بُرونْز - الصفحة 4 - منتديات أبعاد أدبية
 
معرفات التواصل
آخر المشاركات
جسور (الكاتـب : نادرة عبدالحي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 23 - )           »          تساؤل (الكاتـب : طاهر عبد المجيد - مشاركات : 12 - )           »          عِندَمَا يَأتِي ,, المَسَاء ,,,! (الكاتـب : يحيى مراد - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 14 - )           »          فنتـــــــــــــــازيـــــــــــا! (الكاتـب : عمرو بن أحمد - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 760 - )           »          في المقهى .. ؟ (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 3716 - )           »          لوسترال (الكاتـب : عبدالعزيز العميري - آخر مشاركة : محمد الزويد - مشاركات : 12 - )           »          حبــــل الــــوريـــــد (الكاتـب : عادل الدوسري - آخر مشاركة : محمد الزويد - مشاركات : 1 - )           »          عزيز النفس (الكاتـب : أحلام مؤجلة - آخر مشاركة : عبدالله صلال العساف - مشاركات : 12 - )           »          غيّاب .. (الكاتـب : عواطف محمد - آخر مشاركة : محمد الزويد - مشاركات : 10 - )           »          ليس عبثًــــا .. (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 972 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات العامة > أبعاد أبعَادية > أبعاد المكشف

أبعاد المكشف يَفْتَحُ نَافِذَةَ التّارِيْخِ عَلَى شَخْصِيّاتٍ كَانَتْ فَكَانَ التّارِيْخُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-14-2020, 01:29 AM   #25
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 12458

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


.


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


*

في باريس، 15 مايو 1924م تقريبًا
يكتب هيمنغواي إلى جرترود شتاين ..



عزيزتي مس شتاين:

ربما رأيْتِ ستيرنز مع الأخبار السيئة. رأيْتُه وقال: إن ليفرايت أرسل إليه برقية برفض الكتاب.
آسف جدًّا. عار كبير أن يأمل المرء في أي شيء. شعرْتُ بمشاعر سيئة جدًّا تجاه الأمر. لكنَّ هناك ناشرين آخرين، ولا تتخلي عن أي آمال، وسأواظب على العمل بجدٍّ وسوف ينشر آجلًا أو عاجلًا. أسوأ شيء عمل أي شيء بالبريد أو البرقيات. لا يمكن أن ينفق الأميركيون أموالهم بهذه الطريقة. إذا كان ليفرايت هنا ربما كتب شيكًا، إذا تركناهم يفكرون في الأمر لن ينفقوا أي شيء. من السهل جدًّا ألا يفعلوا.
أشعر باستياء بشأن ذلك لكن لا تستائي لأنك كتبته وهذا هو المهم. الأمر متروك لنا، أي أليس توكلاس، وأنا، وهادلي، وجون هادلي نيكانور والرجال الآخرون الطيبون لنشره. سيتم كل شيء عاجلًا أو آجلًا بالطريقة التي تريدينها. هذا ليس علمًا مسيحيًّا.
...،

هيمنغواي.

 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 05-11-2020, 01:58 AM   #26
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو
 
0 عصفور طل من الشباك
0 أبجد
0 المُوريسكيون
0 جَملوُن

معدل تقييم المستوى: 12458

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




*

في 1989م
يكتب عبدالرحمن إلى فيصل ..


الدفاع عن القيم الإنسانية الإيجابية، هذا الهم الكبير يقضي الإنسان عمره كله، ولا يعرف إذا استطاع أن يضيف، أن يفعل شيئاً في هذا الإتجاه. لكن مع ذلك لا يتوقف من يشغله هذا الهم لحظة واحدة، ولا ينتظر أيضاً اعترافاً أو شكراً، أن يفعله، ولا أريد أن أقول يجب أن يفعله، دون توقع للنتائج. هل هذا وجه من وجوه البطولة التي نبحث عنها؟ هل هذا تبرير للمرور فوق هذه الأرض؟ إن شيئاً مثل الوهم، أو مثلما يتراءى للإنسان بين اليقظة والنوم، ما يدفع للقيام بمثل هذه المغامرة.
أتذكر أنني كتبت لك في رسالة سابقة أن الأبطال والبطولة لا تظهر ولا تتجسد إلا في أوقات الهزيمة، أما في زمن الإنتصار فهناك دائماً بطل واحد، و لا يهم أن يكون الشخص أو الفكرة، أو ربما الإثنان يصيران واحداً في وقت لاحق. أما إذا جاءت الهزائم فهناك آلاف الضحايا، أولاً، وهناك مئات المسؤولين، ثانياً، وهناك أخيراً عشرات المبررات، وفي خضم الهزيمة وبسببها يظهر المهزوم المنتصر ليكون المحصلة: عنواناً وحيداً للسفر في اتجاه واحد: الفرق!

في مثل هذا الجو، وفي مواجهة التيار، يجب أن يكون هناك من يقول لا. وأن يسمي الهزيمة ويشير إلى المهزومين. قد يدفع ثمناً (أو بالأحرى يجب أن يدفع) لكن كلمة من هذا النوع تكون مثل ضربة الإزميل أو مثل السكين. وهذا ما تسميه في رسالتك الأخلاق. إن هذه الكلمة، رغم الإلتباس الذي تولده وتثيره، ضرورية إلى أقصى حد. لأنها، أولاً، الصوت الآخر، المخالف: وثانياً لأنها تتصل بجذر ما قد لا يبدو واضحاً في لحظات معينة، لكنه موجود وممتد إلى بعيد في وجدان الناس، ويعني لهم شيئاً، ويحسون أنه، رغم خفائه وغموضه، مقياس أو أحد المقاييس الذي يجب ألا يغيب.
من هنا، وكما اتفقنا، فإن البطولة، إن وجدت، ليست ما اتفق عليه «الناس» في مرحلة معينة، وليست الضجة أو الصوت القوي، وإنما هي أقرب إلى الخفاء، وربما لا تظهر في الكلمات الكبيرة أو الضاجة. إنها فعل صامت، مليء بالقناعة والتحدي، وتجد تعبيراتها في السلوك اليومي المليء بالمرض الداخلي.
يقولون، وهذا مجرد اقتراب من الموضوع، أن من يتصدق يجب أن لا تعرف يسراه بما قدمت يمناه.
يبدو لي أن هذا أحد أهم أشكال البطولة.
في مجال الكتابة، وفي ظل انتفاخ الأنا، خاصة وقت الهزائم، فإن البطل الحاضر - الغائب هو أهم الأبطال.



 

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:34 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.