هل القصيدة الغنائية هي من سينقذ الشعر؟ - الصفحة 2 - منتديات أبعاد أدبية
 
معرفات التواصل
آخر المشاركات
برقِيّات [على/نِيّة]~ (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : سالم حيد الجبري - مشاركات : 8 - )           »          ظمأ .. (الكاتـب : بسمة - مشاركات : 12 - )           »          هَفَوَاتُهُم .. !! (الكاتـب : خالد صالح الحربي - آخر مشاركة : سعيد الموسى - مشاركات : 354 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - مشاركات : 74452 - )           »          يَا عَاشِقةَ الوَردِ 🌹 (الكاتـب : جليله ماجد - مشاركات : 61 - )           »          بـــــ شرط !!! (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 86 - )           »          نهاية المشوار ~ المسابقة (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 13 - )           »          ليست العبرة بالكلمات .. لكن بك أنت : (الكاتـب : راكان العنزي - مشاركات : 4 - )           »          مجموعة من أفضل ما كتب جبران خليل جبران! (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 11 - )           »          تخيل ( (الكاتـب : يوسف الذيابي - آخر مشاركة : صالح العرجان - مشاركات : 381 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النقد

أبعاد النقد لاقْتِفَاءِ لُغَتِهِمْ حَذْوَ الْحَرْفِ بِالْحَرْفْ .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-09-2021, 08:10 PM   #9
خالد صالح الحربي

شاعر و كاتب

مؤسس

عضو مجلس الإدارة

الصورة الرمزية خالد صالح الحربي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 38683

خالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد صالح الحربي مشاهدة المشاركة


:
إجابة عن العنوان : لا !
:
عودةً إلى هذه " اللاء " اليقينية على الأقل كوجهة نظر شخصية.
القصيدة عندما تتجه للأغنية .. تخفّ شعرًا وتزداد شعورًا .. والشعور
لم يكن ذات يوم تعريفًا أو متكئًا للشعر.. من ناحية الجودة والقيمة .
حاليًا الأغنية تمرّ بمرحلة هبوط .. وهذا لن يُعطي للشعر الغنائي
المتعوب عليه .. فرصة أن يجد مكانًا لائقًا بقيمته ولا أن يأخذ فرصته من خلال الأغنية .
هذا شيء .. الشيء الآخر .. أنّ كل إجاباتنا على هذه الأسئلة تحتاج
أن يُكتب بجانبها تاريخ .. لأن ماهو أقرب للصواب الآن قد يكون أقرب
للخطأ في مرحلة قادمة .. والعكس صحيح ومُحتمل .
لكن بشكل عام .. الآن نحن بمرحلة الملحّن الذي
لا يبحث عن قصيدةٍ تعريه ؛ والمتلقي الذي لا مزاج
له ولا قدرة على سماع أغنية عميقة .. وهو يتغذّى على الهمبرغر .
.
حُبًّا لك يا أبا وصال.
🌹

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

خالد صالح الحربي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2021, 01:20 PM   #10
سعيد الموسى
مشرف أبعاد الشعر الشعبي

افتراضي




حسناً ياأحبّة لماذا لانطرح سؤال لكي تتسع الدائرة
ماهي مواصفات القصيدة الغنائية ؟
ونطرح سؤال آخر ماهو الضمان على نجاحها كـ أغنية ؟

 

التوقيع


____

إما نجي : فوق الغمام
والا - بلاش من الكلام !

سعيد الموسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2021, 01:30 AM   #11
عبدالإله المالك
إشراف عام

الصورة الرمزية عبدالإله المالك

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 12124

عبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعةعبدالإله المالك لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


عزيزي عبد العزيز الردادي

موضوع شيق والجدل فيه لا ينتهي، ونحن نعرف أن الشعر عملية موسقة بارعة للكلمات والجمل، وأن الشعر العربي بمفهومه القديم كان قمة الهرم بالنسبة للعرب من حيث الفن الرفيع الذي لا يتأتى بالنثر والخطابة، وأن وعاء اللغة وبيئة العرب الحاضنة كانت تسقف قمة إبداعها عبر الشعر، وأتى الوحي بمعجزة القرآن الكريم وكانت المعجزة تحديا ظاهرا ومباشرا للعرب من خلال لغتهم وضرب الوحي مقاربة بين القرآن وأنه ليس بشعر وأن الرسول صلى الله عليه وسلم ليس شاعرا ولا ينبغي له ذلك ولم يعلم الشعر.
لذا لغة العرب قد اعتراها بعض الفتور أو الضعضع والضعف من قبل عامة الناطقين بها وليس كلهم سواء في ذلك الأمر.
أما الأغنية المعاصرة وإن كان أغلب الذين يكتبونها شعراء فطاحل ولهم تجارب ومقدرات وملكات شعرية بارزة، ولكن الأغنية ذهبت بالشعر إلى منحى مختلف وبعيد تماما عن الالتزام بأسس وفنيات وسليقة العرب، فالحاصل أن الأغنية وحسب متطلبات العصر أصبحت عبارة عن مطلع جاذب أو مستفز لشد وجذب اهتمام المتلقي وما بعد المطلع قد يكون حشوا مملا أو كلاما غير منسجم مع ما قبله فالتكثيف للموجز والإيجاز للمكثف قد حصل فقضي الأمر من بعده وتضاف من بعد ذلك إلى الكلمات القصيرة لقطات سريعة ومقاطع مدبلجة ولمدة لا تتجاوز الأربع دقائق، وأصبح الملحن والمؤدي أو المغني يعول عليهما مع التخت الموسيقي عاملا مهما في جبر كسورها وتقديمها بما لا يفقدها متعة الارهافة السمعية.
إذن المبتغى الشعري لا يحصل ولا يوجد في الأغلب الأعم لدى كلمات الأغاني السريعة المغناة لأنها لا تهدف للشعر في تكوينها بل تهدف إلى حالة طربية معينة تقوم على معطيات ومعايير لا تراعي ولا تتفق ولا تهدف إلى تقديم نصوص شعرية خالدة في المجمل وفي التفصيل.
وشكرا لكم

 

التوقيع

دعوةٌ لزيارةِ بُحُورِ الشِّعرِ الفصيحِ وتبيانِ عروضِهَا في أبعادِ عَرُوْضِيَّة.. للدخول عبر هذا الرابط:

http://www.ab33ad.com/vb/forumdispla...aysprune=&f=29


غَـنَّـيْـتُ بِالسِّـفْـرِ المُـخَـبَّأ مَرَّةً

فكَأنَّنِيْ تَحْتَ القرَارِ مَـحَـارَةٌ..

وَأنَا المُـضَـمَّـخُ بِالْوُعُوْدِ وَعِطرِهَا ..

مُــتَـنَاثِـرٌ مِـثلَ الحُــطَامِ ببَحْرِهَا..

وَمُــسَافِرٌ فِيْ فُـلْـكِـهَا المَـشْـحُـوْنِ
@abdulilahmalik

عبدالإله المالك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2021, 11:50 PM   #12
عبدالعزيز الردادي
مشرف مساحات أبعاد أدبية

الصورة الرمزية عبدالعزيز الردادي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1436

عبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد الموسى مشاهدة المشاركة

أهلاً بالعزيز : عبدالعزيز ..

____

جزء من ردّي تناولته هنا سابقاً مع ذكر مثالين ، مع الأخ العزيز عبدالله عليان ..
http://www.ab33ad.com/vb/showthread.php?t=38884&page=17
حسناً دعني الآن أتناول بعض ماطرحته :
الشعر إلى أين ؟
ج: في مرحلة تعافي ، ومرحلة أعياء ، يتأرجح لكنني على ثقة أنه سيكون بخير ..
هل الشعر كمنتج جماهيري بدأ بالتراجع ؟ أم أن الأمر مجرد حالة عابرة؟!
كما أسلفت هو يتأرجح وهذا شيء طبيعي جداً ، لكنه بعد هذا سيكون زلزالاً .. أنا متأكد من هذا !
هل الأغنية هي من سينقذ الشعر؟
قد لايصدقني غيرك ولكنني أعلم أنك وضعت السؤال بطريقة ذكية ، لو أخذت سؤالك هذا بتلقائيته التي متيقن تماماً أنك لاترمي إليها لأجبت
حالياً : الأغنية هي من دمّرت الشِعر ، هي من تسببت في هذا الأعياء الذي تحدثت عنه في جوابي الأول ..
لذا دعنا نضع الأمور في نصابها ونقول
هل الشعر الحقيقي سينقذ الأغنية ؟
أجيبك : نعم ..
حسناً هل الأغنية تخدم الشعر ؟
أجيبك نعم .. ولكن هي ليست كل شيء ، الشاعر هو الموسيقار الأول أساساً وكل شيء يأتي بعده !
أستطيع كتابة قصيدة دون أن تكون أغنية ويتداولها الناس ، ولكن كيف ستكون الأغنية أغنية بدون قصيده ؟
الشعر أهم بالطبع ..

_____

أن فكرة وجود مواصفات للقصيدة الغنائية مجرد فخ نقع فيه عندما نأتي بمثال لنجاح القصائد المغناة مغْفلين قدرات الملحن والمطرب؟
جميل جداً جداً جداً هذا السؤال ، بالفعل ياعبدالعزيز القصيدة الغنائية لها مواصفات هذا صحيح وليس فخاً
الفخ : يُقال غالباً
" كلمات فلان " وليس " قصيدة فلان " ويقال الكاتب ولا يُقال غالباً الشاعر ..
الفخ: هو تمرير الفكرة على الشاعر حتى يتدنى مستواه ليسطح مفردته ووعيه ويكتب أغنيه ..
الفخ هو البحث عن عذر ، لأن الملحن جاهل في الشعر لذا يبحث عن السطحية أكثر من الأبداع ..
ثم يبتز رغبة الشاعر في دخول هذا المجال ..
للأسف كل الشعراء الذين أعرفهم وأتحدث عن المبدعين ماأن دخلوا مجال الأغنية هبط مستواهم الشعري ولم يرتفع ..
والسبب ليس الأغنية وليس المتلقي وليس الشاعر ، بل من في المجال الفني ، عصابات فنيّة
تسببت بهذه الكارثة بحجة " المتلقي الآن يريد هذا لايريد العمق يريد البساطة "
____
البساطة مطلوبة في الأغنية نعم وركيزة أساسية ولكن ليس مثل مانسمع الآن من عملية أنحدار أدبي وفني ..
تغنّى للبدر : أرفض المسافه ، جمرة غضى لم تكن أي واحدة منهما عادية ، المفردة فقط كانت فيهما سهلة
عبدالرحمن مساعد : البرواز - شبيه الريح ، هل كانت أي واحدة منهما عاديه ؟
هنا الفخ الذي يصدرونه لنا ملحنين كسالا ، تفوقهم موسيقى القصيدة ثم يتهمونها باأنها لاتصلح أغنية لأن الموسيقى التي داخل النص
تفوقهم بمراحل ثم لايستطيعون أن يتعاملوا معها ..
أعطني شاعر لديه خلفية موسيقيه حتى لو بسيطه
وملحن لديه خلفية شعرية وموسيقيه
ومطرب لديه صوت جميل وخلفية شعريّة [ متذوق للشعر]
أنا أضمن لك عمل عظيم ..


___

لم أنتهي للحديث بقية بإذن الله .

أهلا بالجميل سعيد
لنتفق أننا أمام معضلة مصطلحات في المقام الأول.
وإشكالية العقل أنه لا يمكن أن يعمل خارج الإطار التصنيفي الذي يقوده المصطلح في نهاية المطاف.
جل ما كنت أصبو إليه هو أن نفكك القوالب الكبيرة التي تقود تفكيرنا والقناعات التي تتكئ على المثال الشاخص.
هنا تكمن محاولتي لفك الارتباط بين ما نؤمن به كأمثلة وبين ما نؤمن به كقواعد .

الشعر سيبقى ما بقيت البشرية هذا ما لا مراء ، لكن جماهريته بدأت بالتراجع . أو لنقل أن الزخم الذي نعرفه في صناعة الشعر وأماكن نشره ومنصات الإهتمام به بدأت بالتقلص.
والحقيقة تبدأ من الشعراء أنفسهم. الذين لا يجدون منصة أو مكان لممارسة الهواية الشعرية. وأصبح ما هو متاح مكان يقال فيه الشعر مع جملة الأشياء الأخرى فتجد قصيدتك قبلها خبر وبعدها إعلان عن دواء لتقوية الجنس.
ذلك المكان الذي جذبنا في بداية الأمر هو من اختنقنا به تالياً.
الشعر موجود لكن أماكن ممارسته هي التي بدأت تذوي. وهذا ما يقتل شغف الممارسة . فالقصائد التي تظل حبيسة الأدراج أو الزوايا المهجورة لا تغري بالكتابة.
وكان حديثنا عن الأغنية هو الحديث عن منصة ممارسة متاحة لحد الآن ومبشرة بخير كبير للشعر.
لكن يتبقى لنا تحديد ماهية ذلك الشعر الذي يمكنه الصمود على هذه المنصة.
وتفكيك سوء الفهم في تعريف القصيدة الغنائية التي من الصعب خلق تعريف جامع مانع لها ، إن أمكان صناعتها كما تصنع القصيدة من أي نوع.
كذلك تقريب الهوة بين المسيطرين على الساحة الغنائية وبين الشاعر.
ما أكاد أجزم به أخي سعيد هو شيء واحد . وهو أن الشعر الذي يتكئ على أي آلية مهما كانت رائعة ولا يصب في خدمة "الشعور" فهو محكوم في عالم الأغنية بالموت المحقق.
مهما أبهرك كلغة وصياغة واحترافية.
ويتبادر لذهني الآن عدة أمور تفصيلية فيما يتعلق بالربط بين الشعر واللحن . وكلها عفو خاطر لا أجزم بصحتها كما لا أجزم بخطئها.
أظن أن اللحن الذي يراد منه حمل القصيدة كقصيدة يجب أن يتحلى بالبساطة والإيقاعية الرتيبة التي لا تشغلك عن المعنى بل تحمل الشعر كشعر. وهذا النوع لا ينبغي تسميته أغنية .بل يبقى "شعراً"
منغما، لا أكثر.
تماما كما حصل مع قصيدة "فتنة الحفل". فهذا المثال سمح للقصيدة أن تظهر بكامل رونقها وأعجب الناس بالكلام ونجح بسببه وإن لم ينجح لا كأغنية ولا كلحن ولا كأداء.
هذا النوع من الألحان يخدم القصيدة ولا يخدم الأغنية. لذلك أقترحت أن يوصف هذا النوع بأنه شعر منغم. والأمثلة كثيرة على مثل هذه الألحان منها على سبيل المثال مما يحضرني أغنية "يقول من عدى على رأس عالي"
وهذا النوع من اللألحان قادر على حمل أي قصيدة مهما كانت بعيدة عن الشعور أو تجسيد حالة نفسية للمستمع. كما تتطلبه الأغنية الحديثة.
النوع الثاني من الآلحان الذي يحيل الشعر لأغنية هو لحن يحاول تفجير الشعور داخل الشعر. وهذا لا ينفع معه إلا الشعر الذي يخدم الشعور حصراً بغض النظر علن الآليات الشعرية.
وفكرة أن تكون القصيدة الناجحة خالية من الشعر يدحضه الكثير من الأمثلة العظيمة التي كانت ملئية بالشعر ونجحت كأغنية عظيمة. هذا يقودنا للقول أن الأغنية الحديثة يمكن أن تحمل الكثير من الشعر لكن يجب أن تحمل الكثير من الشعور. وما أغنية "في الليالي الوضح" إلا دليل إثبات على هذا الكلام.
تبقى لدي فكرة واحدة هنا وهي أن هناك منطقة لا يمكن البت فيها . وهي قدرة الملحن التي ربما أتت بأمثلة تخلق لنا قناعات خادعة في كون هذا النص فشل كأغنية كونه شعر حقيقي.
لكن ما أدرانا أن السبب في الفشل هو الملحن، كونه لم يكن على قدر النص نفسه وعمقه.
تبقى هذه الآراء عفو خاطر تحتاج تمحيص وإعادة ترتيب.
لكنه وكما قلت أول الموضوع هي عصف ذهني يقود كلٌ منا صاحبه لفكرة جديدة
لك مني كل الشكر

 

عبدالعزيز الردادي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2021, 01:55 PM   #13
صلاح سعد
عضو أبعاد أدبية

افتراضي


,

الحقيقه أن كثير من الشعراء لايحبون القصيدة الغنائية ويستنقصون منها
لانهم فاشلون في كتابتها ولايعرفون الفرق بين قصيدة تكتب لتقرأ وبين
قصيدة تكتب لترافق مؤثرات موسيقيه وتتحول لمشروع اغنيه



هل الأغنية تخدم الشعر
طبعاً والدليل قارئة الفنجان لعبدالحليم حافظ التي جعلت اهل الصعيد يرددون
الفصحى ’ ومن قبله ام كلثوم عندما ردد معها العرب ( اعطني حريتي أطلق يديا)
ولايخفى عليك مافعله كاظم الساهر بزيديني عشقا التي أعادت الناس الى حب الفصحى
وأضيف لهؤلاء العظماء الفنان خالد عبدالرحمن الدي حببنا بالفصحى بمجهوداته البسيطه


أما خصائص كتابه الاغنيه فهو اسلوب السهل الممتنع
هدا مربط الفرس وبعده يأتي الاحساس العالي بالكلمة وتأثيرها
بأدن المتلقي , مثلاً خالد الفيصل ليس شاعر أمسيات ولا تشعر بالمتعه
عندما يقرأ قصيدته على المنصه ( وجهة نظر) ولكن لديه إحساس عجيب
بسحر الكلمة وبالجرس الموسيقي في داخلها وكيف تتتحول برفقة
اللحن الى اغنيه دائعه الصيت رغم بساطة كلماتها ,,,, خد مثال :

ياشايل الظبي بين اييه
يستاهل الظبي من شاله

بالهون بالهون يامغليه
معطيك ظبي الفلا حاله

لو ترنمت بالبيتين اعلاه في الامسية
بالكاد ستحصل على تصفيق
كمجاله ولكن كأغنيه هي نار على علم في تراث الاغنيه النجديه


تقديري لك

,

 

صلاح سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2021, 04:58 PM   #14
هجرس البدر
( شاعر )

الصورة الرمزية هجرس البدر

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1563

هجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


_
أستاذ عبدالعزيز أهلاً بحضرتك
هل الشعر بدأ في التراجع : كنت سأقول لا .. ولكن الحقيقة
نعم ..
أما بقية الأسئلة فأنا مشغول الآن بقراءة رد الأستاذ البارع الفارع صلاح سعد ..
عندما أنتهي قد أعود بمشيئة الرب

 

التوقيع

كل الحكي [ فارغ ]

هجرس البدر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2021, 07:43 PM   #15
هجرس البدر
( شاعر )

الصورة الرمزية هجرس البدر

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1563

هجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعةهجرس البدر لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح سعد مشاهدة المشاركة
,

الحقيقه أن كثير من الشعراء لايحبون القصيدة الغنائية ويستنقصون منها
لانهم فاشلون في كتابتها ولايعرفون الفرق بين قصيدة تكتب لتقرأ وبين
قصيدة تكتب لترافق مؤثرات موسيقيه وتتحول لمشروع اغنيه



هل الأغنية تخدم الشعر
طبعاً والدليل قارئة الفنجان لعبدالحليم حافظ التي جعلت اهل الصعيد يرددون
الفصحى ’ ومن قبله ام كلثوم عندما ردد معها العرب ( اعطني حريتي أطلق يديا)
ولايخفى عليك مافعله كاظم الساهر بزيديني عشقا التي أعادت الناس الى حب الفصحى
وأضيف لهؤلاء العظماء الفنان خالد عبدالرحمن الدي حببنا بالفصحى بمجهوداته البسيطه


أما خصائص كتابه الاغنيه فهو اسلوب السهل الممتنع
هدا مربط الفرس وبعده يأتي الاحساس العالي بالكلمة وتأثيرها
بأدن المتلقي , مثلاً خالد الفيصل ليس شاعر أمسيات ولا تشعر بالمتعه
عندما يقرأ قصيدته على المنصه ( وجهة نظر) ولكن لديه إحساس عجيب
بسحر الكلمة وبالجرس الموسيقي في داخلها وكيف تتتحول برفقة
اللحن الى اغنيه دائعه الصيت رغم بساطة كلماتها ,,,, خد مثال :

ياشايل الظبي بين اييه
يستاهل الظبي من شاله

بالهون بالهون يامغليه
معطيك ظبي الفلا حاله

لو ترنمت بالبيتين اعلاه في الامسية
بالكاد ستحصل على تصفيق
كمجاله ولكن كأغنيه هي نار على علم في تراث الاغنيه النجديه


تقديري لك

,
حسناً بعد أذن الأستاذ عبدالعزيز ، أرى والله أعلم أن الأخوة لم يبقوا لي شيئاً لأجيب عنه
فقد طرحوا كل ماأريد قوله , لكن أبهرني ماأتى به الأستاذ صلاح
قد أتى بشيء لم يأتي به أحد حتّى الآن في جزيرة العرب ..
تواجهني مشكلة كُبرى مع من يقدم رأيه في سوط ، تحدث عنك ياصلاح ليس لك شأن [ بالكثير ]
لأنك حتماً لست منهم ولا كلّهم لتتحدث عنهم ، ثم أن هذا الرأي خطأ بما أنك تحدثت بلسان الكثير
ولو تحدثت عن رأيك لقلت [ وجهة نظر تُحترَم ]
قد تواجه الشاعر مشكلة في كتابة الأغنية لعدم ، وهي ربكة البدايات التي تصاحب كل شيء
في الشعر وغير الشعر ، لكن فاشلون هذه كبيرة نوعاً ما ، كل شاعر موسيقار بطبيعته قبل دخوله
في هذا المجال لأنه صنع أغانيه بنفسه أو أغنيته الخاصة التي يتغنى بها وحده بدون الادوات الموسيقية من الصعب أن تعرف ذلك
لأنه من الواضح جداً أنك لست شاعر وقد أتضح لي أنك حتى لست متذوق وسأخبرك لماذا
[ خالد عبدالرحمن ] حببنا في الفصحى ؟
صلاح هل أنت معنا على هذا الكوكب أو أنك في كوكب آخر ؟
خالد فنان شعبي هل تدرك ذلك ؟
هناك فرق شاسع مابين خالد وكاظم ولاأتحدث عن جماهيرية بل عن مضمون
كأنك تشبه بدر عبدالمحسن , ببندر بن سرور , كلاهما عظيمان وكلاهما علمان ولكن الفرق شاسع
هذا تقليدي وهذا حداثي ، هذا له طريق والآخر له طريق مختلف تماماً ..
كل الشعراء يدركون أن خالد عبدالرحمن أكثر مطرب غنّى قصائد [ شعبيه ] مكسوره
وأقول شعبية وليست فصحى لأن خالد مخزونه في الفصحى لم يتعدى 3 أغاني ركيكه


تقول السهل الممتنع أولاً ثم الأحساس وهذا دليل أنك لست شاعر ولا متذوق
لأنك لاتبدأ الصلاة بالفاتحة قبل أن تكبّر تكبيرة الأحرام

أما حديثك عن خالد الفيصل فقد أعجبني أنك قلت وجهة نظر لذا أحترم هذا الشيء
لكن خالد شاعر منبري بطبيعته هو شجاع أبن شجاع وقصائده دائماً منبريه وهو في الأمسية
أسد قبل أن يكون شاعر كيف لم ترى ذلك ؟
خالد الفيصل أينما تضعه يبدع لكنّه مهاجم أكثر من كونه صانع لعب لذا لم يجانبك الصواب في رأيك
أبدع في أمسياته وأغنياته لكنه أشتهر في أمسياته قبل أغنياته وهذا شيء يدركه الشعراء ومن يتابع الشعر


أخيراً شكراً

 

التوقيع

كل الحكي [ فارغ ]

هجرس البدر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2021, 09:23 PM   #16
عبدالعزيز الردادي
مشرف مساحات أبعاد أدبية

الصورة الرمزية عبدالعزيز الردادي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1436

عبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعةعبدالعزيز الردادي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قايـد الحربي مشاهدة المشاركة
:


إذن سنتفق على أنّ المسألة غير قابلة للقانون الرياضيّ ولا للمنطق العقليّ ،
وبعدها ستظهر كلمة "حظ" جليّاً في الواجهة ..
لأنّني على استطاعةٍ الآن أن أضرب لك مثلاً في أغنية خالية من الشعر - بمعناه البلاغي- قد نجحت نجاحاً باهراً
وعلى نفس مستوى النجاح هناك أغنية مليئة بالشعر -بمعناه البلاغي والرمزيّ أيضاً- توازيها وتتجاوزها نجاحاً..
هنا يمكنني القول بأنّ القانون مفقود والمنطق موءود!.
؛
أظن أنّ أهم مايجب توفره في الأغنية - وهذا ليس قانوناً بل تراكم تاريخي وتجريبي- هو الصورة البسيطة والمشهد المعبّر
و دع للمحن عبقرية الترجمة ، عندها لن أعدك بأغنية ناجحة لكنني سأقول بأنك عملت مايجب عمله والباقي على "الحظ" : )
؛
شكراً لك أيها السجيم

أهلا سيدي قايد
نتفق أن هناك ملابسات ظرفية نسميها حظ.
بعضها في صميم العمل نفسه وبعضها خارجه
لكن يظل البحث عن أسباب مَهمة مطلوبة ولذيذة في ذات الوقت.
لن نجزم بصحة ما نصل إليه إلا عن طريق تراكم معرفي طويل الأمد. وبدمج عدة علوم ومهارات معا لنصل لنتيجة مقبولة نوعا ما ويمكن البناء عليها تراكميا في القادم من الأيام.
لكن أتفق تماما مع ما جنحت إليه في مسألة استقراء بعض النجاحات من خلال جودة عنصر ما بعينه.
مهمة الشاعر عويصة في ضرورة الشعور بشيء لا يمكن تأطيره في قاعدة جامعة مانعة لذلك يبقى الأمر مقارعة ذوائق تنتخب عن طريق الحدس وربما الصدفة ما يطيب او هذا ما يفترض. رغم أنه لا يتأتى دائما.
البحث في مساحات جديدة متعب ويدعو الإحباط غالبا سيدي

 

عبدالعزيز الردادي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الومضة الشعرية في القصيدة العامية ( دراسة نقدية لـ الشاعر طاهر العميري ) عبدالناصر السديري أبعاد النقد 11 07-16-2018 08:44 AM
القصيدة .. ذلك المجهول .. نصائح ومحاذير حسام الدين ريشو أبعاد المقال 3 04-14-2018 02:07 PM
ركوة حرف (4) ديوان مزاج غزة العاصف طلعت قديح أبعاد النقد 4 12-26-2015 12:27 PM
سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [8] | أَبْعَادُ الشِّعْرِ الشعبي عبدالناصر السديري أبعاد الشعر الشعبي 43 05-23-2015 12:16 AM


الساعة الآن 05:28 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.