98’89 - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
؛ على عَتباتِ اللّيل ؛ (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1587 - )           »          مَا لَمْ أقله لكـ (الكاتـب : محمد سلمان البلوي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1570 - )           »          [ .. ثـرثـرة الـواو .. ] (الكاتـب : هيفاء الخالدي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 4423 - )           »          لحظــااات جنـون (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 220 - )           »          صباح الـ إيش !!!!! (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 127 - )           »          شيء تتمناه الآن (الكاتـب : ساره عبدالمنعم - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 3077 - )           »          صورة أعجبتني (الكاتـب : نادرة عبدالحي - مشاركات : 754 - )           »          صديق الذكريات (الكاتـب : راشد مقبل - مشاركات : 5 - )           »          جهزي لك تهنئة (الكاتـب : محمد آل وافي - آخر مشاركة : راشد مقبل - مشاركات : 14 - )           »          [تتابعات إدراك] (الكاتـب : عبدالكريم ثقيّل - آخر مشاركة : راشد مقبل - مشاركات : 4 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد الهدوء

أبعاد الهدوء اجْعَلْ مِنَ الْهُدُوْءِ إبْدَاعَاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-2018, 03:00 AM   #1
عبدالكريم ثقيّل
( شاعر )

الصورة الرمزية عبدالكريم ثقيّل

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

عبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي 98’89



[98’89]
:


باب خلفي لـ يهرب معه الشاعر

 

عبدالكريم ثقيّل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2018, 01:34 AM   #2
عبدالكريم ثقيّل
( شاعر )

الصورة الرمزية عبدالكريم ثقيّل

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

عبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي







" - أيها الرفاق .. لم أجد على الأرض أبداً، أو في عرض البحار عروساً للمياه، أشد فقراً وبؤساً من الأماني الشاحبة التي يلوح لنا هذا العصر بـ أطيافها ..!
في كل خطوة،، وكل يقظة..
تبدو لي الحكمة الإنسانية وهي تتقلص وتتحول إلى هذا المزيج الغريب، من الحلم والتعقل، من النباهة والانسياق في جهالة المجموع..

فـلتبق عيوننا أيها الأصدقاء يقظة
وليتغلغل بريقها القلق في أبعاد البحر الخادع..

هل نستطيع أن نفعل شيئاً آخر ؟
إذا كنا مطالبين بالبطولة، فذلك يعني أننا ينبغي أن نبلغ مرحلة الكيان البشري الحق - على الأقل..."


 

عبدالكريم ثقيّل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2018, 10:47 PM   #3
عبدالكريم ثقيّل
( شاعر )

الصورة الرمزية عبدالكريم ثقيّل

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

عبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعةعبدالكريم ثقيّل لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي



نيرودا في فصل [الغزاة] - يصف جشع الغزاة الإسبان، وهم يتقاسمون الخيانة بينهم
:
"بعد ساعة الغرانيت
أتى لهيب حارق .
الماغريّون، وبيثاريّون، وبيلترانيّون..
تطاعنوا بالخناجر متقاسمين الخيانات التي اقتنوها،
لقد سرقوا المرأة والذهب .
تنازعوا السلطة
فصاروا يشنقون بعضهم بعضاً في الزرائب .
ويصفّـون بعضهم بعضاً في الساحة!
ويعلقون بعضهم بعضاً في الكابيلدو .
فهوت شجرت النهب
ما بين الطعنات والأحقاد.
ومن وقع خيول بيثارو
في حقول الكتان الأرضية
ولد صمت ذاهل !
كل شيء كان موتاً
وفوق احتضار أبنائه البائسين
وجشرجتهم، في الحقول (التي
قرضتها الفئران حتى العظم)، كان
يثبت أحشاءه قبل
أن يَقتل أو يُقتل .
ياجزاري الغضب ، يا مسوخاً منهارة في وحل
الجشع ،
يا طغاة
خروا صاغرين أمام بريق الذهب،
لقد أفنيتم ذريتكم
ذات الأظافر الدامية
إلى جانب الأسوار الصخرية
أسوار مدينة كوسكو الشامخة المتوجة، أمام
شمس أعلى السنابل،
قدمتم في رمادالإنكا مسرحية
المستعمرين الجهنميين :
النهب ذو الخطم الأخضر،
الشبق المشحم بالدم،
الجشع ذو الأظفار الذهبية،
الخيانة بأنيابها الخسيسة،
الصليب الذي مثل زحافة جشعة،
المشنقة على خلفية من الثلج،
والموت النعام في الهواء ثابت في دروعه ."



 

عبدالكريم ثقيّل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:15 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.