عائشة بنت يوسف بن أحمد بن نصر الباعوني - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
رسـالة في بريد قارئ..! (الكاتـب : ذات طيب - مشاركات : 11 - )           »          رتابة (الكاتـب : محمد بن منصور - مشاركات : 0 - )           »          روض الأبعاد ... (الكاتـب : ضوء خافت - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 58 - )           »          قصص قصيرة للأطفال " متجدد " (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 55 - )           »          ... عِـــنْدَ نَشْــــــوَةِ الثَالِثـَـةِ حُـلُمَاً .../ (الكاتـب : جنوبية - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 3 - )           »          مد اليدين (الكاتـب : ياسر إبراهيم خليفه - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 2 - )           »          مِمّا لا أُخْبِر بِهِ أَحَد (الكاتـب : رُوح - مشاركات : 163 - )           »          ( إلى الأحبة في زمن الكورونا ......) العنيدة (الكاتـب : أحمد رشاد - آخر مشاركة : خالد صالح الحربي - مشاركات : 8 - )           »          أُغنيات على ضفاف الليل (الكاتـب : علي الامين - مشاركات : 1088 - )           »          يُحكى أنَّ ...... (الكاتـب : رشا عرابي - آخر مشاركة : ضياء شمس الأصيل - مشاركات : 1383 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات العامة > أبعاد أبعَادية > أبعاد المكشف

أبعاد المكشف يَفْتَحُ نَافِذَةَ التّارِيْخِ عَلَى شَخْصِيّاتٍ كَانَتْ فَكَانَ التّارِيْخُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-29-2020, 02:54 PM   #1
سيرين

(كاتبة)
مراقبة

الصورة الرمزية سيرين

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 53243

سيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعةسيرين لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

وسام التميز ابعاد



افتراضي عائشة بنت يوسف بن أحمد بن نصر الباعوني


كانت شاعرة مطبوعة، فاضلة أديبة، لبيبة عاقلة، وكان على وجهها من الجمال لمحة جمَّلها الأدب،
وحلَّتها بلاغة العرب، فجعلتها بُغية ومُنية الراغبين. والذي أجمع عليه العارفون أن عائشة هذه بين المولدين تزيد عن الخنساء بين الجاهلين،
وقد وصفها عبد الغني النابلسي بأنها فاضلة الزمان، وحليفة الأدب في كل مكان،
ووصفها غيره من العلماء الأعلام بأنها ربة الفضل والأدب، وصاحبة الشرف والنسب.

ومن تآليفها: «مولد جليل للنبي ﷺ» اشتمل على فرائد النظم والنثر،
ومن شعرها قولُها في جسر الشريعة — لما بنَاه الملكُ الظاهرُ برقوق — بيتين هدَما كثيرًا مما شيَّده فحول الشعراء من البيوت، وهما:

بنى سلطاننا برقوق جسرًا بأمر والأنام له مطيعه
مجازًا في الحقيقة للبرايا وأمرًا بالمرور على الشريعه
وبالحقيقة أن من رأى سحر بلاغتها فكأنما رأى هاروت وماروت. ومن شعرها البديع في الغزل قولها:

كأنما الخال تحت القرط في عنق بدا لنا من مُحيَّا جلَّ مَن خلقا
نجم غدا بعمود الصبح مستترًا خلف الثريا قبيل الشمس فاحترقا

فهذه قصيدة صادرة عن ذات قناع، شاهدة بسلامة الطباع، منقحة بحسن البيان، مبنية على أساس تقوى من الله ورضوان،
سافرة عن وجود البديع، سامية بمدح الحبيب الشفيع، مطلقة من قيود تسمية الأنواع،
مشرقة الطوالع في أفق الإبداع، موسومة بين القصائد النبويات بمقتضى الإلهام الذي هو عمدة أهل الإشارات بالفتح المبين في مدح الأمين،
استخرتُ الله تعالى بعد تمام نظمها، وثبوت اسمها، في شيء يروق الطالب موارده، وتعظم عند المستفيد فوائده،
وهو أن أذكر بعد كل بيت حد النوع الذي بنيت عليه وافر شاهده؛ فإن ذلك مما يُفتَقَر إليه، وأنحو في ذلك سبيل الاختصار،
ولا أخلُّ بواجب، وأُنبِّه على ما لا بد منه؛ قصد النفع الطالب، والمسئول من الفتاح بتأسيسها على قواعد أذن الله أن ترفع،
ومن مثبت رفعها بوجاهة مدح الوجيه المشفع، أن يُصلِّي ويُسلِّم عليه، ويجعلها خالصة لوجهه الكريم،
ووسيلة لي ولوالدي ولذريتي ولأحبائي ولمن والاني خيرًا إلى وفور الحظ من فضله العظيم، وأن يُنيلنا بوجاهة الممدوح لديه،
وبحقه عليه نهاية الآمال، وما لم يخطر لنا على بالٍ من منائح الوصال، ومبارِّ الاتصال، ودوام العافية والآمال،
وشمول العفو والرضوان. إنَّه جواد كريم رءوف رحيم، ومِن الله أستمد، وعليه أعتمد، وما توفيقي إلا بالله، عليه توكلت وإليه أنيب


براعة المطلع
في حسن مطلع أقمار بذي سلم أصبحت في زمرة العشاق كالعلم
الجناس المذيل والتام
أقول والدمع جارٍ جارح مُقَلي والجار جار بعذلٍ فيه متهم
الجناس المحرف
يا للهوى في الهوى روح سمحت بها ولم أجد روح بشرى منهم بهم
الجناس المُشوَّش
وفي بكائي لحال حال من عدم لفقت صبرًا فلم يُجْدِ لمنع دمي
الجناس المُركَّب
يا سعد إن أبصرت عيناك كاظمة وجئت سلعًا فسَلْ عن أهلها القدم
الجناس المصحف والمطلق
فثَمَّ أقمارُ تَمٍّ طالعين على طويلع حيهم وانْزل بحيهم
الجناس المخالف
أحبة لم يزالوا منتهى أملي وإن همو بالتنائي أوجبوا ألمي
الجناس اللاحق
عَلوا كمالًا جَلوا حسنًا سَبوا أممًا زادوا دلالًا فنَى صَبري فيا سقمي!
الجناس اللفظي
أحسنت ظني وإن هم حاولوا تلفي وثَمَّ سر وضَني فيه من شيمي
الجناس المعنوي
اليَحْمدي وأبو تمام كل شج عانى الغرام إلى قلبي لأجلهم
المناقضة
قيل اسْلُهُم قلتُ: إن هبَّت صبا شجرًا وأشرق البدرُ تَمًّا سَلخ شَهرهم
الرجوع
ما لي رجوع عن الأشجان في ولهي بل عن سلوى رجوعي صار من لزمي
الاستدراك
رجوتهم يعطفوا فضلًا وقد عطفوا لكن على تلفي من فرط عشقهم
المطابقة
هان السهاد غرامًا فيه أقلقني شوقًا وعزَّ الكرَى وجدًا فلم أنم
التمثيل
وعاذل رام سلواني فقلت له من المحال وجود الصيد في الأجم
الإبهام
عذلتني وادَّعيت النصح فيه فلا برحت أسعى بلا حد إلى النعم
الاستعارة
كيف السلوُّ ونارُ الحب موقدة وسط الحشا وعيون الدمع كالديم؟
الأرداف
ولي جفون بغير السهد ما اكتحلت ولي رسوم بغير السقم لم تسم
الافتتان
تهابني الأُسدُ في آجامها وظُبا تلك الظِبَا قد أذلتني لعزهم
مراعاة النظير
أَزْروا بشمس الضُّحى والبدر حين بَدوا وأومض البرق من تلقاء مبتسم
عتاب المرء نفسه
يا نفس، ماذا الونى؟ جِدِّي فإن يصلوا فالقصدُ أولَى فمُوتي موتَ مُحتَشِم
المغايرة
لذِكْرِهم صار سَمْعُ العَذلِ يُطربني من اللواحي ويُلجيني لشُكْرِهم
سلامة الاختراع
بلَغت في العِشق مَرمًى ليس يُدركه إلا خليعٌ صبَا مِثْلي إلى العَدم
التوشيع
كتمت حالي ويأبى كتمه شجني بحكمي الفاضحين الدمع والسقم
المراجعة
قالوا: ارعوي، قلت: قلبي ما يطاوعني قالوا: انثني، قلت: عهدي غير منفصم
القول بالموجب
قالوا: سلوت، فقلت: الصبر في كلفي قالوا: يئست، فقلت: البرء في سقمي
التهكم
يا عاذلي أنت معذور فسوف ترى إذا بدا الصبح ما غطى غشا الظُّلَم
المواربة
أبرمت عذلًا ويخشى أن تُجرِّبه إلى السلوِّ وما السلوانُ من شيمي
ضرب المثل
أجرِ الأمور على أذلالها فعسى ترى بعينك وجه النُّصح في كلمي
النزاهة
عن ذم مثلك تبياني أنزهه إذ أنت عندي معدود من النعم
تجاهل العارف
الجهل أغواك أم في الطرف منك عمًى أغاب رشدك أم ضرب من اللَّمَمِ؟
الهزل الذي يراد به الجد
أتعبت نفسك في عذلي ومعذرة مني إليك فسمعي عنك في صمم
البسط
اعذل وعنف وقل ما اسطعت لا ترني إلا كما شاء وجدي حافظًا ذممي
التورية
تسومني الصبر عمن لي حَلَا بِهِم جميعُ ما مرَّ من حالات عشقهم
التصدير
لم يا عذولي وشاهد حسنهم فإذا شاهدته واستطعت اللوم بعدُ لُمِ
ما لا يستحيل بالانعكاس
أنَّى أنا عرِّفن فرِّع لَنَا نَبَأً من الملام وحشيه بوصفهم
تألف اللفظ والمعنى
وامزج ملامك بالذكرى فإن بها تعللًا لعليل الشوق من ألم
التفويف
كرِّر أعد أطرب ابسط ثنِّ غنِّ أجب قل سل جد ترنم بر من أدم
الإدماج
أعد حديث أحبائي فهم عرب قد أعرب الدمع فيهم كل منعجم
الاستخدام
واستوطنوا السر مني فهو منزلهم ولم أفوه به يومًا لغيرهم
المقابلة
بدا الصدود ببعدي عن جوارهم فعاد وصْلٌ بقًربي من محلِّهم
تآلف اللفظ والوزن
أحبة ما لقلبي غيرهم أرب وحبهم لم يزل يربو من القدم
تآلف المعنى والوزن
لزمت صدق ولاهم والتزمت به فلستُ أَسْلُوه إلا عن سلوهم
الإبداع
حلُّوا بقلبي وحلَّى جُودَ مِنَّتِهم جيدي وشكر الأيادي مسمعي وفمي
التفريع
ما بهجة الشمس في الآفاق مشرقة يومًا بأبهج من لألاء حسنهم
القسم وجوابه
لا مكنتني المعالي من سيادتها إن لم أكن لهم من جملة الخدم
حسن البيان
بفضلهم غمروني من فواضلهم بما عجزت به عن حق شكرهم
التوشيح
وألبسوني مُذ آنَستُ نارهم من طُور حضرتهم نورًا جَلَا ظُلمي
المجاز
وألبسوني ثياب الوصل معلمة بقربهم وأقروا في القرى علمي
الاستطراد
وخوَّلوني ملكًا فيه فزت بهم فوز العفاة بوافي فيض فضلهم
التهذيب والتأديب
لهم شمائل بالإحسان قد شملت وعلمت كرم الأخلاق والشِّيم
الانسجام
ولي عوائد منهم بالجميل لها بمنهم اتصالٌ غيرُ منحسم
التشريع
قالوا فقد راق عيش المستهام بهم فلا جفا بعدما جادوا بوصلهم
الالتفات
حلُّوا بقلبي فيا قلبي تهنَّ بهم وافرح ولا تلتفت عنهم لغيرهم
الاحتراس
قد طال شوقي وقلبي منزل لهم إلى الطلول التي تسمو بِإِسْمِهِم
تأليف اللفظ باللفظ
فليت شعري هل حالي بمنتظم قبل الوفاة؟ وهل شملي بملتئم؟
التكرار
نعم نعم حدثتني وَهْيَ صادقة ظنون سرِّي حديثًا غير مُتَّهم
المناسبة
عن جودهم عن نَداهم عن فواضلهم عن منِّهم عن وفاهم نَيل برِّهم
حسن النسق
سادوا فجودهم جمٌّ وبذلهم حتم وموردهم غنم لكل ظمي
الإيجاز
يا سعد إن ساعَد الإسعاد واجتمعت لك الأماني وجئت الحيَّ عن ألم
التتميم
عرِّج على قاعة الوعساء مُنْعطفًا على العقيق على الجرعاء من أضم
التجريد
واقصد مُصلًّى به باب السلام وقف لدى المقام وقبل موطئ القدم
التمكين
فلي فؤاد بذاك الحي مرتهن سلا السلو وعانى وجده بهم
الحذف
ناشدته الله والأنوار مشرقة تعلو المعالم من سكانها القدم
الاقتباس
ائت الكريم وهذا طور حضرتهم أقبل ولا تخف الواشين بالكلم
النوادر
وشاهد الحسن والإحسان جُزْؤُهم ولا تدع منك جزأ غير مقتسم
الكناية
ولا يصدك عن بذل الوجوه لهم نصح اللواحي وما صاغوا بنطقهم
المخلص
هم المفاليس ما ذاقوا الغرام ولا أمُّوا حِمَى خير خَلْق الله كلهم
الإطراء
محمد المصطفى ابن للذبيح أبو الـ ـزهراء جد أميري فتية الكرم
التكرار
الوافر العظم ابن الوافر العظم ابـ ـن الوافر العظم ابن الوافر العظم
التكميل
المرتضى المجتبى المخصوص أحمد من اختاره الله قبل اللوح والقلم
الترتيب
خير النبيين والبرهان متضح عقلًا ونقلًا فلم نَرْتَب ولم نَهِمِ
التسميط
أسناهم نسبًا أزكاهم حسبًا أعلاهم قربًا من بارئ النسم
السهولة
طه المنادى بألقاب العلا شرفًا وغيره بالأسامي ضمن كتبهم
المماثلة
عزت جلالته جلت مكانته عمت هدايته للخلق بالنعم
الاعتراض
أعظم به من نبيٍّ مُرْسَلٍ نزلت في مدحه محكم الآيات من حكم
الإيداع
يُنبي مُفَصَّلِها عن عزِّ مرتبة من قاب قوسين لم تدرك ولم ترم
الإشارة
تبارك الله من أوحى إليه بما أوحى وخصَّصه بالمنتهى العظم
التفسير
برتبة القاب بالأدنى بحظوته برؤية الله بالإيناس بالكلم
التوشيح
دنا ونال فلا ثان يشاركه فيما حواه من التخصيص والكرم
العنوان
أتى وكان نبيًّا عند خالقه قدمًا وآدم طينًا بعدُ لَمْ يَقُمِ
التسهيم
ذو الجاه حيث يضم الخلق محشرهم ولا يرى غيره في الكشف للغمم
حصر الجزئي وإلحاقه بالكلي
ذو المجد حيث أهيل المجد قاطبة تسير تحت لواه يوم حشرهم
الاكتفاء
ذو المعجزات التي منها الكتاب فيا بُشرَى لمُقتبسٍ منه بكل جم
التوليد
يتلى ويحلو ولا يبلى وليس له مبدِّل وهو حبل الله فاعتَصِم
التفصيل
قل للذي ينتهي عما يحاوله من حصر معجز طه الطاهر الشيم
الموارد
كم أعقبت راحة باللمس راحته وكم محا محنة ريق له بفم!
التقسيم
والنَّيِّران أطاعاه فتلك بَدَت بعد الأفول وهذا شُقَّ في الظلم
الجمع مع التقسيم
والماء من إصبعيه فاض فيضَ ندًى كفيه مردود هذا معدم العدم
الجمع
فريد حُسنٍ تَسامَى عن مُماثِله في الخَلْق والخُلُق والإحكام والحكم
القلب
بدر الكمال كمال البدر مكتسب من نوره وضياء الشمس فاعتلم
تنسيق الصفات
أعظم به من نبي سيد سند هاد سراج منير صفوة القدم
التشطير
بالحق مشتغل في الخلق مكتمل بالبرِّ مُعتصِمٌ بالبرِّ ملتزم
السجع
للبذل مغتنم بالبشر متسم يسمو بمبتسم كالدر منتظم
الترصيع
ممجد الذكر في الفرقان بالحكم محمد الأمر في التبيان من حكم
اللَّفُّ والنَّشْر
جمال صورته عنوان سيرته هذا بديع وهذي آية الأمم
الإغراق
ولو غدا البحر حِبرًا والفَضا ورقًا في حصر أوصافه ضاقا ببعضهم
الغلو
وذكره كاد لولا سنة سبقت إذا تكرَّر يُحْيى باليَ الرمم
المبالغة
علا من المثل فالتشبيه ممتنع في وصفه وقصور العقل كالعلم
الاتساع
إذ كل حسن مفاض من محاسنه وكل حسنى فمن إحسانه العمم
الاتفاق
محمد اسمه نعت لجملة ما في الذكر من مدحه في نون والقلم
الجمع مع التفريق
علاه كالشمس لا يخفى على بصر والوجه كالبدر يجلو حالك الظلم
التشبيه
لو كان ثَمَّ منيل قلت طلعته كالبدر حاشا تعالى كامل العظم
التفريق
قالوا هو الغيث قلت الغيث آونة يهمي وغيث نداه لا يزال همي
صحة الأقسام
يعطى العفاة أمانيهم فلست ترى في حبه غير ممنوح ومغتنم
الإشراك
في النور لاح علاه لا نظير له نور القرآن قرآنًا من لدن حكم
التلمح
حاز الجمال فما في حُسْن مُتَّصِفٍ بشطره بعض ما في سيد الأمم
المذهب الكلامي
هو الحبيب من الرحمن رحمته للعالمين بإيجاد من العدم
الالتزام
غوث الورى كعبة الآمال ملتزمي في حبِّه بالتَّفاني صار من لزمي
التوجيه
جردت حجِّي له من كل مفسدة ولم تزل بالصفا تَسعَى له قدمي
الترديد
بحر الوفاء دعاني بالوفاء إلى نيل الوفاء وروَّاني من النعم
التجزئة
بلغت ما رُمتُه منهم فلم أرم عمَّن جلا غممي بالعَزْم والهِمَم
الإيضاح
وأُفْرِدُهُ بالمدح واستثني بمدحك من حازوا علا الفضل من فازوا بسبقهم
الاستتباع
الباذلو النفس بذل المال من يدهم والحافظو الجار حفظ العهد والذمم
السلب والإيجاب
لا يسلبون بفضل الله ما وهبوا ويسلبوا ضرر الإملاق بالكرم
التدبيج
سود الوقائع حمر البيض في حرب خضر المرابع بيض الفعل والشيم
تشبيه شيئين بشيئين
كأنَّهم في عجاج النقع حين بدوا بدور تمٍّ بدت في حِنْدِس الظلم
التنكيت
للجمع فلوا وما فلَّت عزائمُهم وهي المواضي على استئصال كل عم
المساواة
هم النجوم فما أسنَى مطالعهم في أُفْق مِلَّته البيضا يهديهم
نفي الشيء بإيجابه
لا يمزج الشك منهم صفو معتقد ولا يشين النقي باللم واللَّمم
جمع المؤتلف والمختلف
بالسبق فازوا بتخصيص تقدمهم فيه خليفته الصديق ذو القدم
المدح في معرض الذم
لا عيب فيهم سوى أن لا يضام لهم وفد ولا يبخلوا بالرفد في العدم
الازدواج
طه الذي إن أخف ذنبي ولذْتُ به أمِنْتُ خوفي ونجَّاني من النقم
التصريع
ولا طمحت إلى شيء من الكرم إلا وبلَّغني فوق الذي أرم
الفرائد
ما هبت الريح إلا شمت برق وفا لي فيه وبلُ عَطا من ديمة النعم
براعة المطلب
يا أكرم الرسل سؤلي فيك غير خفٍ وأنت أكرم مدعوٍّ إلى الكرم
العقد
حسبي بحبك أن المرء يحشر مع أحبابه فهنائي غير منحسم
حسن الختام
مدحت مجدك والإخلاص ملتزمي فيه وحسن امتداحي فيك مختتمي

منقول ...

\..نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرين متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2020, 12:52 PM   #2
رشا عرابي

( شاعرة وكاتبة )
نائب إشراف عام

افتراضي


عائشة الباعونية،
الشاعرة المُجيدة المتصوّفة

تلملمين الضوء بجميل اطّلاعك يا سيرين
سلمتِ يا حبيبة

 

التوقيع

بالشّعرِ أجدُلُ ماءَ عيني بـ البُكا
خيطٌ يَتوهُ، ولستُ أُدرِكُ أوّلَهْ!

في الشّعرِ أغسِلُني بِـ ماءٍ مالِحٍ
أقتاتُ حرفاً، ما سَمِعتُ تَوسُّلَهْ !!


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رشا عرابي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2020, 02:40 PM   #3
خالد صالح الحربي

شاعر و كاتب

مؤسس

عضو مجلس الإدارة

الصورة الرمزية خالد صالح الحربي

 







 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 5873

خالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعةخالد صالح الحربي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


:
الحقيقة أنّي قبل هذا المتصفح لم أكن أعرف هذا الاسم.
🌹

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

خالد صالح الحربي متصل الآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعلان نتائج جائزة دبي الثقافية للإبداع لعام 2015 خديجة إبراهيم أبعاد الإعلام 4 10-05-2015 09:25 PM
للحقيقة لون اخر (( قصه قصيرة)) نذير البيك أبعاد النثر الأدبي 5 03-03-2007 12:57 AM
أنشودة المطر بين السياب ومحمد عبده مروان الحربي أبعاد العام 26 02-15-2007 04:09 AM
محمد صادق دياب يوسف الحربي أبعاد النثر الأدبي 8 02-11-2007 02:31 AM
أحمد ديدات سلطان ربيع أبعاد المكشف 6 10-26-2006 11:31 PM


الساعة الآن 08:19 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.