وفي أبعاد قنديل يتوهج - الصفحة 6 - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
دومينو أبعادية (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 8191 - )           »          ( مكر الأسئلة) ! (الكاتـب : فارس الهاشمي - مشاركات : 3 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : زايد الشليمي - مشاركات : 69479 - )           »          سقيا الحنايا من كؤوس المحابر (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 4271 - )           »          هنــــالك ...؟ (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 1528 - )           »          أيقظوا أحلامكم.. (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 427 - )           »          جمهورية الكراسي ~ متجدد (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 21 - )           »          وفي أبعاد قنديل يتوهج (الكاتـب : نادرة عبدالحي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 43 - )           »          على ما يبدو ..!! (الكاتـب : ليلى آل حسين - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 115 - )           »          ليس عبثًــــا .. (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 514 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي

أبعاد النثر الأدبي بِالْلُغَةِ ، لا يُتَرْجِمُ أرْوَاحُنَا سِوَانَا .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم يوم أمس, 01:58 AM   #41
نادرة عبدالحي
مشرفة أبعاد النثر الأدبي

الصورة الرمزية نادرة عبدالحي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1344

نادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام الفضي



افتراضي


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




ونستمر في لقائتنا في إذاعة أبعاد النثر

وضيفتنا هذه الليلة صاحبة القلائد الماسية في بوحها

الكاتبة ضوء خافت

أهلا وسهلا بكِ

أبعاد النثر : يتسأل الشاعر يحي السماوي
متى يغادر الأغرابْ
بستاننا
فيستعيدُ النخلُ كبرياءَهُ
ويستعيدُ طهرَهُ الترابْ ؟


الكاتبة ضوء خافت : في إحدى الصباحات التي لم تغرب شمسها عن ذاكرتي قط ... دسّ والدي في دمي اعتقاداً ..
قال و أنا ألهو بدميتي التي لا وجود لها إلا في مخيّلتي : نحن لسنا فقراء يا امرأة – مخاطباً أمي-
فقط ارتدي ما يعجبني .. و سأكون ممتناً لأن يديكِ صنعته ..
و عيني أبي ثاقبة .. لولا أن الشيخوخة و الحزن سلباه البصر دوناً عن البصيرة ..
نخيلنا و نسيجنا و بيوتنا عبثت به يد الغريب ...
بل إن مزاجنا أصبح رهينة لديهم ... و في تفاصيل يفترض أنها لا تعنيهم ...
متى ؟
إذا ما استغنينا بما لدينا ...
إذا رضينا بفقرنا و لم نتطلع للشفاه الغليظة و الأجساد المنحوتة بالغرور ..
إذا توقفنا عن الإعجاب ... بعريّهم و نمط تحرّرهم ..
إذا ما مشينا على ترابنا حفاة بلا أحذية من صنع عقولهم ..
سيتطهر التراب من جلودهم التي لم تذكّى على حب هذه الأرض ..


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أبعاد النثر : يتسأل الشاعر قاسم حداد
يا المرأة الممتدة من قلبي ..
الي قلوبٍ كثيرة
كيف حدث انك خرجتِ من الخريطة
واتكأت على مُهَجِ الناس ؟!



الكاتبة ضوء خافت :

يا كل رجل ..
لا تضع لي حدوداً ..
سأكون لك قرية باتساع الكون ...
حدودي عينيك و عقلك و ذراعيك ..
خارطتي شرايينك التي كتبتني و رسمتني و لونتني ..
أهملت على اكتفاء بفتات الشعور ... و لم تدرك أن الطريق سيؤدي بك إلى الكنز المدفون ..
نبش قبلك و بعدَك الأرض تنقيباً ..
و كل بريق أخذهم .. و قطّعوا في سبيل الفتات تاريخي ..
و مزقوا خارطتي ...
ما التفت و ما مددت يد الرجاء لإنقاذي ...
بقيت في العراء .. ولا رثاء على من ضاع بريقه ..
جمّدت خطاي الضعيفة .. و حفرت الخندق حولي ..
من أعجب ما رأيت يا كل رجل .. أن الخندق صار غابة كثيفة .. عندما رميت بذور حرفك الأولى ..
و ضربتَ بمهارة رجل من طين نقيّ ... ستاراً بيننا و بين الحياة بأسرِها ..
و كلما داهمتني حاجة .. تأملت عينيك
الكون تصاغر و اختزل نفسه فيك ..
و ما زت أجوع و أشبع .. منك و إليك ..
حتى صنعت ثغرة .. و سربتني منها إلى الفراغ ..
لا أنا بعائدة للماضي
و لا أنا أطرح ثماري التي تنضج كل صباح و تسقط على هيئة دمعة ..
تأمل كتفي جيداً .. وتبصر


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



أبعاد النثر : يتسال الشاعر الأبعادي حسين هلال البوحسن
ما يزال العمر مخنوقاً
على ناصية الذكرى
من الماضي
يعيد الآن أحلام الطفولات
ينادي بصراخ سائلا هل ترأفين ؟



الكاتبة ضوء خافت :

رفقاً .. بتجاعيدي
قال قائل ذات رعشة : عذراً أيتها المعشوقة .. لقد تحدّر دمعكِ لأجلي !
لم يعد يتفحّص ملامحي .. و لا يجرؤ على مصافحة ليلي ..
لأنه يخشى أن يفتن من جديد ... و ينزلق في تلك الخطوط الدقيقة حول عيني و التي تحكي عنه
إنها ذات القصة التي لم تبدأ ... و لن تنتهي
أحلامي البسيطة بك
و أوهامي الغارقة في ناظريك ...
لديك من الأمس ما يكفينا ..
و لدي من الغد ما لن يشفينا ..
ستبقى صرختكَ في أعماقي تصدح ..
و لن تدعني الذكريات أغفو بذات العمق الذي استسلمت له على سهول صدرك ...
من يرأف بمن ؟!
ها هو السؤال عاد يتصدّر ...


أسعدنا تواجدكِ كاتبتنا

وكل عام وأنتِ وأحبابكِ بالف خير


 

التوقيع

بعقلي أُحطم الجليد من حولي
....
....
نادرة

نادرة عبدالحي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 04:18 AM   #42
سيرين

(كاتبة)
مشرفة أبعاد المقال

الصورة الرمزية سيرين

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 3090

سيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي


اخشى من حياة اعتنمت الذنوب طوافا
اكثر من خشية الموت قبرا ومطافا

\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 05:19 AM   #43
يوسف الأنصاري
( الناقد )

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادرة عبدالحي مشاهدة المشاركة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




ونستمر في لقائتنا في إذاعة أبعاد النثر

وضيفتنا هذه الليلة صاحبة القلائد الماسية في بوحها

الكاتبة ضوء خافت

أهلا وسهلا بكِ

أبعاد النثر : يتسأل الشاعر يحي السماوي
متى يغادر الأغرابْ
بستاننا
فيستعيدُ النخلُ كبرياءَهُ
ويستعيدُ طهرَهُ الترابْ ؟


الكاتبة ضوء خافت : في إحدى الصباحات التي لم تغرب شمسها عن ذاكرتي قط ... دسّ والدي في دمي اعتقاداً ..
قال و أنا ألهو بدميتي التي لا وجود لها إلا في مخيّلتي : نحن لسنا فقراء يا امرأة – مخاطباً أمي-
فقط ارتدي ما يعجبني .. و سأكون ممتناً لأن يديكِ صنعته ..
و عيني أبي ثاقبة .. لولا أن الشيخوخة و الحزن سلباه البصر دوناً عن البصيرة ..
نخيلنا و نسيجنا و بيوتنا عبثت به يد الغريب ...
بل إن مزاجنا أصبح رهينة لديهم ... و في تفاصيل يفترض أنها لا تعنيهم ...
متى ؟
إذا ما استغنينا بما لدينا ...
إذا رضينا بفقرنا و لم نتطلع للشفاه الغليظة و الأجساد المنحوتة بالغرور ..
إذا توقفنا عن الإعجاب ... بعريّهم و نمط تحرّرهم ..
إذا ما مشينا على ترابنا حفاة بلا أحذية من صنع عقولهم ..
سيتطهر التراب من جلودهم التي لم تذكّى على حب هذه الأرض ..


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أبعاد النثر : يتسأل الشاعر قاسم حداد
يا المرأة الممتدة من قلبي ..
الي قلوبٍ كثيرة
كيف حدث انك خرجتِ من الخريطة
واتكأت على مُهَجِ الناس ؟!



الكاتبة ضوء خافت :

يا كل رجل ..
لا تضع لي حدوداً ..
سأكون لك قرية باتساع الكون ...
حدودي عينيك و عقلك و ذراعيك ..
خارطتي شرايينك التي كتبتني و رسمتني و لونتني ..
أهملت على اكتفاء بفتات الشعور ... و لم تدرك أن الطريق سيؤدي بك إلى الكنز المدفون ..
نبش قبلك و بعدَك الأرض تنقيباً ..
و كل بريق أخذهم .. و قطّعوا في سبيل الفتات تاريخي ..
و مزقوا خارطتي ...
ما التفت و ما مددت يد الرجاء لإنقاذي ...
بقيت في العراء .. ولا رثاء على من ضاع بريقه ..
جمّدت خطاي الضعيفة .. و حفرت الخندق حولي ..
من أعجب ما رأيت يا كل رجل .. أن الخندق صار غابة كثيفة .. عندما رميت بذور حرفك الأولى ..
و ضربتَ بمهارة رجل من طين نقيّ ... ستاراً بيننا و بين الحياة بأسرِها ..
و كلما داهمتني حاجة .. تأملت عينيك
الكون تصاغر و اختزل نفسه فيك ..
و ما زت أجوع و أشبع .. منك و إليك ..
حتى صنعت ثغرة .. و سربتني منها إلى الفراغ ..
لا أنا بعائدة للماضي
و لا أنا أطرح ثماري التي تنضج كل صباح و تسقط على هيئة دمعة ..
تأمل كتفي جيداً .. وتبصر


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



أبعاد النثر : يتسال الشاعر الأبعادي حسين هلال البوحسن
ما يزال العمر مخنوقاً
على ناصية الذكرى
من الماضي
يعيد الآن أحلام الطفولات
ينادي بصراخ سائلا هل ترأفين ؟



الكاتبة ضوء خافت :

رفقاً .. بتجاعيدي
قال قائل ذات رعشة : عذراً أيتها المعشوقة .. لقد تحدّر دمعكِ لأجلي !
لم يعد يتفحّص ملامحي .. و لا يجرؤ على مصافحة ليلي ..
لأنه يخشى أن يفتن من جديد ... و ينزلق في تلك الخطوط الدقيقة حول عيني و التي تحكي عنه
إنها ذات القصة التي لم تبدأ ... و لن تنتهي
أحلامي البسيطة بك
و أوهامي الغارقة في ناظريك ...
لديك من الأمس ما يكفينا ..
و لدي من الغد ما لن يشفينا ..
ستبقى صرختكَ في أعماقي تصدح ..
و لن تدعني الذكريات أغفو بذات العمق الذي استسلمت له على سهول صدرك ...
من يرأف بمن ؟!
ها هو السؤال عاد يتصدّر ...


أسعدنا تواجدكِ كاتبتنا

وكل عام وأنتِ وأحبابكِ بالف خير


ما اروعه من لقاء ..
رائع جدا وشيق ..

 

التوقيع

لا شيئ يشعرني بالحياة ..
غير الألم ..
..
.

يوسف الأنصاري متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 10:34 PM   #44
سيرين

(كاتبة)
مشرفة أبعاد المقال

الصورة الرمزية سيرين

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 3090

سيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي


الاصدقاء قنائص صيد ثمين لا تفرط به ان نلته

\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [5] | أبعاد النَّثر الأدبي محمد سلمان البلوي أبعاد النثر الأدبي 34 05-02-2015 12:40 AM
سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [2] | أبعاد النَّقد رشا عرابي أبعاد النقد 57 04-11-2015 01:10 AM


الساعة الآن 12:37 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.