منتديات أبعاد أدبية

منتديات أبعاد أدبية (http://www.ab33ad.com/vb/index.php)
-   أبعاد النثر الأدبي (http://www.ab33ad.com/vb/forumdisplay.php?f=5)
-   -   الرسالةُ الأخيرة (http://www.ab33ad.com/vb/showthread.php?t=40733)

نازك 05-03-2019 03:41 AM

الرسالةُ الأخيرة
 
؛
؛
إليكَ أكتبُ يا نبضي المُختبي
يا ملهمي ومؤنسي
يابعيدُ وأقربُ إليَّ من أنفاسي
حملتُ أوجاعي وعبَرتُ بقلبي لأمانك
رمّمْتَ حطامي وأشعلتَ وهجَ روحي
وجدتكَ في ذاتِ المكانِ الذي فقدتك فيه
نزحتُ وبقيتْ أشلائي هناك وكُلِّي عيونٌ تبيتُ في كنفِ علَّ وليت !
اليوم هو وشمٌ خِلْتُهُ غرز أنيابهُ في خاصرتي
لم أملُك إلّا أن أرضخ لهُ برغم تشبُّثي المُميت
لم تقوى كفّي حتى على التلويح ولم يرد قلبي المغادرة ولكنّهُ شرَكُ النهايات لم ينفك يحيقُ بنا حتى أوقعنا في هاويةِ الغياب القسريّ
يالله أنَّى لي الهروب مِن عيناك وهي تحيطني بهالةِ حضورٍ دائم، تلك النظراتُ السادرة كانت تقول لي أشياء وتشي لي عن أحاديث بائتة منذُ زمنٍ غابر ، كانت تراهِنُ عليَّ وتُخبِرُني كم أنا جميلة ومُتّقِدةٌ وطفلةٌ وكبيرةٌ وطائشة ،
ثمّةَ التماعٌ تعقُبُه تنهيدة حرّى كانت كفيلة بإشعالِ مواقد حسرةٍ في داخلي
أكتبُ لك وأُعدِّدُ على أصابعي معاول غيابك التي ستهدِمُني ببطء
أمّا الشوقُ وأمّا الوَحشةُ وأمّا الضياع ولا أقوى المواصلة كتابياً فكيف بواقعٍ سيُخيِّمُ على ماتبقى لي من أيامٍ ستُحسَبُ عليَّ وأنا في عَدادِ الفوت !
أمرُّ على اسمك وأُمرِّرُ أصابعي عليهِ بتَحنانٍ مُفرِط،كم كنتُ أصبُو لاحتضانِ بؤسك وعجزك عن شرح هَول هذهِ الهُوّة السحيقة
كم كنتُ أرغب في أن نكونَ ظِلاً لايفنيهِ شروق مُعتِم !
كم عشتُ طوراً مِن عافية ومِن زُرقةٍ شيّدتَها في حنايايَ حتى بانت على حواسّي لوناً زهرياً اصطبغتْ بهِ أصابعي
بالمناسبة كُثرٌ هم المصفقون لحرفي و لحسن سبكي، أُسائلُني تُرى هل ستقوى أصابعي حمل القلم بعد غيابك أم تُراها ستنطِق حواسي بعد مُباغتةِ هذا الخريف !؟
الله وحدهُ يعلمُ عن مقدار عجزي ومقدار مُجاهدتي لأحتفِظَ بما تبقّى مِنّي علّها رحمةٌ سماوية تهبِطُ في ذاتِ كُن!
ولكن؛ أو تعلم برغم هذهِ المرارة التي أتجرعها ثمّة سعادة خفيَّة شفيفة تمدني بالنور أبداً
يكفي أنِّي أمتلك إحساس إمتلاكك بصدقٍ لا يأبهُ بقوانين المسافات
تكفيني محبتك التي باغتتني في أوج خفوتي وضنكي، وكلي حبور بهذا المكان الروحي الذي بلغتَهُ في داخلي كما لم يصلهُ أحدٌ قبلك لذا كنتُ لا أقبلُ المفاوضات ولا الأجوبة ولم أكن أُعِيرُك سمعي حين يحضُرُ شبحُ المنطق والعقل،
أحببتك كما الهواء حين يسري في رئتي بلا استئذان وبلا منازعة، أحببتك بلا أسئلة وبلا مجادلة وبلا كيف ولماذا، بل أنساق إليَّ كما الحوادث الطبيعية بلا تنبؤاتٍ أو تبريرات ولكني أعلمُ يقيناً كم انتظرتُهُ وكم حصد مِن عمُري تشوُّقاً وتعباً
أشعرُ بالوهن في جميع أجزائي لقد آن لي وضعُ النقطة وهذهِ موسيقاي كذلك تقول ( Sissiz vida) وفي النهاية؛ لاتقلق سأحاول جهدي وأُلملِمُني فقط لتدوم بسمتي كما وعدتك
وأنا؛سأبقى كما أنا وفي مكاني القديم الذي تعرِفُهُ جيداً
ليحرسك الله، كُن بخير يا نبضي .

سيرين 05-03-2019 03:23 PM

ثمة بشر
كالظواهر الكونية لا يعطوننا فرصة لأي شيء سوى عشقهم
رسالة مفعمة بألوان الجمال اللا مرئية لتظل بالحنين وارفة
وحرف أيقظ اللغة بكل مافيها من جمال وابداع
رائعة وجدا مبدعتنا \ نازك
ود وياسمين

\..:icon20:

نادرة عبدالحي 05-03-2019 08:58 PM


رسالة إنسانية بليغة مكتنزة المشاعر الصادقة الآتية من نواة الجوى


نحيا و نشعر بما حولنا، نؤثر و نتأثر بالمحيط، نتفاعل مع الحياة،


نشعر بالحبور و بالأمل و ننشط حزنا من الفراق و الأحداث الأليمة، نكره، نغضب، ننجذب تجاه

لحظات السعادة ونعشق ملامسة السنة النار ولا نصغي للوصايا .... نندفع مع التيار


نغرق ونموت ونفرح بهذا الغرق وهذا الموت ، لأننا وجدنا من يحمل عنا الكثير ،

ونفرح بشغف الصغار لأننا مهما كبرنا نبقى بحاجة لمن يملآ يده اليُمى حلوى

واليد اليسرى حب، العزيزة نازك هو القلب العضو النبيل يبلغنا منابع السعادة

ويلقينا بين أنياب الأمواج العاتية ،

كوني بخير يا نبيلة

عبدالرحيم فرغلي 05-05-2019 06:57 AM

شكرا لك شكر يمتد بمعمق حروفك .. شكرا لأنك أهديتني صباحا بهذا الجمال .
====
نزحتُ وبقيتْ أشلائي هناك وكُلِّي عيونٌ تبيتُ في كنفِ علَّ وليت !
كم كنتُ أرغب في أن نكونَ ظِلاً لايفنيهِ شروق مُعتِم !
ومِن زُرقةٍ شيّدتَها في حنايايَ حتى بانت على حواسّي لوناً زهرياً اصطبغتْ بهِ أصابعي
هل ستقوى أصابعي حمل القلم بعد غيابك أم تُراها ستنطِق حواسي
علّها رحمةٌ سماوية تهبِطُ في ذاتِ كُن!

يا الهي .. لعلي استطعت أن أنسخ عبارات رائعة كما صورها لي ذوقي الخاص ..
ولكن كيف لي أن أنسخ العاطفة القوية التي امتلأ به النص .. كيف أنسخ الألم
الذي غرزته حروفك في نفسي .. كل أنسخ كل هذه المشاعر والملامح التي شعرت
بها وأنا أقرأ النص ..
شكرا لك ثانية .. وكل عام وأنت بخير .. أعانك الله على الصيام والقيام

فيصل خليل 05-05-2019 01:26 PM

كم عشتُ طوراً مِن عافية ومِن زُرقةٍ شيّدتَها في حنايايَ حتى بانت على حواسّي لوناً زهرياً اصطبغتْ بهِ أصابعي
************************************************** ***************
هذا حال القلب عندما يحب
يتحول سقمه وعجزه الى حياة وردية جميلة


كتبت فابدعت

دمت بود وعافية

جليله ماجد 05-05-2019 04:22 PM

ياه.. هذا نبض يكتب بعجز كبير..
نبض اكتشف كل شيء..
فقرر أن يفيض الطوفان..
و ليغرق من يغرق..
و من تبلل بالدمع يكفيه بؤسه..
لله أنتِ يا نازك..
هذا ليس نص..
هذا قلب و نبضاته لا زالت تهفو للمزيد...
حبي.. دائماً..

نازك 05-08-2019 07:00 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيرين (المشاركة 1116753)
ثمة بشر
كالظواهر الكونية لا يعطوننا فرصة لأي شيء سوى عشقهم
رسالة مفعمة بألوان الجمال اللا مرئية لتظل بالحنين وارفة
وحرف أيقظ اللغة بكل مافيها من جمال وابداع
رائعة وجدا مبدعتنا \ نازك
ود وياسمين

\..:icon20:

بلى؛ كذلك هم
سيرين العزيزة
من القلب؛ شكراً

نازك 05-08-2019 07:02 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادرة عبدالحي (المشاركة 1116794)

رسالة إنسانية بليغة مكتنزة المشاعر الصادقة الآتية من نواة الجوى


نحيا و نشعر بما حولنا، نؤثر و نتأثر بالمحيط، نتفاعل مع الحياة،


نشعر بالحبور و بالأمل و ننشط حزنا من الفراق و الأحداث الأليمة، نكره، نغضب، ننجذب تجاه

لحظات السعادة ونعشق ملامسة السنة النار ولا نصغي للوصايا .... نندفع مع التيار


نغرق ونموت ونفرح بهذا الغرق وهذا الموت ، لأننا وجدنا من يحمل عنا الكثير ،

ونفرح بشغف الصغار لأننا مهما كبرنا نبقى بحاجة لمن يملآ يده اليُمى حلوى

واليد اليسرى حب، العزيزة نازك هو القلب العضو النبيل يبلغنا منابع السعادة

ويلقينا بين أنياب الأمواج العاتية ،

كوني بخير يا نبيلة


النادرة
وكطبعك الكريم ؛ تقرأينني دوماً بعين محبتك وشفيف حدسك
ممتنة لكِ دوماً

محبّات


الساعة الآن 07:42 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.