تَهْوِيدَة .... - منتديات أبعاد أدبية
 
معرفات التواصل
آخر المشاركات
محمد مهاوش في ذمة الله . (الكاتـب : خالد صالح الحربي - آخر مشاركة : سالم حيد الجبري - مشاركات : 5 - )           »          البحيرة والنورس (الكاتـب : حمد الجعيدي - مشاركات : 2425 - )           »          حبيت أقول....... (الكاتـب : سليمان عباس - آخر مشاركة : سعيد الموسى - مشاركات : 4787 - )           »          صوت الاخوّة (الكاتـب : حسام المجلاد - آخر مشاركة : سلسبيل - مشاركات : 7 - )           »          مِن ميّ إلى جُبران ... (الكاتـب : نازك - مشاركات : 696 - )           »          هنــــالك ...؟ (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 2131 - )           »          فلسفة قلم .. بأقلامكم (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 3418 - )           »          ماذا لو كنتُ جميلة ؟! (الكاتـب : ضوء خافت - مشاركات : 255 - )           »          يمكن تغيرت ..؟ (الكاتـب : محمد بن شتير - مشاركات : 64 - )           »          ،، فواصل ،، (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : ضوء خافت - مشاركات : 46 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي

أبعاد النثر الأدبي بِالْلُغَةِ ، لا يُتَرْجِمُ أرْوَاحُنَا سِوَانَا .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-2014, 11:53 PM   #1
نازك
( كاتبة )

الصورة الرمزية نازك

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 20739

نازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي تَهْوِيدَة ....


[shfaf2]http://www.1ss1.com/data/2010/1ss1_1412800164161.jpg[/shfaf2]

؛
؛



؛
؛


تَطفُوْ خُطايَ ، أستعينُ بالكلامِ ؛ ليسمعُني جسدي ، أجثُوا على الأرضِ ، أنا و خوفي ، نتحسّسُ رَوعَ النّبْضِ وتبتعِدُ السماءُ !
نَمْشِي الهُوينا أنَا وجسدي ، مُثملَينِ بنبيذِ مَساءٍ مُعتّقٍ ، وتتحَاشانِيَ الأشياءُ ! ينغلِقَانِ ، سَمعي وعَينايَ ، لا أراني ، لا أسَمعُني!
يبدُو بأنّي أطفُو مِنْ جَدِيدٍ عَلى زَبدِ الفراغِ ! أُمْسِكُ بمعصَمِ الكَلامِ ، أَسْتَعِينُ بجُملَةٍ مُفيدةٍ تَشُدُّ مِنْ أَزرِي ، ....
يتّشِحُ السّكونُ كُلّ حَرفٍ، والجرُّ يجرُّ وترَ الصّمتِ ؛ فَتفصِلُنِي عَنْ فِعلِ الكَلامِ فَاصِلةٌ ، ثُمّ كالصّفرِ المُطْلَقِ ؛ تَصلُبنُي النُّقطة .

في محاولاتٍ بائسة لكسر طوق "الصمت" ؛ أجدُني أعود برغبة أقوى من ذي قبل ؛ بعد اكتشافي بأنه لغة الحبّ المطلق، وما دونهُ محضُ محاولات فاشلة ؛ لإدراك أسرارهِ
سأجمعُ -الليلةَ- رياحيني المُتيبّسة ، أرويها بشوقي المُتغلغل، وسأغتسلُ بـ الحبر ، وأكتب إلى أن ينكسر مصباحُ الضوء وتلفظ مشكاتي أنفاسها

أتعلم : وأنا أكتُب لكَ ؛ يُسيطِرُ عليَّ مناخٌ مِن انعدام ِالوزن ؛ فتتحرّرُ روحي مِن قانُون الجاذبية , وأراني أُحلِّق عالياً كـ الطُيور في السمآء !

تعلّمْتُ : مِن جِراحِ الحياةِ وأوجَاعِها ؛ تتوالدُ الحروفُ ، وتُصاغُ المعاني , هي هَومةُ روحٍ في وسع المَدى , زخّاتُ مطرٍ في سُويعات الفَجر ِالأُولى
هي ترنيمةُ الروح المُضمّخة بعطرِ الشّوق , والمُتسربِلة بردآء التّوق ؛ يتسرّبُ منها الضّوء ، كـ رياحِ نوءٍ عظيم ؛ تعصِف بي ؛ فـ أنهمِر ....
أذكُرُكَ .. أكتُبُكْ .. أخالُ بأنّي أنفخُ في كُلِّ حَرفٍ وكُلِّ كلمةٍ مَعنى الحَيــــــــاة
يا هذا الصباح متى نحرثُك ؟ متى تَنّدلِقُ جِرارُ الضّياءِ على أرضِ الكلام فـ نتنفّسك ؟
أَسكنتُكَ ذاكرتي المكعبة ؛ فأنّى يمَّمتُ الروح ؛ أجدُ صورتك وقد عُلّقت على جدرانها السِتّة ! فكيف أتحرّرُ من تدفُّقِ أفكارنا وتمازجها ! نتبارى على غيبٍ وتسبقنا أرواحُنا في صياغة المعنى ذاته ! لا أريدُ أن أحلِّق أكثر وأُهشّمَ سقف المستحيل ، ولا أن أغرقَ في مجاهيلِ التّيهِ ، أُريدُنا -هُنا- في مكاننا الأمثل وزماننا الأبقى، هُنا لنا بذرةٌ وظلٌ وضوءٌ شاردٌ وإطار.

_ تسقطُ الحقيقةُ مِن عقلي وتنهشُها رَعشةٌ مَلساء ؛ تُلوِّنُ لي -وكالعادة- أفُقي بخيالاتٍ ناضِجةٍ
يتخاصَمانِ عقلي وقلبي عليكَ
ينقشعُ المَدى عن صورِ ماضٍ حاضِر، يحبُو طِفلُ البرآءةِ عِند لحظةِ النّظرةِ الأُولى ، والّلقاءِ الأوّل
أُطِيلُ التذكُّر
تلتهِبُ حَواسّي
يتّهِمُني عَقلي ... بـ الجُنون !

_ قطعةً ... قطعة
تتفكّكُ حبائِلُ انتظاري
تأتلِقُ بصيرتي ؛ فأُحكيكُ لي رداءَ تصبُّرٍ
أرمي بهِ على خَافِقي الواجِفْ .... تنبثقُ هدأةً عَجيبة ؛ فأحِنّ وأشجُو
استنزِفُ مُدّخراتي ، أُعيدُ ترتيبَ الأشياء
أُحاولُ إحداثَ شيءٍ مِن الفَوضى ، المُهمُّ عِندي ؛ اختلاقُ بابٍ يسدُّ طريق زوبعةِ الغياب !
في مُتّسعِ جَزائرِ الوِحْدَةِ
وَحدي
والمَدى لُججٌ
أرَى مَا لا يَرونهُ
مُهاجرةُ فيهم .. و .. إليهم
أستغرِقُ في الوسَنِ، يأخذُني مِن عُرّيِ هذا العَصرْ
مِن غيّهِ وعُوآءهِ وظُلمِهِ الفاحش !
هُناكَ
حيثُ البعيدُ القصيّ
حيثُ أنا، أقصِدُ نحنُ
وقُدسِيةُ الرّوحِ
نوغِلُ في اكتشاف هذا العالم المُغلقِ، في فَهمِ لُغز الأضّداد
في كَسرِ الأصّفاد
نغتسِلُ مِن أدرانِ التشابُهِ والتبعيةِ
لنكُونَ ... فقط ... ( نحنُ ) .

_ كُلّما حَشدتْ الخيبةُ نحوي جُنودَها ...
أحفِرُ لهَا خَنادِقَ مِن تذكُّرٍ ...أُجادِلُ الِريح
أُفلسِفُ المُعطيات كما تترآءى لِي ، أُعيدُ تخليقهَا
أُشعِلُ الفراغ بالتأمُّلِ ، ويجرُّ السؤالُ وبالَ الأجوبةِ المعطُوبة
وتكْبرُ هُوّةُ الـ لِماذا؟
تطيشُ كُلُّ السِّهامِ؛ يمنةً ويسرةْ
تنفذُ إحداهَا في نُقطة أرتكازي
أُسائِلُني: لمَ ينبغي مِنّي -دون غيري- التيقّظُ الدائم ؟ لمَ يجب أن أكون -دوماً- العقلُ المُدبِّر؟
لم ينامُ الكونُ مِلءُ أجفانهِ، ويكونُ لعُصفوري مراقبةُ النوافذِ ، وتبديدِ غفلتهم بزقزقةِ الإنتباه !

_ عندما اشتاقُكَ؛ أتّكِئُ على ضفافِ الحرفِ ، وأكتبُكَ ببسملةٍ من هديل ، وأنتظركَ عند حدودِ غابةِ العُمرِ؛ الذي يمضي حثيثاً ، ولايكترِثُ لحفيف الحنين.


أتعلم : أقصدُ أعلمُ جيداً أنكَ تعلمُ بأنّ نِصفُ الحُزنِ، الذي في عَيني، سَببُهُ .. أنتَ !
هُو نتاجُ تراكمٍ تكدّس ؛ حتى طالَ سقفَ غُرفتي المُظلمةِ ، وهشّمهَا
فلا تعجَب مِن انهِمارِ السمَاءِ بأغلالِ مَواسمٍ مُؤجّلةٍ
ومِن انبّثاقِ كَوكبٍ في سَديمِ السُّدفِ
وذاكَ الوحلُ المُنتصِبُ في منتصفِ الطريق، رَدمتهُ بفضَّةِ الكَفافِ
جلبتُها من فِيهِ الغَيمِ ،
ثم ألقيتُ فيهِ أتراحِي الأخيرة ؛ وتركتُهُ مُشتعلاً بالأسئلة !

؛
؛


وفي الهزيعِ الأخير ؛ أُسدِلُ الستائرَ على أُمنيةٍ مُعتَّقةٍ بالصَّمتِ ، وأسكبُها في كُؤوسِ الشَّوقِ؛ عَلّ شِفاهَ الشُّروقِ ترتشِفُها !






نازك
10/8/2014

 

التوقيع

أُدِيرُ ظَهرِي للعَالمْ وأَشّرَعُ في الكِتَابةْ !

https://twitter.com/nazik_a
https://www.facebook.com/Memory.Traps

نازك متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2014, 05:09 AM   #2
بلقيس الرشيدي
( كاتبة )

الصورة الرمزية بلقيس الرشيدي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 2690

بلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعةبلقيس الرشيدي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


الغِيَابُ يُطالُ كُل شَيء حتَّى أرواحُنا المصلُوبَه عَلى مقاصِل الإِنتظَار تَنتظِرُ متى تحِينُ النِهايَة !
يأخُذُ معهُ أشياؤُنا الجمِيلَة ويَقتصُّ منَّا سِنينَ الشَبابِ ولَحظات الحيَاة ويَترُكُنا مُتعبِين . مُهملِين . ضَائعِين ومفقُودين !

رائِعةُ الحبِر يانازك ورُغمَ الصَوتِ الحزِينِ هُنا كُنتُ أستمتع جداً
حماكِ الله وأسعدكِ وأرضاكِ


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع


..
..

ذَاتُك مرآتُك فأنظُر كَيف تُحب أن تكُونَ " ملامِحُك " !

https://twitter.com/ja_top?lang=ar

.

بلقيس الرشيدي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2014, 03:19 AM   #3
عماد تريسي
( أديب )

افتراضي




في مهرجان التماهي بين مناجٍ و مُناجَى , يرتقي اليراع و يصبح ربان سفين البيان , و يمخر عباب الحبر بحذاقةٍ و اقتدار فريدين , و في تفاصيل ذياك المهرجان , تتسلل الصور من الخاطر إلى الورق كمعزوفة ضوءٍ لا تترك للوهم أي فسحة , فتبدو اللوحات كالرواة يحكون حكاية شفافية الروح و بياض الأفئدة و نقاء السرائر , حتى إذا ما أقفل النور أبواب الحكاية , استدرك المتلقي ذاته المندهشة , و لملم ذائقته الـ حظيت بكل تلك المعزوفات الجميلة , و انكب مليء البهجة جزيل المعرفة , يحصي آلاء كنوز ما سمع \ قرأ ....

أديبتنا المبدعة دائماً أ. نازك ,
هذا البيان الساحر لا يجود به إلّا أمثالكِ ممَّن ملكوا ناصية اللغة و بديع الحرف .

شكراً ملء البلاغة كلها لِما أتحفتِنا به من نمير مدادكِ الماتع .




مودتي

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عماد تريسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2014, 11:36 AM   #4
عبدالرحيم فرغلي
( كاتب )

الصورة الرمزية عبدالرحيم فرغلي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 806

عبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام البورنزي



افتراضي


أكاد أجزم أن هذا النص كُتب في فترات مختلفة أو أحوال مختلفة من النفس ..
بل أكاد أضع يدي على الفواصل النفسية التي حواها النص ، لا أقصد
اختلاف مواضيع النص وانتقال الأديبة من تناول عاطفة ثم الانتقال لغيرها
بل انتقال النفس من حالة إلى حالة أخرى .
لي عودة لهذا النص البهي .. فمن حقي أن أمنح نفسي منتجعا جميلا أعود إليه
كلما حنت نفسي للحرف البديع . نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ألف تحية وتقدير .. وكل عيد وأنت بخير

 

التوقيع

المدينة المنورة ،، حيث الحب الكبير

عبدالرحيم فرغلي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2014, 03:25 PM   #5
علي البابلي
( بقايا ،،، حُلم )

الصورة الرمزية علي البابلي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 105

علي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


لي عوده يا سيدتي
ريثما اجد طريق العوده
امام متاهات حروفك
لن أتاخر في الضياع

 

التوقيع

يا أمي كيف سأكتبك
ووجه حزنك
شمس تُشعلُ أصابعي

علي البابلي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 12:31 PM   #6
عبدالرحيم فرغلي
( كاتب )

الصورة الرمزية عبدالرحيم فرغلي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 806

عبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام البورنزي



افتراضي


أعود إلى نصك أيتها الفاضلة ..
تقولين في بداية نصك .. تطفو خطاي .. أوحت لي
أنه تعبير عن الفرحة .. عن خفة الروح وهي تعيش أملا جميلا ..
لكن رأيت ما تبعها من معاني يخالف ما ظننته ، بل رغبة في الكلام
والصمت الذي يفرض نفسه .. وكأن كلمة يطفو استعرتها للتيه والضياع
وحالة نفسية بعينها ، وما أجمل ما ختمت به مقطعك هذا بقولك ..
ثُمّ كالصّفرِ المُطْلَقِ ؛ تَصلُبنُي النُّقطة . رائع هذا المعنى .

رغم تقريرك أن الصمت هي لغة الحب المطلق .. إلا أنك تستعيضي عن الكلام بالكتابة
.. وأرى الكتابة نوع من الكلام ..
أعرف أن مثل هذه القراءة تشوه النص ..
وتشوه أيضا متعتي في القراءة ..
لذا سأتوقف .. ويكفي ما ارتكبته من جرم في حق نص جميل كهذا
ألف تحية وتقدير

 

التوقيع

المدينة المنورة ،، حيث الحب الكبير

عبدالرحيم فرغلي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 05:05 PM   #7
نازك
( كاتبة )

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي مشاهدة المشاركة
الغِيَابُ يُطالُ كُل شَيء حتَّى أرواحُنا المصلُوبَه عَلى مقاصِل الإِنتظَار تَنتظِرُ متى تحِينُ النِهايَة !
يأخُذُ معهُ أشياؤُنا الجمِيلَة ويَقتصُّ منَّا سِنينَ الشَبابِ ولَحظات الحيَاة ويَترُكُنا مُتعبِين . مُهملِين . ضَائعِين ومفقُودين !

رائِعةُ الحبِر يانازك ورُغمَ الصَوتِ الحزِينِ هُنا كُنتُ أستمتع جداً
حماكِ الله وأسعدكِ وأرضاكِ


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وفي كنفِ الكتابةِ لنا ظِلٌ وحُجْرٌ ،
ولنا (نحن) تلك النون الـ تجمعُنا وإن فرّقتنا أهوال/ أحوال الزمان

بلقيس/
يا صديقتي ورفيقة الحرف ،،شكراً لله عليكِ ثم لجميلِ ثنائكِ وغزيرِ كرمك

تقديري

 

التوقيع

أُدِيرُ ظَهرِي للعَالمْ وأَشّرَعُ في الكِتَابةْ !

https://twitter.com/nazik_a
https://www.facebook.com/Memory.Traps

نازك متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 10:31 PM   #8
علي البابلي
( بقايا ،،، حُلم )

الصورة الرمزية علي البابلي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 105

علي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعةعلي البابلي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


نازك يا نازك
بربك كيف سأرد ؟
كل ما حاولت ان ارد واجدني احتاج ان أقرأ
كي أبني هنا ما اود قوله واجدني لا ادري ما اكتبه
وأعود مرة اخرى وأقرأ نصك
فعلا نص يحير
قلب موازين عقلي
وجردني من الكلام ،،

اعتذر بشدة على مروري البسيط
ولكن ما باليد حيلة
فنصك جميل والجمال احيانا
يحتاج منا ان نمر امامه بهدوء
ومرور الكرام ،،
نازك ،،، لا تحرمينا هكذا متعة
تحياتي واحترامي ،،

 

التوقيع

يا أمي كيف سأكتبك
ووجه حزنك
شمس تُشعلُ أصابعي

علي البابلي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:17 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.