مِمّا لا أُخْبِر بِهِ أَحَد - الصفحة 13 - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
هل أنا مسكون ..؟ (الكاتـب : عبدالله السعيد - مشاركات : 6 - )           »          رسائل من المعتقل (الكاتـب : بدرالموسى - مشاركات : 336 - )           »          هنــــالك ...؟ (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 1963 - )           »          أُغنيات على ضفاف الليل (الكاتـب : علي الامين - مشاركات : 1016 - )           »          اليوم اغادر وجهتي .. (الكاتـب : سيرين - آخر مشاركة : فيصل خليل - مشاركات : 27 - )           »          قوة أبدية (الكاتـب : الغيد - مشاركات : 0 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : نادرة عبدالحي - مشاركات : 71936 - )           »          الحياه تنتهي (الكاتـب : الغيد - مشاركات : 0 - )           »          رضـــــــــــــــا... (الكاتـب : د. فريد ابراهيم - آخر مشاركة : نادرة عبدالحي - مشاركات : 1 - )           »          ((ذُهَــــــان ،، لانمطي،،،،،!!)) (الكاتـب : زايد الشليمي - مشاركات : 16 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد الهدوء

أبعاد الهدوء اجْعَلْ مِنَ الْهُدُوْءِ إبْدَاعَاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم يوم أمس, 07:14 PM   #97
رُوح
( كاتبة )

افتراضي


أنا لا أملك سببا واضحا لاستمراريّتي في نبش أخطائك، ربّما هو كلّ ما ذكرتَ. ربّما لا شيء ممّا ذكرتَ.
ربّما هو غروري، أغذّيه بندمك، ربّما هي وحشيّتي، تتوسّع بجَلدِك، ربّما هو الحبل السّري الذي يربطني بك، حاجتي للومك و كيل الاتهامات لك، كي ينضج غضبي ويورق، أيّ شيء ممكن، وكلّ شيء واردٌ احتماله.
هل سأكفّ عن نبش أوجاعك؟
لا، بالتّأكيد لا، ليس الأمر في نيّتي، ليس الآن، ولا بعدَ ألفِ عامّ من الآن.

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 08:11 PM   #98
رُوح
( كاتبة )

الصورة الرمزية رُوح

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 4645

رُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


أنا تائهة قليلا، ربّما أكثر من قليلا بقليل، هل نحن على وِفاق؟ أم أنّنا لا نزال متخاصمين؟ هل كنّا على خصام بالبدء؟ أم أنّه سوء تفاهم؟ هل فرحت بعودتي أم أنّك متبرّم وحائر كيف تخلص مني؟ هل تشتاق لي؟
اللعنة، كم أنّه من الصعب على الرّجل الشّرقي أن يقول للمرأة التي يُحبّ أنّه يحبّها! كم يلزمه من الشجاعة ليكون صادقا تجاه نفسه فقط!
أنا غير قادرة على الفهم، ما الرسالة التي يًفترض بها أن تصلني من بين أسطرك؟ ربّما بات ذهني بليدا مع كلّ هذه الحبوب التي أتناولها.
هل أنت منزعج أم راضٍ أم محايد؟ لا أستطيع تبيان حالتك. لكن لحظة، هل عليّ أن أقلق بشأن حالتك؟ أم أنّ حالتي هي الأهم؟
المفارقة هنا أنّني لا أفهم حالتي هي الأخرى، إذن؛ فالخلل عندي، داخل رأسي على الأغلب، هناك شيء ما لا يعمل كما العادة !
أشعر بنعاس شديد، لدرجة أنّني أستطيع النّوم دون أيّ من طقوسي المعتادة للنوم!

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 09:12 PM   #99
رُوح
( كاتبة )

الصورة الرمزية رُوح

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 4645

رُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


كلّما مات أبٌ لأحدهم، غمرني الشّعور باليُتم كما المرّة الأولى. وكلّما ماتت والدةُ أحدهم؛ نُبذتُ في العراء مثل المرّة الأولى.
اللهم لا اعتراض على تدابيرك، لكنّه الفقد، أثقَلَنا واستطال بنا.

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 09:16 PM   #100
رُوح
( كاتبة )

الصورة الرمزية رُوح

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 4645

رُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


أقول لك، لستُ في مزاجٍ لمناكفاتك. لا رغبة عندي في جدالك، ولا رغبة لي بلوم أحدٍ سواك، على كلّ شيء، حتى لو كان موت ذبابة في يومها الثّلاثين، سألومك عليه! سألومك على حالة الجوّ، وعلى انقطاع الكهرباء، وعلى ميلان الشّارع، وعلى دخان جارنا المزعج صباحا، سألومك حتى على مزاجي السّيئ حين أصحو كلّ يومٍ في الخامسة، سألومك على نومي المتقطع، والسّكر الزّائد في كوب شايي، وسأواصل لومك كلّ يوم، بانتظام وتفانٍ، كأنّ لا شيء يشغلني عن لومك إلّا إيجاد سببٍ للومك.
ستقول لي طيّب؟ استمري وسأقف متفرّجا؟! ستصفّق لي على أسبابي للومك؟
أقول لك: لن أدعك تقف مرتاحا، ولن تجد أصابعا في يدك لتصفّق فيها. سأجعلك تلتهمها غيظا وقهرا، عاجلا أم آجلا، سأنفّذ وعودي لك، وسنجلس إلى طاولة واحدة، نضحك على ما فعلت بك، وعلى زعمك أنّه لا شيء غير متوقع، وعلى يقيني بأنّك آخر من يعلم.
هي نقطة خلافنا الدائمة. فلماذا ستتغيّر الآن!

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 6 ( الأعضاء 0 والزوار 6)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( اختـم القرآن معنا ) .... دعوةٌ للأجر هدب أبعاد العام 119 08-17-2012 08:01 PM


الساعة الآن 02:34 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.