تَخَاطُرُ الأرْوَاح ... - منتديات أبعاد أدبية
 
معرفات التواصل
آخر المشاركات
بَينَ السُّطور ..♪ (الكاتـب : سُرَى - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 64 - )           »          فنتـــــــــــــــازيـــــــــــا! (الكاتـب : عمرو بن أحمد - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 1239 - )           »          واعترف .. راح اعترفلك ! (الكاتـب : شذرة السيف - آخر مشاركة : نورة القحطاني - مشاركات : 3290 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : نازك - مشاركات : 73860 - )           »          مِن ميّ إلى جُبران ... (الكاتـب : نازك - مشاركات : 756 - )           »          إيراق واحتراق (الكاتـب : د. لينا شيخو - مشاركات : 43 - )           »          فســحة ســماويّة " لنا " (الكاتـب : د. لينا شيخو - مشاركات : 16 - )           »          إلى أسراب القطا .. (الكاتـب : تركي الحربي - مشاركات : 3 - )           »          ضحكة سُعاد .. (الكاتـب : وليد بن مانع - آخر مشاركة : نادرة عبدالحي - مشاركات : 10 - )           »          حديث الأموات (الكاتـب : حمد الدوسري - آخر مشاركة : نادرة عبدالحي - مشاركات : 7 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي > أبعاد القصة والرواية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-19-2021, 06:51 AM   #1
نازك
( كاتبة )

الصورة الرمزية نازك

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 37296

نازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعةنازك لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي تَخَاطُرُ الأرْوَاح ...


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
؛
؛
تَخَاطُرُ الأرْوَاح .


لم تسمع صوتي منذ سنوات، هل ستعرفني؟؟
وما..ماذا ؟ ماذا أفعل إذا عرفتني، ثم تظاهرت بأنها تجهل من أكون؟ يا إلهي ، يا إلهي !

كمْ عانيتُ في تلك اللحظاتِ وأنا الذي يستميتُ شوقاً لقاء نظرةٍ مِن عينيها الدافقتينِ بماءِ الحنان.
أكرهَُ الإنتظار، بل إخالُهُ شبحاً يتعملقُ كلما زحف الوقتُ وتمدَّد، نَقراتي على الطّاولةِ بأصابِعي أو أرضاً بحذائي باتتْ تستفِزُّ مَن حولي ، حتى النادِلُ لم ينجُ، إذ يبدو لي أنه قد تعِبَ مِن حَمْلِ فناجينِ القهوةِ الفارغة.
نُودِيتُ مِن مكانٍ عميقٍ في بَهوِ الذاكرة ، أطرقتُ، فتجلَّت ليَ تلك الصُور المؤلمة؛ طفولتي، يُتْمِي، احتياجي، جُوعي و بُكائي ، حتى الأصوات، باتَ رجعُها يُدوِّي في مَسْمعي، نحيبُها في الليالِ، صلواتُها ودعاؤها بأنْ إمّا يأخذ اللهُ بيدِها أو رُوحُهَا ، لتتخلص من ظلم أبي ومِن ذاك البؤس الذي كان يُحِيطُ بها ، تلك النظرةُ الأخيرةُ التي رمقتني بِها بعينيها المُترعتين بالدموعِ ، تطلب الغُفران قبل أن تُفلت يدي يدُها و قبل أن تخرُج مِن البيت، حيثُ خُروجها الأخير .أجل، لقد ذهبت أمي وبقيتُ يتيم الأُمِّ وأنا ابنُ سبعةِ أعوام ، حتَّمتْ عليَّ الحياةُ أن أقضيَ عمري حنيناً لحضنها ورائحةِ خُبزِها ، أُجْبِرَتْ على تركِ قطعةٍ مِن فؤادها ولم تهتزَّ شعرةٌ مِن شعر أبي إزاءَ توسُّلاتِها تحت قدميهِ ، طردها وأقفل الباب خلفها ثم أردفَ بنبرةٍ حانِقة (انسَ أنّ لكَ أم ) ! سقطت عليَّ جُملتهُ تلك كالصاعقة، خُيِّل لي بأني بلا وزن، بل شعرتُ بأنّي أطفو في فراغٍ مُعتمٍ يُقبِلُ عليَّ كموجٍ عاتٍ .
توالت عليَّ الأيامُ باردةً خاليةً مِن البهجةِ والنَّكهة. كبُرتُ شاحباً و نحيلاً، غير أن شيئاً واحداً لم أستطع إدراك كُنْهَهُ،أهو إحساسٌ و شُعور أم هي فِعلاً نِداءاتٌ خفيّةٌ ؟ ، أكادُ أجزِمُ بأنّها تتساقطُ على مَسْمَعِي. كُلُّ ما أُدرِكُهُ حقاً شُعورًا وحيدًا كان يلفُّني مِن جهاتيَ الأربع، يُهدهِدُ عليَّ فيهدأُ رَوعُ فقدي ، فإحِنُّ وأسكُنُ ويلفني الشجن .
على هذا المِنوالِ مضت سنينُ عمري، و على الرغم من ذلك، لم أتوانَ يوماً عن البحثِ عنها، أو عن أيِّ خيطٍ يقودُني إليها ، كل ما علِمتُهُ أنها سافرت لديارِ أهلها، وقد حرص أبي نِكايةً بِها على تغيير عنواننا فانتقلنا إلى مدينةٍ أخرى، وهذا كان يعني طمسُ سُبُل الوصول .
لم يعلم أبي أو قد نسِي أن يقطع عُرى التخاطُرِ الفطريِّ بين الأم وابنها!
كُنّا نعيش في مدينةٍ نائية تفتقِدُ لوسائل الاتصالات، إلّا ماندر. كبِرتُ ووعَيتُ وتعلمتُ،فكنتُ كثيرَ التردُدِ على مقهىً للإنترنت، وشيئاً فشيئا شعُرتُ ببصيصِ أملٍ يُشرِقُ في يبابِ روحي، كنتُ كثير التعارف والتحدُّثِ في عدّة مواقع وأُحاوِلُ سرد تفاصيل قصتي في سبيلِ الوصولِ لبابٍ مَا.
كنتُ أبحثُ عن اسم عائلتها والدولة والمدينة التي تقطُنُ فيها، معتمداً على بعض المعلوماتِ الفقيرة التي كانت بحوزتي ولكن دون جدوى !
صاحبُ المقهى كان شيخاً ورِعاً وكان يرأفُ بحالي "ويطبطِبُ "على كتِفي دوماً وهو يُومِىءُ بعينيهِ الدافئتين أن لا تيأس.
أييهٍ يا أمي لقد شارف صبري على النَّفاد متى ، متى لقد مضى الكثيرُ ، هاقد جاوزتُ السابعةَ والثلاثين، وقاربتُ الأربعين !
حتّى جاءتني البُشرى، في ذاك اليوم الأبيض، قصدتُ المقهى فاستقبلني العمّ صالح بوجهٍ باشٍّ، فغمرني دون أن ينبسَّ بكلمةٍ ولكني أدركتُ، بادرتهُ بلهفةٍ؛ إذًا سأقِفِ بين يديِّ الطاهرة؟ سأحتضِنُها؟ هزَّ رأسهُ والدموعُ تغسِلُ لحيتهُ؛ أجل يا بُنيّ ، أجل !!
يا الله لا يُسعِفُني الكلام فقط كُلِّي يلهجُ بالحمد، بالشكر الجزيل ! زوَّدني العمُّ صالح برقم خالي وبعنوانه، هاتفتُه وكم كانت سعادتهُ غامرةً وحين سألتهُ عن أمي وعن أحوالها وصحتها، سكت هُنيهةً واختفى صوتهُ حتى ظننتُ بأن الخطُ أُغلِقَ، حين ألححتُ بالسؤال أجابني بنبرةٍ يَشُوبُها الحزن بأنها بخير ، ورحَّب بزيارتي واتفقنا على موعدِ اللقاء .
رتّبتُ أمور سفري وحزمتُ حقيبتي وهولُ المفاجأةِ صيَّرني في شتات !
وها أنذا ، أنتظِرُ بكُلِّي وكلِّي عيونٌ تلمع
عند بهَوِ الفندق، نبَّهني رنينُ الهاتف وقبل أن أَرُدَ، إذا بهِ يقِفُ مُسْتَشْرِفاً البابَ وتُطوِّقُ ذراعهُ ذراع إمرأة بدتْ طاعنةً في السِّن.
اقترب نحوي احتضنني وربَّت على ظهري طويلاً ثم سحبَ كرسياً مُقابلِي ، أَوْمأَ لهَا بالجلوس ثم استأذن ليذهب !
كانت شاردةُ النظراتِ تتأمّلُ كُلَّ ماحولها إلَّايَ! لا يستقِّرُ بصرُهَا والّلهفةُ تغمُرُني.
إنها أمي، ياإلهي !،إنها أمي.
انتظرت أن تُبادِرَ، أن تبوح أن .. أن..
بعد دقائقَ خِلتُها سنوات،سألتني :
مَن أنت !!

 

التوقيع

أُدِيرُ ظَهرِي للعَالمْ وأَشّرَعُ في الكِتَابةْ !

https://twitter.com/nazik_a
https://www.facebook.com/Memory.Traps

نازك متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2021, 01:20 AM   #2
نادرة عبدالحي
مشرفة أبعاد النثر الأدبي

افتراضي



يا لكمية الوجع والظلم والوحدة والقسوة بهذه القصة لا استغرب ذلك يا عزيزتي نازك

لان القسوة في الحياة الاجتماعية في هذا لا تختلف عما جاء هنا .

اسلوب السرد شيق ونُلاحظ تناسق كامل بين الاحداث . فترجمة أفعال وسلوكيات الشخصيات يظهر بشكل جلي في القصة ونجاح السرد إنما يغود لتقنية

أستخدمتها الكاتبة نازك لإبراز هذه القضية الإجتماعية بصورة واضحة وتسليط الضوء على ما تُعانيه الأنثى

من القسوة في حرمانها من فلذة كبدها . والحرمان والوحدة والعذاب والحالة النفسية الغير مستقرة التي يتعرض لها الأبناء .

نازك العزيزة أبدعتي في إيصال قصة من الحياة موجعة جدا.

 

نادرة عبدالحي متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2021, 02:36 PM   #3
عبدالله عليان
( كاتب )

الصورة الرمزية عبدالله عليان

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 96202

عبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعةعبدالله عليان لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
.
نص أدبي مائز جدا ، يستحق الإحتفاء

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عبدالله عليان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-23-2021, 10:02 PM   #4
كوكب العلي
( كاتبة )

الصورة الرمزية كوكب العلي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

كوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعةكوكب العلي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


خلال قراءتي لهذه القصة العميقة، تذكرت مقولة للكاتب والصحفي الإنجليزي "وليام ثاكري " الأم هي إله في نظر طفلها"

لقد إستطاعت هذه الحروف أن تثير في عيني دمعة من القلب.

الجميلة نازك
ابدعتي
احترامي وتقديري

 

كوكب العلي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:25 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.