ليس الآن.. (رواية) - الصفحة 5 - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
للقلم أدوار أخرى (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 19 - )           »          دومينو أبعادية (الكاتـب : سيرين - آخر مشاركة : عبدالرحمن عبدالله - مشاركات : 11593 - )           »          [ رائد الفضاء أحمد والسديم الكوني ] (الكاتـب : عبدالكريم ثقيّل - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 8 - )           »          هنــــالك ...؟ (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 1682 - )           »          فنتـــــــــــــــازيـــــــــــا! (الكاتـب : عمرو بن أحمد - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 43 - )           »          سقيا الحنايا من كؤوس المحابر (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 4725 - )           »          لحن الصمت !! (الكاتـب : نورة القحطاني - مشاركات : 1706 - )           »          قِراءات (الكاتـب : تركي الحربي - مشاركات : 8 - )           »          أسئلة عطشى ؟؟ (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 1684 - )           »          أنتـــــــم ... و الله أعلم (الكاتـب : ضوء خافت - مشاركات : 44 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي > أبعاد القصة والرواية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2018, 09:44 AM   #33
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


(7)
الظلاميون يعانون في اعتصامهم بقاع المدينة ..
لقد تخلى عنهم الحلفاء .. وصاروا بأنيابهم العارية في مواجهة حاسمة مع سلطة شعبنا .. صار الطعام شحيحاً نادراً... عدد الحمقى الذين يمرون من قاع المدينة من شعبنا سهواً أو عتهاً صار قليلاً ... صار الظلاميون يقتتلون حول جثث ضحاياهم .. وشاهد دشرم عدداً منهم يسقط تحت وطأة الصراع على الطعام... فتبادل العطشى النظرات مع زعيمهم، فأومئ لهم وهو يزدرد لعابه، فهجموا على إخوانهم الذين سقطوا وارتووا من دمائهم حتى ثملوا .. الظلامي يشرب من دم الظلامي .. لابد أنه أقسم أن يدفع شعبنا الثمن غاليا .. هنا علا صوت ضجيج مميز فأجفلت الجموع وامتقعت الوجوه ...
عربات السلطة تحاصر قاع المدينة ..صرخ دشرم مستبقاً الجموع :
ـ اثبتوا يا حمقى ... لن يستطيعوا مداهمتكم .. النصر سيكون حليفنا في النهاية .. لأن الخير دائماً ينتصر..
تبادل الظلاميون النظرات الحائرة .. لكنهم تعلموا أن القائد دائماً على حق وأن طاعته سبيل النجاة والنصر .. قائدنا لا يخطئ أبداً .. لذا فقد تكتلوا من حوله مزمعين الموت دونه .. وهو من القلب يوجههم صارخاً :
ـ لا تنسوا قضيتكم .. إننا نقاتل من أجل هدف نبيل .. ولن يتخلى عنا الله .. الله معنا .. شعوب العالم تشاهدكم الأن أيها الأبطال وأنتم تستبسلون في سبيل قضيتكم ...
هنا وكزه أحد معاونيه هامساً في أذنه :
ـ لقد فر المراسلون حاملين كل الكاميرات ..
امتقع وجه دشرم وهمس في رعب :
ـ هل دبرتم لنا مخرج..
ـ هناك واحد دائماً..
ازدرد لعابه متمتماً :
ـ البركة في الشباب إذن.
ثم عاد ليزعق بصوت حاول أن يكسبه بعض الحماس :
ـ إن شعب الظلاميين أقوى من الظروف .. أقوى من المحن... مهما تخلى عنا الأصدقاء فالله معنا .. وهو ناصرنا ...
كانت عربات السلطة قد حاصرت قاع المدينة من كل الجوانب وفي السماء حلقت طائرات السلطة فوق رؤوس الظلاميين .. ومن موقعه رفع جلال مكبر الصوت وبدأ يهتف عبره :
ـ عودوا إلى القاع .. عودوا إلى الكهوف ... ولن يمس أحد بأذى ...
التفت دشرم إلى الجموع وصرخ فيهم :
ـ نعود مرة أخرى للجحور ... حتى يتسنى لهم غلق الفجوات علينا ويتحول القاع إلى قبر أبدى لشعبنا ... الموت دون ذلك ..
وتصايح الظلاميين :
ـ الموت دون ذلك .. الموت دون ذلك ...
خفض جلال مكبر الصوت ونظر إلى رجاله الذين يحاصرون قاع المدينة .. وهز رأسه في يأس :
ـ لم يتركوا لنا أي خيار ...
هنا برز الدكتور العوادلي كعادته مثل غراب البين ورفع كفه معترضا.. نظر له جلال متقززاً فرفع سبابته في وجهه قائلاً :
- هذا اسـ .. استعمال مفرط للـ ..للقوة ..
تقلص وجه جلال وهو يصيح :
ـ ماذا تقول ..؟ أنا لا أسمعك جيداً ..!
ورفع يده مشيراً إلى قاذفي اللهب كي يستعدوا وهو يرمق الظلاميين الثائرين... لأول مرة هو لا يحب ما سيقوم به.. ولا يدري لماذا ؟..
ربما لأنهم كانوا قديماً يستعملون النار لإفزاع تلك الكائنات وردها للقاع لا بقصد إحراقهم.. لكن قد يأتي الحرق تبعاً .. لكنه اليوم سيصب اللهب مباشرة على الجموع الغفيرة المحتشدة .. لكن من قال أنهم سيصمدون عند إطلاق أول قذيفة لهب .. لا شك أنهم سيفرون للقاع .. ومن أعماق قلبه تمنى أن يفعلوا ..
وتقدم قاذفي اللهب في تؤدة وعند مسافة مناسبة صوبوا القاذفات منتظرين إشارة البدء من قائدهم جلال .. الظلاميون يضطربون حول دشرم .. والأخير يصرخ فيهم أن اثبتوا .. موتوا رجالاً ...
العوادلي يصرخ :
ـ أنا احتج ..
و جلال يفتح فمه ليعطي أمر الأطلاق ..و..
هنا هبت عاصفة عاتية جعلت الجميع ينحني والغبار يعمى الوجوه .. وهبطت طائرة هليوكوبتر عليها علم شعبنا وإلى جوارها شعار المسئول الأول .. هبطت في ساحة خالية وراء العربات المحاصرة وقفز منها نادر في خفة وعدا ناحية جلال الذى هتف في دهشة واستنكار:
ـ القائد بنفسه .. هذه مخاطرة قصوى ..
لكن نادر انتزع منه مكبر الصوت والتفت يواجه جموع الظلاميين متجاهلاً اعتراض جلال ...
ـ إلى كل المعتصمين في قاع المدينة ... إلى كل المعتصمين في قاع المدينة .. اسمعوا هذا الكلام جيداً .. أنتم لم تخلقوا للظلام .. لكن تم دفعكم إليه دفعاً .. والذين دفعوكم إليه تخلوا عنكم .. ونحن لن نتخلى عنكم .. لأنكم منا .. لكن هناك من تعمد تشويه فطرتكم ..
انعقد حاجبي جلال مستنكراً .. في حين تبادل الظلاميون النظرات المستغربة .. هم لم يسمعوا أبداً مثل هذا الكلام من قبل .. دشرم كان يغلي من داخله .. هو الوحيد الذى يعرف ما الذى يرمي إليه نادر ..
ـ لا تسمعوا هذا الكلام الفارغ .. الظلام هو أصل الأشياء .. والنور أمر عارض .. أنتم الأصل .. أنتم أصحاب الحق ..
وعاد صوت نادر يتردد :
ـ ماتزال هناك فرصة يا إخواننا ... أننا لن نطالبكم بالعودة للجحور .. بل نطالبكم بالانضمام إلينا على السطح .. فقط تخلصوا مما علق برؤوسكم من أفكار ظلامية .. عودوا إلى أدميتكم .. تصيرون منا ونصير منكم .. أنتم لم تخلقوا لمص دماء إخوانكم .. أنتم بشر .. بشر ..
وساد الصمت تحت وقع الكلمات ..
حتى دشرم لم يجد ما يقله ...
ـ من قرر أن يغادر الظلام للأبد وينضم إلى إخوانه... فليغادر قاع المدينة .. توجد حافلات ستحملكم إلى مصحات تم إعدادها لإعادة تأهيلكم من جديد .. ومن يبقى فقد أختار الظلام إلى الأبد ...
وخفض نادر مكبر الصوت وهو يلهث في انفعال، وأخذ يتبادل النظرات مع جلال الذى هز رأسه في عدم فهم.. ثم اقترب منه بخطوات واسعة ومال عله هامساً :
ـ ماذا تتوقع ...؟
بلل نادر شفتيه بلسانه قبل أن يهمس بصوت مبحوح :
ـ لا أعرف .. أقسم لك يا جلال أنني لا أعرف ...
***
نظر ذلك الظلامي إلى قدميه ثم رفع طرفه إلى السماء صارخاً :
ـ ماذا تنتظرون يا حمقى ...؟
ثم انطلق يعدو ناحية خلاصه ... وخلفه انفصل ثان .. وثالث .. ورابع ..
وأمام عينيه الملتاعتين رأى دشرم العشرات والمئات يلوذون برجال السلطة متفلتين من بين يديه .... لكن لا .. هكذا صرخ صارخ بداخله ... كان ينظر إلى نادر الذى تهلل وجهه وهو يتابع صفوف الظلاميين تغادر قاع المدينة ناحية الحافلات ...
وتمتم دشرم من بين الخلص من رجاله وعينه تركز على واحد بعينه :
ـ الذى تدعو إليه قد يقتلك ..
قالها ثم انفصل عن رفاقه والتحم بصفوف المغادرين .. الصفوف تقترب من عربات السلطة حيث يقف جلال ورجاله، وحيث يقترب نادر في عدم حرص قاتل من الصفوف ملوحاً لهم بقبضته في تأييد .. وانتبه جلال لذلك فرفع كفه صائحاً :
ـ حذار أيها القائد ..
هنا قفز دشرم من بين الصفوف واثباً ناحية نادر الذى ارتفع حاجباه في دهشة وهو ينظر في عيني دشرم الناريتين وأسنانه الحادة تلمع و..
وفجأة اكتسى وجه نادر بصرامه لا حدود لها، وزم شفتيه وهو يرفع مكبر الصوت ويهوى به على رأس دشرم ..
وتوقف المشهد كله في لحظة ...
الكل تجمد في مكانه .. جلال .. رجال السلطة .. الظلاميون ..
ووقف نادر ممسكاً بمكبر الصوت وهو يرمق دشرم الذى سقط عند قدميه وقد زاغت عيناه وتدلي لسانه خارج فمه ورأسه يدور ...
ـ هل أنت بخير ..؟
قالها جلال وهو يندفع ناحية نادر على حين لوح العوادلي بقبضته في الهواء محتداً :
ـ أنا احتج على هذه الطريقة العنيفة في التعامل مع الـ...
ببطء التفت إليه نادر .. نظرته جعلت العوادلي يبتلع لسانه أخيراً ..
قال نادر :
ـ لم تمتد يدى إلى أي ظلامي من قبل.. لكنه كان يستحق ...
***
لم يغادر كل الظلاميين بالطبع ..
كانت ماتزال هناك مجموعة مؤمنة بالفكرة قررت أن تختار الظلام مرة أخرى .. وكان نادر ورجاله يعرفون أن المرحلة القادمة لن تكون بالسهلة أو اليسيرة .. الطائفة الجريحة لن يهنأ لها بال حتى تنتقم من شعبنا .. وعلى شعبنا أن يكون متيقظاً في تلك المرحلة الحرجة .. مرحلة كفاح جرثومة زرعت في قلب شعبنا النابض .. مرحلة كفاح قد تستمر لأيام .. لأسابيع .. ربما لأعوام .. وكان الدرس المهم هنا، هو ألا ينسى شعبنا مع مرور الأيام من عدوه ومن وليه وأن لا يستدرج مرة أخرى إلى فخ الظلاميين..
***

 

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2018, 10:38 AM   #34
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


(8)
قهرنا الظلاميين على سطح الأرض وحان وقت تطهير القاع حيث البؤر التي بها يقبعون ومنها يشنون غاراتهم على أبناء شعبنا ..
وقاد جلال الذي صار مسئولاً عن سلطة شعبنا حملة شعواء على الفجوات التي تعج بالظلاميين ..
لأول مرة يلج رجال السلطة إلى القاع ويواجهون الظلاميين في عقر دارهم ولم تكن المواجهة بالأمر الهين .. كان القاع مفاجئة مفجعة لرجال السلطة ..
عالم مظلم كئيب عطن الرائحة.. وبين الحين والحين تتعثر قدم في جثة جافة خالية من الدماء.. ويزداد رجال السلطة احتقاناً ويعصف بهم الغضب .. سيمزقون أي ظلامي يجدونه.. لكن أين هؤلاء الشياطين؟..
عشرات بل مئات الأنفاق المعقدة تحت الأرض تمتد لمساحات الله أعلم بمداها..
حصاد سنوات من العمل المضني في الظلام.. بالتعاون مع بني الأصفر..
لقد وجد رجال السلطة أثناء البحث في الأنفاق بعض الملفات السرية التي تتحدث عن تاريخ العلاقة بين الظلاميين والشعب الأصفر وقد تم إخراج تلك الملفات وسمحت السلطة بنشر بعضها على عامة شعبنا فيما بعد..
لكن السؤال الذي كان مطروحاً.. هل ماتزال هناك وسيلة اتصال بين الظلاميين وبين الشعب الأصفر..
ومتى يستطيع شعبنا تطهير كل تلك الأنفاق وسدها ؟..
كان لابد من قرار حاسم لتلك المعضلة .. رفع جلال جهاز اللاسلكي إلى فمه وعرض وجهة نظره على الطرف الأخر .. قيادة شعبنا ..
ـ لابد من سد تلك الفجوات على من فيها ..
جاوبه الصمت من الطرف الأخر .. هو يعرف رقة قلب القائد الجديد لشعبنا
لكن في مثل تلك الظروف .. لابد من طرح المشاعر جانباً ..
ـ لا فرق بين قتل الظلاميين وحرقهم وبين عزلهم عن الخارج فيموتون جوعاً .. نحن نحتاج لعشرات السنين حتى نسيطر على كل تلك الأنفاق ..
هنا جاء الرد الحازم من القائد :
ـ بالطبع أنا لست مشفقاً على حثالة الظلاميين .. أنا أفكر في خطتك تلك وفي نتائجها .. هل حقاً نستطيع عزل الظلاميين عن العالم الخارجي في باطن الأرض ؟
ـ هذا كان ممكناً حتى في العهد البائد .. لكن بني الأصفر ما كانوا سيسمحون بذلك .. أما الأن ..
ـ الأن فقط يمكننا أن نعرف كيف يتصل الظلاميين بالشعب الأصفر ..
لم يفهم جلال مراد القائد.. لكنه تساءل :
ـ نبدأ الأن في سد تلك الأنفاق؟
ـ بلى.. لكن بالماء.. الماء طهور يا جلال كما تعلم..
ابتسم جلال وهو ينهي الاتصال ثم التفت إلى رجاله قائلاً :
ـ لأول مرة سنقهر الظلاميين بالماء لا بالنار..
***
في البداية لم يفهم الظلاميين ما يحدث..
ظنوا أن رجال السلطة تراجعوا عن مطاردتهم وبدا بعضهم يتنفس الصعداء.. سنبدأ من جديد..
لكن عزروت لم يبد مرتاحاً.. إنه يشم رائحة الخطر عن بعد كأي ظلامي يحترم نفسه كذلك هو الرأس المدبر للظلاميين حالياً بعد سقوط دشرم .. وإليه انتقلت عهدة المحافظة على بقاء الطائفة..
وقد أقسم على ذلك بروح انبلا نفسه..
ـ هل تسمعون؟
قالها عزروت فصمتت الأصوات وسكنت الحركات..
والكل منصت..
هل هذا الصوت الخافت الذي يتصاعد شيئاً فشيئاً صوت هدير؟
وبدا الرعب يكتسي الوجوه وهم يتخيلون ماهية الخطر القادم..
هنا نهض عزروت قائلاً في ثقة :
ـ إنهم يصنعون لنا مقبرة مائية ..
ورددت الأنفاق الممتدة إلى ما لا نهاية صدى ضحكته الساخرة! ..
ـ تضحك وهم يغرقوننا! ..
قالها له أحدهم والذعر يكسو ملامحه.. فالتفت إليه عزروت وهو يلهث في جشع :
ـ بهذه السهولة يا رفاق .. إن هذا لأمر معيب ..
ـ أنت تعرف لنا مخرجاً من تلكم الأنفاق يا عزروت ؟
ـ بالتأكيد .. فقط اتبعوني ...
***
في قفص الاتهام وقف دشرم ويسرم يرمقان جموع الشعب التي جاءت تتأملهم كأحد عجائب الدنيا التي لم تعد سبع الأن .. كانا يبتسمان في بلادة وكأن شيئاً لم يكن .. نحن لم نتآمر مع بني الأصفر عليكم .. ولا كنا ننوي معاملتكم كخزين للطعام .. لم نكن نرغب إلا في بصيص من نور .. هه .. لماذا لا تصدقون يا حمقى؟ .. تباً للدعاوى المغرضة التي أدخلت الشيطان بيننا!..
المحاكمة كانت في أكبر ميادين المدينة وتم نصب منصة للقضاء في مقابلة قفص الاتهام .. حشد ضخم من رجال السلطة جاء ليحكم السيطرة على الجموع الثائرة من أبناء شعبنا كي لا يفتكوا بالأسيرين..
هنا هاجت الجموع حينما وصل القضاة للمنصة..
ـ أعدموهم..
ـ أعدموهم..
احتاج الأمر لعدة قرعات على المنصة كي يعود الهدوء..
ورمق كبير القضاة قفص الاتهام ثم أعلن بدء المحاكمة..
همس يسرم وهو يحاول منع ساقيه من الارتجاف:
ـ هل سيعدموننا حقا يا أبي؟
قال دشرم من بين أسنانه :
ـ الشعب الأصفر لن يسمح بهذا.. تجلد.. ولا تغتر بكل هذا الجو المشحون .. في النهاية سيجلسون مع سلطة الشعب الأصفر للتفاوض ..
ارتسم تعبير بائس على وجه يسرم وهو يرمق جموع شعبنا ونظرات الكراهية تبض من عيونهم .. قال في أسى:
ـ أنا لا أفهم سر كل هذا البغض لنا.. ونحن لا نحمل لهم إلا الخير!.. كل الخير!..
أطبق دشرم على قضبان القفص الباردة ورفع بصره للأفق هامساً :
ـ هذا ما دأب عليه ذلك الشعب البغيض المستعبد منذ فجر التاريخ .. لم يفهموا دعوة أبينا أنبلا الذي جاء ليحررهم من نير الاستعباد .. لم يفهموا سر النكبات والكوارث التي حلت عليهم منذ اليوم الذي استشهد فيه أنبلا .. ولست أظنهم سيفهمون .. لكن عدالة السماء قادمة ..
التفت إليه يسرم متلهفاً:
ـ هل لديك إلهام ما؟..
توهجت عينا دشرم وهو يمسح بحنو على قضبان القفص .. وترقرق الدمع في مقلتيه وهو يتمتم :
ـ بل منام .. لقد زارني الأب المؤسس أنبلا في المنام وأخبرني أن الله سيكون في عوننا ما تمسكنا بدعوته.. وأننا سنخرج من السجن وسنعود ملوكاً على رقاب الشعب الأسمر ..
***

 

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2018, 10:32 AM   #35
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


(9)
وكان هناك ذلك الاجتماع العاجل حول الطاولة المستديرة، حيث تحاك المؤامرات دائماً ضد شعبنا ..
ماذا بعد الضربة الموجعة التي تلقاها المتآمرون ودمرت مخططات القرن؟ كانت هناك الخطة البديلة التي سيتم تنفيذها في المرحلة القادمة .. خطة سوداء تنبئ عن مدى سواد قلوب واضعيها ومدى الحقد الذى به يضطرمون ...
نسيت أن أخبركم أن العوادلي كان حاضراً لذلك الاجتماع، فقد تم استدعائه هو أيضاً للترتيبات القادمة.. وكانت الدماء قد عادت لوجهه المنهك الشاحب، حينما علم أن المرحلة القادمة تقتضي بقائه في بلاد الشعب الأصفر، بعيداً عن الخطر، حيث الهواء النقي الخالي من التلوث والأمان التام واحترام حقوق الإنسان!.. كان متحمساً جداً وهو يحك صلعته منتظراً التعليمات الجديدة..
ـ لابد أن يركع الشعب الأسمر ..
ـ لابد أن تزداد الدماء في الشوارع ..
ـ لابد أن ندعم الظلاميين من طرف خفي .. داخلي وخارجي ..
ـ لابد أن .. وأن .. وأن ..
هنا اقتحم القاعة شاب نحيل وصرخ في وجل :
ـ الظلاميون يجتاحون المدينة ..
نظر إليه سيد الشعب الأصفر في مقت ثم تساءل في برود :
ـ أي بني .. عن أي ظلاميين تتحدث ..؟
بالخارج كان المشهد أسرع من أن يوصف .. عشرات الفجوات في قاع المدينة تنضح بكائنات غريبة شاحبة واسعة العيون تلعق شفاها باستمرار في شبق .. كان كل مواطن في شوارع المدينة يواجه واحداً .. يصرخ في هلع ثم الأنياب الحادة تنشب في عنقه والدماء الحارة تنفر من وريده العنقي ..
الجنون يجتاح العديد من مدن الشعب الأصفر..
هذا ليس عنواناً لفيلم رعب من تلك التي يدمنها الشعب الأصفر ويصدرها لشعوب العالم.. بل هذا هو الواقع المرير الذي استيقظ عليه الشعب الأصفر بعد نوم عميق..
شعب يصرخ ودماء الحياة تفارق جسده مستغيثاً بسلطته..
ولا مجيب..
***
كان يجوب بسيارته الشوارع التي فرشت بالجثث..
بالمعنى الأصح كان يفر بعد أن انتهى أمر المدينة..
إنه أخر رجال السلطة الفارين.. رباه متى يصل للطريق السريع ويلحق ببقية الرفاق؟.. الأن يدرك مدى حماقته حينما تحرك ضميره وأخره عن اللحاق بهم.. الأن يدرك أنه تأخر أكثر من اللازم حينما رأى الهول الذي سبب تلك المذبحة يدركه..
حشد من الظلاميين يقودهم عزروت بنفسه..
لم يكد يلمحونه حتى علا صياحهم الحاد.. وانطلقوا خلفه كأسراب الجراد..
صرخ الشرطي وهو يدور بسيارته ليفر بجلده .. كان يجهل قدرات الظلاميين الخارقة في العدو على الأقدام..
ضغط على أسنانه وهو يلمح بعض أجساد الضحايا من بني شعبه الأصفر ترتجف على قارعة الطريق ولم تفارقها الروح بعد.. كانت هناك أيادي تشير إليه مستجدية لكنه لا يجرؤ على التوقف، أو حتى مجرد الالتفات.. سمع صوت التهشم المميز للعظام فأدرك إنه دهس بعضهم وهو يدور بسيارته.. وكانت تلك هي الخدمة الوحيدة التي قدمها رجل السلطة لأبناء شعبه.. وهو جعلهم يموتون بسرعة..
كان يأمل في مصير مختلف..
لكن بعض الظلاميين طار وهوى بثقله على سقف السيارة الذي انبعج من أثر السقطة بدوي مقيت.. وتعلق أخر بباب السيارة.. صرخ الشرطي كأنما مسه ألف شيطان وأدار المقود..
كيف استطاعوا الوصول إليه؟.. رباه.. كان عليه أن يزيد من سرعة السيـ...
ودارت السيارة حول نفسها مرة أخرى ليطير الظلامي الذي اعتلى سطحها ويرتطم بإخوانه المطاردين.. وانسحق الأخر الذي تعلق بالباب تحت إطاراتها وهي تدور.. هنا تكالب عليه الظلاميين من كل حدب وصوب.. وشعر الشرطي بجانب العربة يرتفع لأعلى.. تأمل الوجوه الشاحبة التي تتأمله من وراء الزجاج في جشع وصرخ مستجدياً.. هنا دوى صوت قيادته عبر المذياع :
ـ ماذا لديك يا جيسون؟.. جيسون.. لماذا لا ترد؟
لم يرد لأنه كان يبكي كالأطفال .. ثم تذكر فجأة أن لديه مسدساً..
ـ جيسون.. أجب.. هل أنت بخير؟
نظر للمذياع في حقد ثم إلى الوجوه الظلامية التي ترتطم بالزجاج الذي بدأت تظهر عليه الشروخ ..
استجمع أنفاسه وصوب المسدس جيداً وضغط الزناد..
وأمام أعين الظلاميين المتعطشة انفجر رأسه وتناثر الدم على الزجاج هدراً..
ـ جيسون..
يصرخ عزروت صرخة الجنون وهو يرقص وسط بركة من الدماء..
ـ جيسون..
العشرات يتقاتلون على جثته داخل العربة .. الكل يرغب في مزقة من دمه المهدور قبل أن...
ـ جيسون.. ماذا يجري عندك؟..
هنا رفع عزروت جهاز الاتصال إلى فمه، وهمس بصوت لاهث من فرط النشوة :
ـ ألم تفهموا بعد.. لقد قامت قيامتكم.

***
نوسام حمل بندقية الصيد على عاتقه وتأكد من أن الزوجة والأطفال بأمان في قبو بيته ثم أمر رجال الحرس بحصد أي كائن يتحرك على بعد نصف كيلو من مقر بيته.. والتفت إلى مجموعة تحمل قاذفات اللهب وقال بصوت أكثر التهاباً :
ـ جاهزون لحفل الشواء؟
ـ جاهزون سيدي ..
وأعطاه الرجال التحية في نفس الوقت الذي دوت فيه الطلقات .. امتقع وجهه متمتماً :
ـ لقد وصلوا ..
ثم حانت منه التفاتة إلى صورة جدارية ضخمة لجده الأكبر فريمان، وهو ينظر إليه بتلك النظرة القاسية المتفحصة التي طالما أثارت رعبه..
بادله نوسام نفس النظرة القاسية فبدا التشابه بينهما واضحاً رغم تباين المصير والمآل ..
ووجد نفسه يهمس لصورة جده :
ـ إنني أتساءل الآن عن مدى حكمتك؟...
***
وفي نشرة المساء، خرج السيد الأعظم لبني الأصفر ليعلن الحرب على كائنات الظلام التي تسللت لأراضي الشعب الأصفر بمؤامرة ما.. بعدها ظهرت على الشاشات قوات حاشدة تحمل قاذفات اللهب، وتلوح للشاشات في أمل.. مع سيل من التعليمات الصادرة من سلطة بني الأصفر :
ـ اللهب هو السلاح الفتاك الذي يقهر مخلوقات الظلام .. تأكد من أنك تحمل واحداً في دارك .. سيتم توزيع قاذفات اللهب بحسب القرب والبعد من المناطق المهددة ..
تأمل العوادلي قاذف اللهب الذي أعطوه إياه في حجرته بالفندق..
عليه أن يصوب تلك الفوهة للباب وحينما يشعر بأي حركة مريبة
يضغط على ذلك الزناد و..
هذه الطرقات الخشنة على الباب لا يمكن أن تكون لخدمة الغرف.. وهذا الفحيح لا يمكن أن يكون مصدره صنبور المياه..
تذكر وطنه الآمن في تلك اللحظات وعض شفته متحسراً..
الآن تأتيه فاتورة الحساب عبر الأميال..
صوب قاذف اللهب للباب وصرخ وهو يضغط الزناد.. صرخ وقد أصابه جنون الحريق..
وصرخ أكثر ولسان اللهب يمتد ليلتهم أثاث الغرفة من حوله.. لقد صنع لنفسه جحيمه الخاص على الأرض.. وتوقف العوادلي عن الصراخ المذعور..
الذي يذوب جلده بهذه الطريقة لا يجد وقتاً للصراخ أصلاً..
وبعد دوي الانفجار المتوقع لخزان الوقود اقتحم الظلاميون الغرفة ليجدوا وجبتهم مشوية..
العديد من المقاطعات تحولت لقطعة من اللهب من فرط استخدام تلك القاذفات بروح الجنون والذعر .. وخرج المسئول الأكبر لشعبنا الأسمر ليعلن في هدوء مستفز :
ـ على قيادة الشعب الأصفر ضبط النفس والسعي للحوار مع الظلاميين ..
لابد أن السيد الأعظم لبني الأصفر قد هشم شاشة المرئي بعد تلك الكلمة الحارقة أكثر من قاذفات اللهب ..
سيحتاجون لأيام وشهور حتى يفهموا ..
ماذا حدث وكيف حدث؟..
وكان هذا في الحقيقة .. هو كل ما يحتاجه شعبنا..
***
وبعيداً بعيداً .. عن كل ذاك الصخب..
كان هو جالساً يستمتع بهواء البحر المشبع باليود ..
ظل يتابع الجريدة من وراء منظاره الداكن .. ولأول مرة منذ فترة طويلة شعر بالراحة والطمأنينة تتسرب إلى نفسه القلقة التواقة إلى كل ما هو جديد من أخبار تخص شعبنا ..
"المرحلة القادمة ستكون أصعب ما يكون على شعبنا .. وأمنه وسلامته سيكونان على المحك .."
" سنمتص الصدمة يا سيدى.. مهما كانت الصدمة مؤلمة .. سنمتصها وفي الوقت المناسب سنرد الرد المناسب.. هذا عهدي لك.. "
ولأول مرة منذ تداعي تلك الأحداث .. وجدت بسمة دافئة سبيلها إلى وجهه الصخري الصارم..
***

 

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2018, 10:34 AM   #36
عمرو مصطفى
( كاتب )

الصورة الرمزية عمرو مصطفى

 







 

 مواضيع العضو
 
0 ليس الآن.. (رواية)
0 لكنه وطن
0 الشيخ جوجل!!
0 مشكلتنا

معدل تقييم المستوى: 165

عمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعةعمرو مصطفى لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


خاتمة الراوي

ـ كانت تلك هي قصتكم مع الظلاميين..
قلتها وأنا أمسح العبرات من وراء عويناتي .. ثم وضعت رزمة الأوراق تحت إبطي واعتمدت على الأرض بكفي كي أنهض.. نفضت كفيا و ألقيت نظرة على الصبية المتحلقين .. كانت عيونهم متسعة وأنفاسهم متلاحقة من فرط الانبهار.. لوحت لهم بكفي مبتسماً :
ـ شكراً على حسن استماعكم .. يمكنكم العودة للعب الكرة..
واستدرت لأنصرف فنهض الصبية وتشبثوا بي وانهالت علي أسئلتهم :
ـ ماذا حدث لبني الأصفر بعدها ؟
ـ يمكنكم معرفة هذا من خلال متابعة نشرات الأخبار؟
ـ أين ذهب السيد وسام ؟ والمسئول الأسبق عن شعبنا ؟
ـ لا يهم أين ذهبوا.. المهم أنهم سلموا الراية ليد أمينة ..
ـ من أنت أيها العم الرائع ؟
استدرت إليهم ببطء .. كانت عيونهم في تلك اللحظة تشع ذكاءً..
رفعت طرفي إلى الأفق وغمغمت :
ـ أنا... أنا الذاكرة التي تحيا بها الشعوب ..
ـ ما هو دورك في القصة؟.. حدثنا أكثر عن نفسك ..
ابتسمت وشرد بصري بعيداً.. بعيداً.. وسمعت الجواب في عقلي قبل أن تهمس به شفتي :
ـ ليس الأن!
وتركتهم وعدت أواصل طريقي شاعراً بالطمأنينة تتسرب إلى نفسي..
فقد تركت خلفي صبية .. بذاكرة رجال ..
***
جلست أحتسي الشاي الذي أحضره لي صاحب دار النشر الذي وعدته منذ عامين بقصة ملحمية جيدة.. الحمد لله لم يمت كما توقعت لكن..
ترى هل ستروق له؟
رفع عينيه عن الأوراق وتمتم :
ـ رائع كعدي بك..
ابتسمت في ارتياح.. لكنه قطب جبينه مردفاً :
ـ لكن أنت تعرف أن السوق هذه الأيام له متطلبات أخرى.. منذ عامين كان يمكن لمثل ملحمتك تلك أن تحقق أعلى مبيعات.. لكن حالياً..
وقطع عبارته مشيراً إلى عدد من المطبوعات المتناثرة على مكتبه في إهمال.. مررت بعيني على عناوين بعضها فكدت أصاب بالفالج..
التنين الأزرق في صحبة الأرواح توقعات الأبراج للعام الدراسي الجديد ... لم استطع المواصلة..
جذبت قصتي برفق من أمامه ففهم أن رسالته قد وصلت.. قال متلطفاً :
ـ يمكن أن ننشرها لك مع بعض التعديلات و...
نظرت إليه بثبات..
ـ ما زلت أذكر كلامك عن الذكريات التي لم تعد ملكاً لي ويجب أن تطلع عليها الأجيال القادمة لترسخ في وجدانها.. الذكريات التي لم تعد ملكاً لصاحبها هي ليست ملكاً لرغباتك من باب أولى.
ابتسم قائلاً :
ـ هذه ليست وجهة نظري.. بل وجهة نظر السوق في وقتها..
ـ فهمت..
واعتدلت قائماً وعادت قصتي تحت إبطي الدافئ..
ـ إلى أين يا رجل..
تحاشيت النظر إلى وجهه وأنا أجيبه :
ـ لقد اكتشفت اكتشافاً خطيراً بخصوص قصتي..
ـ أنها بحاجة لبعض التعديلات..
ابتسمت له مكشراً عن أنيابي قائلاً :
ـ لا.. لقد اكتشفت أنها لم تنتهي بعد..
ـ ماذا بعد؟ ألم نقضي على الظلاميين..
ـ لا بعد..
نظر لي في عدم فهم.. لم أدر لماذا بدا لي وجهه في تلك اللحظة متبلداً كوجه وحيد القرن.. قلت له موضحاً وإن كان لا يستحق :
ـ الظلامي ليس فقط من يحيا تحت الأرض ويعيش على امتصاص دماء الأخرين.. هناك ظلاميين يعيشون بيننا في النور يرتدون الحلل الأنيقة.. وربطات العنق المنمقة ويتكلمون من أنوفهم.. ويؤدون لأعدائنا نفس الغرض.. بأساليب مختلفة..
ضيق عينيه محاولاً أن يستشف ما وراء كلامي :
ـ من تقصد؟
نظرت لحلته الأنيقة وربطة عنقه المنمقة ثم إلى مطبوعاته.. وابتسمت..
وحينما استدرت مغادراً سمعته من خلفي يبرطم..
ـ متى ستنتهي قصتك (الجملي) تلك؟..
طبعاً رددت عليه دون أن التفت الرد الذي مللتموه جميعاً..
ـ ل.. ي.. س.. ا.. ل.. آ.. ن
***
تمت
القاهرة جمادى الأولى 1437 - فبراير 2016

 

عمرو مصطفى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكُنَّاشَة شمّاء أبعاد العام 200 10-16-2018 08:11 AM
لا شأن لك بما يحدث لي . راكان العنزي أبعاد النثر الأدبي 6 01-08-2017 03:19 AM
الآن ... الهادي التليلي أبعاد الشعر الفصيح 6 01-12-2016 07:23 PM
ملخص رواية \ مسلسل ( الجذور ) لـِ أليكس هالي عماد تريسي أبعاد العام 10 07-08-2014 02:20 AM
الموتُ في وهران رواية للحبيب السايح سارة النمس أبعاد النقد 7 04-17-2014 04:25 PM


الساعة الآن 01:39 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.