أيّـام عـصـيـبـة - منتديات أبعاد أدبية
 
معرفات التواصل
آخر المشاركات
خَـــــبِّروهم... (الكاتـب : شمّاء - آخر مشاركة : حبيب مظاهر المزيرع - مشاركات : 68 - )           »          ليس عبثًــــا .. (الكاتـب : سيرين - آخر مشاركة : حبيب مظاهر المزيرع - مشاركات : 1050 - )           »          ( مِعْطَف أسْوَد ) (الكاتـب : عَلاَمَ - مشاركات : 33 - )           »          لا زلت أحبه.. (الكاتـب : بحني عسيري - مشاركات : 0 - )           »          فلسفة قلم .. بأقلامكم (الكاتـب : سيرين - آخر مشاركة : عبدالكريم العنزي - مشاركات : 3488 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : عبدالكريم العنزي - مشاركات : 73237 - )           »          ومداري في النقاءِ (الكاتـب : حمد الجعيدي - آخر مشاركة : عبدالعزيز التويجري - مشاركات : 5 - )           »          احذرْ ! (الكاتـب : عبدالعزيز التويجري - آخر مشاركة : عَلاَمَ - مشاركات : 1 - )           »          أعلن الرفض ... ( مصافحة أولى لقلوبكم ) (الكاتـب : عبدالعزيز المخلّفي - مشاركات : 6 - )           »          تبـــاريــح : (الكاتـب : عبدالعزيز التويجري - مشاركات : 19 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي > أبعاد القصة والرواية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-2011, 10:19 PM   #1
رُوح
( كاتبة )

افتراضي أيّـام عـصـيـبـة


كعادته اليومية ، ضبط مؤقته تمام الساعة الخامسة صباحا ، رتّب أوراقه ، جمع شتات نفسه و تكوّر تحت غطائه ، توسّد يدهُ ، و أسلم نفسه للنّوم ..
إلا أنّ النوم بخيل عليه هذه الأيام ، طاردته الكثير من أفكاره ، و قد اغتمّ و انطبق صدره عندما تذكّر ذلك البغيض الذي يؤرق مضجعه ، لقد دخل إلى حياته من حيث لا يعلم ، إنّه يعرف كلّ شيء ، و يدّعي أنّ " العزيز بليشة " قد ارتكب جريمة مروّعة .
إنّه يروي تفاصيل دقيقة جدا ، يكاد العزيز نفسه يصدّقها ،و قصّته تبدو محبوكة جيدا ،
و إنّ ذلك اللعين " سيدي بلقاسم " لا يظهر إلا في الخفاء ، لم يسبق لأحد أن رآه سوى العزيز بليشة نفسه ، أراد أن يحدّث والدته بشأنه ، إلا أنّه خشيَ تكذيبها و هي التي عُرفت بصرامتها و سرعة غضبها ! رغم أنّه لا ينكر ليونتها في التعامل معه هذه الأيام ، و كأنّها تحس بأنّ شيئا ما يحدث لربيبها !

إنها تشعر به ، هو لا يعلم أنّه ليس ابنها ، أراد والده أن يظنّ أنّ " فطمة مرساوي " هي والدته ، كي ينمو بأمان ، و هي لم تشأ أن تبعثر أمان الشاب بشأن هوية والدته الراقصة ، فحفظت السّرّ ، هي و القابلة " الستّ زهرانة " ، و بعد وفاة زهرانة ، بدأ الحِمل يرمي بثقله على العجوز فطمة ، لا سيّما و أنّ صحّتها تتدهور يوما تلو آخر . فباحت به لخطيبة العزيز بليشة ، و قد ألزمتها بالأيْمان المغلّظة و بعزّة " سيدي عماري " ـ والدها ـ أن تُبقي شفتيها مطبقةً بشأنه .

مسح العزيز بليشة حبات العرق عن جبينه ، و ظلّ يحاول التقاط أنفاسه التائهة حتى غلبه الإرهاق ، و مات قليلا حتى الصباح .

استيقظ العزيز على همسات عميقة و هادئة ، ذات رتم منخفض ، بالتأكيد لم يكن ذلك صوت ساعته المهترئة ، فتح عينيه ليجد سيدي بلقاسم يبتسم بخبث أمامه .
قفز من فراشه فزعا ، و أحسّ بأنّ قلبه قد توقّف حقا ، أو ربما قد تمنى ذلك .
قال له سيدي بلقاسم : أيها القاتل اللعين ، كيف تستطيع إرخاء جفنيك بهذه البساطة ! ألا تسمع صوتها المتوسّل ؟ ألا ترى وجهها المزرق ؟ ألا تطاردك نظراتها الفارغة ؟ ألا تتردّد بحّاتها في أرجاء غرفتك مدوّية فيها ؟

يصرخ العزيز بليشة : كفى ، كفى ، أنا لا أعرف أساسا من هي " للا صفية "
أنا لا أعرفها ! اتركني و شأني أرجوك ، أتوسّل إليك ! الشيء الوحيد الذي يتردد في رأسي هو أنت ، اتركني و شأني أيها الملعون !
سيدي بلقاسم : توسّل مزيدا يا ابن الآثمة ، لم ترَ شيئا بعد ! سأقتصّ لها منك ! و سأحيل حياتك جحيما ، انتظر فقط !
يختفي بقهقهات متقطعة .
ويبكي العزيز بليشة و يسقط أرضا ، يشهق ببكائه ، و يغرق في صمت طويل ، تقطعه رنّات المنبه .
لقد بدت حالته واضحة للعيان ، الجميع قد لاحظ قلة طعامه ، حتى " طيّوف " الطباخ أبدا ملاحظاته حول ظهور عيون الباندا في وجهه المشرق للمدبّرة " نعمات قلّي " !
لكنّ الأحاديث كانت محرّمة تلك الأيام في منزل " آل بصّاري " ، فقط ترى شفاه الخدم تتحرّك ، و عيونهم تدور ، و أيديهم تعبّر عن هول ما يتخاطبون حوله !

خرج العزيز بليشة لعمله كالرّجل الآلي ، و السّت فطمة مرساوي تنظر إليه بأسىً بالغ ، إنه لم يشفَ بعد ، ذلك الشاب ذبل و سقط كزهر اللوز ، كيف حصل له ذلك ؟ لم يكن يستحق ! كيف خُطفت من بين يديه بهذه السهولة ؟
لكنّ كل ما كان يجول بخاطر و ذهن العزيز بليشة هو سيدي بلقاسم و أسباب اتهامه !

هو لا يعرف للا صفية ، لم يسمع بها من قبل ، كيف يكون قد قتلها ؟ و أيضا خنقاً ؟! إنّه أضعف من أن يدوس نملة !! و هذا " السيدي بلقاسم " كيف وجد طريقا إليه ؟ مَن دفعه لأن يجعل هذه الحيرة تعيثُ قلقا في حياته الآمنة !
تمضي أيام العزيز بليشة على قلق و خوف ، تحوّل إلى الاعتكاف في ركنِ غرفته البعيد ، قلّ نومه و ازداد بؤسه ، و بات سيدي بلقاسم سميرهُ الوحيد بقهقهاته و لعناته و توعّداته ، بدا عقله و كأنّه مملوء بأشياء غير مفهومة ، قطع من الذكريات تظهر و تومض فجأة ثمّ تختفي ، لا هو يفهمها ، و لا يستطيع أن يتخلّص منها ، نوبات من الغضب تعصف به ، ثمّ تتركه متهالكا كطفل صغير أضاع رائحة أمّه وسط وجوه كثيرة !

و بلغ اليأس حدّه ، و الخوفُ ذروته !
تحامل العزيز بليشة على نفسه و جرّ جسده المتهالك إلى غرفة فطمة مرساوي ، التي أوجست منه شكله و هيئته الرّثة ، لكنها ابتسمت لطمأنته .
قال لها و الدموع تتساقط من عينيه العسليّتين الذابلتين : أماه ، إنّ هنالك ما يأكلني حيرة ، هناك من اسمه سيدي بلقاسم ، يقول أنّني قتلت أحدهم ! يلازمني كظلّي ولا أعلم كيف لا تسمعون صوته !
و للا صفية ! من للا صفية يا أماه ؟!
يريد أن يلتقط أنفاسه ليتابع ، لكنّ فطمة مرساوي تجري إليه باكية ، تحتضنه و تقول : آه يا ولدي ، للا صفية الحبيبة ، لم يكن موتها سهلا عليك ، لا بأس يا ولدي ، لا بأس ، سنعرف من الذي قتلها ، إنما تمالك نفسك ، أنا هنا ، أنا هنا قربك .

إلا أنّ العزيز بليشة ينتصب مشدوها ، و يعود إلى غرفته بصمت مخيف ، ينظر لمرآته ، و تبدأ المشاهد الوامضة بالتآلف و التراكب معا لتتضح الصورة ، لقد فعلها !! أجل ، كان هو من فعلها ! أرادت للا صفية أن تلغي خطوبتهما ، و لما ألحّ عليها بالسبب ، أخبرته أنّ سيدي عماري لن يرضى بأن تتزوج ابنته بابن خطيئة ! لم تستطع البائسة أن تبقي فمها مغلقا أكثر !
في الحقيقة ، كان سيدي بلقاسم انعكاسا للعزيز بليشة في المرآة ، لكنّ العزيز بليشة هذه المرّة يعي تماما ما سيفعله ، و لن يستطيع سيدي بلقاسم أن يمنعه ، أو حتى يهدّده !

في صباح اليوم التالي ، تمّ توثيق محضر أمني حاسم :
توفيّت المدعوة فطمة مرساوي إثر نوبة قلبية حادة و خاطفة ، لم تستطع النجاة منها ، في وقت متزامن مع موت المدعو العزيز بليشة وقد قتل نفسه بأن جرح شريانه بقطعة من مرآة مكسورة ، و تجدر الإشارة إلى أنّ الأسرة عاشت أياما عصيبة بعد وفاة خطيبة المدعو العزيز بليشة و قتلها على يد مجهول !



* لم يعرف أحد إن كان موت العزيز بليشة سببا أو نتيجة لموت فطمة مرساوي ، إلا أنّ الخدم تهامسوا فيما بينهم أنّه دخل غرفتها و سمعوا همهمات كثيرة ، ثم خرج كالشبح ، و مضى إلى غرفته ، ثمّ سُمع صوت تكسّر الزجاج .

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 10:25 PM   #2
نواف العطا
( كاتب )

افتراضي


روح
وصفتي وكأنك رصفتي معادلات الاحداث الاشياء وفق
رتبتها وترتيبها راقني ما نثرتيه .
كوني بخير فهذا الحرف يستحق القراءه والتامل والتكرار
ودمتِ بود يا نقيه .

يسعدني ان اكون اول القراء .

 

التوقيع

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ، وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلأَ انْتَ أَسْتَغْفِرُكَ، وَأَتْوبُ إِلَيْكَ.
،


،


،
الدنيا رحلة لذا قررت أن أرتحل، وأن لا يكون لي وطن دائم .

تجاوز كل ما لايستحق لتظفر بشيءٍ يستحق .

تويتر :
nawaf_alata


مدونتي :
http://nawafalata.blogspot.com/?m=1


التعديل الأخير تم بواسطة نواف العطا ; 02-11-2011 الساعة 10:28 PM.

نواف العطا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 10:28 PM   #3
رُوح
( كاتبة )

الصورة الرمزية رُوح

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 20400

رُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نواف العطا مشاهدة المشاركة
روح
وصفتي وكأنك رصفتي معادلات الاحداث الاشياء وفق
رتبتها وترتيبها راقني ما نثرتي وما نثرتيه .
كوني بخير فهذا الحرف يستحق القراءه والتامل والتكرار
ودمتِ بود يا نقيه .

يسعدني ان اكون اول القراء .
أهلا نواف
يسعدني جدا مرورك هنا
في الحقيقة هذه أولى محاولاتي في القصة القصيرة ، أظنّ أنني تعجلت عليها قليلا !
و يلزمها المزيد من العمل ، لكن أنت تدري كم يكون الكاتب سعيدا بنصه و يرغب بمشاركته مع أحبابه ..

مسرورة جدا باستحسانك له ، و يشرّفني وجودك في صفحتي

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 10:32 PM   #4
نواف العطا
( كاتب )

الصورة الرمزية نواف العطا

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 5883

نواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعةنواف العطا لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


روح
راقني وصف الاشياء بتسلسل وبدقه
وكذلك الاحداث والالفاظ ليس
لي باع ولكن راقني جداً ما قرأته
أن كانت محاوله فهي كفيله لاحقاً
بكتابة ما يفوق وما يروي الذائقه
مستقبلاً فكوني بخير .

 

التوقيع

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ، وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلأَ انْتَ أَسْتَغْفِرُكَ، وَأَتْوبُ إِلَيْكَ.
،


،


،
الدنيا رحلة لذا قررت أن أرتحل، وأن لا يكون لي وطن دائم .

تجاوز كل ما لايستحق لتظفر بشيءٍ يستحق .

تويتر :
nawaf_alata


مدونتي :
http://nawafalata.blogspot.com/?m=1

نواف العطا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 10:49 PM   #5
رُوح
( كاتبة )

الصورة الرمزية رُوح

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 20400

رُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نواف العطا مشاهدة المشاركة
روح
راقني وصف الاشياء بتسلسل وبدقه
وكذلك الاحداث والالفاظ ليس
لي باع ولكن راقني جداً ما قرأته
أن كانت محاوله فهي كفيله لاحقاً
بكتابة ما يفوق وما يروي الذائقه
مستقبلاً فكوني بخير .
من الجيد معرفة كلّ ذلك ، و أشكرك على هذا الدعم
ليس بالضرورة أن يكون لك باع في ذلك ، يكفيني سلامة الفطرة اللغوية
و هي لديك بلا شك
أشكر مرورك مرة أخرى ؛ و كثيرا جدا

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 10:51 PM   #6
رُوح
( كاتبة )

الصورة الرمزية رُوح

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 20400

رُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


طلب بسيط ممّن يمرون من هنا :
أتمنى لو تشيرون لمواطن الضعف في القصة ، من حيث أدواتها و طرق العرض و البناء و المضمون و أي جانب آخر ..
و كلّي صدر رحب لاستقبال ملاحظاتكم ، فأنا أسعى للتطوير ، و لن يتم ذلك دون مساعدتكم

كونوا بخير جميعا

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2011, 05:38 PM   #7
أمجاد إبراهيم
( كاتبة )

الصورة الرمزية أمجاد إبراهيم

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 11

أمجاد إبراهيم غير متواجد حاليا

افتراضي


جميلة هي الأحداث
أيام الصمت وكأنها شريعة الصوم عن الكلام
إنعكاسات الأشياء , الإسقاطات , مابين الحروف كلمات تشي بأحداث أكثر غموضاً

سلمتِ يا روح ,,

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أرواحنا تستحقُ "مطراً "من الطاعات لـ تُروى !

أمجاد إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2011, 08:27 PM   #8
رُوح
( كاتبة )

الصورة الرمزية رُوح

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 20400

رُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعةرُوح لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمجاد إبراهيم مشاهدة المشاركة
جميلة هي الأحداث
أيام الصمت وكأنها شريعة الصوم عن الكلام
إنعكاسات الأشياء , الإسقاطات , مابين الحروف كلمات تشي بأحداث أكثر غموضاً

سلمتِ يا روح ,,
أهلا بكِ أمجاد
تسعدني جدا أنّك قد قرأتِ القصة و توصّلت للإسقاطات التي أردتُ تضمينها فيها
ممتنة لوجودك

 

التوقيع

لأنني أنا ..
أرفض تماما أن أتلاشى في ظِلّ غيري ..

رُوح غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:14 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.