قراءة: أرجوك اعتن بأمي لـِ كيونغ سوك شين - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
إني اتنفس تحت الماء (الكاتـب : حسن التازي - آخر مشاركة : عَلاَمَ - مشاركات : 2 - )           »          أسئلة عطشى ؟؟ (الكاتـب : سيرين - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1722 - )           »          إذا أتى الشتاءْ .. (الكاتـب : نادرة عبدالحي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 321 - )           »          ؛ على عَتباتِ اللّيل ؛ (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1587 - )           »          مَا لَمْ أقله لكـ (الكاتـب : محمد سلمان البلوي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 1570 - )           »          [ .. ثـرثـرة الـواو .. ] (الكاتـب : هيفاء الخالدي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 4423 - )           »          لحظــااات جنـون (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 220 - )           »          صباح الـ إيش !!!!! (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 127 - )           »          شيء تتمناه الآن (الكاتـب : ساره عبدالمنعم - آخر مشاركة : نواف العطا - مشاركات : 3077 - )           »          صورة أعجبتني (الكاتـب : نادرة عبدالحي - مشاركات : 754 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النقد

أبعاد النقد لاقْتِفَاءِ لُغَتِهِمْ حَذْوَ الْحَرْفِ بِالْحَرْفْ .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-27-2016, 03:19 AM   #1
عائِشة محمد
( كاتبة )

افتراضي قراءة: أرجوك اعتن بأمي لـِ كيونغ سوك شين


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

منذ الوهلة الأولى التي التقطت عيناي عنوان الرواية "أرجوك اعتن بأمي"، و أنا أتلهف لقراءتها؛ و ليتني لم أفعل للحالة العاطفية التي أوصلتني إليها. فهي رواية تتحدث عن جزء حساس جداً من حياة كل إنسان، و حساس خاصةً لحد جنوني في حياتي. لذلك، و أنا أقرأ، كنت أحاول كثيراً أن لا أتأثر لندب في داخلي تثيره الرواية في مواضيع كثيرة تطرقت إليها. كنت أحاول أن أقرأ من غير أن أخلط كياني بها، أن أقرأ الرواية لألمها لا لألمٍ ألمّ بي مذ زمن بعيد. كنت أحاول جاهدة أن لا أبدو مثيرة للشفقة أمام الرواية، أمام الجرح و الأسى الذي ترمي به قراءها بشكل لا يبدو منها أي اهتمام. كنت أحاول كثيراً، و نجحت إلا قليلاً في ذلك.

أرجوك اعتن بأمي، طرحت الكاتبة كيونغ سوك شين فيها العديد من القضايا، معظمها مبطنة، و قليلٌ منها جلية. غير أن محورها الأساسي لم يكن أن المرء منا يدرك قيمة الأشياء بعدما يفقدها كما اعتقد معظم الذين قرأوا الرواية، و إنما كانت تتحدث عن أن المرء سيقع في ألم غدق في حين يجعل من قيمة الأشياء بديهية لديه، دون أن يعتني بها، دون أن يعبر أن قيمتها تعني له شيئاً مهما في حياته، لا مجرد قيمة بديهية حتمية.
فالمرء منا مهما يكن، يدرك قيمة الأشياء لديه، غير أن معظمنا يجعل من قيمة الأشياء بديهية لديه، و تمضي الحياة به دون أن يعبر عن أهمية تلك الأشياء لديه إلا في حين أن يفقدها. عندئذ، ينزاح عنه تلك البداهة و يلتفتُ للقيمة التي كانت لديه فيما سبق بديهية حتمية؛ و هذا ما لا يسعفه في شيء، فحين يقفد المرء منا الأشياء القيّمة لديه، يكون الوقت قد فات عن اللحاق بها للتعبير عن أهميتها قبل أن تُفقد. و هذا ما كانت تذكره لنا الرواية بشكل مؤلم يفطر القلب جيداً كمحور أساسي لها.

الكوريون الجنوبيون، يتميزون عن كل شعوب العالم في استثارة مشاعرك أياً كانت تلك المشاعر سلبية كانت أم إيجابية، و أياً كانت وسائل استثارتهم لمشاعرك إما عن طريق مسلسل، فيلم، رواية، مشهد، قصة، أغنية... إلخ، و أياً كان سبب استثارة مشاعرك أيضاً، أكانت سبباً تافهاً، جدياً، أياً يكن. إنهم جيدون جداً في ذلك متفوقُون عن كل بقية شعوب العالم. رغم أنه في مرات تلاحظ أن مشاعرك أثيرتْ لأسبابٍ تافهة، و أحياناً أسبابٍ حقيقية بحتة إلا أن بعيداً عن الأسباب و الوسائل، الكوريون الجنوبيون، جيدون جداً حقاً في استثارة المشاعر، و جعل كل شيء عاطفي بشكل جنوني. و كانت الكاتبة كذلك في الرواية، إذ أن الرواية منذ الوهلة الأولى، من العنوان، الغلاف، تثير فيك كآبة. و حين تشرعُ في القراءة شيئاً فشيئاً، يغشى عليك كم هائل من الكآبة، الحزن، الأسى، الخوف، الشفقة. و لا تدري حتى لم يحدث ذلك معك؟
مع ذلك، في حين أن الكاتبة تبين للقارئ بشكل جلي لحد ما في بداية الرواية عن سبب تسمية الرواية بذلك "أرجوك اعن بأمي"، و القصة الرئيسية أيضاً. إلا أن الكاتبة كانت تجبر القارئ دون جهد منه أن يكمل القراءة بأسلوب ذكي منها، بالمشاعر التي كانت تبثه في نفس القارئ، دون أن يدرك حتى هو لماذا يكمل القراءة في حين أنه يعلم القصة بأكملها منذ بداية صفحات الرواية؟ ففي كل مرة كانت الكاتبة تمنح القارئ فكرة غريبة عن ما سبق و قرأهُ، تجبره على اكمال القراءة للتأكد عن تلك الفكرة! في حين يستمر في القراءة تمنحه فكرة أخرى من جديد. حتى يصل القارئ لنهاية الرواية و هو في عجب عن ما قد قرأه في كل فكرة.

غير ذلك، كانت الكاتبة جيدة جداً في تركيب الشخصيات دون أن تضع وجودها في الرواية. فحين يقرأ القارئ الرواية يجد كيف تصف له الكاتبة المواقف من عدة زوايا يرى منها الشخوص الموقف ذاته من عدة زوايا، دون أن تبعث في نفس القارئ وجودها القسري اطلاقاً. فيقرأ القارئ الموقف ذاته من عدة زوايا دون أن يشعر و كأنه يعيد قراءة الموقف. في حين كانت الشخوص تتحدث عن المواقف ذاتها من زوايا و بطرق مختلفة تماماً. و هذه مقدرة إبداعية في الروايات، و ليس من السهل صناعتها في الرواية، إذ إنها تتطلب جهداً و إدراكاً جيداً و إبداعاً كبيراً؛ و هذا يمنح الرواية تقييماً ايجابياً كبيراً جداً.
غير أن الرواية كانت متقطعة في بعض المرات القليلة. فالتنقل بين مقاطع الرواية في القراءة رغم سلاستها الكبيرة، إلا أنها في مرات قليلة جداً لا تُذكر، كانت تنقطع الفكرة في ذهن القارئ أثناء تلك الانتقالات. مما لم يؤثر سلبياً بشكل كبير على الرواية رغم تأثيره السلبي.
كذلك، كون أن الرواية لم تكن جذابة جداً في العُشر الأول منها كجاذبيتها في بقية الرواية، أساءت إلا تقييمها سلباً. كون أن معظم القراء توقفوا عن قراءة الرواية، لأن العشر الأول منها لم تكن بالكفاءة و الإبداع الذي كانت عليه بقية الرواية. كانت لا تبدي للقارئ ماهيتها و قيمتها الحقيقة في ذلك الجزء. إذ أن القيمة الحقيقة للرواية و ماهيتها كانت جلية جداً في بقية الرواية، باستثناء عشرها الأول و الذي أصاب معظم القراء بالسأم و اللا هدف من قراءتها.
رغم كل ذلك، من النادر أن تجد رواية تعليمية، دون أن تفقد معلوماتها أهمية الرواية أدبياً. و هذه الرواية كانت جداً ناجحة في ذلك. فهي من الروايات التي تحتوي على كم هائل من الدروس و المواعظ دون أن تفقد الرواية جمالها الأدبي و تحولها إلا مادة علمية، دراسية ربما؛ كما يقع معظم كتاب الروايات الذين يرغبون في جعلها رواياتهم تعليمية. فهذه الرواية، أدبية، أكثر بكثير من كونها علمية تعليمية، رغم أن بها كم هائل من المعلومات التعليمية، من دروس و مواعظ بعضها جلي، و أكثرها مبطن. هذا جعل من الرواية تستحق جزءاً كبيراً من التقييم الإيجابي.

بعيداً عن كل هذا، فكرة أن تجعل الكاتبة التحدث عن كل شخص من شخوص الرواية بضمير خاص به. إذ أن الرواية كانت مقسمة على أربع أقسام، و كل قسم منها مخصصة لشخص من الشخوص الأربعة الأساسية، عدا القسم الرابع الذي تجتمع فيه الخاتمة مع احدى الشخوص. كانت الكاتبة، قد استخدمت ضميراً خاصاً بكل شخص من الشخوص في القسم المخصص التحدث عنه؛ و هذا كان يمنح الرواية ترتيباً و جمالاً بهياً حقاً.

مع كل هذا و ذاك، لم يسبق لي و أن قرأت رواية دامية كهذه من قبل. ففي كل مرة يشعر فيها القارئ بالحزن يظهر له شعور و كأن الكاتب يخبره بأن الألم الحقيقي لم يأتي حينه بعد؛ و أن بقية الرواية أشد ألماً. فيشرع القارئ في المضي قدماً، و في كل مرة يشعر بالأسى، يراوده شعور بأن الأكثر مأساة لم يحن بعد. فالكاتبة كانت ممتازة جداً في أن تخاطب القارئ عاطفياً. و تستثيره عاطفياً قبل كل شيء، و قبل أن يغرق معها في الرواية و ما هَدفت إليه حتى.
فيا قراء، لأن الرواية من الروايات الثقيلة الدسمة بشكل هائل، فهي ليست لكل القراء. فالقارئ المبتدئ، القارئ البسيط، ربما لن يجد فيها شيئاً يستحق القراءة. لكن، أنصح القراء بقراءتها في جلسة واحدة. غير ذلك، ستصيبك الرواية بالضجر إذ أنت توقفت عن القراءة و عدت إليها لاستكمال القراءة فيها. لأنها في حقيقة الأمر هي من الروايات التي لا تتضح ماهيتها إلا باكتمال قراءتها و التهامها دفعة واحدة وحسب.




 

التوقيع



أنا تلك السيدة الطفلة،
تلك البلهاء التي تنطق بما لا تريد؛ تلك البلهاء الخرساء عما تريد.






تحاور معي: 7D50F6D8

عائِشة محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-27-2016, 11:34 PM   #2
نادرة عبدالحي
مشرفة أبعاد النثر الأدبي

الصورة الرمزية نادرة عبدالحي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 3765

نادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعةنادرة عبدالحي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام الفضي



افتراضي


عائشة ثقافتكِ مُتنوعة وهذا الامر يجعل الفكر نشيط ويقدم كل ما هو شهي للقراء .
تمتلكين الأُسلوب الشيق في قراءة الرواية وتنغمسين بأحداثها حتى العمق . مما يدل على ترابط


قوي بينكِ وبين الكتاب الذي يُرافقكِ .... يمتاز اسلوبكِ في القراءة بالمزج بين رايكِ الشخصي وتحليلكِ


ونقل الاحداث بطريقة هادئة ومقنعة ولها وقع في النفس ..وتكتشفين بحسكِ الأدبي عن امور استعملها الكاتب لبناء مادته الأدبية ...


الكاتبة عائشة محمد ننتظر القادم بشوق .

 

التوقيع

بعقلي أُحطم الجليد من حولي
....
....
نادرة

نادرة عبدالحي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2016, 09:06 AM   #3
عائِشة محمد
( كاتبة )

الصورة الرمزية عائِشة محمد

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 7

عائِشة محمد جوهرة في الخامعائِشة محمد جوهرة في الخامعائِشة محمد جوهرة في الخام

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادرة عبدالحي مشاهدة المشاركة
عائشة ثقافتكِ مُتنوعة وهذا الامر يجعل الفكر نشيط ويقدم كل ما هو شهي للقراء .
تمتلكين الأُسلوب الشيق في قراءة الرواية وتنغمسين بأحداثها حتى العمق . مما يدل على ترابط

قوي بينكِ وبين الكتاب الذي يُرافقكِ .... يمتاز اسلوبكِ في القراءة بالمزج بين رايكِ الشخصي وتحليلكِ

ونقل الاحداث بطريقة هادئة ومقنعة ولها وقع في النفس ..وتكتشفين بحسكِ الأدبي عن امور استعملها الكاتب لبناء مادته الأدبية ...

الكاتبة عائشة محمد ننتظر القادم بشوق .

رأيكِ يا نادرة محل اهتمامي. أشكركِ كثيراً لكل هذا الصدق نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع



أنا تلك السيدة الطفلة،
تلك البلهاء التي تنطق بما لا تريد؛ تلك البلهاء الخرساء عما تريد.






تحاور معي: 7D50F6D8

عائِشة محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2016, 12:51 PM   #4
رشا عرابي

( شاعرة وكاتبة )
نائب إشراف عام

افتراضي


عائشة الحبيبة
حماستك في الحديث عن قراءاتك تمنحني تمتمة مضمونها أن "ليت" الرواية تقع بين يدي
لأرى انعكاس حماسة عائشة في نفسي!!

استوقفني نصيحتك هنا بالتهام الرواية دفعة واحدة
ورأيتني أوافقك في هذا ومن قبل أن تدرجيه هنا
إذ أن الرواية لذة قراءتها بالمواصلة ، لست أتخيل نفسي أقرأ رواية
لأطوي منها صفحة ما حتى حين !

جميلة التحليل يا عائش
تحاياي ومحبة وجورية

 

التوقيع

بالشّعرِ أجدُلُ ماءَ عيني بـ البُكا
خيطٌ يَتوهُ، ولستُ أُدرِكُ أوّلَهْ!

في الشّعرِ أغسِلُني بِـ ماءٍ مالِحٍ
أقتاتُ حرفاً، ما سَمِعتُ تَوسُّلَهْ !!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رشا عرابي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2016, 10:21 PM   #5
سَارة القحطاني
( كاتبة )

الصورة الرمزية سَارة القحطاني

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 92

سَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعةسَارة القحطاني لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


فعلاً يا عائشة هالرواية تلعب على وتر العاطفة وتترك بداخلك حزن كبير !
الكاتبة أدهشتني كثير وطريقتها في حياكة ورسم أدق التفاصيل مُربكـة , آسرة وعميقة جداً .




شكراً نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع


الحلم صار واقعاً ..
" ظل أعوج " نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
http://twitter.com/_92sarah

سَارة القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2016, 04:19 AM   #6
عائِشة محمد
( كاتبة )

الصورة الرمزية عائِشة محمد

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 7

عائِشة محمد جوهرة في الخامعائِشة محمد جوهرة في الخامعائِشة محمد جوهرة في الخام

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشا عَرّابي مشاهدة المشاركة
عائشة الحبيبة
حماستك في الحديث عن قراءاتك تمنحني تمتمة مضمونها أن "ليت" الرواية تقع بين يدي
لأرى انعكاس حماسة عائشة في نفسي!!

استوقفني نصيحتك هنا بالتهام الرواية دفعة واحدة
ورأيتني أوافقك في هذا ومن قبل أن تدرجيه هنا
إذ أن الرواية لذة قراءتها بالمواصلة ، لست أتخيل نفسي أقرأ رواية
لأطوي منها صفحة ما حتى حين !

جميلة التحليل يا عائش
تحاياي ومحبة وجورية
صدقاً هنالك روايات لا تمنحك فرصة إلتهامها دفعة واحدة لدسامتها. إذ أن الكاتب يتعمد جعل القارئ يتوقف قليلاً لإستنشاق هواء غير الرواية لتتمكن الفصول في رأسه بالإلتئام بشكل جيد. و هذه الرواية كانت عكس تلك الروايات، لا تتم إلا بإلتهامها دفعة واحدة.
شكراً كثيراً لكِ رشا نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع



أنا تلك السيدة الطفلة،
تلك البلهاء التي تنطق بما لا تريد؛ تلك البلهاء الخرساء عما تريد.






تحاور معي: 7D50F6D8

عائِشة محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2016, 04:21 AM   #7
عائِشة محمد
( كاتبة )

الصورة الرمزية عائِشة محمد

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 7

عائِشة محمد جوهرة في الخامعائِشة محمد جوهرة في الخامعائِشة محمد جوهرة في الخام

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سَارة القحطاني مشاهدة المشاركة
فعلاً يا عائشة هالرواية تلعب على وتر العاطفة وتترك بداخلك حزن كبير !
الكاتبة أدهشتني كثير وطريقتها في حياكة ورسم أدق التفاصيل مُربكـة , آسرة وعميقة جداً .




شكراً نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فعلاً هي كذلك.
أهلاً بالصديقة الجميلة سارة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع



أنا تلك السيدة الطفلة،
تلك البلهاء التي تنطق بما لا تريد؛ تلك البلهاء الخرساء عما تريد.






تحاور معي: 7D50F6D8

عائِشة محمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:35 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.