو بالحياة .. وتعيش بداخلها الحياة
ما قد مر.. مر
لكنه متشبث قبل المرور

 

إبراهيم الجمعان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2019, 02:34 AM   #6
سيرين

(كاتبة)
مراقبة

الصورة الرمزية سيرين

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 13815

سيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي


قوة الليل في هذا النص المفقود
وهذا الفرار التي رافقني بلاداََ أثناء قرائته
كيف لمن جعلت محرابه صوت صلاة عرش ذاتها
ان تكون مسكونة بغير حسنه وإن رصع بالخطايا !!
لكِ يا ضوء مبدعتنا الرائعة
أن تأسري الذائقة وقد جمعتِ بين كفيكِ رحيق الأزمنة
مودتي والياسمين

\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2019, 12:30 AM   #7
نادرة عبدالحي
مشرفة أبعاد النثر الأدبي

الصورة الرمزية نادرة عبدالحي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 6501

نادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام الفضي



افتراضي



تأتي الدهشة في تلقّي كتابة لا تشبهها كتابة في التفاصيل التي تأخذنا لعوالم لم نشهدها
اسلوب أقرب إلى العقل . فردة الفعل الأولى على أحداث الحياة تكون بالكلمات ثم الكلمات و
التي تنتمي لهذا الفكر الواسع .
يتميز هذا الإلهام بسمات خاصة منحتها فراده وجاذبية في ذات الوقت،

اقتباس:
سيطول وقوفه على الباب ... حتى أبلغ بالعصا كسر الوهم .
تلج عوالم فسيحة من هذه المنطلقات المعمقة، على مسرح الإبداع الطيب العميق.
وهنا نرى مقطوعة دسمة تمنح الفكر موقف الإنحشار في حياة الأخر , وتُظهر نتيجة هذا الإنحشار .

اقتباس:
لا أحد يشعر بالقلق في هذا العالم ( سواي ) من انحشاري في حنجرة أيامك ...
و هذا هو سبب النقاط البيضاء المنتشرة في رئتيك ..
و التي عجز الطبيب الزائر أن يشخصها و يفسر سبب انتشارها ...
ضؤ أنتِ أهل للإبداع .

 

التوقيع

بعقلي أُحطم الجليد من حولي
....
....
نادرة

نادرة عبدالحي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2019, 11:05 AM   #8
حمدان الرويلي
( شاعر )

افتراضي



تخطيتي الممكن وتعديتي على اللاممكن
باب وعصا ومئارب اخرى
ثمت اوجاع هنا
سترتها اللغة الطاغية على المعنى حتى وان عرتها
اتعبتيني وأنا اقرأ واقرأ وأنا ارقا وارقا
وكل مرة احساسي بالنص أقوى وأقوى
واسئلة وجودية يحكيها السقف وترويها الجدران
ضوء خافت اطلقي عنان الايدي للسماء
حتى تتجاوزي معضلة الانتماء
وشكرااااا لحيثياتك وشكراااا لانني هنا
قبل المغادرة انتي ماهرة
ولايشبهك الا انتي وكوني كما انتي
اتمنى لك كل خير

 

التوقيع

هذا الوقت سوفى يمضي..

حمدان الرويلي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقاربة نقدية - لقصيدة مقتل القمر - للشاعر : أمل دنقل عمرو بن أحمد أبعاد النقد 15 03-17-2019 10:01 PM
جزءٌ من النص مفقود علي آل علي أبعاد النثر الأدبي 14 01-10-2015 11:32 PM
وليس لـِ منتهى .. ذنبٌ .. ! فيصل الرحيّل أبعاد النقد 8 10-05-2012 08:35 PM
كف الدهر .. تصفق للبارود ..! فيصل الرحيّل أبعاد النقد 8 04-26-2012 04:26 PM
شاعر المليون 5 المنبر أبعاد الإعلام 44 04-04-2012 03:56 PM


الساعة الآن 08:10 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.