تبـــاريــح : - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
ليست من طين (الكاتـب : ايمَــان حجازي - مشاركات : 17 - )           »          البحيرة والنورس (الكاتـب : حمد الدوسري - مشاركات : 817 - )           »          حبيت أقول....... (الكاتـب : سليمان عباس - مشاركات : 3144 - )           »          مطر مطر (الكاتـب : سليمان عباس - مشاركات : 195 - )           »          إحساس .. (الكاتـب : عبدالله بن راشد - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 4 - )           »          فلسفة قلم .. بأقلامكم (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 3137 - )           »          تعريفات في كلمة ونص (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 198 - )           »          ماذا لو (الكاتـب : ايمَــان حجازي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 22 - )           »          وقلبك على وتر الجرح (الكاتـب : حسام الدين ريشو - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 2 - )           »          قطعه من خيال . (الكاتـب : أمجد الدبيسي - آخر مشاركة : رشا عرابي - مشاركات : 7 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد الهدوء

أبعاد الهدوء اجْعَلْ مِنَ الْهُدُوْءِ إبْدَاعَاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-22-2019, 11:03 AM   #1
عبدالعزيز التويجري
( شاعر وكاتب )

الصورة الرمزية عبدالعزيز التويجري

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

عبدالعزيز التويجري غير متواجد حاليا

افتراضي تبـــاريــح :


بسم الله الرحمن الرحيم

الخطب الجلل

قرأتُ بعض ما ينشره القماءُ الأدناءُ من سخفٍ في تويتر فأمسكتُ بالقلم لأكتب ولكنه أبى الانصياع لتفاهة وسفاهة من سأكتب عنهم فأرغمته وقسرته فكانتْ هذه الكلمات التي كتبتْ على عجالة:
عندما آذنت الدنيا بالرحيل ودنتْ شمسها للأفول ظهر أقوامٌ عميتْ بصائرهم فأتوا بأمرٍ جللٍ ((تكادُ السَّماواتُ يَتَفطَّرْنَ منه وتَنشقُّ الأرضُ وتَخرُّ الجبالُ هدّاً)) عندما أنكروا وجود الخالق عز في علاه .
لأيِّ دليلٍ استندوا فيما زعموه ؟
ألعقولهم التي امتلأتْ سَلْحاً ورَجيعاً .
أم تبعيةً لمن ابتكر هذه النظرية السخيفة وقد طواه الردى وتحلَّل جسده .
أم طاعةً لشيخهم وإمامهم الذي أسلموا له قيادهم وهو القائل (ربِّ فأنظرني إلى يومِ يُبعثون) .
والله ما مثل هؤلاء المنكرون لوجود الله إلا كمثل من ذهب إلى وحْلٍ فرأى الخنازيرَ فأعجبته وأطربه قُبَاعها (صوتها) فأخذ يخوضُ في الوحلِ معها ويأكلُ من رجيعها ويهتزُّيميناً وشمالاً على قُبَاعها .
بل ما مثلهم إلا كحمارٍ نهق ثم نظر هل اجتمع مَنْ حوله إعجاباً بنهيقه ورفع رأسه إلى السماء ليرى هل الطير صافَّاتٍ من حُسْنِ ما أتى به .
أيرومون حجب الحقِّ المبينِ وهل تحجبُ الشمسُ بغربالٍ أم ترومُ البعوضةُ صدعَ الأرضِ وزعزعةَ الجبالِ وغيضَ البحارِ .
عندما أرى جنازةً تُدْرَجُ في لحدها يَمُرُّ بخاطري أولئك المنكرون لوجود الجبار جل جلاله .
ألم يكن صاحبُ الجنازةِ قبل مفارقة الروح لجسده يُكابدُ السكرات ويتجرع الغصصَ والحسرات وأهله حوله يسكبون العبرات ويصعِّدون الزَّفَرات .
أما كان باستطاعته دفع ما نزل به ورد ما ألمَّ به من ألم .
لِمَ لَمْ ينهضْ ويكفكف الدموعَ المنسكبةَ ويزيل شجى القلوب المنفطرة .
تأملتُ فيما مضى فقلتُ سبحان الله أما لهم عقولٌ يتدبرون بها وأعينٌ ينظرون بها .
وتأملتُ في الجنين الذي نشأ من ماءٍ مهينٍ (حقير) وتكوَّن في رحمٍ ضَيِّقٍ مُظلمٍ وتَغَذَّى على دمٍ ثم تَدرَّجَ في العمر .
أما كان لديه القدرة على النُّشوءِ والشَّبِّ بسرعةٍ دون الانتظار .
وتأملتُ فيما حُشيتْ به أجساد أبناء آدمَ وبناتِ حواءَ من دنسٍ ودرنٍ من مفارقهم إلى أخامصهم .
أما كان باستطاعتهم تطهيرها من الدرن .
وتأملتُ في هذه العبارة (الأمراض المستعصية) من الذي أنشأها وأعجز عقول الأطباء عن فهمها .
لقد استعصى على الطب الحديث فهم كنهها وقصر فهمه عن السبل الناجعة لعلاجها فرفع يده وأعلن عجزه .
من الذي أمر الروح بمفارقة الجسد ؟
من الذي أ نشأ الجنين وكوَّنه في الرحم ؟
من الذي ملأ أجسادنا بالأدناس والأدران ؟
من الذي أنشأ الأمراض وقصر فهم الطب الحديث عن علاجها ؟
من الذي ........ ؟ من الذي ........ ؟ من الذي ......... ؟
إنه الله جل في علاه الذي لا يكون أمر في السموات والأرض إلا بإرادته ومشيئته .
ثم نظرتُ في حال أقوامٍ آخرين اتبعوا الشهوات وبحثوا عن المتع غرَّهم طولُ الأملِ ورغدُ العيشِ ونسوا يوم الحساب .
والله لو لم يكن هناك يومٌ يُجمعُ فيه الأوائلُ والأواخرُ على صعيدٍ ويُنصبُ الميزانُ للفصل بين الناس والدنيا دائمة لا انقطاع لها ونحن خالدون فيها فأين الغيرة ؟ أين الحياء ؟ أين المروءة ؟
فكيف وبعد الموت قبرٌ ونشرٌ وحشرٌ وأهوالٌ يَشيبُ من هولها الولدان .
تَنَصَّلوا من الحياء واستبدلوه بالوقاحة والصَّفاقة فلم يكفهم نعيقهم الذي آذونا به بل رموا أهل الدين الملتزمين به بالتَّشدُّد والتَّنطُّع وهؤلاء الواصمون أهل الدين بما هم منه براء منحلُّون متبذِّلون فاركون للدين باحثون عن الشهوات يبغضون العباءةَ ويمقتون الحجابَ ويريدون المرأة كاسية عارية لهم الويل والويح .
يتلوَّنون تلونَ الحرباء ويتباكون على أمورٍ ظاهرها خلاف باطنها فلا تجدهم يذكرون سوى القيادة ونزع الحجاب ولم يتطرقوا لمعاناة المطلقات والأرامل اللاتي لا يجد البعض منهن مأوى وبعضهن يفتقرن إلى ما يسد الحاجة من الطعام والشراب .
فوالذي نفسي بيده لو مَنعتِ السماءُ قطرها وصَرمتِ الأرضُ نَبتها لعزوا ذلك لعدم نزع الحجاب والقيادة .
والله وتالله وبالله وأيم الله أقسمُ بأسماءِ اللهِ جميعاً أقساماً مغلظةً لا أحنثُ فيها ولا أُكفر عنها أن هؤلاء الذين يطالبون بخروج المرأة من بيتها ونزع عباءتها وقيادتها لا يرومون إلا التمتع بجسدها ثم يرمونها كما يرمي الطفل دميته المكسورة بعدما انتهى من اللعب بها وسئم منها فيا أيها الباحثون عن متعٍ زائلةٍ اجمعوا إناثكم وإناث من يرى رأيكم واستوطنوا وحل العهر والعري وانغمسوا في حمأةِ الرذيلةِ وحدكم فقد زكمتم أنوفنا بنتنكم ونتن مطالبكم .

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عبدالعزيز التويجري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-23-2019, 09:13 PM   #2
عبدالعزيز التويجري
( شاعر وكاتب )

الصورة الرمزية عبدالعزيز التويجري

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

عبدالعزيز التويجري غير متواجد حاليا

افتراضي صاحب الشفاعة العظمى صلى الله عليه وسلم :





قرأتُ بعض ما يكتبه السفلة الأوباش عن نبي الهدى صلى الله عليه وسلم ولا يذكرون إلا قصة النضر بن الحارث عليه من الله ما يستحق ويضفون عليه من العظمة والجلال والدهاء والذكاء ما تخاله معه كلقمان أو سقراط وهو ورب زمزم و الحطيم أرعنٌ إمعةٌ أعماه حقده على صاحب الشفاعة العظمى فعاداه وآذاه وإليكم قصته :
كان النضر بن الحارث ناصب الرسول صلى الله عليه وسلم العداء منذ بدء دعوته وكان قد مكث بالحيرة وحفظ بعض أحاديث ملوك الفرس وأحاديث رستم واسبنديار وتبجح بهذا وظن أنه علم قصص القرون الغابرة فكان إذا جلس النبي صلى الله عليه وسلم مجلساً محذراً مما أصاب الأمم السابقة وما حاق بهم من نقمة الله وعذابه يجلس ويحدثهم بما يحفظه من أحاديث الفرس ويقول : ما أحاديث محمد إلا أساطير الأولين .
وبعد ما زاد عدد الذين يدخلون في دين الله بعثتْ قريش النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط عليهما من الله ما يستحقانه إلى يهود المدينة وطلبوا منهما أن يصفا النبي صلى الله عليه وسلم لليهود ويسألونهم عنه فذهبا إلى المدينة ونعتا النبي صلى الله عليه وسلم لهم وطلبا منهم أن يخبروهم عنه .
فأشار عليهما اليهود أن يسألاه عن ثلاث لا يعلمها إلا نبي وهي :
فتية اعتزلوا قومهم ما كان شأنهم ؟
رجل بلغ آخر الدنيا ماذا حدث له ؟
الروح ما هي ؟
فعادا وقالا لقريش : جئناكم بالقول الفصل وأخبروهم بما حدث .
فرحتْ قريش بهذه الأسئلة وذهبوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وطرحوا عليه الأسئلة التي قالها أحبار اليهود فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : ((أخبرني بها جبريل آنفاً)) .
ثم تلا عليهم جواب ما سألوا عنه :
قال تعالى : ((أمْ حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا)) .
قال تعالى : ((ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكراً)) .
قال تعالى : ((ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً)) .
وبعدما أجاب على أسئلتهم بما دحض باطلهم من الذكر الحكيم ازدادوا عتوّاً واستكباراً وطغياناً .
وهذه قصة مقتله التي لم تثبت صحتها :
بعد قفول النبي صلى الله عليه وسلم من غزوة بدر ومعه أسرى قريش وفي مكان يسمى الصفراء أمر علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن يضرب عنق النضر بن الحارث فضرب عنق عدو الله .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر ويعفو عن المنافق عبدالله بن أبي بن سلول الذي تولى كبر الإفك ونشره وإذاعته في البتول عائشة رضي الله عنها وأرضاها والذي قال لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها (يقصد نفسه وهو الذليل الأحقر) الأذل(يقصد صاحب الشفاعة بنفسي هو) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر ويعفو عن ابن أبي المنافق ويمنحه قميصه ليكفن به ويتقدم للصلاة عليه عندما طلب منه ابنه عبدالله رضي الله عنه وأرضاه هذا ويقول عندما منعه عمر رضي الله عنه من الصلاة عليه : أخِّر عني يا عمر إني خيرتُ فاخترت, لو أعلم أني زدتُ على السبعين يغفر له لزدت .
الله أكبر ما أبره وأرحمه وأرأفه ((وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)) .
أفضل أولي العزم صلوات ربي وسلامه عليه يأمر بقتل النضر بن الحارث وهو القائل لأصحابه رضوان الله عليهم : ((استوصوا بالأسارى خيراً)) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر وهو القائل : لو كان المطعم حيّاً وكلمني في هؤلاء النتنى(يقصد أسرى بدر) لأطلقتهم له (المطعم هو: المطعم بن عدي الذي أجار النبي صلى الله عليه وسلم بعد أوبته من الطائف ومنع قريش له من دخول مكة) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر وهو الذي آذاه أهل الطائف وأغروا به سفهاءهم واصطفوا له صفين ورموه بالحجارة حتى أدموا عقبيه صلوات ربي وسلامه عليه وعندما أتاه ملك الجبال يستأذنه في أن يطبق عليهم الأخشبين قال : ((بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبده ولا يشرك به شيئاً)) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر وهو القائل يوم أحد وقد شج كفار قريش وجهه وكسروا رباعيته وقتلوا عمه سيد الشهداء رضوان الله عليه : ((اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون)) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر وقد عفا عن وحشي عندما أتى إليه مسلماً تائباً نادماً على ما بدر منه وقال : ((لا ترني وجهك بعد اليوم)) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر وهو الذي عفا عن هبار بن الأسود الذي ضرب زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم عقب خروجها من مكة إلى المدينة بالرمح في ظهرها ووخز جملها فأسقطتْ وكانت حاملاً رضي الله عنها وقال : ((قد عفوتُ عنك والإسلام يجب ما كان قبله)) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر وهو الذي عفا عن أبي سفيان بن الحارث الذي آذاه وأوغل في هجائه ولجَّ في عداوته وتأليب قريش والعرب عليه مدة عشرين عاماً والقائل له : ((لا تثريب عليكَ يا أبا سفيان)) .
أيعقل أن يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتل النضر وهو القائل لقريش الذين حاربوه وآذوه وآذوا أصحابه وصدوا عن دعوته أقول لكم كما قال أخي يوسف: ((لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين)) , اذهبوا فأنتم الطلقاء .
طريفة في أولئك الطغام الذين يقولون أن النضر بن الحارث حجَّ النبي صلى الله عليه وسلم أنقلها بنصها من أحد كتب السيرة :
قال ابن إسحاق ‏‏:‏‏ جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً مع الوليد بن المغيرة في المسجد فجاء النضر بن الحارث حتى جلس معهم في المجلس وفي المجلس غير واحد من رجال قريش فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض له النضر بن الحارث فكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أفحمه ثم تلا عليه وعليهم ‏‏:‏‏ ‏‏ (إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون ، لو كان هؤلاء آلهة ما وردوها ، وكل فيها خالدون ، لهم فيها زفير ، وهم فيها لا يسمعون) .
ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل عبدالله بن الزبعرى السهمي حتى جلس فقال الوليد بن المغيرة لعبدالله بن الزبعرى:‏‏ والله ما قام النضر بن الحارث لابن عبدالمطلب آنفاً وما قعد وقد زعم محمد أنا وما نعبد من آلهتنا هذه حصب جهنم .
فقال عبدالله بن الزبعرى ‏‏:‏‏ أما والله لو وجدته خصمته فسلوا محمداً أكلّ ما يُعبد من دون الله في جهنم مع من عبده ‏‏؟‏‏
فنحن نعبد الملائكة واليهود تعبد عزيراً والنصارى تعبد عيسى بن مريم عليهما السلام .
فعجب الوليد ومن كان معه في المجلس من قول عبدالله بن الزبعرى ورأوا أنه قد احتج وخاصم ‏‏, فذُكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم قول ابن الزبعرى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏‏:‏‏ إن كل من أحب أن يُعبد من دون الله فهو مع من عبده ، إنهم إنما يعبدون الشياطين ومن أمرتهم بعبادته ‏‏.
والشاهد قول الوليد : والله ما قام النضر بن الحارث لابن عبدالمطلب آنفاً وما قعد .
عندما بُعِثَ النبي صلى الله عليه وسلم مُنعت الشياطين من استراق السمع لخبر السماء ورميتْ بالشهب فآذاهم هذا وأشجاهم فأداروا قداح فكرهم حتى وجدوا شرذمة خاملون أقماء أدناء أراذل مأبونون مصابون بغلمة في أدبارهم لا يطفؤها إلا غراميل الشياطين الذين لا يرضيهم إلا انتقاص الدين والهزء به والتهكم فيرضونهم بالجرأة على الدين والسخرية من سيد المرسلين صلوات ربي وسلامه عليه فعلى أولئك المجترئين وعلى أوليائهم من الشياطين لعائن الله المتتابعة إلى يوم التناد .
والله لكأن أدبارهم في أفواههم فوجب عليهم الوضوء بعد كل نطق فلم يأتوا إلا بحجج واهية أوهى من بيت العنكبوت وأحاديث قبيحة أقبح من قباع الخنازير ونهيق الحمير فليتهم واروا جهلهم وحمقهم كما يواري السنَّور خرءه فحججهم الواهية أثبتتْ صغر عقولهم وخلطهم أثبت جهلهم وحمقهم وحقدهم الدفين على من أسقط أتباعه رضوان الله عليهم امبراطوريتي أسلافهم فارس والروم .
ألم يطرق أسماعهم التي تنفر من القرآن وتكذِّب به وتقبل على المعازف والألحان وقرع الكؤوس وآهات المومسات قول قديسهم بعثهم الله معه : إذا كان يوم القيامة شفعتْ لي اللات والعزى .
ألم يطرق أسماعهم سكَّها الله قول مكرز بن حفص : يا محمد ما عُرفتَ بالغدر صغيراً ولا كبيراً بل عُرفتَ بالبر والوفاء .
ألم يطرق أسماعهم سكَّها الله قول أبي سفيان رضي الله عنه قبل إسلامه لما سأله هرقل الروم قائلاً : أيغدر محمد ؟
فأجابه بالنفي فقال هرقل عندئذٍ : وكذلك الرسل لا تغدر .
لا عجب فقلوبهم ملئتْ بالتقديس والتبجيل للنضر وأبي جهل وعبدالله بن أمية و كارل ماركس ولينين وداروين ومن على شاكلتهم من أهل العلمنة والإلحاد ومن خلفهم شياطين منعظوا الأيور يطفؤون غلمتهم كلما ثارتْ فغراميل الشياطين معبودهم لأجلها يحيون ولأجلها يموتون .
الحديث يطول ولكني أختم بهذه القصة للوليد بن عتبة وهو من أعلم العرب بالشعر عندما سمع القرآن من النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا عجباً لما يقول ابن أبي كبشة –يقصد النبي صلى الله عليه وسلم-فو الله ما هو بشعرٍ ولا بهمزٍ من الجنون وإن قوله لمن كلام الله .
وعندما قرَّعه أبو جهل(فرعون هذه الأمة) لسماعه القرآن قال : والله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني لا برجزه ولا قصيده ولا بأشعار الجن والله ما يشبه هذا الذي يقول شيئاً من هذا , والله إن لقوله الذي يقول لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه لمثمر أعلاه مغدق أسفله وإنه ليحطم ما تحته وإنه ليعلو وما يُعلى عليه .
وفي أخرى عندما أرادوا أن يصدروا عن رأيٍ واحدٍ في النبي صلى الله عليه وسلم فاتهموه بالسحر والكهانة والجنون وأنه شاعر فنفى عنه الوليد ذلك كله بقوله : ما هو بساحر فقد رأينا السحار وسحرهم فما هو بنفثه ولا بعقده ولا بكاهن وقد رأينا الكهان فما هو بزمزمة الكهان ورأينا الجنون وعرفناه فما هو بخنقه ولا تخالجه ولا وسوسته وعرفنا الشعر برجزه وهزجه وقريضه ومقبوضه ومبسوطه فما هو بالشعر وما رميتموه بشيءٍ من هذا إلا عُرف أنه باطل .
ما هؤلاء الأراذل النَّوكى إلا صفر على الشمال ونكرة لا تُعرَّف ولو دخلتْ عليهم أداة التعريف عند الوليد بن المغيرة فهم لا يعرفون من اللغة إلا اسمها ومن البلاغة إلا رسمها .

 

التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عبدالعزيز التويجري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:39 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.