رُؤىً هَارِبَة - منتديات أبعاد أدبية
 
معرفات التواصل
آخر المشاركات
البحيرة والنورس (الكاتـب : حمد الجعيدي - مشاركات : 2508 - )           »          نَافِذه ! (الكاتـب : سعيد الموسى - مشاركات : 12 - )           »          مؤلمٌ جداً .. (الكاتـب : نوف سعود - آخر مشاركة : رحيل - مشاركات : 1221 - )           »          اقتباس يمثلني (الكاتـب : ميساء محمد - آخر مشاركة : رحيل - مشاركات : 244 - )           »          همسةٌ ~ لـ أشيائِنا (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : ميساء محمد - مشاركات : 940 - )           »          حوار بين شاعرين (الكاتـب : عيدان الكناني - آخر مشاركة : سعيد الموسى - مشاركات : 14 - )           »          خذلتني ... (الكاتـب : فراس المطيري - آخر مشاركة : سليمان عباس - مشاركات : 7 - )           »          مطر مطر (الكاتـب : سليمان عباس - مشاركات : 334 - )           »          حبيت أقول....... (الكاتـب : سليمان عباس - آخر مشاركة : سعيد الموسى - مشاركات : 4925 - )           »          ماذا تسمع الآن (الكاتـب : رشة عطر - آخر مشاركة : سعيد الموسى - مشاركات : 244 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي

أبعاد النثر الأدبي بِالْلُغَةِ ، لا يُتَرْجِمُ أرْوَاحُنَا سِوَانَا .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-14-2015, 04:04 PM   #1
نازك
( كاتبة )

الصورة الرمزية نازك

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 25517

نازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي رُؤىً هَارِبَة


؛
؛



؛
؛

التِّذكَار، الفَقد، السَّلْوّ، جميعُهم تألّبُوا عليَّ تألُّبَ الرُّوى في عَينِ الضَّريرِ !
؛
؛
عندما أكونُ في مكانٍ ما، وأرى ملامحَ علامات الاستفهام في عيونهم؛ فهذا يعني رسالةً أوجّهها لنفسي: هل أنا في المكانِ الخطأ؟
حدثَ كثيراً أنْ جلستُ في مقهىً؛ وافتعلتُ الانتظارَ والارتباكَ والتّململَ مِن أنين الساعة! وحدثَ أنْ جلستُ في محطّةِ القطار وحدي، والنّاسُ من حولي ما بين مُغادرٍ وآيبٍ، ما بين مُودِّعٍ ومُستقبِلٍ، وأنا بلا وجهةٍ وبلا أحدٍ! وحدثَ –أيضاً- أنْ جلستُ مُقابلَ البحر، وتناولتُ جريدةً؛ على سبيلِ الانشغالِ بشيءٍ ما، وكانتْ صفحاتُها فارغةً، والموجُ يعبثُ بشعري وبفكري، وعيونهم تسألُ ذات السؤال: ماذا تفعلين هُنا؟
وتسقطُ عليهم الإجابةُ من سحابةٍ عابرة على هيئةِ دمعةٍ، وتنزلقُ قدماي في غَيابةِ الحَيرة! أسئلتهُم تُشبهُني، ولا تُشبهُني أجوبتي، والنّسيانُ ضروريٌ في مثل هذهِ الورطاتِ!
أُلقِّنُني -قبل الخروج من البيتِ- بالأجوبة الشّافية، أُردِّدها بسلاسةٍ؛ حتّى تنزلقَ على لساني؛ دون أنْ تتركَ غصّاتٍ خلفها! أحتاجُ لالتفاتةٍ مُباغتةٍ؛ لقياسِ مدى اقتناعهم! ومُجدّداً يُغمِضون عيونهم هُنيهةً، لا أدري أهيَ مِن تَحنانٍ أم من قسوةٍ!
و(هناك) جلستُ، و(هنا) أنتظرُ. أخبرتُهُ بأنَّ (هُنا) تحتملُ عدَّةَ تكهّناتٍ مثلَ: (كنتُ أبحثُ عنك!)، و(هنا خبّئتُ لكَ المِفتاحَ تحت شجرتنا)، و(هُنا إنْ لَمْ يملؤهُ حضوركَ؛ يتنصّلُ مِن صفته المكانيةِ إلى مجرّدِ فراغٍ!). وأخبرتُكَ بأنَّ كلَّ حدثٍ يتكرّرُ في حياةِ المرءِ يُورِثُ عندهُ التّعوّدَ؛ فـ في الأولى يكونُ مأساةً! وفي الأُخرى ملهاة!
- إذن لِمَ أنتِ في المكانِ الخطأِ مُجدّداً؟!
باغتني بالسّؤالِ قبلَ أنْ أتطلّعَ إلى وجههِ؛ لاخترعَ الأعذارَ، سأُحاولُ في المرّاتِ القادمةِ أنْ أكونَ أكثر تيقُّظاً، وأنْ التفِتَ إليهِ قبلَ أنْ يطرحَ عليَّ أسئلتَهُ التي تستنزفُ منّي الكثير!
- أتعرفُ لِمَ أنا (هنا)؟ لأنّني (هُنا) أكونُ في قَلبهِ، أحمِلهُ معي، وأنصبُهُ كخيمةِ بدويٍّ تذوبُ تحتَ قدميهِ حدودُ الخَارطةِ والبلدان، لا يعاقبهُ القانونُ، هو ودوابُّهُ في حالةِ سفرٍ دائمٍ! المقهى المجنونُ الذي صدّعتُ رأسُكَ به؛ وأنا أُعيدُ عليكَ طقوسَهُ المرجوّة عند كلِّ لقاءٍ مبتورٍ يجمعنا...
- (تقاطعُني) ما بهِ؟
- ثمّة روايةٍ هي الأُخرى مجنونةٌ؛ أدّتْ بي لاختراعهِ! كنتُ أمشي سارحةَ الخطوِ، ساهمةَ النّظراتِ، أعلمُ بأنَّ عيونهم ترقُبُني، وأنّهم يُتمتمُون بعباراتٍ مفادُها التِّيه، غير أنّكَ الوحيدُ الذي انتشلتني يدُهُ من دائرةِ الاستفهامِ المقيتةِ؛ للطّاولةِ الدائريةِ والمقهى؛ حيثُ اختفتْ من وجهي ملامحُ الوِحدةِ، واحتفظتُ بلعنةِ الغُرباء فقط! يا للمقهى الـ (هناك) كم أشتاقُ إليه وكم أحنُّ!
- كلُّ ما تقولينهُ عبارة عن دوائر متحلِّقة، لَمْ تتوقّفْ -طوال حديثنا- يدُكِ عن رسمِ الدّوائر!
- أصبتَ، وهبّتْ أصواتٌ كثيرةٌ تُبلبِلُ في رأسي، ربّما آن لي أنْ أبحثَ عن منفذٍ ينقلُني من ضيقِ الـ (هُناك) إلى فُسحةِ الـ ( هُنا).
وتُغيِّبُنا الأيامُ قسراً، لتبهُتَ الألوانُ فجأةً، الرّيحُ تسألُ، والأبوابُ تُجيبُها، والدّفءُ حزينٌ، والسّماءُ ترعدُ بالصّمتِ اللعين، ويراوغني ظلُّكَ؛ ينبجسُ من رحمِ العتمة، يلاحقني، وبذاتِ الحُنوِّ المعهودِ؛ أستحضركَ أمامَ الموقد، يلفحُني أوارهُ، ودخان الآه يتراكمُ في صدري! ثم، ماذا؟
أرنو لمكاننا، لمحرابنا، ومن خلف باب المُناجاةِ أبثُّكَ لوعتي، وخلجاتٍ مطويّةٍ منذُ اللحظةِ الأولى التي وقعتْ فيها عينايَ على مكمنِ السّرمديةِ في أعطافك. ماذا يعني ترقُّقُ الدّمع حال انثيال خيوط الذاكرة؟ ماذا يعني هذا التّخاطر المتواشج بين القلوب؟
هو ذا المشهدُ كامِلُ الحُضور،وكأنَّ كلَّ خطوةٍ كانَ مُقدرٌ لها -منذُ الأزلِ- أنْ تستردَّ عافيتها، وأنْ تستقيمَ -بعد تنافُرٍ- لترسمَ لنا دربَ اللقاء. تُفصحُ الثّواني الأولى عن مكنوناتها، ندنو من الأرض؛ لنبذرَ الكلامَ؛ فيُزهِر عن ثمرٍ دنا فتدلّى، تستريحُ الأرضُ من الدّوران، كلُّ الأشياءِ تتنهّدُ، لهنيهةٍ تهمدُ، ثم نتلقّفها براحةِ أيدينا، ونُهيِّئُها لركلةٍ جديدة خارجَ الوقتِ، ليست الأولى، ولا الأخيرة! إنّها الأثيرةُ، السّقطةُ التي تُعَاكِسُ قانونَ الجاذبيةِ، حيثُ السّقوط إلى الأعلى!.



نازك

 

التوقيع

أُدِيرُ ظَهرِي للعَالمْ وأَشّرَعُ في الكِتَابةْ !

https://twitter.com/nazik_a
https://www.facebook.com/Memory.Traps

نازك متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-14-2015, 08:28 PM   #2
رشا عرابي

( شاعرة وكاتبة )
نائب إشراف عام

افتراضي


يااااه يا نازك
هنا فضاءات تَستَدعي التأمّل
أحتاجُ هدءاتٍ فريدة لا هدأة متفرّدة
سأعود يا قريبة بحول الله سأعود
والعَودة مرهونة بالرّجاء

محبتي يا قريبةً منّي

 

التوقيع

بالشّعرِ أجدُلُ ماءَ عيني بـ البُكا
خيطٌ يَتوهُ، ولستُ أُدرِكُ أوّلَهْ!

في الشّعرِ أغسِلُني بِـ ماءٍ مالِحٍ
أقتاتُ حرفاً، ما سَمِعتُ تَوسُّلَهْ !!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رشا عرابي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-15-2015, 11:02 AM   #3
عبدالإله المالك
إشراف عام

افتراضي


يا لهذه الرؤى المتموسقة
هذه لغة تفوق الشعر وتعانقه
هنا سجد الحرف جمالا
شكرًا وتحية يا نازك ...

 

التوقيع

دعوةٌ لزيارةِ بُحُورِ الشِّعرِ الفصيحِ وتبيانِ عروضِهَا في أبعادِ عَرُوْضِيَّة.. للدخول عبر هذا الرابط:

http://www.ab33ad.com/vb/forumdispla...aysprune=&f=29


غَـنَّـيْـتُ بِالسِّـفْـرِ المُـخَـبَّأ مَرَّةً

فكَأنَّنِيْ تَحْتَ القرَارِ مَـحَـارَةٌ..

وَأنَا المُـضَـمَّـخُ بِالْوُعُوْدِ وَعِطرِهَا ..

مُــتَـنَاثِـرٌ مِـثلَ الحُــطَامِ ببَحْرِهَا..

وَمُــسَافِرٌ فِيْ فُـلْـكِـهَا المَـشْـحُـوْنِ
@abdulilahmalik

عبدالإله المالك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2015, 10:47 PM   #4
بلقيس الرشيدي
( كاتبة )

افتراضي



لَم تنتهِي قصَّة التأمُّل والعَناء . حِكايَة العابرِين . حنِين اللِقاء . وأصوات النِداء !
كُل شيءٍ تسرَّبَ لـ البعِيد أخذَ معهُ كُل ماضٍ يَتعمَّقُ فِينا وتركَ لنا هَذَا الفراغ القَابِع بَين رَهبةِ الإنتظار ولَوعة الإنكسار .

رَوعة الإنصات ولِذَّة التأمُّلِ معكِ يانازك كانت " مُدهشة " !
رائِعة كعهدِي بكِ . وأكثر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع


..
..

ذَاتُك مرآتُك فأنظُر كَيف تُحب أن تكُونَ " ملامِحُك " !

https://twitter.com/ja_top?lang=ar

.

بلقيس الرشيدي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-17-2015, 02:25 AM   #5
مجاهد المنصور
( كاتب )

الصورة الرمزية مجاهد المنصور

 






 

 مواضيع العضو
 

معدل تقييم المستوى: 0

مجاهد المنصور غير متواجد حاليا

افتراضي


صادقٌ في قولي -وهذا ما تربيتُ عليه وما أفعله وأبغض خلافه- إنْ قلتُ أنِّي لا يروق لي كثيرٌ من الكتابات، بغض النَّظر عن كاتبها أو المكان الذي كُتبت فيه!
وأنا أصدق منِّي إن قلتُ أنَّ هذا النَّص راق لي.
لم ترُقْ لي الألفاظ والتَّعبيرات فقط، بل إنَّ أكثرَ ما راق لي، وأعجبني في هذا النَّص: هو الفكر والنظر والتدبر في حال الـ(هنا) والـ(هناك) ..
فإنَّ تفكر الشخص في حاله وفعاله وقوله وسلوكه؛ أمرُ يبعث على فهم الشخص لنفسه، وقليل من الناس من يعرف نفسه!
إنَّ نسج هذا النظر في حال الشخص مع ما يدور حوله بألفاظ مرونقة؛ لهو دلالة تمكّنٍ في فنّ الحياة بالنّص الأدبي.

نازك:
أرى أنَّ النصَّ مليءٌ بلغة الذهن قبل حروف اللغة العربية.
طاب حرفكم وكثُر!

 

التوقيع

بَنِيٌّ مِنْ أَبْنَاءِ آدَم، أتَنَفَّسُ شَهِيقًا الحُرُوفَ بِالقِرَاءَةِ وزَفِيرًا أحْرُفَ خَطٍّ وكِتَابَة،
أرَى أنَّ حُرُوفِي تَجُرُّنِي إلَى حُتُوفِي !

مجاهد المنصور غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-17-2015, 11:46 PM   #6
عبدالله مصالحة
( كاتب )

الصورة الرمزية عبدالله مصالحة

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 2931

عبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعةعبدالله مصالحة لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


تلك الرؤى تمخض المكنون النازف عمق التأدية المستوطنة حال الإتيان ، تمارس العمق بهيبة الصحو وتقرع باب التنويه المقتبس من فراغ الأمكنة ، فاسلوبه القثصي يبرق من اسطول يقشع بقية الصمت ويدلف من اروقة تعي حتف الاسئلة الضاربة لب الجوى .

سطوة حبر مائزة عميقة الأخذ من اللغة موجعة الانحياز للدواخل ، تقديري لهذه الدسمة اللغوية الجميلة .

 

التوقيع

أماطل في الذاكرة السجود .

عبدالله مصالحة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2015, 12:08 AM   #7
نازك
( كاتبة )

الصورة الرمزية نازك

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 25517

نازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشا عَرّابي مشاهدة المشاركة
يااااه يا نازك
هنا فضاءات تَستَدعي التأمّل
أحتاجُ هدءاتٍ فريدة لا هدأة متفرّدة
سأعود يا قريبة بحول الله سأعود
والعَودة مرهونة بالرّجاء

محبتي يا قريبةً منّي
واترقبكِ وكلّي رجاء، والغدُ لناظرهِ قريب ،
أخيتي/
لا حُرمتك يا غزيرة العطاء

تقديري والدعاء

 

التوقيع

أُدِيرُ ظَهرِي للعَالمْ وأَشّرَعُ في الكِتَابةْ !

https://twitter.com/nazik_a
https://www.facebook.com/Memory.Traps

نازك متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2015, 12:16 AM   #8
نازك
( كاتبة )

الصورة الرمزية نازك

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 25517

نازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالإله المالك مشاهدة المشاركة
يا لهذه الرؤى المتموسقة
هذه لغة تفوق الشعر وتعانقه
هنا سجد الحرف جمالا
شكرًا وتحية يا نازك ...
أستاذي القدير أكرمتني بهذا الحضور السامق،
ورؤيتكم وسامٌ أعتزُّ بهِ وأسمو .

وافر الشكر والتقدير

 

التوقيع

أُدِيرُ ظَهرِي للعَالمْ وأَشّرَعُ في الكِتَابةْ !

https://twitter.com/nazik_a
https://www.facebook.com/Memory.Traps

نازك متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:51 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.