أشخاص من حولي - العلاقات - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
صوتك : (الكاتـب : راكان العنزي - آخر مشاركة : نادرة عبدالحي - مشاركات : 5 - )           »          حادث غامض كالعاده ق . ق . ج (الكاتـب : عَلاَمَ - آخر مشاركة : عبدالرحمن عبدالله - مشاركات : 6 - )           »          إني اتنفس تحت الماء (الكاتـب : حسن التازي - آخر مشاركة : عَلاَمَ - مشاركات : 2 - )           »          أسئلة عطشى ؟؟ (الكاتـب : سيرين - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1722 - )           »          إذا أتى الشتاءْ .. (الكاتـب : نادرة عبدالحي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 321 - )           »          ؛ على عَتباتِ اللّيل ؛ (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1587 - )           »          مَا لَمْ أقله لكـ (الكاتـب : محمد سلمان البلوي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1570 - )           »          [ .. ثـرثـرة الـواو .. ] (الكاتـب : هيفاء الخالدي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 4423 - )           »          لحظــااات جنـون (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 220 - )           »          صباح الـ إيش !!!!! (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 127 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد المقال

أبعاد المقال لِكُلّ مَقَالٍ مَقَامٌ وَ حِوَارْ .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-2018, 08:58 PM   #1
فيصل خليل
( كاتب )

افتراضي أشخاص من حولي - العلاقات


أشـخـاص مـن حـولـي - الـعـلاقـات


على سفح احدى الجبال الجميلة والشامخة في وجه عواصف الخريف وثلوج الشتاء، وفي إحدى أمسيات غروب فصل الخريف الجميلة، جلس وليد وفيصل كعادتهما الأسبوعية يتجاذبان أطراف الحديث في مواضيع شتى، فقد اعتادا على شرب القهوة في هذا المكان بالذات لما ارتبط من روحانية علاقة جمعتهم خلالها دروب الحياة سويا.

كان فيصل خلال الحديث لا ينفك يجري اتصال تلو اتصال من هاتفه الجديد، كان التوتر بادياً عليه، رغم محاولته إخفاء ذلك عبر ابتسامته الخفيفة إلا إن عيونه لم تستطع خداع وليد الذي لاحظ ذلك.

بادره وليد ممازحا: يبدو أن هاتفك الجديد لا يعمل، يا أخي قلت لك اترك البخل واشتري جهاز أصلي بدل من الأجهزة التجارية الرخيصة، ما تدفع ثمنه عاليا يخدم معك فترة أطول مما تتوقع.

رد فيصل عليه محاولا إخفاء قلقه: يا وليد بيك الجوال شغال تمام ما فيه مشكلة، خليك بالقهوة واترك الجوال بحاله.
وليد: إذا لم القلق بادي عليك وفكرك مشغول كأن مصيبة حلت عليك، أما زالت خلافاتك مع زينة قائمة.
فيصل: يا ليت بقيت الأمور عند حدود زينة، لكان أمرها هين مقارنة بهذا التافه الذي لا يرد على أي إتصال، فعلا صدق من قال اعمل خيراً تلقى شراً.
وليد: لا تقول هذا الكلام، هذا المثل خاطيء وغير صحيح بتاتا، وهو من أساليب تدمير العلاقات بين الناس ونبذ المعروف بينهم.
فيصل: هل بقيت العلاقات الصالحة قائمة، ما نراه غش وخداع، تقدم لهم المعروف وتخدمهم بعيونك، ونتيجتها يلقوا بك عند أقرب محطة كأن شيئا لم يكن.

ضحك وليد كثيراً على كلام صديقه، الذي بدى وكأنه متورط في علاقة ما.
فقال ممازحاً له: قل لي أي فتاة ألقت بشراكها ونصبت عليك وتركتك بأقرب محطة، قالها وهو يقهقه عاليا.
رد فيصل وهو يحاول أن يتمالك نفسه: يا ليت القصة تبدأ وتنتهي عند فتاة ما، الموضوع إنسان تافه خدمته خدمات كثيرة، وعندما احتجت إليه في أمر مهم لي، تهرب مني ورمى بكل المعروف خلف ظهره ولا يرد حتى على أي اتصال.

وليد: عرفت الآن سبب توترك، الأمر مفهوم، كثيرا ما يحدث هذا، والسبب نحن لا الطرف الآخر، قل لي كيف عرفته ولماذا خدمته.
فيصل: أرسله لي صديقنا من أيام الثانوية عمار إن تذكره، كان الرجل بحاجة لمساعدة في أمر معين مع إحدى جهات الحكومة، استغرق الأمر وقتا، وقد استطعت أن أحل مشكلته بفضل الله خلال اسبوعان، خلال هذه الفترة كنا أصدقاء حميمين، نسهر معا ونتناول الغداء أحيانا والعلاقة بيننا ممتازة، وعندما احتجت له في أمر مهم، أصبح يتهرب من اتصالاتي كلها، إما بمبرر أنه مشغول أو لا يرد على الإتصال، هل هذه الصداقة و جزاء المعروف الذي قمت به لأجله.

قال وليد بحدة: طبعا هذا هو جزاءك الذي تستحقه.
فيصل مستغرباً: وكيف ذلك ولم، وما الذي أخطأت به؟.
وليد: لأن صديقك هذا الذي تدعيه هو صاحب مصلحة ما أن انقضت، حتى انقضت ورائها العلاقة مباشرة، وتعامل معك كأنه لا يعرفك.
فيصل: وهل هناك علاقة مصلحة أو غير مصلحة، كل العلاقات سواء، من يبتسم لك أعطي له عينيك.
وليد: طبعا، هناك اختلاف جوهري كبير، ليست كل العلاقات سواء، وهي تختلف فيما بينها، ورغم أن العلاقات بعضها معقد إلا إنها تحتاج لتعلم أسسها حتى ترتاح بحياتك.
فيصل: وما هي هذه العلاقات المختلفة يا أبو العريف زمانك.

وليد: منذ نشأة الكون، ووجود البشرية احتكمت العلاقات بين الأشخاص على تصنيفات ثلاثة مختلفة قد يظن ظاهريا للبعض منا أنها متشابهة لكنها واقعاً مختلفة، وهذه العلاقات من الاختلاف بحيث تشكل أرضية صلبة لتكوين فكرة عن طريقة تعاملنا مع الأشخاص الآخرين بحيث ما نصدم أو نتورط بعلاقات تسبب لنا الضعف والإنهيار كما حدث معك.
العلاقات بين الناس متعددة وليست على نمط واحد، يجب أن يسودها حسن التعامل والخلق كما يجب أن تكون حذراً في تعاطيك مع الآخرين مهما كانت درجة القرب بينكم، فليس كل الناس سواء، ولا كلهم يتشابهون في قوة وأسلوب العلاقة معك، لذى أعطي كل شخص منزلته التي يستحقها ولا تكلف نفسك العناء إن اكتشفت أنه غير مؤهل لمنزلته.
وتقبل فكرة انك قابل للاستبدال بأي لحظة لكن في نفس الوقت اجعل لديك قناعة أنه يستحال تعويضك، لذلك كن ما أنت يجب أن تكون عليه.

فيصل: كلامك فلسفي تنظيري، للآن لم توضح الإختلافات ولا أسس التعامل مع الآخرين، ما فهمته منك أن نعامل الآخرين بحسن الخلق وهذا ما أفعله دائما، اعامل كل من أقابلهم سواسية وبأخلاق حسنة.
رد وليد وقد ارتشف قليلا من القهوة: اسمع ما أقول للنهاية وبعدها أحكم، ولا تستعجل كعادتك في إطلاق الأحكام وترجع نادماً لاحقاً.

العلاقات بين الناس تصنف إلى ثلاثة أصناف، وهذه العلاقات تمر بمراحل الحياة المختلفة وتقلباتها سواء خيرا أم شرا، فلا مقياس لها سوى ما نبذله من حسن تعامل وخلق، التعامل مع الآخرين محكوم أن يكون سواسية، لكن طريقة بناء العلاقات معهم هو الذي يختلف، أساوي بينهم بالإحترام والتحدث اللبق، ولكن لا أساويهم بمحبة القلب أو القرب منه، في هذه الحالة هم ليسوا سواء بل يختلفون وتبعا لذلك تختلف مشاعرنا نحوهم، فعند البدء ببناء العلاقات من يحكم هي المشاعر وليس الاحترام.
الإحترام مطلوب في كل علاقاتك وتعاملاتك مع الآخرين، لكن المشاعر تتباين وبناء عليه تقدر أن تبني علاقاتك وفق تباينها.
أولى العلاقات هي العلاقات الدائمة: وهذه لا مفر منها ولايمكن التهرب من استحقاقاتها، علاقتك مع هؤلاء الأشخاص لا انفكاك منها، وتستمر معك طوال العمر، مرتبطون بك ارتباطاً وثيقا، ويجب أن تعطي أفضل ما لديك وإن لم يبادلوك ذلك بتاتاً، سواء أحببتهم أم كرهتهم، سواء رضيت أم لم ترضى.

مثل هذه العلاقة تكون مع أهلك وأقاربك وجيرانك وأصدقاءك الحميمين وكل شخص مقرب ومرتبط بك ارتباط وثيق.
قد تواجهك أحيانا لحظات من التعامل القاسي من قبلهم، وقد يخذلوك ولا يبادلوك أواصر المحبة أو الإحترام الذي يجب، أمور كثيرة يحتمها الواجب والعرف ان يقوموا بها، لكنهم يتقاعسون عن ذلك ويكونوا أشد ظلما وسؤاً لك،.

ومع كل هذا إرتباطك معهم محكوم إلى الأبد ولا بد من أن تحسن التعامل معهم بالمعروف وأن تبرهم حتى لو جحدوك، تعامل معهم بشجاعة الفارس وصلابة المتدين وكن بهم رؤوفاً، يوما ما ستصفو النفوس وتعود المياه لمجاريها، هؤلاء مهما اختلفت معهم لابد أن تزول مسببات الخلاف وتعود الأمور كما كانت.
في هذه العلاقة يجب أن تكون أشد الحرص في تعاملك معهم، وتكون لهم كمثل ريش النعام خفيف بتعاملك وتصرفاتك، فأنت منهم وهم منك، لا يمكن التخلي أبدا عن رباط هذه العلاقة.

تعاملك مع والديك وأهلك، مهما كانت تصرفاتهم واختلافهم أو تشابههم معك، لا يقارن بالتعامل مع أي كان، هذه العلاقة قوية ومتينة مهما كان حجم الخلاف والتوتر أو حجم المحبة، ارتباطك الجيني والتربوي والمعيشي بهم تجعل علاقتك بهم تسمو عن أي علاقة أخرى ولا تقارن بها.



------>

 

التوقيع

ابـتـسـم وإن طـال بـك الألـم
وإصـبـر رغـم شـدة الـوجـع


التعديل الأخير تم بواسطة سيرين ; 11-09-2018 الساعة 10:23 PM.

فيصل خليل متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2018, 09:05 PM   #2
فيصل خليل
( كاتب )

الصورة الرمزية فيصل خليل

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 2005

فيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


الصنف الثاني من العلاقات وهو الأهم في حياتك، وقد يتشابه مع الصنف الأول في بعض الإشكاليات حتى أن بعضهم قد يخلط بين الصنفين، ويسمى هذا الصنف العلاقات المؤقتة.

هذه العلاقة قد تظن أنها مستمرة لنهاية العمر، ويساء تفسير قوة وحجم العلاقة مع الطرف الآخر، وذلك بأن تتورط مع أشخاصها وتكون لهم كالدفتر المفتوح، يعرفون عنك كل شيء أكثر مما تعرف عن نفسك، وهذا ليس عيبا، لكنها علاقة محفوفة بالأخطار، لأن بدايتها صعبة ولا بد من التأسيس الصحيح قبل أن تتعمق معهم أكثر، أغلب الخذلان وطعنات الغدر والمشاكل تأتي من هذه العلاقة، وذلك لسوء فهمنا لها، ولأنها تتشابه مع العلاقة الأولى.
زمالة المدرسة أو الجامعة أو العمل أو حتى صداقة أصدقاء أصدقائك أو أي طريقة تعارف أخرى، كلها تنضوي تحت خانة العلاقة المؤقتة طالما لم يؤسس لها لتكون صداقة حميمة وتستمر للأبد.

فأطراف هذه العلاقة غالبا يرحلون بعد فترة قد تتعدى بضع سنين، ولا تستمر معهم إلا في حالات نادرة، ما يجمعهم هو المكان، وما أن يزول السبب تزول العلاقة تلقائيا، فاستقالتك من مقر عملك ينهي تلقائيا علاقتك مع موظفيها الذين زاملتهم لسنوات، ويصبحوا تدريجيا أثرا من الماضي، إلا إن استطعت بناء علاقة قوية مع بعضهم لتتحول العلاقة معهم إلى الدائمة، وهذا نادرا ما يحدث ويعتمد على قدراتك وظروفك.

وكذلك علاقتك مع زملاؤك في الجامعة الذين جمعتك بهم سنوات الدراسة، ما أن تنتهي حفلة التخرج إلا وكل منكم يسلك طريقا مختلفا عن الآخر ويصبح شبه المستحيل أن تجتمع معهم مرة أخرى كما كنت.
مثل هذه العلاقات المؤقتة التي تزول بزوال المسبب لها، يجب أن تكون أكثر حذراً وأن تعرف أين تضع سرك وكيف تبني علاقتك معهم على أسس صحيحة، فليس كل منهم مؤتمن على أسرارك وليس كل منهم قادر على إعطائك النصح، بل كثير منهم قد يتآمرون ضدك ويسعون للإطاحة بك حسداً وقهراً سواء في مجال عملك أو دراستك، فهم الأكثر فائدة وهم الأكثر شرا لك أيضا.

ورغم أن هذه العلاقات تعتبر مؤقتة، إلا أنها من أقوى العلاقات تعايشها وأكثرها فائدة لك، وأشد ما تواجهه في حياتك من خذلان أيضا من هذه العلاقة، مميزة هذه العلاقة أنها تعطيك دروس الحياة، وتكشف لك عوراتها، ومنها تستفيد في رسم ملامح مستقبلك وقدرتك على بناء علاقاتك مع الآخرين.
العلاقة المؤقتة ليست سيئة في مجملها وليس كلها جميلة أيضا، تعتمد على قدرتك في بناء أواصر المحبة بحرص وحذر، قد تتحول العلاقة المؤقتة إلى دائمة أو قد تطول مدتها، لكن على الأكيد العلاقة الدائمة لا تتحول إلى مؤقتة.

فرصتك في فهم دروس الحياة وبناء أواصر محبة مع الآخرين وأيضا بناء ذاتك ومستقبلك، دائما يكون عبر العلاقات المؤقتة، ورغم حجم تأثيرها الكبير على حياتك سلباً أو إيجاباً إلا أنها تبقى علاقة مؤقتة قد تنتهي بأي وقت تريده أنت أو يريده الطرف الآخر.

العلاقة الأخيرة وتسمى بالعلاقة العابرة، والتي غالبا لا نفهم معناها أبد اً أو نجهل كيفية التصرف خلالها، إما لفراغ نعانيه أو لقلة التثقيف كما حدث مع صديقك صاحب المصلحة.

أسس هذه العلاقة واضحة ولا تحتاج للتذاكي، لكن سوء فهمنا وقلة ثقافتنا يجعلنا نقع في مطباتها، أسس العلاقة العابرة هو لغة المصالح - المصلحة لا غير - ما أن تزول المصلحة يزول معها العلاقة وأي أثر لها، لذلك من أكبر الأخطاء أن نعتبر هذه العلاقة أسلوبا للحياة يمكن أن يستفاد منه، أو أن نتشارك مع أصحابها حياتنا الخاصة، فعند أي تواصل مع أصحاب هذه العلاقة يجب أن يغلب عليه الحذر الشديد، وأن لا نتجاوز الحدود الممنوحة سابقا للغرباء، فأصحاب المصلحة والغرباء لا يفرق بينهم سوى لغة المصلحة التي ما أن تزول حتى يرجعوا غرباء كما كانوا.

للأسف أغلبنا يعتقد إنه بدأ في صداقة جديدة وتأخذه الحماسة ويبدأ بالبوح عما في صدره من أسرار وهموم يعيشها ويتعامل مع الآخر كأنه يعرفه من سنين، ليتفاجأ بعد مدة أنه تم استغلاله أشد استغلال ومن ثم التخلي عنه ما أن انتهت المصلحة، لذلك تكون صدمته كبيرة جدا ممزوجة بقهر الخذلان ويبدأ بكيل الإتهامات جزافاً بأن الناس لم تعد كما يجب وأنها صاحبة مصلحة، تبيع وتشتري بدون أي ذمة وضمير.
السبب هو أنت، أنت فقط من سمحت للغريب أن يلج الباب ويعرف أسرارك، أنت من سمحت له أن يسكن قلبك رغماً عنه، وأنت من أردت أن تشاركه حياتك دون الأخذ بعين الإعتبار أنه لا يريد ذلك، فما جمعكم هي المصلحة وما يفرقكم هو زوالها.

بسبب الفراغ الوقتي والشعور بالوحدة ورغبة النفس في التواصل مع الآخرين، دائما نظن أن من يطرق الباب هو مؤهل ليكون صديقا وحبيبا ورفيقا، دون الإهتمام بالإجابة على السؤال المهم، لما طرق الباب؟
معرفة الجواب هو ما يحدد طبيعة العلاقة ومقدار القرب والبعد عنها، هو ما يحدد كيف ومتى تنتهي هذه العلاقة وبالتالي نقدر على رسم مسافة فاصلة وحدودا معينة لا نتجاوزها ولا نسمح له بتجاوزها.

الفراغ باعتباره جوع الروحي، يجعل البعض منا يسمح بدخول الأغراب لحياته ويرتب لهم مكانا مميزا فيها، دون أن يستحقوا هذه المكانة أو يطلبوها، مما يسبب الشعور بالندم لاحقا ذات التأثير النفسي السيء والمحطم يفوق حجم تأثير الفراغ والشعور بالوحدة.
الفراغ يا صديقي يقودك إلى الوهم إن لم تملأه بالأصدقاء الجيدين، تورط بعلاقات عابرة مشوبة بالمخاطر ستدفعك للندم الشديد لاحقا وستكون تأثيراتها السلبية قوية عليك، ترفق بنفسك وأعرف الفرق بين العلاقات حتى لا تتورط وتعض يديك ندما لاحقا.

ما يجمع بين كل هذه العلاقات، أنها تبدأ جميعها بداية جميلة ورائعة، قد تظن أن أبواب السماء فتحت لك وأمطرت عليك البشر رزقاً، هذا لا يهم، دائما البدايات جميلة لكن ما يهم هو ما بعد البداية، لذلك عند بدء أي علاقة يجب أن لا تكون مبهوراً بالشخص كثيرا وتعتمد على ذلك، هذا الإنبهار سيزول سريعا بعدما تتعمق به، والبدء بالعلاقة لا يعني أستمراريتها، ما يوجب الإستمرارية هو الأسس التي تضعها لنفسك ولمن يريد الدخول لحياتك، بناء على هذه الأسس والمباديء تستطيع التحكم في قوة ودرجة علاقاتك مع الآخرين، الحرص والحذر أولى هذه المباديء لا تغفل عنها، وثق تماما بقدراتك على إدارة علاقاتك مع الآخرين.

لعلمك تصنيف هذه العلاقات يعتمد على الإستمرارية، وليس لتقسيمها أي أسس علميه لذلك قد تجد بحياتك علاقات أخرى تتشابه بما ذكرت، بكل الأحوال ما يحكم أي علاقة هو قدرتك الصحيحة في بناء أسسها المتينة مع الشريك الآخر، كلما أبدعت في وضع أسس لعلاقاتك مع الآخرين كلما ارتحت أكثر في حياتك، وأفضل ما يعبر عن بناء العلاقات حديث رسولنا الحبيب صلى الله ف عليه وسلم ( أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما و أبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما )

والآن بعدما وضحت لك ما هي أنواع العلاقات والفرق بينها، أرجو أن تكون أكثر حيطة وحذر في المرة القادمة عندما تقابل أشخاصا مهما كان سبب المقابلة، فليس كل منهم يكون له وضعه ومنزلته في حياتك.

أومأ فيصل برأسه موافقا وليد فيما قاله: حسنا، وضحت لي الصورة الآن، من اليوم وصاعداً سأضع لكل من أقابله اختبارا، وسأرى هل ينجح به أو يفشل، ولن أفتح قلبي لأي شخص كان.

هم فيصل بالمغادرة فقال له وليد وحساب القهوة ألست من وعدت أن تدفع.
رد فيصل: هذا أول اختبار لك، لأرى هل تنجح به أو تفشل، وخرج والإبتسامة تعلو على وجه تاركاً وليد خلفه قد أصابته الدهشة ليدفع الحساب.

09-11-2018


طويلة شوي سامحونا

 

التوقيع

ابـتـسـم وإن طـال بـك الألـم
وإصـبـر رغـم شـدة الـوجـع

فيصل خليل متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2018, 09:54 PM   #3
إيمان محمد ديب طهماز

مشرفة أبعاد الفصيح
( شاعرة )

الصورة الرمزية إيمان محمد ديب طهماز

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 11707

إيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


طويلة ظاهرياً
ولكنها اختصرت تجارب كبيرة عمليا
و هذا الموضوع يحتاج لكتاب بألف صفحة
قد أتيت به ملخصاً هنا بدقة ملفتة
بالفعل أنت إنسان عميق جداً يا فيصل
و جديرة تجاربك بالإحترام و التأمل
عندك بعد نظر جميل
و قد نقلت هنا نبذة عنه يا نقي الروح

سلمت أناملك يا طيب
أبدعت

 

التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(هتفت باسمكِ في الآصال والسحر
كأنه دندنات العود في الوتر
)


هتفت باسمي في الآصال تنشره
كالعطر يهمي بنفح الروح في الزهر
فكنت رجع الصدى ياخير من هتفوا
باسمي كرعد بكاء الروح في الأثر
وقلت أورقت بي ياخير عازفة
في مسرح الوجد بين الصفو والكدر


(إيمان محمد ديب) ألحان الفلك

إيمان محمد ديب طهماز متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2018, 12:26 AM   #4
سيرين

(كاتبة)
مشرفة أبعاد المقال

افتراضي


ما اجمل قلمك النبيل وعمقه الفلسفي
كما استعنت هنا بحديث رسولنا الحبيب صلى الله ف عليه وسلم
( أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما
و أبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما )
كانت الخلاصة باختصار صائب جدااااا الاعتدال والا نعلي سقف التوقعات نحو الاخرين
مقال رائع وطريقة التناول والطرح روووووعة ويستحق ان يكون " سلسلة متجددة "
سأنتظر هذا الغيث مجدداََ
كل الشكر كاتبنا المبدع \ فيصل خليل
مودتي والياسمين

\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2018, 07:57 PM   #5
بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي
تَملَؤُك بِـ الْأَسئِلة !

افتراضي




...
...

نَعم نحنُ مَن يُحدد نوع العَلاقَة وكيفِيَّة إِستمرارهَا بِالإِضَافة إِلى اليقِين بأنَّ كُل شيءٍ إِلى زَوال !
كتبتْ وفصَّلت ووضعت المشكَاة تُضِيءُ لنا الدروبْ ياأ.فَيصل . أبدعت حماكَ الله

.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع


..
..

ذَاتُك مرآتُك فأنظُر كَيف تُحب أن تكُونَ " ملامِحُك " !

https://twitter.com/ja_top?lang=ar

.

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2018, 09:30 PM   #6
فيصل خليل
( كاتب )

الصورة الرمزية فيصل خليل

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 2005

فيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان محمد ديب طهماز مشاهدة المشاركة
طويلة ظاهرياً
ولكنها اختصرت تجارب كبيرة عمليا
و هذا الموضوع يحتاج لكتاب بألف صفحة
قد أتيت به ملخصاً هنا بدقة ملفتة
بالفعل أنت إنسان عميق جداً يا فيصل
و جديرة تجاربك بالإحترام و التأمل
عندك بعد نظر جميل
و قد نقلت هنا نبذة عنه يا نقي الروح

سلمت أناملك يا طيب
أبدعت

الفاضلة ايمان

كما تفضلت الأمر يحتاج لطرح اكثر شمولية .. لكن ضيق المساحة جعل الاختصار هو السبيل الافضل

بعض مما عندكم ،، نتعلن من مدرسة الحياة ما يفيد ونقطف منها ما نستفيد به

كل الشكر لحضورك البهي واطلالتك الجميلة

الله يسلمك ويسعدك

دمت بخير وعافية



 

التوقيع

ابـتـسـم وإن طـال بـك الألـم
وإصـبـر رغـم شـدة الـوجـع

فيصل خليل متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2018, 10:12 PM   #7
فيصل خليل
( كاتب )

الصورة الرمزية فيصل خليل

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 2005

فيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيرين مشاهدة المشاركة
ما اجمل قلمك النبيل وعمقه الفلسفي
كما استعنت هنا بحديث رسولنا الحبيب صلى الله ف عليه وسلم
( أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما
و أبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما )
كانت الخلاصة باختصار صائب جدااااا الاعتدال والا نعلي سقف التوقعات نحو الاخرين
مقال رائع وطريقة التناول والطرح روووووعة ويستحق ان يكون " سلسلة متجددة "
سأنتظر هذا الغيث مجدداََ
كل الشكر كاتبنا المبدع \ فيصل خليل
مودتي والياسمين

\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الفاضلة سيرين
الجمال في روعة حضورك
الاحاديث النبوية هي الاسس الصحيح التي نستمد منها اسلوب حياتنا
الاعتدال والوسطية امر محمود في كل حياتنا الخاصة والعامة
ههه هو فعلا بداية سلسلة متجددة .. سبحان الله عندك بعد نظر

كل اشكر لحضورك البهي واطلالتك الفريدة

دمت بخير وعافية

 

التوقيع

ابـتـسـم وإن طـال بـك الألـم
وإصـبـر رغـم شـدة الـوجـع

فيصل خليل متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2018, 04:31 PM   #8
فيصل خليل
( كاتب )

الصورة الرمزية فيصل خليل

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 2005

فيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعةفيصل خليل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي مشاهدة المشاركة


...

نَعم نحنُ مَن يُحدد نوع العَلاقَة وكيفِيَّة إِستمرارهَا بِالإِضَافة إِلى اليقِين بأنَّ كُل شيءٍ إِلى زَوال !
كتبتْ وفصَّلت ووضعت المشكَاة تُضِيءُ لنا الدروبْ ياأ.فَيصل . أبدعت حماكَ الله
.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الفاضلة بلقيس

كما تفضلت من يحدد الأسس هي نحن لا غير
ومتى أبدعنا في هذه الأسس كانت علاقتنا الأفضل

كل الشكر لمرورك العطر واطلالتك البهية

دمت بخير وعافية

 

التوقيع

ابـتـسـم وإن طـال بـك الألـم
وإصـبـر رغـم شـدة الـوجـع

فيصل خليل متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبعاد الإستشارات القانونية طارق أحمد الجريان أبعاد العام 14 05-02-2014 03:01 PM
الأحوط في صيام عاشوراء يومي الاثنين والثلاثاء فيْصَل الصَقّار أبعاد العام 6 12-07-2011 08:13 AM


الساعة الآن 01:03 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.