قصة: (امرأة عام 1119 بالباب ) - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
جِدَارِيّات..! (الكاتـب : خالد صالح الحربي - آخر مشاركة : هدب - مشاركات : 354 - )           »          لحظــااات جنـون (الكاتـب : هدب - مشاركات : 57 - )           »          تعال واكتب حالتك/لحظتك شعراً ..! (الكاتـب : نايف السميري - آخر مشاركة : هدب - مشاركات : 8237 - )           »          حبيت أقول....... (الكاتـب : سليمان عباس - آخر مشاركة : هدب - مشاركات : 1269 - )           »          كلمة شكر لمن ترسلها (الكاتـب : إيمان محمد ديب طهماز - آخر مشاركة : هدب - مشاركات : 760 - )           »          سقيا الحنايا من كؤوس المحابر (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 4637 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 70203 - )           »          [ على ذكراك ] (الكاتـب : نورة القحطاني - مشاركات : 42 - )           »          [ صوت & صدى ] .. !! (الكاتـب : صالح العرجان - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 2085 - )           »          مما راق لي ... (الكاتـب : سلسبيل - آخر مشاركة : إيمان محمد ديب طهماز - مشاركات : 128 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي > أبعاد القصة والرواية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2018, 03:28 PM   #1
جنون مها
( كاتبة )

الصورة الرمزية جنون مها

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

جنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورين

افتراضي قصة: (امرأة عام 1119 بالباب )


.

امرأة عام 1119 بالباب.

بسلام هي في دارها ، مستلقية على أريكتها قرب نافذة مفتوحة ، فصكَّ سمعها هدير طائرة مرت فوق بيتها ، فابتسمت وحدثت نفسها :
- ها هم المسافرون قد سافروا . ليتني أسافر , احتاج لسفرة أهرب بها من ضجيج الحياة والمهام .
ثم قامت من مكانها تتفقد جواز سفرها . وبحثت عن تاريخ إصداره لتطمئن على سريان مفعوله ، فكان المكتوب عام : (1119) .
فتساءلت:
- ما هذا ؟ لم أكن مخلوقة في هذا التاريخ !! لعله خطأ مطبعي!
ثم نظرت لصورتها في الجواز فإذا هي صورة حديثة ،
فتبسمت لها الصورة ثم تكلمت قائلة:
- من قال أنك غير موجودة في ذاك التاريخ؟
فردت هي :
- أنا من يقول ذلك، إني أعرف تاريخ مولدي ، قد ولدت بعد عام 1119 بقرون !!
- اذن أنت لا تعرفينها؟
- تقصدين من؟
- المرأة التي تشبهك في كل شيء وقد عاشت في ذاك الزمن.
- لا لا أعرفها!
- كانت مثلك تماما، لا تفرق عنك بشيء ،لا بشكل ولا بمشاعر ولا بطريقة تفكير.
- لا أعرفها!
- أشك أنها أنت! كانت تشبهك في كل شيء .
- هل قالت أنها أنا ؟
- لا ،هي لا تدري أنك ستجيئين أصلا.
- أ يمكنني رؤيتها؟
- ربما ، من يدري؟!
- أ أستطيع العودة للزمن الماضي بطريقة ما لأقابلها ؟
- ربما!
- إذا كنت لا تعرفين إجابات لأسئلتي ،فلم جيئت إذن؟
- أنسيت أني صورة ملصقة بالجواز، وأنت من فتح الجواز؟
- اسمعي أريد رؤيتها ورؤية بساطة العيش في عصرها. أريد نقل مشاعر الراحة والمتعة الى نفسي في هذا العصر المعقد.
- ابحثي عن فكرة تجمعك بها.
فركضت إلى درج في مكتبها ،وأخذت قلم وورقة ورسمت بابا ،وقالت:
- قد أستطيع دلوف هذا الباب كأفلام الكرتون ، فأسافر لزمنها.
- حاولي.
فحاولت بيدها فتح الباب المرسوم ، لكنه لم ينفتح!
وأثناء ذلك ، رن جرس باب بيتها ،فضحكت المرأة والصورة ،وقالت إحداهما :
- ذكرنا الباب، فرنَّ جرسه!
وانصرفت المرأة لفتح الباب ،فإذا بالباب امرأة تشبهها تماما، ففتحت فاها وسألت:
- من أنت؟
- أنا أنت.
- من أين جئت؟
- من عام 1119
فرحَّبت مبهورة:
- أهلا وسهلا ، تفضلي.
فردت الأخرى وهي تدخل البيت:
- شكرا.
- كنا نتحدث عنك ، ونبحث عن حيلة توصلنا إليك.
- ولذا أتيت.
- هل سمعتنا؟
- بل عرفت صدق نيتك في مقابلتي.
- تبدو على وجهك ملامح الإجهاد مثلي!
- أنت تعرفين الحياة ،هي مليئة بالمصاعب المجهدة.
- مصاعب؟! اي مصاعب؟! أنت تعيشين في عصر بسيط ،ممتلكاته يسيره و متطلباته قليلة وعلاقاته هاديئة ،لا وظائف متعددة ولا أجهزة معقدة ولا ضجيج ولا صخب.
فأشارت المرأة إلى قلبها قالت:
- وماذا عن هذا؟
- تقصدين قلبك؟
- نعم.
- أكيد هو في راحة.
- ما أدراك؟
- أعرف أن هدوء الخارج يساعد على هدوء الداخل .
- وماذا إذا كان القلب مجهدا بسبب لا يتعلق بالخارج؟
- تقصدين أن يكون مريضا مثلا؟
- نعم.
- سلامتك ، ولا بأس عليك ، صحيح أنتم في عصر لا مستشفيات فيه، ولا أطباء كثر .
- سلمك الله عزيزتي، لكن قلبي لم يكن بحاجة لطب الأطباء.
- أليس مريض؟
- إنه مرض من نوع آخر.
- ما قصدك؟
- قلبي كان مليء بمشاعر كثيرة مختلطة ،تموج موجا فيه ،فلا يعرف الراحة.
- أي مشاعر تلك ؟
- مشاعر حزن وأسى ،و مشاعر رفض وغضب ،ومشاعر قهر وغيض وكراهية وبغض واكتئاب ولا مبالاة.
- كل هذا في قلبك؟
- نعم.
- وأين مشاعر الفرح والطمأنينة والراحة والسرور؟
- هي قليلة وضئيلة.
- و ما لذي ملأ قلبك بكل تلك المشاعر المتعبة؟
- إنها الحياة.
- وما بها حياتك؟
- لم أكن راضية عنها قط.
- ويلي ، كنت أتمنى أن يعود بي الزمان لأعيش في عصرك ،عصر البساطة والراحة.
- لا يا عزيزتي. لا تتمني زمن آخر ، ولا حياة أخرى ولا ظروف مغايرة .تمني فقط شفاء قلبك.

.

 

جنون مها غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2018, 01:27 AM   #2
مرايا الروح
( كاتبة )

الصورة الرمزية مرايا الروح

 






 

 مواضيع العضو
 
0 ” ثرثرة المرايا ”

معدل تقييم المستوى: 488

مرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعةمرايا الروح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


الانسان ابن بيئته
كل شخص منا له قوة جبارة على التاقلم و التماهي مع الظروف المحيطة به
من قال ان البشر في الالفية القادمة ستكون حياتهم اكثر رفاهية و اقل تعقيدا مقارنة بما نعيشه اليوم
لكل جيل خصوصياته و لكل مرحلة انسانية سماتها و طبيعة تفكيرها
غير ان البعد الوجداني واحد لم يتغير بعد
مشاعر الانسان البدائي هي ذاتها التي يشعر بها المتحضر الان

ممم فقط
قلمك رائع صديقتي
احببته حقاا
لروحك
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

مرايا الروح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2018, 12:09 PM   #3
سيرين

(كاتبة)
مشرفة أبعاد المقال

افتراضي


سرد قصصي رائع جدا .. العنوان وحده عبقري وجديد
خيال رائع في صوغ الفكرة
تتوالى الازمنة وتتعاقب العصور ولكن يبقى الانسان وجدانيا واحد لن يتغير
ولكن قد تصدأ مشاعره
أو تتكلس بزحام الحياة وماتعتريها من متغيرات تكنولوجية
سلمت يمناك مبدعتنا \ جنون مها


\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2018, 03:42 AM   #4
يوسف الأنصاري
( الناقد )

الصورة الرمزية يوسف الأنصاري

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1906

يوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعةيوسف الأنصاري لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


مفهوم سرد قصصي كان كجواز سفر للتعمق في ملحمة ذلك الرقم الغريب ..
1119 والذي تم ذكره اكثر من مرة ..
ذلك الغموض حول كل شيء والحبكة في حوار شيق ..
انبت ثمار فكر كان خاتمة حسنة ..
اعتقد بان مفهوم جواز السفر لم يكن مستعمل في هذا الوقت القديم ..
لكن يبقى لك كل الشكر على هذه القصة المميزة ..

موفقة ..

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لأوقف رجل مثله ..
لم اختلف عنه ..
بل اصبحت الأسوء ..
..
.

يوسف الأنصاري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2018, 02:59 AM   #5
جنون مها
( كاتبة )

الصورة الرمزية جنون مها

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

جنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورين

افتراضي


.

صديقتي مرايا الروح
وأنا كذلك احببت رأيك
شكرا لك

.

 

جنون مها غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2018, 03:02 AM   #6
جنون مها
( كاتبة )

الصورة الرمزية جنون مها

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

جنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورين

افتراضي


.

عزيزتي سيرين

سلمت لمرورك
وأسعدني لرأيك

شكرا

.

 

جنون مها غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2018, 03:04 AM   #7
جنون مها
( كاتبة )

الصورة الرمزية جنون مها

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

جنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورينجنون مها لديها الكثير لنكون فخورين

افتراضي


.


الفاضل يوسف الأنصاري

ولك كل الشكر على رأيك ونقدك

سرني مرورك

.

 

جنون مها غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-18-2018, 01:34 AM   #8
نادرة عبدالحي
مشرفة أبعاد النثر الأدبي

افتراضي


هي المائدة الشهية التي إلتف القارئ من حولها المليئة بأطباق من الفلسفة الحياتية .

تيار الوعى الذى يقود القصة في ضوء المعطى والجوهر،

وإمكانات التوليد الذهنى ، لأن الحوار في القصة القصيرة ذات ارتباط وثيق بالنزعة الذاتية

وتتلمس ملامح حركة الحوار في آداء دوره الوظيفي العام في تحقيق فعل فنى بنائى،

الكاتبة المها أبدعتي والإبداع لا يخفي عن قارئه ,

 

التوقيع

بعقلي أُحطم الجليد من حولي
....
....
نادرة

نادرة عبدالحي متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لست سوى امرأة ..!!! منى مخلص أبعاد النثر الأدبي 14 04-19-2017 07:47 AM
تمهل أيها الفأس إن نصفك شجرة فيصل الرحيّل أبعاد الهدوء 18 05-16-2015 11:37 PM
امرأة واحدة لا تكفي محمد الخضري أبعاد النثر الأدبي 9 11-28-2014 11:48 AM
امرأة بحد النصل محمد الخضري أبعاد النثر الأدبي 8 10-05-2013 08:21 AM


الساعة الآن 03:59 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.