خطيئة تمشي على قدمين !!! - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
لحن الصمت !! (الكاتـب : نورة القحطاني - مشاركات : 1136 - )           »          مذكرات [ بــحّـــار ] (الكاتـب : إبراهيم بن نزّال - مشاركات : 630 - )           »          للبحيرات أجنحة (الكاتـب : نادرة عبدالحي - مشاركات : 12 - )           »          ♥...نبض...♥ (الكاتـب : رشا عرابي - مشاركات : 3554 - )           »          وصب ! (الكاتـب : تركي المعيني - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 131 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 68803 - )           »          يُحكى أنَّ ...... (الكاتـب : رشا عرابي - مشاركات : 1037 - )           »          ؛ على عَتباتِ اللّيل ؛ (الكاتـب : رشا عرابي - مشاركات : 1275 - )           »          رسائل ذاتية من النفس للنفس ~ (الكاتـب : رشا عرابي - مشاركات : 25 - )           »          رسائل ضاديّة (الكاتـب : مشعل فايح - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 785 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد المقال

أبعاد المقال لِكُلّ مَقَالٍ مَقَامٌ وَ حِوَارْ .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-18-2011, 04:59 AM   #1
سماح عادل
( كاتبة )

الصورة الرمزية سماح عادل

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 8

سماح عادل غير متواجد حاليا

افتراضي خطيئة تمشي على قدمين !!!




خطيئة تمشي على قدمين !!

لديه مثل مالنا من صفات خلقية وخٌلقية غير أنه نكرة في المجتمع
يلاحقه العار أينما ذهب وحل ,تتبعه العيون بنظرات مستفزة
تثير مابقي في نفسه من كرامة إنسانية بعد إن لطخت في ساعة
غفلة ونزوة أعمت ذوي البصائر بصائرهم
ماهي جريمته ؟! ما ذنبه في أن يحمل جريرة غيره؟! وعلاما تلاحقه فضيحة لم ترتكبها جوارحه؟! تلك أسئلة أخالها تتردد في ذهنه؟
بحثاً عن إجابة لها, ولا يجد غير صفعات تلو الصفعات تجعله يرتد
خائباً يواري وجهه عن نظرات من حوله.ليبحث عمن يحتويه قلباً وقالباً.
اللقيط علامة استفهاما في جبهة مجتمعنا, ونقطة سوداء في صفحة كل علاقة غير سوية .وحكاية تبدأ من حيث ينتهي أبطالها دورهما
اللقيط, ذلك المسمى التي تقشعر منه الأبدان وتستنكره العقول
ولكنه حكاية عن الف حكاية, تدمي القلوب قبل العيون
ماحكا يته ,ومن أين تبدأ أحداث قصته ..أين دارت فصولها وأحداثها ؟
متى كان زمانها وإلى أين انتهى بها ؟. وهل حقاً انتهت حكايته بوجوده جسدا بقلب ينبض, بعد أن ماتت قلوب أصحابه؟!!
خبر أثار في نفسي انفعالا بالغاً, أم تلغي بعارها بعد إن تخط بيدها جملة تعزي بها نفسها
وتسبقه بأسفها على تركها إياه, لتتلقفه الأيدي الحانية وتلوذ به إلى دار لرعايته ورعاية أمثاله
ليست تلك الحادثة الأولى وليست الأخيرة طالما هناك قلوب ميتة وإنسانية محنطة لاتحس ولا تشعر
بأي عقل نستطيع أن نستوعب مثل تلك القصص التي تفتق القلب حزنا وكمداً؟
وتستنكفه القلوب السليمة ؟
وبأي مقال نستطيع إن نخاطب هذه وذاك بشنيع صنيعهما منطقاً وإنسانية ؟!
أي لذة تلك تخلفها صرخات طفل لن نعبئ به ,وأي غريزة تلك تفقد صاحبها آدميته وإنسانيته ؟!
ليركض خلف أصداءها مبتغياً ارتواء وهمياً ولذة ساعة يعقبها الم وضياع ؟!
﴿ قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّي الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ
مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ )
ظاهرة مخيفة وإحصائيات مروعة تطالعنا بها الصحف يوما بعد يوم عن لقيط التقط قرب قمامة !
أو مسجد !أو في إحدى الأزقة الضيقة بعيداً عن أعين البشر!!
هل أصبح الخوف النابع من بعض القلوب هو الخوف الناشئ من عقاب بشر تلاحقه في كل مكان ؟!
وأين الخوف من التي لاتنام عينه ولا تغفى؟ أين الخوف من الله جلي شأنه التي لاتخفى عنه خافية صغرت كانت أم كبرت ؟!
أأصبح الخوف البشري هو الذي يحرك الضمائر المتحجرة في لحظة ندم وآسف يجعل منها أن تلجأ لصنيع أفظع مما كان فقط لمجرد فضيحة ؟!!
أسئلة تمور في الذهن ثائرة ؟! لإجابة لها إلا في عقول أصحاب ذلك الصنيع ؟!
أي خزي هذا يلاحق الإنسانية اليوم ؟! ومتى ستنهض تلك العقول من غفوتها ؟!
تقول محدثتي , عرفته كريم الأخلاق , أبي النفس , رائع الشمائل غير إنه لقيط لأأب له ولاجد .حكايته موجعة تثير في قلبي تجاهه مزيدا من العطف والرحمة والشفقة اشعر به جزء مني لاستطيع الغنى عنه غير إني لاستطيع محبته ؟!
قلت لها ولما: قالت: ألم أقل لك إنه لقيط!!!
كيف سينظر المجتمع لي أن اقترنت به ؟!..هل يقبل به أهلي وأنا من قبل بيننا ؟!!
تفا طرتني الهموم بعد حديثها هذا ! بأي جواب أقنعها ونفسي التي بجوانبي تقبل وترفض. إن قلت ما ذنبه بجريرة أمه ؟أجابتني بان العرق دساس يا انتِ إن قلت:وهل حسابه كحساب واجداه ؟ أجابتني (ولاتزر وازرة وزر أخرى)
إي مثالية تلك نتشدق بها , ونطحنها تحت أقدام الوجاهة الاجتماعية التي نؤمن بها نعم, إن كان ثمة مجتمعات تتعارك وتتصارع من أجل قبيلة تتعصب لها, فكيف بمن لاسند له ولا ملجأ سوى خالقه جلي علاه .
وإن نهض بنفسه وحقق لها مكاسب يتطلع لها كل امرئ ستظل وصمة العار تلاحقه بمجرد ذكر اسمه ؟!
اللقيط , متى ينتهي زمانه يا انتم ؟!

سمـــــــــــاح / سلوان

 

سماح عادل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2011, 07:54 AM   #2
نوف سعود
( كاتبة )

افتراضي





لله درك وضعتِ يدك على جرحٍ عميق وليس كأي جرح ..!
اللقيط وما ادراك ما اللقيط هو انسان له الحق والحقوق كأي فرد من بني البشر .. حر عاقل .. سوي مستقيم .. لكنه مطعون بالظلم ( الرمي ) .. وصبراً
ذنبه ان ابوية ( السافلين ) أجتمعا على باطل وكبيرة ليخلفا هذا الطفل البريء الذي ليس له بعد الله غيرهماا ليتفقا بكل شيطانية الى رمية في مع مرادفيه بذات اللقب ..
وكيف نرجو خيراً وعقولهماا قادتهما الى الأنحلال الأخلاقي وبياع الشرف بحفنه رغبة ..!
أستغرب جداً من بعض الشباب من كثرة انتهاكاته اصبح ( أب ) وهو لا يعلم وربما يوماً ( يقابل أبنه ) وهو لا يعرفه ..؟؟؟
يا لهذا الجآنب المظلم فعلاً ..
الوازع الديني تحلل وتفتت ولم يبقى في كثير من القلوب البشرية (الا من رحم الله) الا الخوف من البشر ذاتهم ونسو وتناسو الخوف من الله هو اسمى حياه ..
فالأحصائيات جداً مروعه وقيل 8000 لقيط في المملكة هذا ما تم التصريح به وما خفي كان أعظم ..
وقبل عدة أشهر عثرت زميلة لي في دار التحفيظ على طفل رضيع مرمى على عتبة الجامع وقد أزرق لونه من شدة البرد والجوع كان يصرخ قبيل صلاة الفجر ولم يغطى او يدفى كما يجب (لو كان امة أنثى القرد لأحتظنته) ..
اي قلبٍ هذا .. اي ضمير يقطن في اجوافهم .. اي احساس يتمركز في صدورهم ..!
الهذا الحد ( وحشية ) لا بارك الله فيكم ولا اكثر من اشباهكم ..!
على الرغم من حالهم وكسر آباهم لذواتهم وهم في مهدهم الا ان كثير من اللقطاء فاقوا بعض افراد المجتمع ببروزهم المشرف ..
منهم طبيباً .. ومنهم دكتوراً .. ومنهم معلماً .. وتخطو كل الحواجز وعاشوا بعقلانية جداً رائعه .. ولله دركم ..
فالأرتباط به يا عزيزتي جداً صعب ويجب ان يكون هناك تنازلات وقبلهاا الاقتناع فلا يعلم اين هي الخيره الا الله ..
على الرغم اننا على علم بما قاله حبيبنا المصطفى الرسول عليه الصلاة والسلام ( لا فرق بين عربي ولا اعجمي الا بالتقوى ) ..
وكذلك قال : ( من اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ) .. لكن هي تبقى قناعات اجتماعية وشخصية وكذلك عادات وتقاليد ..


شكري وتقديري لنور قلمك وسمو فكرك غاليتي / سماح عادل ..
دمتِ ودام العطاء أيا طُهـــــــــر ..
مودتي .. نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 

التوقيع

،
،
،
"﴿‏سبْحَانَ اللَّه، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَاللَّه أَكْبَرُ﴾"

نوف سعود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2011, 09:59 AM   #3
همس الحنين
| !! ؛؛ سحابة ~ حلم ؛؛ !! |

افتراضي


كلمات وضعتها على الجرح
ورب محمد
كل يوم اسمع قصة ... عن آمثال هؤلاء الذين كانوا نتاج علاقة محرمة
الاسباب عديدة ...
دين لا أثر له بالنفس
تربية غير سوية
رفقاء سوء
مغريات عديدة
حرية ينادى بها في كل مكان
جريمة موجودة منذ القدم لكنها لم تكن بهذا الانتشار الذي نشهده في السنوات الآخيرة
السبب
عدم تطبيق حد الزنا
التستر على من يفعل هذا الفعل
والله إنها لذة حرام لكن يعقبها نار تستعر في النفس ولاتبقي ولاتذر
البعض يمضي دون تحسر أو ندم ناسيا أو متناسيا يوم البعث
يارب لا تجعل من أصلابنا عاصياً ولا فاجراً
يارب طهر مجتمعنا من هذا الوباء


ليدم عطاء بحجم هذا العطاء موفقة باذن الله لخير الدنيا والآخرة

تقديري

 

همس الحنين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-19-2011, 12:33 PM   #4
رمال
( كاتبة )

الصورة الرمزية رمال

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 7

رمال غير متواجد حاليا

افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






الفاضلة / سماح عادل
حيَّاكِ الله
طرحٌ طيبٌ مُثمر بإذن الله تعالى .









أُفضل أن يكون الرد على ثلاثة أجزاء سأبدأ بالجزء الأول
فأقول وباللهِ التوفيق:

" 1 "
مَنْ هو اللقيط ؟
اللَّقِيطُ الطِّفل الذي يوجَد مرْميّاً على الطُّرق لا يُعرف أَبوه ولا أُمّه.
إذا..
هو مولود مَّنبوذ وإن قسناه على محور طرحك سيكون سبب النبذ بائنا معلوم ، وهُنا يُجرّم
مَنْ يُلقي باللوم على ذاك المولود فلا يد له بما جرى وما سيجري وما سيكون عليه حاله إن أمد
الله في عُمره . وأما النظر إليه مِنْ زاوية ما اقترفاه والديه فتلك نظرة مُخالفة للفطرة الإنسانية ودينها.
لان ذلك سيكون بمثابة الانتقام مِنْ فرد لم يرتكب سوء وهو ينم عن ضُعف وقلة وعي مِنْ مَنْ يسلك هذا
المسلك اتجاه أفراد المُجتمع وبني الإنسان عامه.



" 2 "
( تقول إحدى السيدات: تعجبت حين " صاحت " سيدة بعلو صوتها وهي تقول: " أعوذ بالله أَتُشبهين أبن الحرام
هذا بابننا" تقول: رغم أنها لا تعرف حقيقة هذا الرضيع فربما ظروفه ليست تلك التي خطرت ببالها.
انتهى تعليق السيدة الكريمة ) .

الشاهد مِنْ ما جاء أعلاه هو: علينا أن نُربي أنفسنا والنفوس التي تحت يدنا قبل أن نُحاول تغيير ثقافة مُجتمع
ومسالكه وتعاملاته، فمثل تلك السيدة ماذا سيأخذ مِنْها صغارها والنفوس التي تعيش معها وتحت يدها ؟ كيف
سيكون تعاملهم مع فرد في مُجتمعهم عرفوا أنه لقيط وأن لا أب ولا أم ينتسب لهما ؟ . فيجب أن نبدأ بأنفسنا
أن نُربيها على ما جاء في شرع خالقها قولا وعملا لا أن يكون حديثها في كفة وفعلها في كفةٍ أُخرى ،فحقيقة
لا أعلم كيف يأتي مثل القول أعلاه مِنْ امرأة تضع رأسها ساجدة لله في صلاتها وقيامها ، الدين مُعامله فإن لم
تستطع فعل الخير لهذا الرضيع وغيره فعليها إمساك لسانها فهو أضعف الإيمان عندها .

عنوان طرحكِ مثلا ألا يمكن الترفع به عنهم والخوض فيه دون مساس بهم فكان " خطيئة تمشي على قدمين "
وهو إشارة إلى فرد بشري لا أم ولا أب يُنسب إليهما ، هذا العنوان حكم عليهم بل قطع أي محاولة في رفع الأذى
عنهم بكونهم " خطيئة ". ( طبعا أُجزم أنا بنظافة فكرك وسلامة نفسك ) فقط أردت أن أضرب
مثال بمسالك ومنطوقات نقع فيها. فحياتنا اليومية وتعامُلاتنا ومسالكنا قدوة يُمتثل بها وما أقوله أنا قد يُكرره
غيري عند غيره وهكذا .

إذا..
مِنْ احتواء أفراد الأسرة وهي اللبنة الأولى في المُجتمع المُسلم والتي إن صلحت صلح المُجتمع بإذن الله تعالى أن نُربي
أنفسنا وما تحت يدنا على الامتثال لما جاء في كتاب الله وسنة رسوله المُصطفى ( نبينا محمد عليه الصلاة والسلام ) ،
أن يكون قولنا فعلا لا قول وعند الفعل يأتي عكسه ، أن نحفظ الكلمة ونتقي الله فيها ، أن نأخذ بيد الإنسان ونترك مُحاسبته
فلا يقع علينا مُحاسبة الخلق وتتبع ظروفهم وأخطاءهم وذنوبهم، أن نتقي الله ونحفظ النفس ونُدرك ونعي معنى أن نكون أفراد
مسئولين فالمسؤولية أمانة نُحاسب عليها يوم لا ينفع مال ولا بنون ومثل هذه الفئة هي أمانة تقع تحت مسؤولية أفراد المُجتمع
عليهم تنشئته وتربيته وتعليمه والأخذ بيده حتى يصل إلى سن الرشد. والفرد الذي لا تستطيع نفسه أن تتعامل معه فالأجدر به
إمساك لسانه وتركه لخالقه ولِمَنْ يخاف ويتقي ربه فيه.



" 3 "
سأتحدث هُنا عن تفريط الفرد المُسلم في نفسه قبل تفريطه في عرض أخيه المُسلم
فأقول وبالله التوفيق:
خلق الله سُبحانه وتعالى الإنسان ولم يترك الشرع شيء إلا أبانه ووضحه . ومِنْ هُنا يأتي دور اللبنة الأولى في
المُجتمع المُسلم ( الأسرة ) هذه الأسرة إن قامت على أساس صحيح إن تم اختيار الزوج على أساس الخُلق والدين
وإن تم اختيار الزوجة الصالحة فسنرى ثمار هذا في مُخرجاتها في المُجتمع ( أفرادها / أبناءها ).

علينا تربية الأبناء وتنشئتهم وفقا لمبدأ المسؤولية والأمانة أن نجعله يُدرك ويعي في كُل سنة يزيد فيها عمره أن
نفسه أمانة لديه سيأتي اليوم الذي سَتُرد فيها إلى خالقها لذا يقع عليه حفظها وصون جوارحها إن جاع لديه المسالك
الطيبة الحلال التي يُشبع فيها جوعه دون أن يسرق أو يأخذ ما ليس له ، حتى المال الذي سيشتري به عليه أن يحرص
أن يكون حلال ومِنْ جني تعبه وجُهده، أن يحفظ سمعه وأن يحفظ بصرة فلا يسمع مالا يحل له ولا ينظر إلى ما لا يحل له
، حين يحفظ الفرد البشري نفسه ويعرف حدود الله ويتقيه فيما ينوي قبل أن يعمل سيترفع عن الوقوع في المعاصي والذنوب.

أيضا على الأسرة أن تأخذ بيد الأبناء حتى يصلوا إلى باب لُبنتهم الأولى فالفتاة يتم تنشئتها على أساس الفطرة بكونها زوجة
وأم لا أن تُترك وتُحث على تحصيل العلم و السعي للوظيفة والمال ونترك الأصل والفطرة وهي " الأسرة " بدعوى التقدم
والحضارة والاستقلال!! فالفطرة هي الفطرة، وكذلك الابن أن نأخذ بيده وأن نُعينه على الوقوف ونعمل على تزويجه لا أن نضع
العراقيل أمامه فالاستقرار هو أساس النجاح في كافة شؤون الحياة. وما حث الإسلام على تكوين الأسرة إلا لأنها الفطرة السليمة
التي يتحقق فيها وبها راحة الفرد واستقراره وبها يحصل استقرار المُجتمع وصلاحه.




" 4 "
نأتي عند نقطة زواج فتاة أو امرأة مُسلمة مِنْ رجل مُسلم لا نسب له وُجد لقيطا في طفولته سواء
أكان له أُمٌ وأب ينتسب لهما أو لا فأقول وبالله التوفيق:
ليس مِنْ السهل أبدا الارتباط بهذا الرجل ، رغم أن الشرط في اختيار الزوج هو الخُلق والدين إلا أن الفطرة الإنسانية لها دورها
وحاجاتها. فالأبناء حين يولدون يجدون حولهم العائلة الكبيرة يجدون الجد والجدة والأعمام والعمات وحتى لِمَنْ كتب الله عليه أن
يعيش بعد وفاة عائلته إلا أن " ذِكر " العائلة و " سُمعتها "ونسبها يبقى بل سيجد الأبناء مَنْ يُحكيهم عن جدهم مثلا أو عن عم لهم
أو سيمر عليهم مَنْ يقول : ما شاء الله أنت مِنْ عائلة فلان أو أنت ابن فلان أو جدك كان وكان .. .. وما إلى ، فالعائلة والقبيلة والفخر
بها والانتماء إليها حاجة فطرية إنسانية ( طبعا إن وصل الأمر إلى العصبية القبلية فقد خرج عن هذا ) لكن حين يتم الارتباط بهذا
الرجل فعلى الفتاة أن تعي أنها اختارت مُسبقا " وضع صِغارها الاجتماعي " لان كون والدهم دون نسب معروف سيبقى معهم ،
أيضا على تلك الفتاة أن تُدرك حجم المسألة قبل أن توافق على الارتباط حتى تكون عونا وسند لهذا الرجل المُسلم فليست كل امرأة
قادرة على صون الرجل الذي تزوجت به وحفظه فما بالكم إن كانت ظروف الرجل حساسة جدا كالنسب ، فهُناك نساء في كُل موقف
بينها وبين زوجها " تُعايره" بفقره مثلا أو بأن نسبها أو عائلتها أفضل أو بأن علمها وشهاداتها ووظيفتها أحسن ليس كُل النساء
طبعا لكن يوجد هذا الصنف وكثيرا مِنْ المُشكلات الاجتماعية بين الزوجين تقع ضمن هذا .لذا على هذه الفتاة أن تعي وتُدرك حجم
الوضع الذي اختارته بعد أن تستخير الله وتأخذ برأي عائلتها فإن تمت الموافقة والرضا سيبقى الأمر بيدها بأن تأخذ بهذه النفس
المؤمنة وتُعاملها بما يُرضي الله أن تقف معها وتُعينها وتُساندها أن لا تجعل مِنْ وضعه الاجتماعي مأخذ عليه هذا والله أعلم.


هذا والله أعلم .






هدانا الله لما فيه خيرنا وصلاح أمرنا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

التوقيع

فكر لا يقبل الاعوجاج إن وجد.

رمال غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-19-2011, 01:54 PM   #5
عبدالله العويمر

شاعر و كاتب

مؤسس

الصورة الرمزية عبدالله العويمر

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 24

عبدالله العويمر غير متواجد حاليا

افتراضي


http://ab33ad.com/vb/showthread.php?t=472

طرح واعي

كل الشكر ياسماح

 

التوقيع

عبدالله العويمر لاينتمي لأي مجموعه!

عبدالله العويمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2011, 02:40 AM   #6
فاطمة العرجان
( كاتبة )

الصورة الرمزية فاطمة العرجان

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 14

فاطمة العرجان غير متواجد حاليا

افتراضي


خطأ الجناة لاينتهي , ماينتهي هو دورهم عندما أعلنوا تخليهم عن أطفالهم ..
هنا يبدأ دور المجتمع الذي يجب أن يكون مبنياً على احترام هذه الفئة
وتوعية الأفراد والجماعات بقبولها والتعامل معها بطبيعية دون النظر
إليها بعين النبذ والازدراء والاحتقار أو التقليل من شأنها ..
نقيس تعاملنا معهم على قول الله تعالى : " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " ..!
أما فيما يخص الارتباط بأشخاص من هذه الفئة فأعتقد أن المسألة بعيدة
عن نظرة المجتمع والأطفال في المستقبل - من وجهة نظري - أظنها ترتبط
بغرابة الارتباط وربما استحالته بين الفتاة وبين شخصٍ ربما كان أحد محارمها..!
,
جميلة وواعية ياسماح
أشكرك على أطروحاتك القيمة

 

التوقيع

الروشن ~

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2011, 12:59 AM   #7
سماح عادل
( كاتبة )

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجدولينا مشاهدة المشاركة



لله درك وضعتِ يدك على جرحٍ عميق وليس كأي جرح ..!
اللقيط وما ادراك ما اللقيط هو انسان له الحق والحقوق كأي فرد من بني البشر .. حر عاقل .. سوي مستقيم .. لكنه مطعون بالظلم ( الرمي ) .. وصبراً
ذنبه ان ابوية ( السافلين ) أجتمعا على باطل وكبيرة ليخلفا هذا الطفل البريء الذي ليس له بعد الله غيرهماا ليتفقا بكل شيطانية الى رمية في مع مرادفيه بذات اللقب ..
وكيف نرجو خيراً وعقولهماا قادتهما الى الأنحلال الأخلاقي وبياع الشرف بحفنه رغبة ..!
أستغرب جداً من بعض الشباب من كثرة انتهاكاته اصبح ( أب ) وهو لا يعلم وربما يوماً ( يقابل أبنه ) وهو لا يعرفه ..؟؟؟
يا لهذا الجآنب المظلم فعلاً ..
الوازع الديني تحلل وتفتت ولم يبقى في كثير من القلوب البشرية (الا من رحم الله) الا الخوف من البشر ذاتهم ونسو وتناسو الخوف من الله هو اسمى حياه ..
فالأحصائيات جداً مروعه وقيل 8000 لقيط في المملكة هذا ما تم التصريح به وما خفي كان أعظم ..
وقبل عدة أشهر عثرت زميلة لي في دار التحفيظ على طفل رضيع مرمى على عتبة الجامع وقد أزرق لونه من شدة البرد والجوع كان يصرخ قبيل صلاة الفجر ولم يغطى او يدفى كما يجب (لو كان امة أنثى القرد لأحتظنته) ..
اي قلبٍ هذا .. اي ضمير يقطن في اجوافهم .. اي احساس يتمركز في صدورهم ..!
الهذا الحد ( وحشية ) لا بارك الله فيكم ولا اكثر من اشباهكم ..!
على الرغم من حالهم وكسر آباهم لذواتهم وهم في مهدهم الا ان كثير من اللقطاء فاقوا بعض افراد المجتمع ببروزهم المشرف ..
منهم طبيباً .. ومنهم دكتوراً .. ومنهم معلماً .. وتخطو كل الحواجز وعاشوا بعقلانية جداً رائعه .. ولله دركم ..
فالأرتباط به يا عزيزتي جداً صعب ويجب ان يكون هناك تنازلات وقبلهاا الاقتناع فلا يعلم اين هي الخيره الا الله ..
على الرغم اننا على علم بما قاله حبيبنا المصطفى الرسول عليه الصلاة والسلام ( لا فرق بين عربي ولا اعجمي الا بالتقوى ) ..
وكذلك قال : ( من اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ) .. لكن هي تبقى قناعات اجتماعية وشخصية وكذلك عادات وتقاليد ..


شكري وتقديري لنور قلمك وسمو فكرك غاليتي / سماح عادل ..
دمتِ ودام العطاء أيا طُهـــــــــر ..
مودتي .. نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




رغم الإنفتاح ومايحمله مه محاذير وقصص ومآسي ,, إلا أنه ليس هناك قلوب ترتدع وتخشى الله في نفسها فضلا عن الآخرين
موجعه قصته حقا ,,
اسأل الله الهداية للجميع
شكرا لك مجد

 

سماح عادل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2011, 01:01 AM   #8
سماح عادل
( كاتبة )

الصورة الرمزية سماح عادل

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 8

سماح عادل غير متواجد حاليا

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة العرجان مشاهدة المشاركة
خطأ الجناة لاينتهي , ماينتهي هو دورهم عندما أعلنوا تخليهم عن أطفالهم ..
هنا يبدأ دور المجتمع الذي يجب أن يكون مبنياً على احترام هذه الفئة
وتوعية الأفراد والجماعات بقبولها والتعامل معها بطبيعية دون النظر
إليها بعين النبذ والازدراء والاحتقار أو التقليل من شأنها ..
نقيس تعاملنا معهم على قول الله تعالى : " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " ..!
أما فيما يخص الارتباط بأشخاص من هذه الفئة فأعتقد أن المسألة بعيدة
عن نظرة المجتمع والأطفال في المستقبل - من وجهة نظري - أظنها ترتبط
بغرابة الارتباط وربما استحالته بين الفتاة وبين شخصٍ ربما كان أحد محارمها..!
,
جميلة وواعية ياسماح
أشكرك على أطروحاتك القيمة


تعقيبتك أفزعني
نسأل الله السلامة والعفاف
شاكرة لك مرورك أخيه

 

سماح عادل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.