" مُهم ـل " - الصفحة 7 - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
بـــــ شرط !!! (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 36 - )           »          سقيا الحنايا من كؤوس المحابر (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 6159 - )           »          طينةُ المسكِ وطينةُ الحَمْأَةِ ! (الكاتـب : عبدالعزيز التويجري - آخر مشاركة : فارس الهاشمي - مشاركات : 4 - )           »          حبيت أقول....... (الكاتـب : سليمان عباس - آخر مشاركة : عبدالله السعيد - مشاركات : 4020 - )           »          في المقهى .. ؟ (الكاتـب : سيرين - آخر مشاركة : عبدالله السعيد - مشاركات : 3542 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 71907 - )           »          ؛ على عَتباتِ اللّيل ؛ (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 1906 - )           »          هو وهي ..! (الكاتـب : مها العنزي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 91 - )           »          بـشـايـر الـخـيـر (الكاتـب : فيصل خليل - مشاركات : 6 - )           »          ذكرياتي الدفينة (الكاتـب : عائشة العريمي - مشاركات : 314 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات العامة > أبعاد الإعلام > أبعاد المكشف

أبعاد المكشف يَفْتَحُ نَافِذَةَ التّارِيْخِ عَلَى شَخْصِيّاتٍ كَانَتْ فَكَانَ التّارِيْخُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-2020, 04:54 AM   #49
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحيل مشاهدة المشاركة
متصفح رائع ..لا يأتي الا من رائعة كعلام

حقيقة استمتعت بهذا الطرح وجمال التنقل بين صفحات تاريخية مغمورة فكانت هنا تحت الضوء لنحظى بتذوق هذا الإبداع والفكر.

شكرا عظيمة لك جميلتنا علام

بانتظار المزيد 🌷
.

العزيزة رحيل
نورتني ربي يحميكي
شكرًا جزيلاً لك



 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2020, 04:57 AM   #50
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيرين مشاهدة المشاركة
ولا غير علام من يأتينا بتلك الروائع المنتقاه تفردا وتنوعاََ يبهر الذائقة والفكر
متابعة .. شكر اديبتنا المتميزة
محبتي واكثر

\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الأنيقة دائمًا سيرين
نورتني وتسلمي ربي يحميكي
شكرًا كثيرًا لك

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2020, 05:07 AM   #51
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي



.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


" لآفته غبراء "



يقول الأديب: وديع العبيدي

[ إن ثمة نزعة قرمطية شائعة في جانب غير يسير من الأدب العراقي ، نزعة التمرد ومخالفة المألوف واستفزاز النظام ، لمجرد الاستفزاز والمخالفة وربما الصيت والشهرة وترميم جرح داخلي ، ظهرت بوادرها المبكرة مع قيام الدولة العربية الكبرى في بغداد التي فتحت أبوابها على مصاريعها لموجات الغرباء من كل الألوان ولكل الأغراض ، فتراجعت القيم والتقاليد العريقة وتعرضت لمنافسة ومناوأة في صورة صراعات سياسية وثقافية واجتماعية بين هويات دخيلة وأصيلة ، كانت الأولى تسخر من الثانية وتتهمها بمساوئ النظام ، مشرعة لنفسها إشاعة الفوضى والتمرد في القول والفعل ، وفي قولة الحسن ابن هانئ المتمردة على التقليد الشعري العربي:{ قل لمن يبكي على رسم درس.. واقفا ما ضر لو كان جلس! }. مثال زاخر بالسخرية والزراية ، اعتبره ادونيس من مظاهر التجديد المبكرة في الشعر العربي. فالقرمطية اصطلاحا هنا، لم تولد داخل البيت العربي ولا من قبل أهليه ، ولم تعرف في الشام ولا مصر ولا الحجاز، ولكنها ظهرت في الأطراف الحادة ، مشكلة غزوا داخليا [ لغة، دين، تقاليد ] وثورة مضادة وجدت فضاءها في مرونة بني العباس ، ثم استفحلت بعد غزو المغول للتحول إلى طرز وسياقات ثقافية واجتماعية سائدة في القرن العشرين ، على أنها ما زالت تتخذ الأطراف موطنا ومباءة ، ولعل هذا أحد أصول التصاق الشعر بالعراق ، لسهولة اختراقه نظما وتقليدا وتكرارا مجانيا يتقمص أفكار وصورا وانفعالات جاهزة ومستعارة ، تفتقد ديناميكية النمو والتطور الطبيعي وبلوغ نتائج وتحقيق منافع نفسية وثقافية للمجتمع والأمة ].



,

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2020, 10:17 PM   #52
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


.



" رسالة .. "



باريس 8/10/1985
أخي العزيز: شاكر
تحياتي الأخوية الحارة


أخيراً، بعد انقطاع طويل ، وكأنه الدهر ، بدأتْ طلائع أخبارك تصل، فكونك الآن في صنعاء معنى ذلك أنه سُمح لك أخيراً بالسفر والعمل ، وبالتالي إمكانية أن نتواصل، إذ بعد أن أرسلت إليك رسالتين خلال الفترة الماضية، ولم أتلق رداً ، قدرت أنهما لم تصلا ، أو أن الظروف غير مواتية للكتابة. لقد أبلغني ماهر أنه التقاك في صنعاء ، وأنك تعمل في الجامعة ، أرجو أن تكون مرتاحاً وبصحة جيدة ، كما أرجو أن تتاح لك الفرصة لمواصلة أبحاثك ودراساتك ، ونشر الجاهز منها ، وربما تتيح لك اليمن أيضاً إمكانيات جديدة للبحث والدراسة والكتابة.

سبق لي أن زرت اليمن مرة واحدة ، عام1979 ، وهناك اكتشفت الجغرافيا أكثر من أي مكان آخر. هذا البلد، بتضاريسه ، بنوع النباتات، بأشكال المعمار، بالطقس، يختلف كثيراً عن أية منطقة عربية أخرى ، وربما يساعد هذا الاختلاف على اكتشاف الأشياء من جديد ، اكتشاف ما حولنا واكتشاف أنفسنا. هكذا أحس في حالات مماثلة ، وهذا الإحساس عامل مهم وعامل مساعد على الكتابة ، ولذلك أرجو أن يحرضك لتعويض ما فات من فرص وأوقات.
بالنسبة لي بدأت أملّ الإقامة هنا ، نتيجة عوامل عديدة ، أبرزها الشعور بالغربة ، إضافة إلى صعوبة تأمين تكاليف المعيشة ، ولذلك يفترض أن أفكر بالانتقال ، طبيعي لن يحصل شيء قبل الصيف القادم ، لكن يجب أن أستعد ولو نفسياً.
أواصل كتابة الجزء الثالث من مدن الملح ، وقد سميته تقاسيم الليل والنهار، وهذا الاسم الجغرافي – التاريخي ، استوحيته من بعض قراءات كتب الرحلات ، وأعتقد أنني لو كنت في مكان آخر ، قريباً من مكتبتي على التحديد، لكتبت هذا الجزء بشكل أفضل ، إذ أفكر أن أضمّن مقتبسات وإشارات معينة ، لكن باعتبار هذا الأمر متعذر في الوقت الحاضر، فيجب أن أعتمد على ما لدي من مواد أولية ، وأن أكيفه ضمن الظروف والإمكانيات المتاحة.
لا أدري إذا أتيحت لك الفرصة للاطلاع على الجزءين الأول والثاني من مدن الملح ، إذا اطلعت فأنا متلهف لأن أسمع رأيك ، لأنه سيكون ذا فائدة كبيرة بالنسبة لي في صياغة الجزء الثالث وتدارك بعض النواقص والأخطاء التي لم أفطن لها في الجزءين السابقين. أقول هذا دون مجاملة ، إذ لا زلت أتذكر تلك المناقشات الخصبة حول شؤون الكتابة وشجونها، والتي جرت بيننا عدة مرات، وبالتالي كانت ذات تأثير في صياغات وأفكار لاحقة.

لدي من بقايا أيام سابقة ، عدة مشاريع كتابية مؤجلة ، وبي لهفة قوية أن أعود إليها في أقرب فرصة، خاصة وأن الإنسان يرى الحياة تتسرب وتهرب بسرعة ، وكثير من الأشياء المؤجلة إذا لم تتابع بهمة عالية تنتهي إلى النسيان ، ولا أريد لبعض المشاريع ذلك.
هذا ما لدي الآن ، وما عدا ذلك التسكع في المدينة القارة: باريس ، والضياع في متاحفها وشوارعها. ورغبة مكبلة في إقامة صلات ، خاصة مع أنماط معينة من عرب المهجر، الذين لا يفعلون شيئاً سوى اغتيال الوقت وتبذير الحياة وكأن هذا هو الهدف.
ربما جئت إلى صنعاء في شباط القادم لحضور ندوة حول موضوع الوحدة العربية ، فإذا تسنى لي المجيء سوف تتاح لنا الفرصة لأن نلتقي ولأن نتحدث طويلاً.
في الختام ، إلى أن أسمع منك أو أن نلتقي تقبل تحياتي وأشواقي.


عبدالرحمن منيف
عنواني:
A. Mounif
10 rue de la Belle Feuille
Boulogne 92/00- France
ملاحظة: إذا توفر لك عنوان بريدي أكثر دقة ابعث به إلي، شكراً.
عبدالرحمن منيف


,

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2020, 11:42 PM   #53
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



" شيئ.. "


,

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-14-2020, 08:31 PM   #54
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

" تستطيع نصوصي أن تسافر وتغادر مكانها بدلاً مني "



ـ الأديب " نخلة البصرة " : محمد خضير
ـ يحاوره : عدنان الهلالي


س / ولدتَ سرديًا بعد نكسة 1967م كيف وجدتَ تجربة الكتابة في البداية؟

ج / ثمة تواريخ فارقة في تجربتي الكتابية ، مثلاً بدأتُ إجابتي على أسئلتكم في الرابع عشر من تموز، لأنني أعدّ هذا اليوم من عام 1958م. حدّا فاصلاً بين شخصيتين ، شخصية ما قبل الرشد وشخصية ما بعد الوعي بالحياة والكتابة والسياسة ، ومثل ذاك تاريخ الخامس من حزيران 1967م. الذي وضع فصلاً جديداً في وعي التجربة بالكتابة ، ولعل هذا التاريخ كان الوقت الحقيقي الذي بدأتُ فيه وعياً جديداً بالهُوية القومية للكتابة تحت ضغط الشعور بانكسار العرب أمام إسرائيل واندلاع المقاومة الفلسطينية. لكن هذا الشعور امتزج بحوادث أخرى فيما بعد حتى صار شعوراً عالمياً وإنسانياً ، فالكتابة فعل كوني ، كما أعتقد. كما أنه يكتسب مشروعيته من الخصوصية المحلية ، وأخصُّ من هذا فهو شعور شخصي وذاتي في أواخر العمر ، هكذا أنظر إلى التواريخ العظيمة باعتبارها حافزاً للوعي الأوّلي ، ونقاط انطلاق أساسية للوعي ، ومنها تاريخ 2003م. باعتباره فجوة تاريخية بدأتُ أملأها بمحاولات وهواجس ذاتية ، كل تاريخ منعطف نحو مسار جديد وبداية مختلفة لوعي أدبي أكثر افتراقاً من الأرض الأولى والنشأة الأولى.

.

س / هل القصة العراقية، إذن تتنفس الواقع أم أنها مصفوفة كتابية يقرأها المختصون؟

ج / القصة العراقية اليوم نوع محليّ رث يتنفس التلوث البيئي والاجتماعي والسياسي. قصتنا أصبحت طقساً تمثيلياً لأسوأ التمثيلات السابقة. تتنفس هواء القطوع التاريخية الماضية. وفيما يظن كتابها أنهم أحدثوا قطعاً في المصفوفة الافتراضية للواقع ، إلا أنهم يتدهورون في فوضى السقوط في ميراث السرد المحلّي ، هذا حكم نقدي عام ألجأتني إليه روايات عراقية صدرت منذ عام 1991م ، تتلمس سبيل التغيير الحقيقي في ظروف قاسية. لقد خلقت حروبُ العراق فوضى كبيرة في البناء الأيديولوجي والجمالي للنصوص الحالية.

.

س / هل يمثل العام 1991م الانعطاف الروائي في تجربة السرد العراقي ؟

ج / انعطاف 1991م. دليل على خصوصية الرواية العراقية ، ومثله انعطاف الرواية الفلسطينية بعد اتفاق أوسلو، والرواية المصرية بعد اتفاقات السلام ، والرواية السعودية في خضم ارتفاع المطالبة بالحقوق المدنية والجنسانية. ومثلها خصوصيات الرواية اللبنانية والمغاربية والسودانية ذات الأصول الملقحة بتحولات سياسية وثقافية خارجية وداخلية ، والرواية الأردنية الناشئة على حدود الصراع الفلسطيني ، لاحظتُ أن انهيار العسكرتارية العراقية في حرب الكويت عام 1991م. قد انعطف بالتعبير الروائي نحو التغيير، إني أشدد على النوع الروائي باعتباره تحدياً مزدوجاً للذات الكاتبة إزاء الهزيمة العسكرية ، تحدي الانطواء على خصوصية محلية ، أو التغيير باتجاه تجارب روائية افتراضية. كتبتُ سلسلة مقالات أتتبعُ فيها جذور هذا الانعطاف نحو الرؤية الافتراضية ، فوجدته يبدأ في العام 1991.

....






" لآفته .. "

* عُرف في السردية العربية بعد أن نشر نصًا بعنوان ( الأرجوحة ) في مجلة الآداب البيروتية آنذاك
وهو جزء من مجموعته القصصية الأولى: ( المملكة السوداء ) عام 1972م.
ـ ثم تتالت إصداراته الأخرى:
* ( في درجة 45 مئوي ) ـ 1978م.
* ( تحنيط ) ـ 1988م.
* ( بصرياثا ـ سيرة مدينة ) ـ عام 1994م. وهي سيرة ذاتية لمدينة تقع تحت القصف اليومي.
* ( رؤيا خريف ) ـ 1995م.
* ( كراسة كانون ) ـ 2001م.
* ( حدائق الوجوه ) ـ 2008م.
* وفي النقد كتاب: ( الحكاية الجديدة ) ـ عن دار أزمنة في الأردن عام 1995م.

,

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-14-2020, 09:02 PM   #55
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي



.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



" رسالة محبة .. "



ـ المُرسل: عيسى حسن الياسري
ـ المُرسل إليه: فاضل ثامر


اعتدتُ ألاّ أخاطب من أحمل لهم في قلبي المحبة الكبيرة بألقابهم .. بل بأحب الأسماء إلى قلبي .. وهي أسماؤهم المجردة من كل ِّ صفة سوى صفتهم الأنسانية والابداعية التي أجلها .. وأنت أيها الصديق والاستاذ واحد من هؤلاء الذين احمل لهم في قلبي محبة لاضفاف لها .. فمنذ دخولي الشارع البغدادي الثقافي في مفتتح – السبعينيات – .. وأول إنتماء لي في اتحاد الأدباء .. وتشريفي بهويته التي تحمل توقيع الاب الروحي الخالد – محمد مهدي الجواهري – .. كنت انت والراحل الكبير – يوسف الصائغ – من أوائل الأدباء الذين باركوا لي وشجعوني ، لقد عرفتك الانسان الكبير بابداعه كناقد اضاء مساحات شاسعة من قارة الابداع العراقي الفذ .. وعرفتك الانسان الذي يغدق محبته بكرم نادر على مجايليه .. وعلى الشباب الذين كانوا يعتبرونه ابا ومعلما .. كنت مثالا للتواضع الجم الذي نادرا مانجده عند من يحملون قامة ابداعك.

وبقيت كما أنت حتى بعد انهيار نظام الطاغية .. ووقوفك على رأس اتحاد أدباء العراق .. ولن انسى ابدا احتفاءك – بي – عند زيارتي للعراق الحبيب .. وقد وثقتُ كلمتك عني في كتاب – حقول – الذي صدر عن – المؤسسة العربية للدراسات والنشر – مطلع هذا العام ، ايها الصديق والاستاذ والاخ الذي اجله – فاضل ثامر – .. اعذرني إذا قلت لك .. أنني حزين .. حزين حد َّ محاولتي ألا ّ أصدق ما قرأته من – بيان – يحمل توقيعك وأسمك النبيل .. لقد تألمت كثيرا وأنت تخاطب من كانوا – بالأمس – اخوتك الذين كتبت عنهم الكثير او تلاميذك الذين احتضنتهم ووجهتهم بخطاب تحريضي أثار استغرابي حقا .. فلا أعتقد أن من بين من تقدموا للترشيح لانتخابات – اتحاد الأدباء الموقر – من تجرأ على الإساءة لك .. أو رفع تقريرا ضد واحد من أساتذته أو أشقائه في الاتحاد في تلك الايام الحالكة السواد .. والتي كان ضحية لها كل أدباء العراق بلا استثناء .. طبعا عدا كتبة – المدائح – .

البيان الذي اصدرته يؤلم .. وأول من يؤلمه البيان هو – العراق الذي نحب – ايها الصديق .. العراق نُكب بشتات أبنائه .. وتشرذمهم الديني والطائفي والسياسي .. نكب بسلطة القتل والفساد الاداري .. نكب لأننا نحاسب أهلنا على انتمائهم .. وليس على الجرائم التي اقترفها المحسوبون على هذه الجهة أوتلك .
كنت اتمنى لو أنني قرأتك في البيان كما عرفتك كبيرا ومحبا لابنائك .. أن تقول لهم :
– اهلا بكم اشقائي وأبنائي .. اهلا بكم في بيتكم – اتحاد الادباء – .. تعالوا نضع أيدينا بيد البعض من اجل ثقافة العراق وابداع العراق وتضميد جراح العراق .. تعلوا لنجمع شتات ادباء العراق .. تعالوا نطالب بالخبز لفقراء ادباء العراق .. نطالب بالعلاج لمرضى ادباء العراق .. كنت اتمنى انك قلت لهم وكما قلت لي وأنت تحتفي بي تحت خيمة – اتحاد الادباء – تعالوا أيها الاصدقاء والابناء .. لنعمل معا من اجل مجد الكلمة ومجد العراق .. ونحن قادرون على ذلك عندما نتحد .. وننسى كل ّشيء عدا انقاذ العراق .. لا أن نعمِّق الشرخ يا اخي وصديقي واستاذي .. انت الآن في الثمانين يا صديقي أمد الله في عمرك .. ولدينا اجيال تحتاج إلى – آباء – .. ونريدك أن تكون – أبا – لهذه الأجيال .. فالكثير منهم رحلوا .. وهم يحتاجونك .. وما انتظره منك .. واعتقد أنني موضع محبتك الذي لا اشك فيه .. وموضع تقديرك لمواقفي الصلبة التي تعرفها بوجه الطغاة .. انتظر منك أن تصدر بيانا شجاعا جديدا .. وأنا أعرف شجاعتك .. تقدم فيه اعتذار محبة للادباء الذين شملهم البيان .. الوسط الادبي يكاد يجدب من الآباء .. وأنت الاب الذي نريد له أن يكون وكما عرفناه محبا لكل ابنائه مهما كانت توجهاتهم ومشاربهم وأفكارهم .. انهم ثروة العراق .. الثروة التي اُهدر نصفُها في المنافي .. فلتحافظ ايها الاستاذ والصديق على ماتبقى من هذه الثروة على مقربة منك..
كان – عزرا باوند – ينتصر للفاشيين ضد – امريكا – وحملوه في قفص بعد الحرب . وحُكم عليه بالكرسي الكهربابي .. وانقذه الأدباء الآباء .. وحُكم على – دوبريه – ثلاثين عاما بعد اغتيال – جيفارا- وقاد الاب – سارتر – حملة لانقاذه .. وانتصر ادباء العالم لأدباء – اسبانيا- ضد – فرانكو – بمختلف مشاربهم .. نحن بحاجة إلى – اخوية أدبية – لاتفرق ولا تستثني لأن لا أديب لدينا اقترف خطيئة ضد اشقائه الادباء .. فلتنهض بهذه المهة .. وليكن – الابداع العراقي – هو همنا الأول قبل انتمائنا مهما كانت تسميته .. تقبل كل الحب والتقدير .. وبانتظار مبادرتك الشجاعة ايها الشجاع.




ارجو من الاخوة في الصحافة العراقية الذين يهمهم الشأن الثقافي نشر – هذا النداء – – مع التقدير.


,

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-17-2020, 12:02 AM   #56
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9474

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي







نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صباح عطوان
" عبقري الدراما العراقية "




س / لماذا اخترت هولندا ملاذاً ؟

ج / سفري إلى هولندا كان خارجاً عن إرادتي وبسبب الظروف الصعبة التي مررت بها هنا ، وهذه هي ضريبة الشهرة وضريبة ان تلتزم قضايا الناس ، لقد تعرضت للملاحقة من قبل أشخاص لا أعرفهم ، فقامت زوجتي السيدة هدية العقابي بتهريبي من مدينة الى مدينة واخفائي وذلك لانني كاتب مشهور وكتبت اعمالا لم تعجب جهة على حساب جهة اخرى ، ولذلك هربتني الى الشام ، ومن الشام ذهبت إلى هولندا بناء على ترحاب تلك الدولة ، بعد أن عرفوا تاريخي كله من خلال الإنترنت.


,

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كَأهميتكم : [ مُهم ] .. ( 2 ) قايـد الحربي أبعاد العام 2 03-15-2008 06:15 PM
البحر الاحمر فهد الخدلي أبعاد العام 6 08-28-2006 02:46 PM
تداول أسهم «اعمار» فهد الخدلي أبعاد العام 4 08-28-2006 02:42 PM


الساعة الآن 03:24 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.