سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [9] | أَبْعَادُ اللون - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
درسوهم كي لا تخسروهم ! (الكاتـب : شعور - مشاركات : 0 - )           »          هنا أنشودة أفراحي وبسمة خاطري والروح ! (الكاتـب : نورة القحطاني - آخر مشاركة : أمجد الدبيسي - مشاركات : 17 - )           »          ... ضياء ألانبيا .... (الكاتـب : قيصر الصخري - آخر مشاركة : أمجد الدبيسي - مشاركات : 12 - )           »          يـا عتابي !... كل ناسي مُجحفه (الكاتـب : محمد آل وافي - آخر مشاركة : أمجد الدبيسي - مشاركات : 7 - )           »          مِن مذكَرات امرأة قبيحة جدّاً (الكاتـب : ضوء خافت - مشاركات : 65 - )           »          إلـــــــــــى؟؟؟؟ (الكاتـب : وهم - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 151 - )           »          اقرأ الصورة بمِدادٍ من حبر (الكاتـب : نواف العطا - آخر مشاركة : هدب - مشاركات : 875 - )           »          أوراق مبعثرة (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 61 - )           »          فوائد فيسبوكية (الكاتـب : إيمان محمد ديب طهماز - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 241 - )           »          [ أجْنِحَةُ الْغِيّابْ ] (الكاتـب : العام - آخر مشاركة : هدب - مشاركات : 4016 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات العامة > أبعاد اللون

أبعاد اللون حَيْثُ مَدَى الألْوَانِ ، بِلا حَدّ .

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-25-2015, 06:51 PM   #1
بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي
تَملَؤُك بِـ الْأَسئِلة !

الصورة الرمزية بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1720

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [9] | أَبْعَادُ اللون




أحبَّتي الكرام


السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته


/
:
/
:
/


بعد سلسلة من الفعاليَّات الأبعاديَّة المائزة, وتكاملًا مع كلِّ ما يُقدِّمه هذا المنتدى العريق من أطروحات تهمُّ الأدب والأدباء؛ يسرُّنا أنْ نختمَ مشوار التَّميُّز والتَّألُّق؛ بأنْ نُقدِّم لكم -نحن إدارة الموقع وفريق إشراف منتدى (أبعاد اللون)- الفعالية (الثَّاسعة) من سلسلة فعاليَّات (سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ), وعنوانها الفرعي: (سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [9] | أبعاد اللون)، والَّتي تتناولُ بالنِّقاش الجادِّ موضوع: (الضُّوْءُ وَالظِّلُّ فِي مُوَاجَهَةِ الْكَلِمِةُ)، راجين منكم الاطَّلاعَ –منذ اللَّحظة- على الفعاليَّةِ وموضوعها، وتحضيرَ مُداخلاتكم القيِّمة، والحرصَ على الحضور في الموعدِ المُعيَّنِ والوقتِ المُحدَّد لافتتاح الفعاليَّة: (يوم الجمعة القادم | الموافق: 29-5-2015 مـ / 11-8-1436ه | من السَّاعة: 11 ليلًا، وحتَّى السَّاعة: 12 منتصف اللَّيل | بتوقيت مكَّة المُكرَّمة)، ولمدَّة ساعة كاملة، وذلك في منتدى (أبعاد اللون).




أحبَّة المكان/
بكم نتشرَّف؛ فمرحبًا وأهلًا.
وسنكون، إنْ شاء الله، في انتظاركم؛ لنسعد بمُشاركاتكم ومُداخلاتكم.




***

 

التوقيع


..
..

ذَاتُك مرآتُك فأنظُر كَيف تُحب أن تكُونَ " ملامِحُك " !

https://twitter.com/ja_top?lang=ar

.

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي غير متصل  
قديم 05-25-2015, 07:50 PM   #2
بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي
تَملَؤُك بِـ الْأَسئِلة !

الصورة الرمزية بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1720

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [9] | أَبْعَادُ اللَّوْنِ
(الضُّوْءُ وَالظِّلُّ فِي مُوَاجَهَةِ الْكَلِمِةُ)




كانتْ، وما زالتْ، اللَّوحة الفنِّيَّة البديعة تُجسِّد الإبداع الإنسانيِّ الرَّفيع في أبهى صوره وأنقاها وأبقاها، وتعكس جمال روح الفنَّان الأصيل وجلال نفسه وعظمتها، وتدلُّ دلالة أكيدة على رُقيِّ الشُّعوب المُحبَّة للفنِّ والأدب وعلى وعيها المُتقدِّم وتحضُّرها، ومع تطوُّر التِّقنيَّات، وتزايد الإنجازات العلميَّة، وتراكم الخبرات، وتدفُّق الإمكانات؛ عبَّر الإنسان عن هويَّته وواقعه وآماله وطموحاته، وعن زمانه ومكانه وبيئته ومجتمعه، وارتقى بتطلُّعاته إلى تطوير ذاته وتحسين ظروفه وأحواله، وسما بمشاعره وأفكاره وهذَّبها وشذَّبها وأدَّبها وطوَّعها بوسائل عديدة ومُتنوِّعة؛ كان الفنُّ والعلم والحكمة والأدب على رأسها وفي مُقدِّمتها.


يُشكِّل الفنُّ بأنواعه العديدة رافدًا رئيسًا وأساسيًّا من روافد منظومة الثَّقافة الإنسانيَّة؛ حيث ترجم -ويُترجم- في أعمال فنِّيَّة مُؤثِّرة أفكار النَّاس ومشاعرهم وأحلامهم وتطلُّعاتهم. ومنذ آلاف السِّنين، أي منذ أنْ بدأ البشر في مُمارسة الفنون، بدءًا من الرَّسم على جذوع الأشجار وجدران الكهوف، وحتَّى زماننا الحاضر وعصرنا الحاليِّ؛ ساهم الفنُّ في تقدُّم الحضارات وتطوُّر المدنيات وازدهار العلوم والفنون والمعارف، وكانت علاقته مع التَّقدُّم والتَّطوُّر علاقة تبادلية وتصاعديَّة ودائمة. ولقد صنَّف فلاسفة الحضارة اليونانيَّة الفنون الجميلة إلى ستَّة أنواع رئيسة هي: فنُّ العمارة، وفنُّ الموسيقا، وفنُّ الرَّسم، وفنُّ النَّحت، وفنُّ الشِّعر، وفنُّ الرَّقص. ومنذ العصور القديمة؛ والفنَّان يبحث في جوهر المادَّة المُلوَّنة والمُلوِّنة، وفي مقاومة الألوان للضُّوء، وفي رمزيَّتها، وفي تأثير الضُّوء والألوان على العين والعقل، وتأثيرها في اللَّا وعي.


تعريف اللَّون: هو طاقةُ مُشعَّة، لها ذبذبات موجيَّة؛ تقوم المُستقبلات الضُّوئية في أعيننا باستقبالها، ثمَّ بترجمتها إلى ألوان. ولكلِّ لون ذبذبة تختلف في قوَّتها ومداها عن ذبذبة غيره من الألوان.


{قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِـعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ} | [سورة البقره/69]


يتبيَّن لنا من الآية الكريمة أنَّ اللَّون الأصفر يسرُّ النَّاظر إليه أو المتأمِّل فيه؛ لا سيَّما الطَّبقة الفاتحة منه، والَّتي يُشتقُّ منها لون الذَّهب. واللَّون هو أثر "فيسيولوجي" ينتج في شبكيَّة العين؛ حيث يُمكن للخلايا المخروطيَّة القيام بتحليل ثُلاثيِّ اللَّون للمُشاهد، سواء كان اللَّون ناتجًا عن المادَّة الصبغيَّة المُلوَّنة أو عن الضُّوء المُلوَّن. إنَّ ارتباط اللُّون مع الأشياء في لغتنا؛ يظهر في عبارات مثل: "هذا الشَّيء أحمر اللون"، هو ارتباط مُضلِّل؛ لأنَّه لا يمكن إنكار أنَّ اللَّون هو إحساس غير موجود إلَّا في الدِّماغ، أو في الجهاز العصبي للكائنات الحيَّة.


"إنَّ أشعَّة الضُّوء، بالمعنى الدَّقيق للكلمة، ليست ملونة. لا يوجد في الأشعَّة سوى طاقة مُحدَّدة، وقادرة على تحريض الشُّعور بهذا اللَّون أو ذاك." (إسحاق نيوتن/1730). وعلم اللَّون يتضمَّن المقدرة على الإدراك الحسِّي للَّون بالعين البشريَّة، وأصل الألوان في الموادِّ، ونظريَّة اللَّون في الفنِّ، وأيضًا فيزياء اللَّون في الطَّيف الكهرمغناطيسي. فللَّون القدرة علي تغيير نفسيَّة الإنسان؛ ذلك لأنَّ كلَّ لون من الألوان مُرتبط بمفهومات مُعيَّنة ويملك دلالات خاصَّة. وعن طريق "اختبارات الألوان" يُمكن بيان الحالات العاطفيَّة والفكريَّة للإنسان؛ فمثلًا: الأبيض يُمثِّل العفَّة، والأسود يُمثِّل الحزن، وهكذا...


لقد أدرك (ليوناردو دافنشي) أنَّ اهتمام الفنَّان بالألوان؛ إنَّما يفتح له أبوابًا عديدة وفسيحة وجديدة. فإنَّ وضع لون على اللَّوحة يتطلَّب توافقه مع الألوان الَّتي تُجاوره، فاللَّون الأبيض عندما يجاور أحد الألوان؛ فانَّه يُعطي قوَّة لذلك اللَّون، بينما اللَّون الأسود يُقلِّل من قيمته، والرَّمادي يجعله أكثر وضوحًا. إنّ الألوان الَّتي نراها في اللَّوحات؛ إنَّما تعيش في أحاسيس الفنَّان الدَّاخليَّة قبل كلِّ شيء. ولكن ما هو مصدر هذه الألوان؟ وكيف تكوَّنتْ؟ ومن أين تأتي؟ وبأيِّ حالةٍ تمرُّ؟ وما هي تحرُّكاتها أو نشاطاتها قبل أنْ تكون في شكل اللَّوحة؟ هل هي تسكن في أماكن بعيدة في الأعماق؛ ندعوها عند الحاجة فتأتي؟ أو أنَّها تنمو ببطءٍ -كالبذرة- وتتغذَّى من قوى غامضة؟.


إنَّ ذهنَ الفنَّان هو الَّذي يستمرُّ في تربيةِ هذه الذَّاكرة المغمورة للخروج على اللَّوحة، ولو ضمن أحاسيس مُبهمة ومُحاطة بالشَّكِّ. فما هو لغز الألوان؟ الألوان كأحاسيس ورؤى، والألوان كمادَّة على اللَّوحة. عند التَّكلُّم عن الألوان كأحاسيس وأخيلة؛ أرى من الضَّروري أنْ نأتي على ذكر الكُتَّاب والأدباء والشُّعراء؛ الَّذين ذكروا الألوان في صورهم الافتراضيَّة؛ فثمَّة أبيات شعريَّة مزجتِ الألوان بالأحاسيس، لوحات خياليَّة من رسم الشُّعراء، لوحات يتلقَّفها ذهن السَّامع ويراها في تخيُّلاته.


في حُلَّةٍ خَضْرَاءَ نَممَ وَشْيَها :: حَوْكُ الرَّبِيْعِ وَحُلَّةٍ صَفْرَاءِ | (البحتري)


إنْ كانت الألوان انطباعات أوَّلًا؛ فإنَّها استُخدمتْ فيما بعد للتَّعبير عن الفرح أو الحزن، ثمَّ أصبحتْ كرمز للشُّعوب والأديان، وهكذا... إنَّ الألوان تلعب دورًا مُهمًّا في حياتنا، وهي ضرورة نفسيَّة أيضًا. كانتِ الألوان في البداية مجال بحث الفنَّانين، ثم أصبحتْ فيما بعد من اهتمام العلماء، ابتداءً من القرن السَّابع عشر.


كأنَّ سَوادَ الليلِ والصبح طالعٌ :: بقايا مجالِ الكحلِ في الأعينِ الزّرقِ | (تميم بن المعز)


ولعلَّنا نستخلص من كلِّ ما ذُكر بإسهابٍ؛ حتميَّة العلاقة الحميمة بين الألوان والجانب النَّفسي عند الإنسان وذكرياته؛ فإنَّ الطَّبيعة المُحيطة بهِ -منذ طفولته- لها أهمِّيَّة في تكوين وعيه بالألوان؛ فليستْ ذاكرة مَنْ وُلِدَ في الصَّحراء كذاكرة مَنْ وُلِدَ قرب غابة خضراء.


وأخيرًا، اختم ببيتٍ شعريٍّ لـ (ابن زمرك) -خُطَّ على جدارٍ في قصر الحمراء-:


تعدَّدَ فيها اللَّون والنُّورُ واحدٌ :: فأنْ شئتَ قُلْ ضِدًّا وأنْ شئتَ قُلْ مِثلا




أحبَّتي الكرام، لنْ أُطيل عليكم، وأدعوكم إلى محاور النِّقاش:


1- هل يُمكن للكلمة/للقصيدة أنْ تحلَّ محلَّ اللَّوحة، أو العكس؟ وهل يُعوِّض وُجود/حُضور أحد الفنَّين -فن الكتابة، وفن الرَّسم- انعدام الآخر أو غيابه؟
2- دائمًا ما يتآخى الفنَّان الرَّسَّام والشَّاعر؛ فيكونانِ لوحة وقصيدة. لأيِّ مدى يُضيف الشَّاعر للرَّسَّام، ويُضيف الرَّسَّام للشَّاعر؟
3- هل تُساهم الكلمة في فتح آفاق اللَّوحة الفنِّيَّة وفي سبر أغوارها وتسليط الوهج الإعلاميِّ عليها؟ وهل تُساهم اللَّوحة في تحريك الكلمة وتحريرها؟
4- أيُّهمَا أقربُ للقصيدة وللكلمة؛ الآلة الموسيقية، أم اللَّوحة؟ لترافقها وتشكِّل معها اندماجًا وجدانيًّا واتِّحادًا خياليًّا؛ تتكامل فيه الفكرة والصُّورة.
5- كما تعكس كتابات كاتب من الكُتَّاب حالتة النَّفسيَّة الَّتي عاشها من لحظة ولادة نصٍّ من نصوصه وحتَّى اكتماله، وما قبل ذلك وما بعده، هل ينطبق الأمر ذاته على اللَّوحة وفنَّانها؟ بحيث يُمكننا من اللَّوحة معرفة الحالة التي عاشها الفنَّان ومعرفة أطوارها.
6- مع ظهور برنامج "الفوتوشوب"، وغيره من البرامج التِّقنيَّة المُشابهة، أَترى أنَّنا سنُعاني -في المستقبل- من ظاهرة اختفاء الرِّيشة الفنِّيَّة المعروفة وانحسار الحاجة إليها وإلى الرَّسم التَّقليدي؟
7- ما الَّذي يُثِير رغبة أصابع الفنَّان في الإبداع ويُحرِّضُها ويُحرِّضه على إبراز فنِّ الرَّسم بما يليقُ به ويُشبع نهم المُتلقِّي ويُرضي ذائقته؟!





 

التوقيع


..
..

ذَاتُك مرآتُك فأنظُر كَيف تُحب أن تكُونَ " ملامِحُك " !

https://twitter.com/ja_top?lang=ar

.

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي غير متصل  
قديم 05-29-2015, 10:59 PM   #3
بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي
تَملَؤُك بِـ الْأَسئِلة !

افتراضي




...
...

هُو صَوتُ العُمق حينَ يَستفِزُّ شعُورنا حدثٌ عابِر . أو صَوتٌ من الزمنِ الجمِيل

أو موقِف يَستثِير الذَائِقَة ويُحفِّزها على الإنتاج وإستخراج اللَّوحة بـ أبهى صُورة
وأجمل خيَال مُمكن أن يُسافر بِنا لِلمدَى البعِيد لِلسكُون الناطِق بين ضَوضاءِ الصَمت !
شَكل من أشكال الدَهشة تَربِطُه علاقَة وثِيقة مَع الشِعر . الأغنيَّة . الخاطِرة . الكلِمة والْرسالة !
ذَائِقة الفن لَها احسَاس راقِي يُلامسْ أرواحنا يَستنطقُ فِينا كل مشَاعرنا الجمِيلة وكل تعابِيرنا الحزِينَة .
اللَّوحة صَوتٌ عن ألفِ كلمة ! سُكُونٌ يَتحدَّث بِصمت تَسمعهُ أرواحنا فقط !

,

حيَّا بكم أهلًا آل أبعاد الكِرام وأهلًا عِطرًا وودًّا زُوار أبعادنا الأفاضل .

بِكم نرتقِي ومعكم ننتقِي أجمل الأوقات كيْ نكون على مقربةٍ من الرُوح النقيَّة
وذَائِقة هَذَا الفن الزاخِر بـ الخيال !

لكُم الأمر برُمَّتِهِ والنقاشْ مفتُوح لطلَّتكم النيِّرة
فأهلًا ومرحبًا ألفًا بكم .


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع


..
..

ذَاتُك مرآتُك فأنظُر كَيف تُحب أن تكُونَ " ملامِحُك " !

https://twitter.com/ja_top?lang=ar

.

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي غير متصل  
قديم 05-29-2015, 11:03 PM   #4
رشا عرابي

( شاعرة وكاتبة )
نائب إشراف عام

الصورة الرمزية رشا عرابي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 14058

رشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي


مساؤك من فيض أناقَتك أناقة بِلقيس الجمال

 

التوقيع

بالشّعرِ أجدُلُ ماءَ عيني بـ البُكا
خيطٌ يَتوهُ، ولستُ أُدرِكُ أوّلَهْ!

في الشّعرِ أغسِلُني بِـ ماءٍ مالِحٍ
أقتاتُ حرفاً، ما سَمِعتُ تَوسُّلَهْ !!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رشا عرابي متصل الآن  
قديم 05-29-2015, 11:05 PM   #5
رشا عرابي

( شاعرة وكاتبة )
نائب إشراف عام

الصورة الرمزية رشا عرابي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 14058

رشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعةرشا عرابي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي


1- هل يُمكن للكلمة/للقصيدة أنْ تحلَّ محلَّ اللَّوحة، أو العكس؟ وهل يُعوِّض وُجود/حُضور أحد الفنَّين -فن الكتابة، وفن الرَّسم- انعدام الآخر أو غيابه؟

القَصيدة هيَ لوحات مقروءة مَحسوسة ، واللّوحة الفنيّة الإبداعِيّة بِمَثابَة القَصيد المَرسوم
وهو كما يَقول ليوناردو : " الرسم شِعر صامت ، والشّعر رسم أعمى "
لَيسَ للقصيد أن تحلَّ محلّ اللوحة كما ليس للوحة أن تحلّ محل القصيد
كلٌّ يَتبَع نُسُق
قد يتأثّلر أحدهما بالآخر بِمقدار ، فتصنَع اللوحة ما لا يَملكه القَصيد
وقد تُحيك القصيدة ما يَفوقُ إدراك التوصيف في اللّوحة

 

التوقيع

بالشّعرِ أجدُلُ ماءَ عيني بـ البُكا
خيطٌ يَتوهُ، ولستُ أُدرِكُ أوّلَهْ!

في الشّعرِ أغسِلُني بِـ ماءٍ مالِحٍ
أقتاتُ حرفاً، ما سَمِعتُ تَوسُّلَهْ !!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رشا عرابي متصل الآن  
قديم 05-29-2015, 11:07 PM   #6
بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي
تَملَؤُك بِـ الْأَسئِلة !

الصورة الرمزية بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 1720

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعةبَلْقِيسْ الْرَشِيدِي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


ومسَائِي بكِ أجمل يارشَا وبِأناقة حُضُوركِ يتجمَّل ويتباهى ويَكمل .
نَعم كُل فنٍ لهُ دُورٌ فِي إبراز الكلِمة بأجمل حُلَّة فلاغِنى عنِ الكلِمة فِي زوايَا اللَّوحة والعكسْ .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع


..
..

ذَاتُك مرآتُك فأنظُر كَيف تُحب أن تكُونَ " ملامِحُك " !

https://twitter.com/ja_top?lang=ar

.

بَلْقِيسْ الْرَشِيدِي غير متصل  
قديم 05-29-2015, 11:08 PM   #7
خديجة إبراهيم

( شاعرة وكاتبة )
مؤسس

افتراضي




مساؤكِ عبق بالياسمين يا بلقيس النقاء
وهذه الفعالية الرائعة كروعتكِ






 

التوقيع


مطر يموج بروحي..
يبقيني على قيد الحلم والتنفس..!



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

خديجة إبراهيم غير متصل  
قديم 05-29-2015, 11:11 PM   #8
جليله ماجد
( كاتبة )

الصورة الرمزية جليله ماجد

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 3029

جليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


مساؤكم طهر ...


1 - برأيي كل فن له ذوق فللرسم أهله و للكتابة أهلها لكن اﻹبداع في أحدها يسحب اﻵخر فلا أخفيك أنني رسامة أيضاً لكن أحب الكتابة أكثر فلم أهتم بالرسم و انتهى عهده حالياً مع فوزي بجوائز عديدة في المدرسة و الرسم يفتح أبوابا للكاتب فأحيانا ترى لوحة و تعبر عنها بالحرف و إن عجز الحرف أطلقت اللون ليتحدث عنك قليلا ...
2 - ﻻ زلت أتذكر التعاون بين واسيني اﻷعرج و الفنانة التشكيلية العمانية عالية الفارسي في معرض عناق بين حرف و لون و كيف أن النص القوي يوحي للرسام و العكس بالعكس .. فنعم الرسام و الكاتب كلاهما يحتاج اﻵخر فالكاتب يرى ثمرة إحساسه ألوانا و الرسام يرى مدى براعتك بقراءة اﻹحساس و جميل جدا أن يرى كل منهما عمله إذ يتجسد !
3- نعم .. جدا .. فأحيانا يكتسي الحرف بالجليد و يحتاج إلى هزة لوحة أو صورة معينة .
4- على حسب النص .. فبعض النصوص تحتاج الموسيقى و بعضها يحتاج اللون و بعضها يحتاج كليهما ... بالنهاية النص يقرر و ليس الكاتب !
5- نعم ... ف لوحات بيكاسو كشفت حاﻻته النفسية و أطوارها المختلفة كذلك فان جوخ ..اللوحات كاشفة جدا كالنصوص للكاتب
6- ﻻ أعتقد أن الفوتوشوب سيحل محل اﻷلوان أبدا ف بالنهاية ستختار لجدار غرفتك لوحة حية باﻷلوان و ليس طبعة رقمية ميتة ..كالورود البلاستيكية و الورود الطبيعية تماماً .. ﻻ أجمل من وردة تفوح بجمال أمام عينيك .. و ﻻ أجمل من لوحة تفوح منها رائحة اﻷلوان الزيتية ! ﻻ مقارنة بالفعل !
7- الشعور هو المحرك للفنان كالكاتب تماما التجربة الشعورية هي من تحرك الرسام لكن الألوان و اﻷصابع هي أجمل شعور و ربي عندما تندمج في لوحة مجنونة !


تقبلوا هذياني و لكم جزيل الشكر و اﻻمتنان

 

التوقيع



لن يبتّل بالمطر ..
من غرِق برماده !

جليله ماجد غير متصل  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [8] | أَبْعَادُ الشِّعْرِ الشعبي عبدالناصر السديري أبعاد الشعر الشعبي 43 05-23-2015 12:16 AM
سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [7] |أَبْعَادُ الشِّعْرِ الفَصِيْحِ عبدالإله المالك أبعاد الشعر الفصيح 77 05-16-2015 01:03 AM
سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [5] | أبعاد النَّثر الأدبي محمد سلمان البلوي أبعاد النثر الأدبي 34 05-02-2015 12:40 AM
سَاعَةٌ مِنَ التَّوَاصُلِ المُبَاشَرِ | [3] | أبعاد الإعلام خديجة إبراهيم أبعاد الإعلام 68 04-18-2015 12:33 AM


الساعة الآن 12:49 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.