[ أحْمَدُ الْحَرْبِيّ : كَأنّنِيْ هُوَ ] - منتديات أبعاد أدبية
 
معرفات التواصل
آخر المشاركات
اوراق مبعثرة!!! (الكاتـب : محمد علي الثوعي - مشاركات : 460 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : نوف الناصر - مشاركات : 75264 - )           »          متوهمة (الكاتـب : إبراهيم بن نزّال - مشاركات : 0 - )           »          نصوص بلا أجنحة ..🪽🪽 (الكاتـب : نوف الناصر - مشاركات : 4 - )           »          اقرأ الصورة بمِدادٍ من حبر (الكاتـب : نواف العطا - آخر مشاركة : إبراهيم بن نزّال - مشاركات : 2793 - )           »          مُعْتَكَفْ .. (الكاتـب : نوف الناصر - مشاركات : 126 - )           »          على مقهى العرب 2 ( عودة النذل) (الكاتـب : عمرو مصطفى - مشاركات : 2 - )           »          الغُرفــة ! (الكاتـب : نوف الناصر - مشاركات : 14 - )           »          لحن الرماد (الكاتـب : محمد المغضي - مشاركات : 3 - )           »          يتثاوب الفجر وده ينام (الكاتـب : أحمد عبدالله المعمري - آخر مشاركة : محمد المغضي - مشاركات : 3 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد الهدوء

أبعاد الهدوء اجْعَلْ مِنَ الْهُدُوْءِ إبْدَاعَاً

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-19-2008, 09:39 AM   #1
قايـد الحربي

مؤسس

عضو مجلس الإدارة

افتراضي [ أحْمَدُ الْحَرْبِيّ : كَأنّنِيْ هُوَ ]


:


كَتَبَ بِـ كَبْتٍ :


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الحربي مشاهدة المشاركة

25/5 يَوْمُ الصَدَاقةِ الْعَالَمي :


حَسْنًا إنَّهُ الْخَامِسُ وَ الْعَشْرين مِنْ مايو, يَا صَديْقَي الْذَّي لَمْ ألْتَقيْهِ بَعْد, حَتَّى أَنَّني إلَى الْآن لَا أعرفْ مَنْ أنْتَ , وَ لَكِنني مَعْ ذلَِكَ سَ أكْتُبُ لَكَ عَلَى اعْتِبَارِ أنَّني سَبَقَ وَ قَابَلتُكَ فْي مَكانٍ مَا, وَ لَكِنَّكَ نسيتَ, أوْ رُبَّمَا أنَا مَنْ نَسي !

دَعْني أُخْبِرُكَ يَا صَديْقَي بِ أَنَّني بَحَثَتُ عَنْكَ طَويْلاً, وَ وَاعَدْتُكَ كَثيرًا, وَ لمْ أَجِدْكَ, لَا أَعلمْ مَنْ الْذَّي تَأَخرَ مِنَّا عَنْ الْموَعد ..
دَعْني أُخْبِرُكَ أيضًا يَا صَديْقي بَ أَنَّني صَادقَتُ الْكثيرينَ قَبْلَكَ, وَ لَكَنْهُم خَذَلوني, رَغمَ أنني كُنْتُ أوْ حَاوَلتُ أنْ أَكوْنَ وَفَّيًا مَعَهم لِ آخِر لَحْظةٍ فْي عُمْرِ صَداقتي مَعَهم ..
بَعْدَ أنْ خَذلوني صَادقتُ أَشيَائي وَتفَاصيلي الصَغيْرة :
كُتبي, دَفاتِري, أَقْلامي, أشرطةُ الْأَغاني وَالْمُحَاضراتِ الدَعَويَّة, هَاتِفي الْمَحْمُوْل, حَاسوبي, [ سِبْحتي الْبيج ], فِنْجان الْقهوة, سَيَّارتي الْقَديْمَة, عَتَبَةُ بَابِنَا الْخَارِجَي ....
لاَ أخفيكَ سِّرًا يَا صَديقي بِأنْه حتَّى أَشيَائي خَذلتني, لِكي لا أُبَالغْ : أكثرُهَا ..!
اطْمَئِنْ فَ لَنْ أُعَدِّد عَلَيْكَ وَلَنْ أَذْكُر لَكَ كَيفَ خَذَلَني كُلُّ وَاحِدٍ مِنْ أَصْدِقَائي , أو مِنْ أَشيَائي ..
وَ لَِكنْ دَعْني أُخْبِرُكَ يَاصديقي : بِ أنَّني وَحيدٌ جِدًا جِدًا , وطيّبٌ جِددددددددًا , وَيَقولون بِأنني امْتَلِكُ رَوحًا طُفوليّة , وَ أَتَصَرَّفُ وَ أتَحَدثُ بِعفويَّةٍ - خَسِرْتُ كَثيرًا بِسَبَبِ هذهِ الْعفوَيَّة يَا صديقي -

لا عليكَ يَا صَديقي ؛ فَ لَمْ يَعُدْ الْأمْرُ يهمني !!

كُنْتُ يَا صَديقي أبْحَثُ عَنْ صَديقٍ يَكوْنُ تَوأم رَوْح لَا صَديقًا فقط , صَديقٌ عِنْدَما أَتَحَدَّث مَعْهُ كَ أنَّني أتَحَدَّثُ مَعَ نَفْسي, صَديقٌ أتَجرَّد أمَامَهُ مِنْ كُلِّ شيءْ , دَونَ أنَّ أخْجَل أوْ أخْشَى أنْ يشي بي , صَديقٌ يَتَفَّهمُني عِنْدَمَا أَشْتِمُ أَمَامَهُ مُديري فْي الْعَمل أوْ أشْتِمُ زَوْجتي , صديقٌ يُصَدِّقني أوْ حتَّى يُكَذِّبُني - لا يَهم - عِنْدمَا أُخْبِرهُ بِ عَدد الْفَتياتِ الْلواتي عَشِقْتُهُنْ وَ أسَماءُهُن, وَأُخْبرُهُ بِ أولائَكَ الْلواتي أقَمْتُ مَعَهُن عَلاقاتٍ عَابرة, أُخْبرهُ بِ هيامي بِ ابنةِ الْجيْرَانِ الْفَاتنة تِلْكَ الْتي تَزوَّجَتْ, وَلَمْ تَهْتمَ لِحُبِّي لَهَا, رَغْمَ أنَّني أخْبَرتُهَا بِأنَّني سَ أَتَقَدَّمُ لِخطبتِهَا بَعْدَ أنْ أَتَخَرَّج , مِنْ وَالْدِهَا الْمَشْغولُ بِ تِجَارتهِ, وَ لَكِنَّهَا تَزوَجت ابنَ صَديقةِ أمُهَا السمينةُ الْمُهْمِلة !
صَديقٌ يُخْبرُني هْوَ بِ حَكَايَاتهِ وَ مُغَامَراتِهِ فْي الْخَارجِ أَثنَاء سَفرهِ الْأخير, صَديقٌ يَفهمُني تَمَامًا عِنْدمَا أصْمُتْ , وَ يَشْتِمني عِنْدَما يَكتَشفُ مَقْلبي الْأخير بِهِ, ثُمَّ نَضْحَكُ سَوّيًا لْأنّهُ لمْ يَكُنْ سِوىَ واحدًا مِنْ مَقالِبْنَا الْمُتَبَادلَة !!
صَديقٌ يُقَاسِمني الْأوكسجين, وَالتفْكير, وَالسَهَر, وَالْليلَ, وَالْأغنياتِ الْحَزَيْنَة, وَالصبَاحَاتِ الْكَسولَة, وَعُلبِ السَجائر الْتي نَبْدأُ تَدخينَهَا مَعًا, و [ فناجيل القهوة الْعَربيّة, وَبيالاتِ الشَاهي الثقيل ] , يُقاسمني كُلّ شَيء كُلّ شَيء..!
صَديقٌ أُسْأَلُ عَنْه , وَ يُسْألُ عَني عِنْدَمَا يَكونُ أحدنَا فْي مَكَانٍ مَا وَحْدَه ..
صَديقٌ لنْ تَقْلقَ عليَّ أمي عِنْدَمَا أَتَأخر, وَ تَعْرِفُ بِ أنني قَد ذهبتُ إليهِ ..

كُنْتُ يَاصَديقي – أتََرىَ بِ أنَّني نَاديتُكَ بِ : يَا صديقي أكثر مِمَا يَنْبغي ؟ , حسنًا هذهِ هْيَ آَخِرُ مَرَّة أُنَاديكَ بِهَا – كُنْتُ أبْحَثُ عَنْ صَديقٍ كَأنَّهُ لِفرطِ ما يُشْبِهُني أنَا , وَ كَأنَّني هْوَ :

هْوَ الْممْلوءُ بِفَرَاغَاتِه, هْوَ الْكَثيرُ الْقَبَائلِ بِوحْدتِه , هْوَ الْمُدَاعِبُ لِكُلِ تِلْكَ الْأرْوَاحُ الْتَّي تُرَاودُ طَيْشُهُ عَنْ نَفْسِهِ , وَ تَمُدُّ ألْسَنَتِهَا أَحْيَاناً بِحَمَاقَةٍ فيْ وَجْهِ هُدْوءِهِ .

هْوَ السَعيدُ الْذَّي لاَ يَجْدْ سَبَبًا وَاحِدًا يَتَكَرَّمُ عَليهِ بِدَعْوَةٍ بَخْيلَةٍ لِلسَعَادَةِ , ولوْ لِثَوَانٍ مَعْدودْة .

هْوَ الْحَزينُ الْذَي يَملاُ الْمَكانَ ضَحِكًا, دَوْنَ أنْ يَشْعُرَ الْآَخَرُوْنَ بِ حُزْنِهِ, و هْوَ الْذّي يتَجَوَّلُ بِ عيْنيَه فيْ وجُوهِ الْحزَانَى الْآخْرينَ بَحْثًا عَنْ صِلةٍ حُزْنٍ مُشْتَرَكَةٍ أُخْرَى .

هْوَ الْذَّي يُقْرَّرُ التَوَّبْةَ كُلَّ سَاعةٍ , وَ يَعودُ لِارتِكَابِ الْخَطَايَا الْغَبيَّةِ قَبْلَ أنْ تَنْتَهي الْسَاعةِ .

هْوَ الْحَامِلُ لِكُلِّ الْجينَاتِ الْمُتَنَاقِضْةِ, وَ الْمُذْهِلُ فيْ ذَلِكَ أَنَّهَا جَميعًا سَائِدَةٌ, وَ لاَ يُوجَدُ بَيْنَها جينٌ مُتَنَحي ..

هْوَ الوَلدُ [ الدافور ] و الْمُشَاكِسُ فْي نَفسِ الوقتِ , الْذَّي يَجْلسُ فْي الزَاوَيةِ الْأَخيرةِ مِنْ الْفَصْلِ , وَ يَوَّزعُ النُكَات وَ التَعْليْقَاتِ وَ الْأَلْقَابِ الْمُضْحِكَةِ عَلىَ مُعَلميهِ وَزُمَلائه .

هْوَ الْمُرَاهِقُ الْذّي يُمَارسُ إِزْعَاجهُ فْي الْحَاراتِ الْمُجَاوِرة .. و يَخْتَلقُ الْمَشَاكِل مَعْ كُلِّ مَنْ يَدخُل حَارَتَهم .

هْوَ الْلاعبُ الْمُوهوبُ الْذَّي يُصْرُ شَبَابَ الْحَارةِ عَلى لَعبهِ فْي كُلِّ مُبَاراةٍ يَلْعَبونَهَا .

هْوَ الْعَاشِقُ الْمُتَيَّمُ الْذَّي يَكتبُ عَلَى جُدْرَانِ مَدْرسةِ الْفَتَاةُ الْتي يُحْب :
[ أحبك وَ بِجِوَارهَا أوْ أعْلاهَا رَسْمٌ لِقَلبٌ قدْ اخْتَرقَهُ سَهْم .. ]

هْوَ الْذَي يُحَاوِلُ كِتَابة الشَعْر , ويَفْشلُ كُلَّ مَرَّة فْي الْوَزن ولاَ يَهْتَّم.

هْوَ الْوسيم الْذَّي يَلْفِتُ انْتِبَاهَ الْفتيَاتِ فْي أيِّ مَكان , ويَعْتَبرنَهُ فَارِس أَحْلامِهن ..

هْوَ السَاخِطُ عَلَى كُلِّ مَا هْوَ سَيء , الْبَاصِقُ بِوجهِ كلِّ مَا هْوَ سَيء , الرَاكِلُ لِكُلِّ مَا هْوَ سَيء ..

هْوَ الرَجُل الذَّي مَازَال يَحْتَفِظُ بِ طِفْلهِ دَاخِله ..

هْوَ الْآَدَمي الْذَّي أتَسَائلُ كُلَّ وَقْت : مَا هْيَ طَيْنَتُه ؟ وَ كَيْفَ هْوَ شَكْلُه ؟ وَ أينَ سَ ألْتَقيْه ؟
وَ لاَ أَصْلْ لِإجَابَة !

بِ اِخْتِصَارٍ : صَديقٌ هْوَ أَنَا , وَ أَنَا هْوَ !!

أَتَعْلَمْ لَمْ أعْد أبْحَثُ عَنْه ؟
لَيْسَ لِأنني لْمْ أجِدْه وَ لنْ , ولَكن لِأنَّني لمْ أَجِدْني أيضًا !!


الأحد 25/5/2008م
20/5/1429هـ

رَدَدّتُ بِـ بَرْدٍ :

[ سأجدّل الذاكرة بـ أمشطة الوجوه .. و بعد ذلك سآخذ ماعلق
بأسنانه منهم و أرتّل :

يعودون و لا يتكرّرون .. أسوأهم كذلك ، إذ الأجمل من لا يعود
[ مَن لا يعود ] كامنٌ فيك و ماكنٌ حدّ المكانة ..
أبقى فيك أجمله ومضى .. أعني :
أبقى فيك [ دهشة المصافحة الأولى ] واكتفى بها عن العودة
التي سيأخذ بها [ يده ] ويرتدّها [ منك ] بعد أنْ أصبحتْ عضواً فيك .
أولئك غير العائدين .. ملائكةٌ تطوفك و تبلّغ السماء سجيّتك
داعٍ أنا بـ ألاّ يعودوا . ]

:

وَ بِـ بَرْدٍ رَدَدّتُ :


بدأ بـ الحُسن ،
وانتهى بـ - أيضاً - به - أيضاً - ...
إذَن :
مُحسنُ البَدء : مُبتدئُ الإحسان ،
و إحسَانُه لا انْتهاءَ لِبدْئِه .


الصّديقُ :
كائنٌ لم وَ لن يتكوّن مالم يكُن تُكَوّنه بكونك كامن
التمكّن حدَ الاكتمال إذ هُو قبل ذلك لم يُخلق بعدُ وإنْ خُلق !

الصّديقُ :
سَائِرٌ مأسورٌ بِسوْرةِ سرورك الآسرُ لهُ سِرّاً سَرائِرَ أسرِه لك
وأسرِكَ له حتّى تتسَمّران بكما كما سِرّ تَقيّ !

الصّديقُ :
عُمرٌ يُعمّرُ عُمْرك بأعمارٍ و إعمارٍ لِعَمادك واعتمادك عند عَداءٍ
يَعمدُ العَدَم لك قبل الـ بَعْدَ - حتّى - !

:

:

يتبع :

 

قايـد الحربي غير متصل   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:13 PM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.