قراءة في نص : ( النوافذ تصحو متأخرة ) للكاتب : عبدالرحيم فرغلي. - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
♥...نبض...♥ (الكاتـب : رشا عرابي - مشاركات : 4167 - )           »          جزيرة نمنم (السندباد الفقري) (الكاتـب : عمرو مصطفى - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 2 - )           »          فنتـــــــــــــــازيـــــــــــا! (الكاتـب : عمرو بن أحمد - مشاركات : 50 - )           »          قِراءه على الهَامش, (الكاتـب : عَلاَمَ - آخر مشاركة : خالد صالح الحربي - مشاركات : 1 - )           »          [ رائد الفضاء أحمد والسديم الكوني ] (الكاتـب : عبدالكريم ثقيّل - مشاركات : 21 - )           »          تحــــت المجهـــــــر ..... تفضل الدخول (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : عمرو بن أحمد - مشاركات : 342 - )           »          لآفتات شائكة (الكاتـب : عَلاَمَ - آخر مشاركة : عبدالإله المالك - مشاركات : 6 - )           »          مجرد مقال (الكاتـب : يوسف الذيابي - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 8 - )           »          خسائر لذيذة : (الكاتـب : راكان العنزي - آخر مشاركة : عبدالإله المالك - مشاركات : 5 - )           »          مقولة ورأي .. !! (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 1884 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النقد

أبعاد النقد لاقْتِفَاءِ لُغَتِهِمْ حَذْوَ الْحَرْفِ بِالْحَرْفْ .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-25-2012, 01:17 PM   #1
إبراهيم بن نزّال
( أدميرال )

Lightbulb قراءة في نص : ( النوافذ تصحو متأخرة ) للكاتب : عبدالرحيم فرغلي.


قراءة في نص : ( النوافذ تصحو متأخرة ) للكاتب : عبدالرحيم فرغلي.



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة

لأن سلمى فتاةٌ طيبة .. لم تؤنبني حينها ، تصافحني فيزهر فجرٌ لذيذٌ في يدي .. يضج دمي بأطفال يخبزون ألعاباً طرية .. يولد في داخلي رجلٌ لطيف .. لا أعرفه لكنه يجيد الابتسام .. يرى هذا العالم زهرة جميلة .. يليق بها الشم والتقبيل .
الشروع في استهلالية النص كان كالإجابة المباشرة، وهنا تتضح قدرة الكاتب على الاسهاب في ضوء هذه الإجابة.
الصور التشبيهية أقل مايقال عنها أنها خلّابة:

[ تصافحني فيزهر فجرٌ لذيذٌ في يدي .. ]
[ يضج دمي بأطفال يخبزون ألعاباً طرية .. ]


لاخيال هنا في هذه الصور التشبيهية، هي فقط مطر لامس قلم الكاتب.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة
كنتُ في حضرتها ماء طهور .. تتوضأ منه النجوم فيشع منها الصلاح .. تجلس على سجادتها السوداء وتدعو .. تزهد في أرزاق العباد .. فتغادر في الصباح ، كنتُ في حضرتها قطعة تاريخ شهي .. مشكوك في كل رواياته التي تنحاز لعينيها .. تقرأ فيه أساطير وأساطير .. إنْ كذبتها .. قام بالتصديق جمالها .
الكاتب هنا انغمس مليا في تلك الصور التشبيهية، وماهذا الانغماس إلا ثروة بوح مخزونها هو خليط من روح الكاتب وإبداع قلمه.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة
كان يوماً لن أنساه .. الانتظار كلبٌ يعوي .. والشارع أمامي قنفذٌ طويل .. جلستُ عند حافة الأمل .. متورماً بالوساوس والظنون .. قبالتي كرسي يثير الألم .. فتحتَ رعايته أربعة أيتام .. ولا يدري كيف يعولهم .. يديه رابضتين أضناهما الفقر ، قال حكيم فيما مضى .. القلق أكبر أخطائنا .. وأقول له الآن .. ليتك تسكت .

[ كان يوماً لن أنساه .. ]
هنا الشروع في هرم النص، والاسترسال بهذا الهرم مع تلك الصور، فمع مغادرتها صباحا،
يتضح أن الانتظار هو سيد الموقف، ولم يكن انتظارا عاديا بل [ الانتظار كلبٌ يعوي ..
حافة الأمل مصدرها أن الشارع بات في نظر الكاتب [ قنفذٌ طويل ]، و [ الوساوس والظنون ] كان لها غرزا في جسد الانتظار.
[ قال حكيم فيما مضى .. القلق أكبر أخطائنا .. وأقول له الآن .. ليتك تسكت . ]
هذه المقولة للحكيم، ومخالفة الكاتب لها، لها مايبررها وهذا التبرير أتى في القسم الأخير من النص، وسأشير إليها لاحقا.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة
وأقبلتْ .. بيني وبينها خطوات مزدحمة بثرثرة قلب .. يعاتبها ويعذرها .. يسألها ويجيب عنها .. تتدلى من كتفها حقيبة زرقاء .. ترافقها كصديقة وفية .. تهز رأسها لخطرات نفسها .. تطمئنها أن حاجياتها بخير .. تمعن النظر في عباءتها الطيبة .. وأتساءل .. أسلمى ككل النساء .. تهرب من أعباء قلبها لأعباء زينتها ؟ !
[ يعاتبها ويعذرها .. يسألها ويجيب عنها .. ]
هذه العبارة تأخذنا بعيدا إلى أعلى الغمام ونبقى معه، تأملوها مليا فهي مكتوبة بماهو في وسط روح عبدالرحيم فرغلي.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة
قالت ووجهها وردة من ضحك .. يصيرني الشوق كـ ( طبخة محروقة ) فيها الذكريات الطازجة واللقاءات الشهية وملح الأحاديث ونكهة الأمسيات لكنها تضيع وسط حرارة لهفتي .. أو كتفاحة أمريكية لها جمال مظهرها وعطب داخلها .. وحتى لا تتهمني بأمثلة المطبخ .. يصيرني الشوق ثورة .. لا تروق لها أنظمة الحياة وقيودها وتود لو تتحرر .. وما حريتي غير رؤيتك والجلوس إليك .

[ قالت ووجهها وردة من ضحك .. ]
أي تشبيه هذا ياعبدالرحيم! أي تأمل كان بك لوجهها ( سلمى )! لله درك.
[ وحتى لا تتهمني بأمثلة المطبخ .. ]
هنا استدراك من الكاتب أن أمثلة الطبخ في التشبيه أخذت مجالا من البوح، فعاد بـ [ يصيرني الشوق ثورة .. ].

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة
أتيتكَ بلا طريق .. لا شارع يقلني إليك ولا رصيف .. كنتُ أسير في ذكريات لقاءنا الأخير .. لم أزل أراك رجلاً من عطر .. تصطف القناني أمامه لتنال زكاته .. رجل صنعه المطر .. فيرتوي منه الوقت والمكان .. مشنوق أنت بالقلق .. يفتح الأبواب ليوصدها .. يتقافز كموج ولا شاطئ يدفئك .. لستُ أدري .. لِمَ دعوتني ؟ وقد نشرنا أشرعة الفراق .. كي تعتذر ؟ يا سيدي أنت فوق الاعتذار .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة


[ أتيتكَ بلا طريق .. لا شارع يقلني إليك ولا رصيف .. ]
وهنا إيضاح أن تلك السلمى وعودتها ماهي إلا في روح الكاتب يأنس بها ومعها ولأجلها وذاك اللقاء الأخير.

[ مشنوق أنت بالقلق .. ]
هنا التبرير الذي أتى به الكاتب لمخالفته مقولة ذاك الحكيم عن القلق وهي :
[ قال حكيم فيما مضى .. القلق أكبر أخطائنا .. وأقول له الآن .. ليتك تسكت . ].

وهنا إيضاح آخر من الكاتب لنا أن تلك الـ سلمى ماهي إلا في روح الكاتب ولهذا فقد دعاها:
[ لِمَ دعوتني ؟ وقد نشرنا أشرعة الفراق ].

بحق النص مميز جدا ويستحق ماهو أفضل من قراءتي هذه، وللأمانة فقد قرأت النص دونما علم من الكاتب،
بيد أنني آمل أن أكون موفقا في ذهبت إليه من قراءتي للنص ومفرداته وتشبيهاته النادرة الصنع.

،
وشكرا لكم، تحياتي

 

التوقيع

نورس ومجداف وقلم، قارب.

إبراهيم بن نزّال متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 09-25-2012, 05:10 PM   #2
نادرة عبدالحي
مشرفة أبعاد النثر الأدبي

افتراضي


الله يعطيك الف عافية أخي إبراهيم حقا قراءة في محلها
النوافذ تصحو متأخرة و نص يستحق التقدير

 

التوقيع

بعقلي أُحطم الجليد من حولي
....
....
نادرة

نادرة عبدالحي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2012, 03:40 PM   #3
عبدالإله المالك
إشراف عام

افتراضي


وقراءتك يا أخي إبراهيم تعانق تألق النص الأدبي

فكلاكما أبدع وأمتع أنت وعبدالرحيم

تحياتي لكما

 

التوقيع

دعوةٌ لزيارةِ بُحُورِ الشِّعرِ الفصيحِ وتبيانِ عروضِهَا في أبعادِ عَرُوْضِيَّة.. للدخول عبر هذا الرابط:

http://www.ab33ad.com/vb/forumdispla...aysprune=&f=29


غَـنَّـيْـتُ بِالسِّـفْـرِ المُـخَـبَّأ مَرَّةً

فكَأنَّنِيْ تَحْتَ القرَارِ مَـحَـارَة ٌ..

وَأنَا المُـضَـمَّـخُ بالوُعُوْدِ وعِطرِهَا ..

مُــتَـنَاثِـرٌ مِـثلَ الحُــطَام ِ ببَحْرِهَا..

وَمُــسَافِرٌ فِيْ فُـلْـكِـهَا المَـشْـحُـوْن ِ
@abdulilahmalik

عبدالإله المالك متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2012, 08:16 AM   #4
عبدالرحيم فرغلي
( كاتب )

الصورة الرمزية عبدالرحيم فرغلي

 






 

 مواضيع العضو
 
0 يقظة حب
0 هذه أمتي
0 السراب .. رزق
0 لعنة الفراق

معدل تقييم المستوى: 397

عبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام البورنزي



افتراضي


أستاذ إبراهيم
قد فقت المطر كرما وجودا .. وفزت بالربيع لونا وزهرا .
وإن كان نصي قد تسامق إلى درجة أن تُفرد له قراءة من جعبة أدبك العالية ..
فليس لقدره .. بل هو قدر كرمك وعطائك .. فهذه القراءة أثيرة عندي كثيرا ..
فلك كل شكري وتقديري .


أما الاستهلال .. فبعد نشر النص .. كنت أجلس إلى صديقي
عمر بن عبدالعزيز .. وهو كثيرا ما يشير إليّ نصحا في نصوصي ..
سالته .. إن كان الاستهلال .. بهذه البساطة والدخول المباشر مناسبا أم لا ؟
وتريد الحق .. كنت متخوفا جدا من استهلال كهذا .. فجئت أنت لتطمأنني على هذا ..
وهذه لوحدها يد بيضاء لك عندي لا أنساها .

قراءتك هنا أدهشتني بحق ..
[ كان يوماً لن أنساه .. ]
هنا الشروع في هرم النص، والاسترسال بهذا الهرم مع تلك الصور، فمع مغادرتها صباحا،
يتضح أن الانتظار هو سيد الموقف، ولم يكن انتظارا عاديا بل [
الانتظار كلبٌ يعوي ..
حافة الأمل مصدرها أن الشارع بات في نظر الكاتب [
قنفذٌ طويل ]، و [ الوساوس والظنون ] كان لها غرزا في جسد الانتظار.
فانا وأثناء الكتابة لم أربط بين مغادرتها الصباح والإنتظار .. ولا بين حافة الأمل والشارع الممتد كقنفذ طويل ، ولا بين الوساوس وغرزها في جسد الإنتظار .. لله درك أيها الأستاذ لم أقصد كل هذا .. ولكن بحق هنا جمال النقد وروعته .. حين ينتبه لأمور يجهلها حتى الكاتب نفسه . أصفق لك هنا طويلا .

أما قولك
وهنا إيضاح أن تلك السلمى وعودتها ماهي إلا في روح الكاتب يأنس بها ومعها ولأجلها وذاك اللقاء الأخير.
ثم عدت وأكدت ذلك بقولك
وهنا إيضاح آخر من الكاتب لنا أن تلك الـ سلمى ماهي إلا في روح الكاتب ولهذا فقد دعاها:
[
لِمَ دعوتني ؟ وقد نشرنا أشرعة الفراق ].
هنا حقيقة ألجمت ولا أدري كيف أقول .. فالنص لا يدل على هذا .. وجعلته كأنه قصة تتوارد فيها أحداث حضورها وقولها وإنتظاري لها .. فكيف وصلت أنت لهذا ؟ نعم .. ما قلته حقيقة ومؤكد .. لكن كيف وصلت أنت لهذا ؟
لله درك .. ( يكون معاك جني ولا حاجة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ما شاء الله عليك يا إبراهيم .. لك قراءة نافذة في أعماق النص ..
وبعد عمري هذا في الكتابة .. أؤمن أن مثل هذه القراءة لا تكون إلا هبة من الله .. لا يأتي بها علم ولا تجلد في قراءة النقد واساليبه .

أما وإنك قد فاجأتني بهذه القراءة .. ولا اصبو لقراءة أجمل منها ولا أروع .. ولا يروق لي من نصي هذا إلا قراءتك له .. قد جعلت منه نكهة أخرى .

ويبدو لك باع في القراءات كبير .. فهلا دللتني يا أستاذي على مواطن الضعف والخلل .. فتزيد أياديك البيضاء يدا .. وأطمع بهذا الكرم إلى منتهاه ..
بحق يا إبراهيم لا أوفيك شكرا وامتنانا ..
ألف تحية وتقدير

 

التوقيع

المدينة المنورة ،، حيث الحب الكبير

عبدالرحيم فرغلي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2012, 10:09 PM   #5
إبراهيم بن نزّال
( أدميرال )

الصورة الرمزية إبراهيم بن نزّال

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 3092

إبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام الفضي



افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادرة عبدالحي مشاهدة المشاركة
الله يعطيك الف عافية أخي إبراهيم حقا قراءة في محلها
النوافذ تصحو متأخرة و نص يستحق التقدير



أختي: نادرة عبدالحي،
شكرا لكِ جميل الحضور، والنص بحق يستحق ماهو أفضل من هذه القراءة، تحياتي

 

التوقيع

نورس ومجداف وقلم، قارب.

إبراهيم بن نزّال متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2012, 10:31 PM   #6
إبراهيم بن نزّال
( أدميرال )

الصورة الرمزية إبراهيم بن نزّال

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 3092

إبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعةإبراهيم بن نزّال لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام الفضي



افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالإله المالك مشاهدة المشاركة
وقراءتك يا أخي إبراهيم تعانق تألق النص الأدبي

فكلاكما أبدع وأمتع أنت وعبدالرحيم

تحياتي لكما
أخي: عبدالإله المالك،
بلى فالنص الأدبي متألق حد الإبداع، ويستحق ماهو أفضل هذه القراءة البسيطة بحقه.
فشكرا جزيلا لك، تحياتي

 

التوقيع

نورس ومجداف وقلم، قارب.

إبراهيم بن نزّال متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2012, 10:47 PM   #7
إبراهيم بن نزّال
( أدميرال )

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم فرغلي مشاهدة المشاركة
أستاذ إبراهيم
قد فقت المطر كرما وجودا .. وفزت بالربيع لونا وزهرا .
وإن كان نصي قد تسامق إلى درجة أن تُفرد له قراءة من جعبة أدبك العالية ..
فليس لقدره .. بل هو قدر كرمك وعطائك .. فهذه القراءة أثيرة عندي كثيرا ..
فلك كل شكري وتقديري .


أما الاستهلال .. فبعد نشر النص .. كنت أجلس إلى صديقي
عمر بن عبدالعزيز .. وهو كثيرا ما يشير إليّ نصحا في نصوصي ..
سالته .. إن كان الاستهلال .. بهذه البساطة والدخول المباشر مناسبا أم لا ؟
وتريد الحق .. كنت متخوفا جدا من استهلال كهذا .. فجئت أنت لتطمأنني على هذا ..
وهذه لوحدها يد بيضاء لك عندي لا أنساها .

قراءتك هنا أدهشتني بحق ..
[ كان يوماً لن أنساه .. ]
هنا الشروع في هرم النص، والاسترسال بهذا الهرم مع تلك الصور، فمع مغادرتها صباحا،
يتضح أن الانتظار هو سيد الموقف، ولم يكن انتظارا عاديا بل [
الانتظار كلبٌ يعوي ..
حافة الأمل مصدرها أن الشارع بات في نظر الكاتب [
قنفذٌ طويل ]، و [ الوساوس والظنون ] كان لها غرزا في جسد الانتظار.
فانا وأثناء الكتابة لم أربط بين مغادرتها الصباح والإنتظار .. ولا بين حافة الأمل والشارع الممتد كقنفذ طويل ، ولا بين الوساوس وغرزها في جسد الإنتظار .. لله درك أيها الأستاذ لم أقصد كل هذا .. ولكن بحق هنا جمال النقد وروعته .. حين ينتبه لأمور يجهلها حتى الكاتب نفسه . أصفق لك هنا طويلا .

أما قولك
وهنا إيضاح أن تلك السلمى وعودتها ماهي إلا في روح الكاتب يأنس بها ومعها ولأجلها وذاك اللقاء الأخير.
ثم عدت وأكدت ذلك بقولك
وهنا إيضاح آخر من الكاتب لنا أن تلك الـ سلمى ماهي إلا في روح الكاتب ولهذا فقد دعاها:
[
لِمَ دعوتني ؟ وقد نشرنا أشرعة الفراق ].
هنا حقيقة ألجمت ولا أدري كيف أقول .. فالنص لا يدل على هذا .. وجعلته كأنه قصة تتوارد فيها أحداث حضورها وقولها وإنتظاري لها .. فكيف وصلت أنت لهذا ؟ نعم .. ما قلته حقيقة ومؤكد .. لكن كيف وصلت أنت لهذا ؟
لله درك .. ( يكون معاك جني ولا حاجة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ) ما شاء الله عليك يا إبراهيم .. لك قراءة نافذة في أعماق النص ..
وبعد عمري هذا في الكتابة .. أؤمن أن مثل هذه القراءة لا تكون إلا هبة من الله .. لا يأتي بها علم ولا تجلد في قراءة النقد واساليبه .

أما وإنك قد فاجأتني بهذه القراءة .. ولا اصبو لقراءة أجمل منها ولا أروع .. ولا يروق لي من نصي هذا إلا قراءتك له .. قد جعلت منه نكهة أخرى .

ويبدو لك باع في القراءات كبير .. فهلا دللتني يا أستاذي على مواطن الضعف والخلل .. فتزيد أياديك البيضاء يدا .. وأطمع بهذا الكرم إلى منتهاه ..
بحق يا إبراهيم لا أوفيك شكرا وامتنانا ..
ألف تحية وتقدير


أستاذي: عبدالرحيم فرغلي، النص يستحق ماهو أفضل من هذه القراءة،
وماهذا إلا لجماله من مفردات وتشبيهات وصور تركيبية متنوعة ظفر بها النص من قلمك الرائع.
(( وماذاك الجني الذي يصحبني كما تقول أستاذي إلا قلمي المتواضع نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة ))
وماهذه القراءة إلا تعمقا في النص ومفرداته، ولابد أن تكون القراءة التحليلية نابعة من هذا التعمق،
فبدونه لا يكون لهذه القراءة من جدوى، فكل نصٍ يحوي مفردات ما ( خلف الكواليس ) وهذه المفردات هي النبراس الأهم،
فبإيضاح هذه المفردات من القارئ بشكلها الأتم يكون قد أضاف للنص مكنون آخر يضاف لجمال النص، وآمل أن أكون كذلك.
وأمّا ماطلبت من مواطن ضعف وخلل في النص فثق أنني لن أوفرها لو أنني وجدت منها في النص،
أستاذي: عبدالرحيم، القراءات الفنية التحليلية وكما تعلم لاتحتاج أكثر من تعمق وممارسة ومحاولات متنوعة لقراءة فنيّة.
فشكرا لك أن أمتعتنا بالنص المميز، تحياتي.

 

التوقيع

نورس ومجداف وقلم، قارب.

إبراهيم بن نزّال متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 09-28-2012, 12:26 AM   #8
مياسين
( كاتبة )

افتراضي




أصابع كف المرء في العد خمسة
ولكنها في مقبض السيف واحد ,
هذا شعوري الاول عند القراءة
أما شعوري في تقليب ما قرأت :
سيطرة على أدوات الكتابة وإتقان تام لها
وكشف عن ضوء داخلي دون الالتفات الى لغة تقليدية معتادة في قراءة النص ..

قراءة باهرة يا إبراهيم
تلمع بها سطور
وتتوضأ منها كلمات ،
أحب القراءات التي تأخذ شكل النور ذهابًا وإيابًا ,,

تعلّمنا والله تعلّمنا
سلمت لغة فيك تسكن نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

عشرة أبناء في يدي كل ابن ضمّ شعور ما ، كل ابن اختار قصيدة أطول من عمري ..
مياسين*


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مياسين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النوافذ تصحو متأخرة عبدالرحيم فرغلي أبعاد النثر الأدبي 33 01-30-2013 10:43 AM
أمسية بوح مع كاتب [ 1 ] , الكاتب : عبدالرحيم فرغلي إبراهيم بن نزّال أبعاد النثر الأدبي 57 03-19-2012 04:50 PM


الساعة الآن 11:23 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.