لكنه وطن - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
[ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : رذاذ - مشاركات : 70338 - )           »          فنتـــــــــــــــازيـــــــــــا! (الكاتـب : عمرو بن أحمد - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 54 - )           »          واعترف .. راح اعترفلك ! (الكاتـب : شذرة السيف - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 2913 - )           »          حقيقةٌ ؛ (الكاتـب : نوف سعود - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 333 - )           »          [ حَمَامٌ زَاجِلْ ] (الكاتـب : العام - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 9796 - )           »          ماذا تتمنى الآن (الكاتـب : سلطان الركيبات - آخر مشاركة : مي عدنان - مشاركات : 136 - )           »          مواااقف وبسمات :) (الكاتـب : نواف العطا - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 93 - )           »          ماذا تقولين له؟؟ (الكاتـب : مي عدنان - مشاركات : 9 - )           »          كلمة شكر لمن ترسلها (الكاتـب : إيمان محمد ديب طهماز - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 817 - )           »          كنت أما (الكاتـب : سلطان الركيبات - مشاركات : 16 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي > أبعاد القصة والرواية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-06-2018, 03:30 PM   #1
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي لكنه وطن


إهداء إلى السيد سليمان.

***

أشياء عديدة دفعتني دفعاً ؛لاتخاذ ذلك القرار الصعب ..
كلنا يعلم طبيعة عملنا الأمني وقواعده الصارمة ؛لابد أن تظهر خلاف ما تبطن،لابد أن تغلف مشاعرك بجبل من الجليد ..
لكن حتى جبل الجليد يمكنه أن يذوب إذا ثار البركان الذي بداخله ..
أنا أمر بتلك اللحظة حالياً ..
جبل الجليد الراسخ في سبيله للتخلي عن جموده وسرعان ما سيقذف بالحمم في كل صوب ..
ساعتها لا أحد يضمن النتائج ..
الرؤساء يعلمون جيداً تاريخي في الجهاز، والتشدق كلمة لا وجود لها في عملنا القائم على التفاني والكتمان ؛لذا لا سبيل لإساءة الظن بي ،وتفسير طلبي على غير المراد ..
لقد سقطت القشة التي قصمت ظهري يوم عدت مؤخراً من الخارج
بعد عملية الليل البهيم ،عدت للديار التي تفانيت في حفظها وحياطة
أمنها على مدار ربع قرن من الزمان،عدت كي أهنأ باستراحة محارب، يلتقط الأنفاس، من ثم يعود ليمتطي جواده وينطلق مرة أخرى إلى الميدان ،لا داعي ههنا لذكر مواقف أسرية وعاطفية لم نتعود على البوح بها في عملنا، المهم أنني بعد جلسة أسرية حميمة قررت أن، أجوب شوارع العاصمة ..
جولة حميمية أعانق فيها الشوارع والميادين ،أتأمل بني وطني
بتركيز كأنني أبحث في ملامحهم عن الأشياء التي نضحي في سبيلها بأرواحنا ذاتها ، وينتهي بي المطاف حيث مرسى النهر الخالد
لحظات من التأثر تدغدغ مشاعرك وتكاد تجرفك مع أمواج النهر
إلى حيث المصب لكنك تملك كبح جماح مشاعرك وراء جدار من الصلب ترسمه ملامحك باحتراف،لا أحد يتخيل ولا أحد يمكنه أن يستشف شيئاً من وراء قناعك البارد ..
جلست بأحد الكافيتريات التي تطل على الكورنيش وطلبت مشروباً شرقياً دافئاً ..
الأن أقترب أكثر من الناس البسطاء، أراهم وهم يحتسون
المشروبات الغازية !يتهامسون، يضحكون ،أشعر بالفخر والانتشاء وأجد أن ابتسامة طفل أمن في حضن أمه تستحق فعلاً ربع قرن من التضحيات ..

***

أسرة لطيفة كانت تجلس بجانبي مكونة من زوج وزوجة وطفل
لم يتجاوز الثلاث سنوات ، أسرة لطيفة شربت كميات مريعة من المشروبات الغازية القاتلة، لابد أن الحساب سيكون (على النوته).
هنا حدث أخر شيء يمكن توقعه ..
قام الزوج متثاقلاً واتجه للنادل وسأله عن الحمام ،وبعد أن غاب الزوج قامت الزوجة وحملت طفلها واتجهت ناحية باب الكافيتريا وتركت خلفها حقيبة يدها الجلدية ..
نظرة واحدة لحقيبة يدها أدركت أنها لن تعود لا هي ولا زوجها ..
كانت الحقيبة خاوية !..
الخديعة ضلع أساسي في عملنا الأمني لكننا نقوم بخداع الأعداء لا خداع بعضنا البعض ..
بعد قليل جائني النادل أحمر الأذنين وطلب مني الحساب، نظرت
إليه ففهمت أنه بدأ يشعر بالمقلب لكنه لا يريد أن يتسرع في الحكم على الأسرة السعيدة ، حتماً سيعودون ..
ـ لماذا تطلب الحساب الأن ؟..
ـ تبديل وردية ..
طبعاً هو يكذب، فقط هو لا يريد تكرار الخطأ مرتين، من يدريه أنني لن أذهب بدوري للحمام، أخرجت حافظتي وأنا أسأله في
هدوء :
ـ أريد ان أدفع حساب الزوجين ..
صاح في لهفة :
ـ هل تعرفهما ؟..
ـ أنا لا أعرفهما، فقط أعرف أنهم لن يعودا كما تأمل ..
بعد إلحاح شديد قبل أن يأخذ مني الحساب ، كان ممتناً وهو يردد الكثير من عبارات الشكر ، والكثير من اللعن على الزوجين معدومي الضمير لكنني كنت مهموماً بأمر أخر فصرفته برفق وعدت لتأملاتي، ربع قرن من الكفاح في سبيل أسرة تتهرب من دفع حساب المشروبات ..
بعد قليل دخل شاب وفتاة وجلسا في نفس الطاولة التي كان يجلس عليها زوجي النصابين ، لم يكونا من طراز المخطوبين لذا جلست اتوقع الأسوأ، والأسوأ جاء سريعاً مريعاً ..
شاب وفتاة في جلسة منحلة ، قد أقبل هذا في بلاد الأعداء وأنا مشمئز، لكن هنا ، في وطني !..
بعد دقيقتين كنت أغادر الكافيتريا ووجهي البارد محتقن من أثر المجهود الخرافي الذي أبذله في سبيل كتمان مشاعري الحانقة ..
غادرت فقط لأصطدم بمظاهرة لشباب حانق يصر على أن الإصلاح يبدأ بحرق السيارات والمنشئات العامة والتحلية برجال الشرطة ..
أين هؤلاء وأين نحن..؟
هل يعرف هؤلاء ما يحيق بهذا الوطن من المخاطر ..
هل لو علموا لظلوا على ما هم عليه ؟
هل ذهبت أعمارنا سدى ؟
في تلك اللحظة الفارقة اتخذت القرار الحاسم الذي من أجله قدمت
تلك المقدمة ، أنا لن استطيع أن أقف مرة أخرى في وجه الخطر
بظهر مكشوف ، لذا أرجوا من السادة الرؤساء تفهم طلبي والتكرم بقبول استقالتي ..
انتهيت من إلقاء خطبتي العصماء ، ووقفت هنيهة أتأمل وجهي الجامد في المرآة ..
لقد وقفت هذه الوقفة عشرات المرات على مدار ربع قرن وفي كل مرة لا يتجاوز قرار استقالتي حديثي لنفسي أمام المرآة ..
أنا أعرف نفسي جيداً، وأعرف أنني لم أضيع عمري في سبيل أسرة تتهرب من دفع الحساب، ولا من أجل شباب ماجن، ولا من أجل متظاهرين يخربون بيوتهم بأيديهم . كل هذه الصور المحزنة لم تفت في عضدي يوماً، ولم تثنيني أبداً عن أداء مهامي.

***
بلاد ألفناها على كل حالة ..
وقد يؤلف الشيء الذي ليس بالحسن ..
ونستعذب الأرض التي لا هواء بها ..
ولا مائها عذب ولكنها، وطن ..
***

القاهرة
الجمعة 20 جمادى الأول 1435 هـ
21 مارس 2014 مـ

 

التوقيع

"ومهما نبا بي المكان، فسيظل يقطر ألفة، ويسدى ذكريات لا تنسى، ويحفر أثره في شغاف القلب باسم الوطن. سأعشق ما حييت نفثات العطارين، والمآذن والقباب، والوجه الصبيح يضيء الزقاق، وبغال الحكم وأقدام الحفاة، وأناشيد الممسوسين ... والجياد الراقصة وأشجار اللبلاب، ونوح اليمام وهديل الحمام."

نجيب محفوظ ـ رحلة ابن فطومة

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2018, 06:48 PM   #2
نادرة عبدالحي
مشرفة أبعاد النثر الأدبي

افتراضي


كثيرة هي المشاهد التي نحتاج ان نراها من خلال عيون وأفكار الأخرين سواء كانوا حماة الوطن

أو غيرهم . سواء كان مواطن بسيط لديه نظرة في خاصة في الجسم المفكك / المترابط لمجتمعه .

فنظرة الإنسان الأخر تجعلنا نرى أمورا لا نراها من خلال نظراتنا او مبادئنا ,

دامت محبرتكَ عامرة بالخيرات كاتبنا الفاضل .

 

التوقيع

بعقلي أُحطم الجليد من حولي
....
....
نادرة

نادرة عبدالحي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 10-12-2018, 07:26 PM   #3
إيمان محمد ديب طهماز

مشرفة أبعاد الفصيح
( شاعرة )

الصورة الرمزية إيمان محمد ديب طهماز

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 10577

إيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


يوما ربما ليس بالبعيد
أتوقع أن أقرأ رواية ضخمة جدا للكاتب الرائع عمرو مصطفى

أنا معحبة جدا بهذا الإسلوب الذي تكتب به أخي عمرو
فقد قرأت روايات عالمية
و عربية
و أجد بإسلوبك سمة الكتّاب الكبار جداً
من حيث السرد و الحبكة
أجمل ما في كتاباتك أنك تمتلك قدرة هائلة
بجذب القارئ من أول النّص
و من ثم جعله يتابع القراءة بذات الرغبة دون ملل
الموضوع رائع و العنوان شامل و مبهر
بحقّ أتمنى من الله لك التوفيق
و النجاح بشقّ طريقك نحو العالمية
كلّ الوّد
سلمت الأنامل

 

التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(هتفت باسمكِ في الآصال والسحر
كأنه دندنات العود في الوتر
)


هتفت باسمي في الآصال تنشره
كالعطر يهمي بنفح الروح في الزهر
فكنت رجع الصدى ياخير من هتفوا
باسمي كرعد بكاء الروح في الأثر
وقلت أورقت بي ياخير عازفة
في مسرح الوجد بين الصفو والكدر


(إيمان محمد ديب) ألحان الفلك

إيمان محمد ديب طهماز متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2018, 09:50 AM   #4
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادرة عبدالحي مشاهدة المشاركة
كثيرة هي المشاهد التي نحتاج ان نراها من خلال عيون وأفكار الأخرين سواء كانوا حماة الوطن

أو غيرهم . سواء كان مواطن بسيط لديه نظرة في خاصة في الجسم المفكك / المترابط لمجتمعه .

فنظرة الإنسان الأخر تجعلنا نرى أمورا لا نراها من خلال نظراتنا او مبادئنا ,

دامت محبرتكَ عامرة بالخيرات كاتبنا الفاضل .
ودامت مشاركاتك القيمة أستاذة نادرة.
تقديري لحضرتك.

 

التوقيع

"ومهما نبا بي المكان، فسيظل يقطر ألفة، ويسدى ذكريات لا تنسى، ويحفر أثره في شغاف القلب باسم الوطن. سأعشق ما حييت نفثات العطارين، والمآذن والقباب، والوجه الصبيح يضيء الزقاق، وبغال الحكم وأقدام الحفاة، وأناشيد الممسوسين ... والجياد الراقصة وأشجار اللبلاب، ونوح اليمام وهديل الحمام."

نجيب محفوظ ـ رحلة ابن فطومة

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2018, 10:22 AM   #5
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان محمد ديب طهماز مشاهدة المشاركة
يوما ربما ليس بالبعيد
أتوقع أن أقرأ رواية ضخمة جدا للكاتب الرائع عمرو مصطفى

أنا معحبة جدا بهذا الإسلوب الذي تكتب به أخي عمرو
فقد قرأت روايات عالمية
و عربية
و أجد بإسلوبك سمة الكتّاب الكبار جداً
من حيث السرد و الحبكة
أجمل ما في كتاباتك أنك تمتلك قدرة هائلة
بجذب القارئ من أول النّص
و من ثم جعله يتابع القراءة بذات الرغبة دون ملل
الموضوع رائع و العنوان شامل و مبهر
بحقّ أتمنى من الله لك التوفيق
و النجاح بشقّ طريقك نحو العالمية
كلّ الوّد
سلمت الأنامل
أحياناً كثيرة يكون التواضع نوع من الرياء المبطن؛ لذا أجدني الآن في حيرة من أمري.
لا أخفي سعادتي برأيك أستاذة إيمان ، وكذلك لا أخفي مدى رعبي، أنا من النوع الذي يصاب بالرعب حينما أمدح.
أشعر بالمسئولية والخجل خصوصاً مع هؤلاء الذين يتوسمون فيك خيراً ومستقبلاً واعداً، وأنت تعرف مسبقاً من دخيلة نفسك أن هذا قد لا يكون بالصورة التي يتوقعون.
بالرغم من ذلك أنا اعتبر نفسي محظوظاً، أكتب ما أريد وأجد الوقت والمكان المناسب والقارئ المناسب كذلك، مثل هذا لم يكن متاحاً في أجيال سابقة عانت ما عانت من أجل نشر كلمة في ذيل جريدة.
أما العالم والعالمية فهو بيد حفنة من بارونات المال والأعمال والسياسة، مالنا ولهم، لن يرضوا عنا، ولن نرضى عنهم؛
حتى تشرب الأرض الدم.
بوركت أختنا الفاضلة، وأشكر لك حسن ظنك بأخيك.

 

التوقيع

"ومهما نبا بي المكان، فسيظل يقطر ألفة، ويسدى ذكريات لا تنسى، ويحفر أثره في شغاف القلب باسم الوطن. سأعشق ما حييت نفثات العطارين، والمآذن والقباب، والوجه الصبيح يضيء الزقاق، وبغال الحكم وأقدام الحفاة، وأناشيد الممسوسين ... والجياد الراقصة وأشجار اللبلاب، ونوح اليمام وهديل الحمام."

نجيب محفوظ ـ رحلة ابن فطومة

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2018, 01:01 AM   #6
عَلاَمَ
( هُدوء )

الصورة الرمزية عَلاَمَ

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1448

عَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعةعَلاَمَ لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي



لكنه وطن !
وهذا ما يُحار العاقل في أمره فلايدري ماينبغي فعله !
ويبقى المرء رُغماً عنه امام خيارين لاثالث لهما :
الرضى بالمُعلبات كوقود تقيه الجفاف الفكري الحاصل !
اوالسباحه بحثًا عن مورد نقي مع ضرورة تحمل التبعات ..
الأمر ليس بسهل , وغير مُستحيل .

استادي شكرا لك

 

التوقيع


أُحب الكتابه عندما أكون حقوداً , فهذا شيئ يُشبه العطسة الجيدة
" ديفيد لورانس "

عَلاَمَ متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2018, 09:30 AM   #7
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عَلاَمَ مشاهدة المشاركة

لكنه وطن !
وهذا ما يُحار العاقل في أمره فلايدري ماينبغي فعله !
ويبقى المرء رُغماً عنه امام خيارين لاثالث لهما :
الرضى بالمُعلبات كوقود تقيه الجفاف الفكري الحاصل !
اوالسباحه بحثًا عن مورد نقي مع ضرورة تحمل التبعات ..
الأمر ليس بسهل , وغير مُستحيل .

استادي شكرا لك
الأمر سهل ممتنع..
بوركتم.

 

التوقيع

"ومهما نبا بي المكان، فسيظل يقطر ألفة، ويسدى ذكريات لا تنسى، ويحفر أثره في شغاف القلب باسم الوطن. سأعشق ما حييت نفثات العطارين، والمآذن والقباب، والوجه الصبيح يضيء الزقاق، وبغال الحكم وأقدام الحفاة، وأناشيد الممسوسين ... والجياد الراقصة وأشجار اللبلاب، ونوح اليمام وهديل الحمام."

نجيب محفوظ ـ رحلة ابن فطومة

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2018, 06:16 PM   #8
سيرين

(كاتبة)
مشرفة أبعاد المقال

الصورة الرمزية سيرين

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 6782

سيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي


لن استطيع أن أقف مرة أخرى في وجه الخطر
بظهر مكشوف


تعبير اختصر لحظة تمرد المحارب من اجل الوطن
وفي المقابل شراذم تنخر بداخله
لكن فرسان الوطن تظل على عهدها حتى الموت
سرد قصصي متقن الصوغ والسلاسة
سلمت يمناك مبدعنا الالق \ عمرو مصطفى
مودتي والياسمين


\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية كاملة بقلمي بعنوان ......رجل بدون ملامح..... حسن التازي أبعاد القصة والرواية 6 09-29-2018 03:29 PM
روائــــ !!! ــــــع فاتـــن حسيـــن أبعاد الهدوء 1086 05-21-2017 11:38 PM
ركوة حرف (2) الصلاة الأخيرة للملك طلعت قديح أبعاد النقد 6 11-28-2015 06:57 PM
الشيء الذي ترك لسانه عندي وذهب... فقـد أبعاد الهدوء 18 06-09-2015 11:32 AM


الساعة الآن 03:47 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.