قصيدة أحببتها - الصفحة 19 - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
تحــــت المجهـــــــر ..... تفضل الدخول (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : فيصل خليل - مشاركات : 296 - )           »          أنتـــــــم ... و الله أعلم (الكاتـب : ضوء خافت - آخر مشاركة : إبراهيم الجمعان - مشاركات : 38 - )           »          مذكرات [ بــحّـــار ] (الكاتـب : إبراهيم بن نزّال - مشاركات : 794 - )           »          تأملات فى الآيات (الكاتـب : سرالختم ميرغنى - مشاركات : 0 - )           »          نآي " الغريب " (الكاتـب : عَلاَمَ - مشاركات : 2 - )           »          لحن الصمت !! (الكاتـب : نورة القحطاني - مشاركات : 1705 - )           »          لافتات أدبية (الكاتـب : عَلاَمَ - مشاركات : 98 - )           »          كنت أما (الكاتـب : سلطان الركيبات - آخر مشاركة : سعيد مصبح الغافري - مشاركات : 11 - )           »          أُغنيات على ضفاف الليل (الكاتـب : علي الامين - مشاركات : 790 - )           »          كُلُ الحِكَآيَةِ ,’ (الكاتـب : هدب - مشاركات : 1790 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد الشعر الفصيح

أبعاد الشعر الفصيح بِلِسانٍ عَرَبيّ مُبِيْنْ .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-2018, 06:06 PM   #145
إيمان محمد ديب طهماز

مشرفة أبعاد الفصيح
( شاعرة )

الصورة الرمزية إيمان محمد ديب طهماز

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 10518

إيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن عبدالله مشاهدة المشاركة
أحب هذه القصيدة جدًا

رذاذ المسافة

عبد الرحمن بوزربة (شاعر جزائري )



البلادُ التي أشعلت

في المساء قناديلها

أطفأت شمسها في الصباح..

والعصافير لم تحتمل

صمت أشجارها

فهوت جثة

في رصيف الصداح..

والفراش الذي

طردته الخميلة

راح يطارد أحلامه

في جفون الأقاح..

ليس ثمة ما يجعل الشمس

زنبقة للأفق

والقصيدة نورسة للشفق..

ليس ثمة بوصلة

تعرف الوجه

من خصلات الرياح..

ضفتان بلا جدول

وجداول خانت ينابيعها

ومياه تحنُ

إلى خفقـــة في جنــاح

لكأن الندى حين نادى

على وردة في المدى

أنتمي صدفة للصدى

وأستــــــراح..

لكأن الذي

أثخن الليل بالزقزقات

أستفاق على فجره

طعنـــة وجــــراح..

لا ورود بكف المساء

ولا قرب في البعد لاح..

الأناشيد مروحة للكرى..

والشوارع مشنقة الخطو

حتى الكلاب استكانت

إلى عتبات القرى..

لم تجد في المدى

أي قافلة تستحق النباح..

*****

كيف أغلق بابي

ولا يفتح القلب

نافذة للرحيل.. ! ؟

كيف لي أن أكون المفازة

في سفري

وأكون الدليل.. ! ؟

أشعلت بكل الحرائق

هذا رمادي…

لماذا أحدث عن جذوة وفتيل.. ! ؟

ستمر السيوف على جسدي

فيصافحها جسدي بالصليل..

ويمر المساء

ويبكي حمامتهُ

إذ يرى دمها شفة للهديل…

الذي لم يقايض مواعيدهُ

بالصدف..

انحنى صدفة

فاحتواه النزف..

والتي لملمت للرحيل فساتينها

نسيت في الوداع تقاسيمها

فوق حبل الغسيل..

ستمر على قمر في الرصيف

وتجرح هذا الرخام الصقيل..

إشعلوا الآن صحراءكم

وانظروا..

إنها في الممر إلى رملها

يتساقط من ساعديها النخيل..

سيمر العبير إلى وردة في المزاد..

يمر الحريق إلى جمرة في الرماد..

تمر الرمال..

الخيول..

الغبار..

وليس سوى جسد

ضيع العمر ركضا

ولم يكشف صهوة للصهيل… !

*****

لا أقول : أمر إلى البعد

دون التفات..

لست وحدي

فما زال عندي

قليل من الزاد

كي يقتفي العمر آثارها

في الفـــلاة..

أذكر الآن…

قالت : وداعا…

وغامت عن القلب

تهفو إلى خضرة في الغيوم..

وليل كسيح يطارد أذيالها

وصباح بدا غارقا في الوجوم..

ولم تكن الأرض واسعة

كي أرى وجهها

من جميع الجهات..

ولكنني خارج البوصلات

رأيت المدى شعلة

وفراشا يحوم..

وكانت بلا قمر في الجبين

ولكنها…

تحمل الأفق في حجرها

صرة من نجوم..

وأذكر…

كنت أغازل أسرارها

عند سفح الكلام..

وأغري مواعيدها بالجفون

فتوقظ أحلامها في دمي

وتنــــــــام..

وأسرق من فمها شفتي

فيغني

ويضحك منا المساء

ويبكي إذا طار عن مقلتينا الحمام..

وحين يفاجئنا الصمت بالوقت

نرتد صوب المرايا

ونبحث عن وجهنا في الركام..

تمر الدقائق..

تبذر في عمرنا ألف عام

والمسافة بين الشبابيك

والشمس

أرجوحة للصباح

ومكنسة للظلام

أهلاً و مرحبا بك ياعبد الرحمن
نعم الإختيار
شكراً لك

 

التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(هتفت باسمكِ في الآصال والسحر
كأنه دندنات العود في الوتر
)


هتفت باسمي في الآصال تنشره
كالعطر يهمي بنفح الروح في الزهر
فكنت رجع الصدى ياخير من هتفوا
باسمي كرعد بكاء الروح في الأثر
وقلت أورقت بي ياخير عازفة
في مسرح الوجد بين الصفو والكدر


(إيمان محمد ديب) ألحان الفلك

إيمان محمد ديب طهماز متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2018, 12:11 PM   #146
أحمد الهاملي
( شاعر وكاتب )

الصورة الرمزية أحمد الهاملي

 







 

 مواضيع العضو
 
0 العرب بين الجد واللعب.
0 النَّاس أجناس.

معدل تقييم المستوى: 1260

أحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


قبل أن بعد أن

1
قبل أن أحبك..
كنت متصالحاً مع اللغه
ألعب لها، بمهارة ساحرٍ محترف
وأحرك خيوطها..
كما يحرك طفلٌ طيارةً من ورق
كنت أمير الطير.. وسيد المغنين
وكنت إذا سرت في الغابه
تركض خلفي الأرانب..
وتتبعني الأشجار
وتكلمني الضفادع النهريه
وتنزل النجوم من شرفاتها
لتنام على كتفي..
قبل أن أحبك..
كانت إقطاعاتي الأدبيه
لا تغيب عنها الشمس
ومملكتي الشعريه
تمتد من الماء إلى الماء
ومن النساء.. إلى النساء
وكانت الشفة التي لا أكتب عنها
تتحول إلى وردةٍ من ورق..
وكان النهد الذي لا يبايعني
ملكاً مدى الحياه
يعتبر نهداً أمياً.. ورجعياً
وتسقط عنه حقوقه المدنيه..
3
كان يختبئ في حنجرتي عش عصافير
ويعزف في دمي
ألف تشايكوفسكي..
وألف رحمانينوف
وألف سيد درويش
كانت الأبجدية صديقتي
وكانت الثمانية وعشرون حرفاً
تكفي لبوحي، واعترافاتي
وتتبعني كقطيعٍ من الغزلان
تأكل العشب من يدي
وتشرب الماء من يدي..
وتتعلم أصول الحب على يدي..
4
قبل أن أحبك..
وأحلامي على قدي
وحزني.. وفرحي.. وجنوني
على قدي..
وحين جاء الحب الكبير
بدأ المأزق الكبير
وتمزقت خرائط اللغه
وصار كل ما أعرفه من كلامٍ جميل
لا يكفي لتغطية عشر دقائق من الحنين
عندما أدعوك للعشاء..
5
قبل أن تصبحي حبيبتي
كنت أضطجع على سرير اللغه
أتغزل بالكلمة التي أريد
وأتزوج المفردة التي أريد
لم يكن عندي مشكلةٌ مع اللغه
كنت مسكوناً بالرنين كأرغن كنيسه
وكنت أهدل كالحمائم
وأصدح كطيور الكناري
وألبس اللغة في إصبعي
خاتماً من الزمرد الأخضر..
6
بعد أن صرت حبيبتي
أضعت ذاكرتي اللغوية نهائياً
ونسيت كيف تهجى الحروف.. وكيف تكتب..
إلا إسمك..
ولم أعد أتذكر من الأصوات..
إلا صوتك...
ولا أتذكر من موانئ البحر الأبيض المتوسط
سوى عينيك المكتظتين..
بالحزن..
والكحل..
وطيور النورس...
7
بعد.. أن دخل سيفك في لحمي
ولحم ثقافتي
إكتشفت أن مساحة الفن تضيق
كلما اتسعت مساحة العشق
سقطت من التداول
كعملةٍ ورقية ليس لها تغطيه
وأن جميع ما أعرفه من مفردات
لا يكفي لتسديد ثمن فنجاني قهوه
في أحد مقاهي فينيسيا.. أو كومو..
أو فيينا.. أو لوغانو..
أو بيروت..
8
يا التي تعتقلني في داخل قصائدي
وتتحكم بمفاتيح حنجرتي
ومقامات صوتي..
لم يعد يكفيني أن أقول (أحبك)
أريد أن أصل معك إلى مرحلة ما بعد اللغه
وسحيم..
وعروة بن الورد
والرمزيين، والبرناسيين، والسرياليين...
فيا سيدتي، التي أخذت في حقيبتها اللغه..
وسافرت...
لماذا أطلقت الرصاص على فمي؟
وأرجعتني إلى مرحلة التأتأه....
وسحيم..
وعروة بن الورد
والرمزيين، والبرناسيين، والسرياليين...
فيا سيدتي، التي أخذت في حقيبتها اللغه..
وسافرت...
لماذا أطلقت الرصاص على فمي؟
وأرجعتني إلى مرحلة التأتأه.

نزار قباني.

 

أحمد الهاملي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2018, 01:28 PM   #147
أحمد الهاملي
( شاعر وكاتب )

الصورة الرمزية أحمد الهاملي

 







 

 مواضيع العضو
 
0 العرب بين الجد واللعب.
0 النَّاس أجناس.

معدل تقييم المستوى: 1260

أحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


من يوميات رجل مجنون

1
إذا ما صرخت:
" أحبك جداً"
" أحبك جداً"
فلا تسكتيني.
إذا ما أضعت اتزاني
وطوقت خصرك فوق الرصيف،
فلا تنهريني..
إذا ما ضربت شبابيك نهديك
كالبرق، ذات مساءٍ
فلا تطفئيني..
إذا ما نزفت كديكٍ جريحٍ على ساعديك
فلا تسعفيني..
إذا ما خرجت على كل عرفٍ ، وكل نظامٍ
فلا تقمعيني..
أنا الآن في لحظات الجنون العظيم
وسوف تضيعين فرصة عمرك
إن أنت لم تستغلي جنوني.
2
إذا ما تدفقت كالبحر فوق رمالك..
لا توقفيني..
إذا ما طلبت اللجوء إلى كحل عينيك يوماً،
فلا تطرديني..
إذا ما انكسرت فتافيت ضوءٍ على قدميك،
فلا تسحقيني..
إذا ما ارتكبت جريمة حبٍ..
وضيع لون البرونز المعتق في كتفيك .. يقيني
إذا ما تصرفت مثل غلامٍ شقيٍ
وغطست حلمة نهداك بالخمر...
لا تضربيني.
أنا الآن في لحظات الجنون الكبير
وسوف تضيعين فرصة عمرك،
إن أنت لم تستغلي جنوني.
4
إذا ما كتبت على ورق الورد،
أني أحبك...
أرجوك أن تقرأيني..
إذا ما رقدت كطفلٍ، بغابات شعرك،
لا توقظيني.
إذا ما حملت حليب العصافير .. مهراً
فلا ترفضيني..
إذا ما بعثت بألف رسالة حبٍ
إليك...
فلا تحرقيها .. ولا تحرقيني..
5
إذا ما رأوك معي، في مقاهي المدينة يوماً،
فلا تنكريني..
فكل نساء المدينة يعرفن ضعفي أمام الجمال..
ويعرفن ما مصدر الشعر والياسمين..
فكيف التخفي؟
وأنت مصورةٌ في مياه عيوني.
أنا الآن في لحظات الجنون المضيء
وسوف تضيعين فرصة عمرك،
إن أنت لم تستغلي جنوني.
6
إذا ما النبيذ الفرنسي ،
فك دبابيس شعرك دون اعتذار
فحاصرني القمح من كل جانب
وحاصرني الليل من كل جانب
وحاصرني البحر من كل جانب
وأصبحت آكل مثل المجانين عشب البراري..
وما عدت أعرف أين يميني..
وما عدت أعرف أين يساري؟
7
إذا ما النبيذ الفرنسي،
ألغى الفروق القديمة بين بقائي وبين انتحاري
فأرجوك ، باسم جميع المجاذيب ، أن تفهميني
وأرجوك، حين يقول النبيذ كلاماً عن الحب.
فوق التوقع .. أن تعذريني.
أنا الآن في لحظات الجنون البهي
وسوف تضيعين فرصة عمرك
إن أنت لم تستغلي جنوني..
8
إذا ما النبيذ الفرنسي،
ألغى الوجوه ،
وألغى الخطوط،
وألغى الزوايا.
ولم يبق بين النساء سواك.
ولم يبق بين الرجال سوايا.
وما عدت أعرف أين تكون يداك ..
وأين تكون يدايا..
وما عدت أعرف كيف أفرق بين النبيذ،
وبين دمايا..
وما عدت أعرف كيف أميز بين كلام يديك
وبين كلام المرايا..
إذا ما تناثرت في آخر الليل مثل الشظايا
وحاصرني العشق من كل جانب
وحاصرني الكحل من كل جانب
وضيعت إسمي.
وعنوان بيتي..
وضيعت أسماء كل المراكب
فأرجوك ، بعد التناثر ، أن تجمعيني.
وأرجوك ، بعد انكساري ، أن تلصقيني
وأرجوك ، بعد مماتي ، أن تبعثيني
أنا الآن في لحظات الجنون الكبير
وسوف تضيعين فرصة عمرك
إن أنت لم تستغلي جنوني.
9
إذا ما النبيذ الفرنسي ،
شال الكيمونو عن الجسد الآسيوي
فأطلع من عتمة النهد فجرا
وأطلع منه محاراً..
وأطلع منه نحاساً، وشاياً وعاجاً
وأطلع أشياء أخرى..
إذا ما النبيذ الفرنسي،
ألغى اللغات جميعاً.
وحول كل الثقافات صفرا..
وكل الحضارات صفرا
وحول ثغرك بستان وردٍ
وحول ثغري خمسين ثغرا..
إذا ما النبيذ الفرنسي أعلن في آخر الليل ،
أنك أحلى النساء..
وأرشقهن قواماً وخصرا
وأعلن أن الجميلات في الكون نثرٌ
ووحدك أنت التي صرت شعرا
فباسم السكارى جميعاً
وباسم الحيارى جميعاً
وباسم الذين يعانون من لعنة الحب ،
أرجوك لا تلعنيني..
وباسم الذين يعانون من ذبحة القلب،
أرجوك لا تذبحيني..
أنا الآن في لحظات الجنون العظيم
وسوف تضيعين فرصة عمرك،
إن أنت لم تستغلي جنوني..

نزار قباني.

 

أحمد الهاملي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2018, 03:11 PM   #148
إيمان محمد ديب طهماز

مشرفة أبعاد الفصيح
( شاعرة )

الصورة الرمزية إيمان محمد ديب طهماز

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 10518

إيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


‏سأقنع منك بلحظ البصر
وأرضى بتسليمك المختصر‏

ولا أتخطى التماس المنى
ولا أتعدى اختلاس النظر‏

أصونك من لحظات الظنون
وأعليك عن خطرات الفكر‏

وأحذر من لحظات الرقيب
وقد يستدام الهوى بالحذر‏

ابن زيدون

 

التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(هتفت باسمكِ في الآصال والسحر
كأنه دندنات العود في الوتر
)


هتفت باسمي في الآصال تنشره
كالعطر يهمي بنفح الروح في الزهر
فكنت رجع الصدى ياخير من هتفوا
باسمي كرعد بكاء الروح في الأثر
وقلت أورقت بي ياخير عازفة
في مسرح الوجد بين الصفو والكدر


(إيمان محمد ديب) ألحان الفلك

إيمان محمد ديب طهماز متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 01:40 AM   #149
سيرين

(كاتبة)
مشرفة أبعاد المقال

الصورة الرمزية سيرين

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 6681

سيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي


إن تسألي عن مصرَ حواءِ القرى
احمد شوقي

إن تسألي عن مصرَ حواءِ القرى وقرارة ِ التاريخِ والآثارِ
فالصُّبحُ في منفٍ وثيبة واضحٌ مَنْ ذا يُلاقي الصُّبحَ بالإنكار؟
بالهَيْلِ مِن مَنْفٍ ومن أَرباضِها مَجْدُوعُ أَنفٍ في الرّمالِ كُفارِي
خَلَتِ الدُّهُورُ وما التَقَتْ أَجفانُه وأتتْ عليه كليلة ٍ ونهار
ما فَلَّ ساعِدَه الزمانُ، ولم يَنَلْ منه اختلافُ جَوارِفٍ وذَوار
كالدَّهرِ لو ملكَ القيامَ لفتكة ٍ أَو كان غيرَ مُقَلَّمِ الأَظفار
وثلاثة ٍ شبَّ الزمانُ حيالها شُمٍّ على مَرّ الزَّمانِ، كِبار
قامت على النيلِ العَهِيدِ عَهِيدة ً تكسوه ثوبَ الفخرِ وهيَ عوار
من كلِّ مركوزٍ كرَضْوَى في الثَّرَى متطاولٍ في الجوَّ كالإعصار
الجنُّ في جنباتها مطروة ٌ ببدائع البنَّاءِ والحفَّار
والأَرضُ أضْيَعُ حِيلة ً في نَزْعِها من حيلة ِ المصلوبِ في المسمار
تلكَ القبورُ أضنَّ من غيب بما أَخفَتْ منَ الأَعلاق والأَذخار
نام الملوك بها الدُّهورَ طويلة ً يجِدون أَروحَ ضَجْعَة ٍ وقرار
كلُّ كأهلِ الكهف فوقَ سريره والدهرُ دونَ سَريرِه بهِجَار
أملاكُ مصرَ القاهرون على الورى المنزَلون منازلَ الأَقمار
هَتَكَ الزمان حِجابَهم، وأَزالهم بعدَ الصِّيانِ إزالة َ الأسرار
هيهاتَ! لم يلمسْ جلالهمو البلى إلا بأَيدٍ في الرَّغام قِصار
كانوا وطرفُ الدهر لا يسمو لهم ما بالهمْ عرضول على النُّظَّار؟
لو أُمهلوا حتى النُّشُورِ بِدُورِهم قاموا لخالقهم بعير غبار!



\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 08:57 AM   #150
أحمد الهاملي
( شاعر وكاتب )

الصورة الرمزية أحمد الهاملي

 







 

 مواضيع العضو
 
0 العرب بين الجد واللعب.
0 النَّاس أجناس.

معدل تقييم المستوى: 1260

أحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعةأحمد الهاملي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


سايكولوجية قطة

1
وعدوانية سمك القرش..
ليس لك وطنٌ نهائي..
ولا رجلٌ نهائي..
شهواتك مؤقتة
وعشاقك مؤقتون
وإقامتك المعروفة
هي تحت معاطف الرجال..
وفي غمائم التبغ..
ورائحة القهوة...
2
ولا يلتزمان بقواعد المرور..
لأن الريح لا تعلب.
ولا من الممكن اعتقال أنوثتك
لأن البرق.. لا يوضع في قارورة.
لا تستقرين على غصن شجرة
ولا على ذراع رجل..
تلهثين وراء كل القطارات
وليس لك أرصفة..
وتبحرين على كل السفن..
وليس لك موانيء..
وتصاحبين قبائل من الرجال
ولكنهم في آخر الليل..
ينامون في حقيبة يدك..
3
لا أريد تحديد إقامتك
فصعبٌ جداً..
ولا أرغب في رسم مساراتك
وعطرك يخترق رجولة الرجال
كأشعة اللايزر...
4
لست بحاجةٍ إلى معارفي
فأنت موسوعة عشق...
ولست بحاجةٍ إلى حكمتي
وأيديولوجياتي المسروقة من الكتب
كما يفرز الثدي حليبه..
والقصيدة موسيقاها...
5
لا أريدك أن تتخلي
عن شعرةٍ واحدةٍ من بوهيميتك
أو عن ظفرٍ واحد..
من أظافرك المتوحشة.
لا أريدك أن تستبدلي جلدك
بجلدٍ جديد..
وفوضاك الرائعة...
وجنونك..
هو أرقى حالةٍ من حالات العقل...
6
إنني أقبلك كما أنت..
بخبثك..
ومكرك...
وبهلوانياتك..
وتعدديتك...
لن يفيد معك اللطف.. ولا العنف.
ولا إصلاحيات الأحداث.
فقد خلقك الله هكذا...
وأية محاولةٍ لقتلك
واغتيالاً للشعر...
7
إرمي جميع كلماتي في البحر..
وتصرفي بحماقة زلزال..
فبين نهديك.. ثيران إسبانيه
لا أستطيع مقاومتها.
وبين شفتيك.. قبائل بدائيه
لا أريد تحضيرها..
وعلى حلمتيك.. كتاباتٌ سرياليه
لا قدرة لي على شرحها..
وداخل سرتك.. آبارٌ أرتوازيه
لا أريد اكتشافها..
لست بحاجةٍ إلى ثورتي
ولست بحاجةٍ إلى شعري
لتغيري لون البحر..
فمن أنوثتك يبدأ كل شيء.
وبأنوثتك ينتهي كل شيء..
وبين شفتيك.. قبائل بدائيه
لا أريد تحضيرها..
وعلى حلمتيك.. كتاباتٌ سرياليه
لا قدرة لي على شرحها..
وداخل سرتك.. آبارٌ أرتوازيه
لا أريد اكتشافها..
8
لست بحاجةٍ إلى ثورتي
لتغيري هذا العالم..
ولست بحاجةٍ إلى شعري
لتغيري لون البحر..
فمن أنوثتك يبدأ كل شيء.
وبأنوثتك ينتهي كل شيء..

نزار قباني.

 

أحمد الهاملي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 12:30 PM   #151
هشام عفيفي
( كاتب )

الصورة الرمزية هشام عفيفي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 172

هشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعةهشام عفيفي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


هل سمعتم بالقصيدة اليتيمة ؟
قصيدة ذكرها المفضل الضبي - كما يحضرني - في ( المفضليات ) وسميت باليتيمة لجودتها وجمالها فكأنها واحدة بين أقرانها وأيضا لأن صاحبها لم يُذكر له قصيدة غيرها حتى أنهم اختلفوا في نسبتها ، والمشهور أنها لدوقلة المنبجي ، وذكروا في سبب نظمها أن فتاة من بنات*أمير*من أمراء*نجد بارعة الجمال اسمها دعد ، كانت شاعرة بليغة ، وفيها أنفة ، فخطبها إلى أبيها جماعة كبيرة من كبار الأمراء وهي تأبى الزواج إلا برجل أشعر منها ، فاستحث الشعراء قرائحهم ونظموا القصائد فلم یعجبها شيء مما نظموه ، وشاع خبرها في أنحاء جزيرة العرب وتحدثوا بها ، وکان في تهامة شاعر بلیغ حدثته نفسه أن ينظم*قصيدة*في سبيل تلك الشاعرة ، فنظم تلك القصيدة ، وركب ناقته وشخص إلى نجد ، فالتقى في طريقه بشاعر شاخص إليها لنفس السبب وقد نظم قصيدة في دعد ، فلما اجتمعا باح التهامي لصاحبه بغرضه ، وقرأ له قصيدته ، فرأى أن قصيدة التهامي أعلى طبقة من قصيدته ، وأنه إذا جاء بها إلى دعد أجابته إلى خطبتها ، فوسوس له الشيطان أن يقتل صاحبه وينتحل قصيدته فقتله ، وحمل القصيدة حتى أتى نجد ، ونزل على ذلك الأمير ، وأخبره بما حمله على المجيء ، فدعا الأمير ابنته فجلست بحيث تسمع وترى ، وأخذ*الشاعر*ينشد القصيدة بصوت عال على جاري عادتهم ، فأدركت دعد من لهجته أنه ليس تهامياً ، ولكنها سمعت في أثناء إنشاده أبياتاً تدل على أن ناظمها من تهامة ، فعلمت بنباهتها وفراستها أن الرجل قتل صاحب القصيدة وانتحل قصيدته ، فصاحت بأبيها : اقتلوا هذا ، إنه قاتل بعلي ، فقبضوا عليه ، واستنطقوه فاعترف ، ويروى أن التهامي في أثناء عرض قصيدته على قاتله أحس بغدره فزاد في القصيدة ما يدل على أنه سيقتل واعتمد على ذكاء الأميرة التي فهمت مراده ، وإليكم القصيدة :
هَل بِالطُلولِ لِسائِل رَدُّ
أَم هَل لَها بِتَكَلُّم عَهدُ
أبلى الجَديدُ جَديدَ مَعهَدِها
فَكَأَنَّما هو رَيطَةٌ جُردُ
مِن طولِ ما تَبكي الغيومُ عَلى
عَرَصاتِها وَيُقَهقِهُ الرَعدُ
وَتُلِثُّ سارِيَةٌ وَغادِيَةٌ
وَيَكُرُّ نَحسٌ خَلفَهُ سَعدُ
تَلقى شَآمِيَةٌ يَمانِيَةً
لَهُما بِمَورِ تُرابِها سَردُ
فَكَسَت بَواطِنُها ظَواهِرَها
نَورًا كَأَنَّ زُهاءَهُ بُردُ
يَغدو فَيَسدي نَسجَهُ حَدِبٌ
واهي العُرى وينيرُهُ عهدُ
فَوَقَفتُ أسألها وَلَيسَ بِها
إِلّا المَها وَنَقانِقٌ رُبدُ
وَمُكَدَّمٌ في عانَةٍ جزأت
حَتّى يُهَيِّجَ شَأوَها الوِردُ
فتناثرت دِرَرُ الشُؤونِ عَلى
خَدّي كَما يَتَناثَرُ العِقدُ
أَو نَضحُ عَزلاءِ الشَعيبِ وَقَد
راحَ العَسيف بِملئِها يَعدو
لَهَفي عَلى دَعدٍ وَما حفَلت
إِلّا بِحرِّ تلَهُّفي دَعدُ
بَيضاءُ قَد لَبِسَ الأَديمُ أديم ..
الحُسنِ فهو لِجِلدِها جِلدُ
وَيَزينُ فَودَيها إِذا حَسَرَت
ضافي الغَدائِرِ فاحِمٌ جَعدُ
فَالوَجهُ مثل الصُبحِ مبيضٌ
والشَّعر مِثلَ اللَيلِ مُسوَدُّ
ضِدّانِ لِما اسْتُجْمِعا حَسُنا
وَالضِدُّ يُظهِرُ حُسنَهُ الضِدُّ
وَجَبينُها صَلتٌ وَحاجِبها
شَختُ المَخَطِّ أَزَجُّ مُمتَدُّ
وَكَأَنَّها وَسنى إِذا نَظَرَت
أَو مُدنَفٌ لَمّا يُفِق بَعدُ
بِفتورِ عَينٍ ما بِها رَمَدٌ
وَبِها تُداوى الأَعيُنُ الرُّمدُ
وَتُريكَ عِرنيناً به شَمَمٌ
وتُريك خَدّاً لَونُهُ الوَردُ
وَتُجيلُ مِسواكَ الأَراكِ عَلى
رَتلٍ كَأَنَّ رُضابَهُ الشَهدُ
والجِيدُ منها جيدُ جازئةٍ
تعطو إذا ما طالها المَردُ
وَكَأَنَّما سُقِيَت تَرائِبُها
وَالنَحرُ ماءَ الحُسنِ إِذ تَبدو
وَاِمتَدَّ مِن أَعضادِها قَصَبٌ
فَعمٌ زهتهُ مَرافِقٌ دُردُ
وَلَها بَنانٌ لَو أَرَدتَ لَهُ
عَقداً بِكَفِّكَ أَمكَنَ العَقدُ
وَالمِعصمان فَما يُرى لَهُما
مِن نَعمَةٍ وَبَضاضَةٍ زَندُ
وَالبَطنُ مَطوِيٌّ كَما طُوِيَت
بيضُ الرِياطِ يَصونُها المَلدُ
وَبِخَصرِها هَيَفٌ يُزَيِّنُهُ
فَإِذا تَنوءُ يَكادُ يَنقَدُّ
وَالتَفَّ فَخذاها وَفَوقَهُما
كَفَلٌ كدِعصِ الرمل مُشتَدُّ
فَنهوضُها مَثنىً إِذا نَهَضت
مِن ثِقلَهِ وَقُعودها فَردُ
وَالساقِ خَرعَبَةٌ مُنَعَّمَةٌ
عَبِلَت فَطَوقُ الحَجلِ مُنسَدُّ
وَالكَعبُ أَدرَمُ لا يَبينُ لَهُ
حَجمٌ وَلَيسَ لِرَأسِهِ حَدُّ
وَمَشَت عَلى قَدمَينِ خُصِّرتا
واُلينَتا فَتَكامَلَ القَدُّ
إِن لَم يَكُن وَصلٌ لَدَيكِ لَنا
يَشفي الصَبابَةَ فَليَكُن وَعدُ
قَد كانَ أَورَقَ وَصلَكُم زَمَنًا
فَذَوَى الوِصال وَأَورَقَ الصَدُّ
لِلَّهِ أشواقي إِذا نَزَحَت
دارٌ بِنا ونوىً بِكُم تَعدو
إِن تُتهِمي فَتَهامَةٌ وَطني
أَو تُنجِدي يكنِ الهَوى نَجدُ
وَزَعَمتِ أَنَّكِ تضمُرينَ لَنا
وُدًّا فَهَلّا يَنفَعُ الوُدُّ
وَإِذا المُحِبُّ شَكا الصُدودَ فلَم
يُعطَف عَلَيهِ فَقَتلُهُ عَمدُ
تَختَصُّها بِالحُبِّ وُهيَ على
ما لا نُحِبُّ فَهكَذا الوَجدُ
أوَ ما تَرى طِمرَيَّ بَينَهُما
رَجُلٌ أَلَحَّ بِهَزلِهِ الجِدُّ
فَالسَيفُ يَقطَعُ وَهْوَ ذو صَدَإٍ
وَالنَصلُ يَفري الهامَ لا الغِمدُ
هَل تَنفَعَنَّ السَيفَ حِليَتُهُ
يَومَ الجِلادِ إِذا نَبا الحَدُّ
وَلَقَد عَلِمتِ بِأَنَّني رَجُلٌ
في الصالِحاتِ أَروحُ أَو أَغدو
بَردٌ عَلى الأَدنى وَمَرحَمَةٌ
وَعَلى الحَوادِثِ مارِنٌ جَلدُ
مَنَعَ المَطامِعَ أن تُثَلِّمَني
أَنّي لِمَعوَلِها صَفاً صَلدُ
فَأَظلُّ حُرّاً مِن مَذّلَّتِها
وَالحُرُّ حينَ يُطيعُها عَبدُ
آلَيتُ أَمدَحُ مقرفاً أبَداً
يَبقى المَديحُ وَيَذهَبُ الرفدُ
هَيهاتَ يأبى ذاكَ لي سَلَفٌ
خَمَدوا وَلَم يَخمُد لَهُم مَجدُ
وَالجَدُّ حارثُ وَالبَنون هُمُ
فَزَكا البَنون وَأَنجَبَ الجَدُّ
ولَئِن قَفَوتُ حَميدَ فَعلِهِمُ
بِذَميم فِعلي إِنَّني وَغدُ
أَجمِل إِذا طالبتَ في طَلَبٍ
فَالجِدُّ يُغني عَنكَ لا الجَدُّ
وإذا صَبَرتَ لجهد نازلةٍ
فكأنّه ما مَسَّكَ الجَهدُ
وَطَريدِ لَيلٍ قادهُ سَغَبٌ
وَهنًا إِلَيَّ وَساقَهُ بَردُ
أَوسَعتُ جُهدَ بَشاشَةٍ وَقِرىً
وَعَلى الكَريمِ لِضَيفِهِ الجُهدُ
فَتَصَرَّمَ المَشتي وَمَنزِلُهُ
رَحبٌ لَدَيَّ وَعَيشُهُ رَغدُ
ثُمَّ انثنى وَرِداؤُهُ نِعَمٌ
أَسدَيتُها وَرِدائِيَ الحَمدُ
لِيَكُن لَدَيكَ لِسائِلٍ فَرَجٌ
إِن لِم يَكُن فَليَحسُن الرَدُّ
يا لَيتَ شِعري بَعدَ ذَلِكُمُ
ومحارُ كُلِّ مُؤَمِّلٍ لَحدُ
أَصَريعُ كَلمٍ أَم صَريعُ ردى
أَودى فَلَيسَ مِنَ الرَدى بُدُّ

 

التوقيع

ويختلفون في وصفي
ولكن لستُ أختلفُ
إذا ما حاولوا مدحي
فإني فوق ما وصفوا

هشام عفيفي

هشام عفيفي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 12:42 PM   #152
إيمان محمد ديب طهماز

مشرفة أبعاد الفصيح
( شاعرة )

الصورة الرمزية إيمان محمد ديب طهماز

 







 

 مواضيع العضو
 
0 الصبر الجميل
0 حديث المرايا
0 يا أناي ❤❤
0 سراب صوت

معدل تقييم المستوى: 10518

إيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعةإيمان محمد ديب طهماز لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام عفيفي مشاهدة المشاركة
هل سمعتم بالقصيدة اليتيمة ؟
قصيدة ذكرها المفضل الضبي - كما يحضرني - في ( المفضليات ) وسميت باليتيمة لجودتها وجمالها فكأنها واحدة بين أقرانها وأيضا لأن صاحبها لم يُذكر له قصيدة غيرها حتى أنهم اختلفوا في نسبتها ، والمشهور أنها لدوقلة المنبجي ، وذكروا في سبب نظمها أن فتاة من بنات*أمير*من أمراء*نجد بارعة الجمال اسمها دعد ، كانت شاعرة بليغة ، وفيها أنفة ، فخطبها إلى أبيها جماعة كبيرة من كبار الأمراء وهي تأبى الزواج إلا برجل أشعر منها ، فاستحث الشعراء قرائحهم ونظموا القصائد فلم يعجبها شيء مما نظموه ، وشاع خبرها في أنحاء جزيرة العرب وتحدثوا بها ، وکان في تهامة شاعر بليغ حدثته نفسه أن ينظم*قصيدة*في سبيل تلك الشاعرة ، فنظم تلك القصيدة ، وركب ناقته وشخص إلى نجد ، فالتقى في طريقه بشاعر شاخص إليها لنفس السبب وقد نظم قصيدة في دعد ، فلما اجتمعا باح التهامي لصاحبه بغرضه ، وقرأ له قصيدته ، فرأى أن قصيدة التهامي أعلى طبقة من قصيدته ، وأنه إذا جاء بها إلى دعد أجابته إلى خطبتها ، فوسوس له الشيطان أن يقتل صاحبه وينتحل قصيدته فقتله ، وحمل القصيدة حتى أتى نجد ، ونزل على ذلك الأمير ، وأخبره بما حمله على المجيء ، فدعا الأمير ابنته فجلست بحيث تسمع وترى ، وأخذ*الشاعر*ينشد القصيدة بصوت عال على جاري عادتهم ، فأدركت دعد من لهجته أنه ليس تهامياً ، ولكنها سمعت في أثناء إنشاده أبياتاً تدل على أن ناظمها من تهامة ، فعلمت بنباهتها وفراستها أن الرجل قتل صاحب القصيدة وانتحل قصيدته ، فصاحت بأبيها : اقتلوا هذا ، إنه قاتل بعلي ، فقبضوا عليه ، واستنطقوه فاعترف ، ويروى أن التهامي في أثناء عرض قصيدته على قاتله أحس بغدره فزاد في القصيدة ما يدل على أنه سيقتل واعتمد على ذكاء الأميرة التي فهمت مراده ، وإليكم القصيدة :
هَل بِالطُلولِ لِسائِل رَدُّ
أَم هَل لَها بِتَكَلُّم عَهدُ
أبلى الجَديدُ جَديدَ مَعهَدِها
فَكَأَنَّما هو رَيطَةٌ جُردُ
مِن طولِ ما تَبكي الغيومُ عَلى
عَرَصاتِها وَيُقَهقِهُ الرَعدُ
وَتُلِثُّ سارِيَةٌ وَغادِيَةٌ
وَيَكُرُّ نَحسٌ خَلفَهُ سَعدُ
تَلقى شَآمِيَةٌ يَمانِيَةً
لَهُما بِمَورِ تُرابِها سَردُ
فَكَسَت بَواطِنُها ظَواهِرَها
نَورًا كَأَنَّ زُهاءَهُ بُردُ
يَغدو فَيَسدي نَسجَهُ حَدِبٌ
واهي العُرى وينيرُهُ عهدُ
فَوَقَفتُ أسألها وَلَيسَ بِها
إِلّا المَها وَنَقانِقٌ رُبدُ
وَمُكَدَّمٌ في عانَةٍ جزأت
حَتّى يُهَيِّجَ شَأوَها الوِردُ
فتناثرت دِرَرُ الشُؤونِ عَلى
خَدّي كَما يَتَناثَرُ العِقدُ
أَو نَضحُ عَزلاءِ الشَعيبِ وَقَد
راحَ العَسيف بِملئِها يَعدو
لَهَفي عَلى دَعدٍ وَما حفَلت
إِلّا بِحرِّ تلَهُّفي دَعدُ
بَيضاءُ قَد لَبِسَ الأَديمُ أديم ..
الحُسنِ فهو لِجِلدِها جِلدُ
وَيَزينُ فَودَيها إِذا حَسَرَت
ضافي الغَدائِرِ فاحِمٌ جَعدُ
فَالوَجهُ مثل الصُبحِ مبيضٌ
والشَّعر مِثلَ اللَيلِ مُسوَدُّ
ضِدّانِ لِما اسْتُجْمِعا حَسُنا
وَالضِدُّ يُظهِرُ حُسنَهُ الضِدُّ
وَجَبينُها صَلتٌ وَحاجِبها
شَختُ المَخَطِّ أَزَجُّ مُمتَدُّ
وَكَأَنَّها وَسنى إِذا نَظَرَت
أَو مُدنَفٌ لَمّا يُفِق بَعدُ
بِفتورِ عَينٍ ما بِها رَمَدٌ
وَبِها تُداوى الأَعيُنُ الرُّمدُ
وَتُريكَ عِرنيناً به شَمَمٌ
وتُريك خَدّاً لَونُهُ الوَردُ
وَتُجيلُ مِسواكَ الأَراكِ عَلى
رَتلٍ كَأَنَّ رُضابَهُ الشَهدُ
والجِيدُ منها جيدُ جازئةٍ
تعطو إذا ما طالها المَردُ
وَكَأَنَّما سُقِيَت تَرائِبُها
وَالنَحرُ ماءَ الحُسنِ إِذ تَبدو
وَاِمتَدَّ مِن أَعضادِها قَصَبٌ
فَعمٌ زهتهُ مَرافِقٌ دُردُ
وَلَها بَنانٌ لَو أَرَدتَ لَهُ
عَقداً بِكَفِّكَ أَمكَنَ العَقدُ
وَالمِعصمان فَما يُرى لَهُما
مِن نَعمَةٍ وَبَضاضَةٍ زَندُ
وَالبَطنُ مَطوِيٌّ كَما طُوِيَت
بيضُ الرِياطِ يَصونُها المَلدُ
وَبِخَصرِها هَيَفٌ يُزَيِّنُهُ
فَإِذا تَنوءُ يَكادُ يَنقَدُّ
وَالتَفَّ فَخذاها وَفَوقَهُما
كَفَلٌ كدِعصِ الرمل مُشتَدُّ
فَنهوضُها مَثنىً إِذا نَهَضت
مِن ثِقلَهِ وَقُعودها فَردُ
وَالساقِ خَرعَبَةٌ مُنَعَّمَةٌ
عَبِلَت فَطَوقُ الحَجلِ مُنسَدُّ
وَالكَعبُ أَدرَمُ لا يَبينُ لَهُ
حَجمٌ وَلَيسَ لِرَأسِهِ حَدُّ
وَمَشَت عَلى قَدمَينِ خُصِّرتا
واُلينَتا فَتَكامَلَ القَدُّ
إِن لَم يَكُن وَصلٌ لَدَيكِ لَنا
يَشفي الصَبابَةَ فَليَكُن وَعدُ
قَد كانَ أَورَقَ وَصلَكُم زَمَنًا
فَذَوَى الوِصال وَأَورَقَ الصَدُّ
لِلَّهِ أشواقي إِذا نَزَحَت
دارٌ بِنا ونوىً بِكُم تَعدو
إِن تُتهِمي فَتَهامَةٌ وَطني
أَو تُنجِدي يكنِ الهَوى نَجدُ
وَزَعَمتِ أَنَّكِ تضمُرينَ لَنا
وُدًّا فَهَلّا يَنفَعُ الوُدُّ
وَإِذا المُحِبُّ شَكا الصُدودَ فلَم
يُعطَف عَلَيهِ فَقَتلُهُ عَمدُ
تَختَصُّها بِالحُبِّ وُهيَ على
ما لا نُحِبُّ فَهكَذا الوَجدُ
أوَ ما تَرى طِمرَيَّ بَينَهُما
رَجُلٌ أَلَحَّ بِهَزلِهِ الجِدُّ
فَالسَيفُ يَقطَعُ وَهْوَ ذو صَدَإٍ
وَالنَصلُ يَفري الهامَ لا الغِمدُ
هَل تَنفَعَنَّ السَيفَ حِليَتُهُ
يَومَ الجِلادِ إِذا نَبا الحَدُّ
وَلَقَد عَلِمتِ بِأَنَّني رَجُلٌ
في الصالِحاتِ أَروحُ أَو أَغدو
بَردٌ عَلى الأَدنى وَمَرحَمَةٌ
وَعَلى الحَوادِثِ مارِنٌ جَلدُ
مَنَعَ المَطامِعَ أن تُثَلِّمَني
أَنّي لِمَعوَلِها صَفاً صَلدُ
فَأَظلُّ حُرّاً مِن مَذّلَّتِها
وَالحُرُّ حينَ يُطيعُها عَبدُ
آلَيتُ أَمدَحُ مقرفاً أبَداً
يَبقى المَديحُ وَيَذهَبُ الرفدُ
هَيهاتَ يأبى ذاكَ لي سَلَفٌ
خَمَدوا وَلَم يَخمُد لَهُم مَجدُ
وَالجَدُّ حارثُ وَالبَنون هُمُ
فَزَكا البَنون وَأَنجَبَ الجَدُّ
ولَئِن قَفَوتُ حَميدَ فَعلِهِمُ
بِذَميم فِعلي إِنَّني وَغدُ
أَجمِل إِذا طالبتَ في طَلَبٍ
فَالجِدُّ يُغني عَنكَ لا الجَدُّ
وإذا صَبَرتَ لجهد نازلةٍ
فكأنّه ما مَسَّكَ الجَهدُ
وَطَريدِ لَيلٍ قادهُ سَغَبٌ
وَهنًا إِلَيَّ وَساقَهُ بَردُ
أَوسَعتُ جُهدَ بَشاشَةٍ وَقِرىً
وَعَلى الكَريمِ لِضَيفِهِ الجُهدُ
فَتَصَرَّمَ المَشتي وَمَنزِلُهُ
رَحبٌ لَدَيَّ وَعَيشُهُ رَغدُ
ثُمَّ انثنى وَرِداؤُهُ نِعَمٌ
أَسدَيتُها وَرِدائِيَ الحَمدُ
لِيَكُن لَدَيكَ لِسائِلٍ فَرَجٌ
إِن لِم يَكُن فَليَحسُن الرَدُّ
يا لَيتَ شِعري بَعدَ ذَلِكُمُ
ومحارُ كُلِّ مُؤَمِّلٍ لَحدُ
أَصَريعُ كَلمٍ أَم صَريعُ ردى
أَودى فَلَيسَ مِنَ الرَدى بُدُّ
بالفعل هذه القصيدة من الدرر و الروائع
و بها من الوصف ما يأخذ بالألباب

سررت جداً بإضافتها إلى هذه الجواهر التي نجمعها في هذا المتصفح
حيث أنه أصبح مرجعا لأروع القصائد بالفعل

شكرا لكل من أضاف بصمة رائعة في هذا المتصفح

 

التوقيع


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(هتفت باسمكِ في الآصال والسحر
كأنه دندنات العود في الوتر
)


هتفت باسمي في الآصال تنشره
كالعطر يهمي بنفح الروح في الزهر
فكنت رجع الصدى ياخير من هتفوا
باسمي كرعد بكاء الروح في الأثر
وقلت أورقت بي ياخير عازفة
في مسرح الوجد بين الصفو والكدر


(إيمان محمد ديب) ألحان الفلك

إيمان محمد ديب طهماز متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عكاظ: شاعر يخلد أسماء لاعبي النصر في قصيدة ياسر العتيق أبعاد الإعلام 6 04-06-2014 02:40 PM
هل مِن معارض لمسمى ( قصيدة النثر ) وعلى تصنيفها ( شعر ) ..؟ نوف سعود أبعاد العام 41 12-23-2013 01:22 AM
**قصيدة صوتية ياوطن عاد عيدك ** محمد علي الثوعي أبعاد الشعر الشعبي 4 09-24-2013 09:05 PM
كشكول قصيدة (عيد فطر 1434 هـ) مجاهد السهلي أبعاد الشعر الفصيح 44 07-31-2013 02:42 PM
ملامح قصيدة النثر في شعر ابن لعبون عبدالناصر الأسلمي أبعاد المقال 4 02-10-2012 01:47 PM


الساعة الآن 10:08 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.