حبّة ... من عقد حديث انفرط - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
علمتني الحياة .... !! (الكاتـب : د. منال عبدالرحمن - آخر مشاركة : إبراهيم بن نزّال - مشاركات : 1161 - )           »          نفس يعقــوب .. مصافحة بعد غياب (الكاتـب : ناصر آل مداوي - مشاركات : 0 - )           »          صورة أعجبتني (الكاتـب : نادرة عبدالحي - آخر مشاركة : مساعد الحربي - مشاركات : 887 - )           »          تخيل ( (الكاتـب : يوسف الذيابي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 209 - )           »          مقولة ورأي .. !! (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 1998 - )           »          سقيا الحنايا من كؤوس المحابر (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 5327 - )           »          [ فَضْفَضَة ] (الكاتـب : قايـد الحربي - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 70944 - )           »          كُلُ الحِكَآيَةِ ,’ (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : سيرين - مشاركات : 2137 - )           »          مرافئ الذائقة ..! (الكاتـب : الشعر الشعبي - آخر مشاركة : مساعد الحربي - مشاركات : 397 - )           »          ادمان .. (الكاتـب : د. فريد ابراهيم - مشاركات : 19 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد النثر الأدبي > أبعاد القصة والرواية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2018, 11:51 PM   #1
ضوء خافت
مشرفة أبعاد اللون

الصورة الرمزية ضوء خافت

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9500

ضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي حبّة ... من عقد حديث انفرط


أولاً وقبل أن يشتتني الفكر والسطر ...
شكراً لمن يعرفني، ولمن لا يعرفني، ولمن لا يرغب بمعرفتي ...
أنتم وبكل تعقيد أعظم الحاضرين الدائمين في حياتي بكل لحظاتها ، أنتم البصمة والأثر والأسباب لبعض الغياب ...
والآن ... فلأتحدث قليلاً ــــ و كأني بلغت من الصمت مبلغاً !! ــــ
ولأني امرأة .. فيتحتَّم عليَّ أن أحمل من بعض خصوصية هذا الانتماء لهذا الجنس اللطيف، الذي كان أكثر لطافة فيما سبق ..
نعـوِّلُ نحن البشر كثيراً على مرحلة الطفولة في أنها أهم مرحلة لملء فراغات الإنسان اللاحقة ..
إذ إن الأخطاء التي يرتكبها الأهل أو ترتكبها الحياة في حق الطفولة كفيلة بخلق فجوات عاطفية ونفسية وسلوكية
يصعب تقويمها أو إخفاؤها، أو حتى سترها بأشياء مادية أو معنوية في وقت لاحق ...
لا أظنُّ أن أحداً يختلف معي هنا ...
حسناً .. هي الطفلة ..
هي ذاتها المرأة التي أفسدها الحب مؤخراً ؛ بل ومتأخراً عن موعد إنجابها .. يا للهول ! .. لقد عانت من مخاض عسير وهي تولد من جديد ...
تذكَّرت أنها كانت طفلة بائسة. يقال: إن الطفل الأوسط بين إخوته غالباً يحظى بكثير من الإهمال ...
خصوصاً إذا كانت الولادات متلاحقة والصفات الظاهرية متفاوتة
السمراء ذات الشعر الأجعد لم يبتسم لها وجه أمها وأبيها ..
بل لم يتذكر أحدٌ أن تعابير وجهيهما تغيرت عندما وُلدت في مرتها الأولى !! فلذا قضت سنوات طفولتها حائرة ..
بأي ذنب أُهمِلَت ؟!
شعرت بأنها عــددٌ زائدٌ، فتولَّدَ لديها شعورٌ عميقٌ بالنقص، هي طفلة على أي حال، تحاول أن تتصرَّف بما تمليه عليه طفولتها .. براءتها وعفويتها وذكاؤها الملحوظ ...
لكنها تصرَّفت كمخلوقٍ لا يدرك ماذا عليه أن يفعل، فإن مارست سلوكها من منطلق الفطرة شعرت بحالة من النبذ والسخرية تدفعها للتضاؤل ..
فكان لزاماً عليها أن تكون جامدة، وتبدأ تشييد عالمٍ آخر في مكان آخر يخصها ..
المنزل صغير جداً ، ولا يمكن ممارسة لعبة الاختباء في أيِّ ركنٍ أو زاويةٍ منه
الشارع لا يليق بالفتيات، حتى قبل بلوغهن، والفناء مرتع لأختيها البيضاوين ...
كل الأبواب مغلقة ...
غـريب كيف تتشكل لدى الطفل هذه القدرة على خلق عالم بكل أركانه الضرورية لحاجاته الأساسية ..
إنه الخيال ...
أخبروني، هل يتذكّر أحدكم أول لبنات عالمه الخيالي ؟ أو متى أقام أول جدار .. وما حجم نوافذه، ومتى أصبح له بابٌ يُطرَق؟؟ وكيف هي وتيرة الحياة فيه ...
قررت ــــ لم يكن قراراً بمفهومنا نحن البالغين ــــ
لكنها شرعت ببناء عالمها دون أن تستعين بواقعها، حتى دمية ابنة عمّها الجميلة، لم تفكر بأن تحلم باقتناء شبيهة لها في عالمها ..
كل شيء مختلف .. مستورد من أعماق أعماقها التي لم تنضج بعد، أو ربما نضجت قبل أونها ، فبدأت خطاً إنتاجياً ملائماً لطبيعتها وحاجتها ...
أولاً ... لا إخوة ولا أخوات .. ولا أمهات ولا آباء مسموح لهم بأن يتواجدوا في عالمها ...
فقط جدة قضت حتفها في حادثة مؤلمة. لقد كانت آخر من تحمّل مهمة تجديل ضفائر شعرها المجعد ...
هذا كان إحساسها به ، واكتشفت لاحقا أنه فقط كان مموّجاً وغير منسدلٍ مثل شعر أُختيها ..
كان يُسمح للجدة أن تغادر تُربتها وتحضر من أجل تسريح ( شوشتها ) ... ليهدأ بعض الجنون الذي يعتلي قمتها ...
بكت ذات مرّة على كتف حلمها وهمهمت : كم أشتاق لضفائري الطويلة.
تمردها غير المتوقع كمجمل سلوكها جعلها تقرر أن تكون فتاةً بلا ضفائر ..
اتخذت وضعية الأُنثى العنيدة على مقعد صالون النساء التجميلي ، تصفَّحت مجلة قصّات الشعر ..
ثم سألت المرأة التي ستنفِّذ جريمتها : هل تعرفين الممثل الذي قام بدوره المشهور في الفيلم الذي يُعرَض إعلانُه في التلفزيون الآن ؟!
قالت: بالتأكيد، أُفكر وزوجي بالذهاب إليه في السينما قريباً، ماذا عنه ؟!
ابتسمت : أُريد أن تقصّي شعري مثله !!
بعد جدال مفاوضات وإعلان بيان إصرار ... خرجت تحمل ضفائرها في كيس بلاستيكيّ .. وثمة رجل فوق رأسها !
كانت أجمل منه بكثير ... تموجات شعرها جعلت مصففة الشعر تنظر إلى إنجازها بإعجاب مريب !
كفكفت دموعها ... فتحت صندوقاً خشبياً على رفِّ خزانتها العلويّ ... وأخرجت الكيس البلاستيكي .. ما زالت جميلة .. والضفائر المقصوصة لم تحقق لها حلمها ...
عليها أن تقصَّ شيئاً آخر ..!!

 

التوقيع

مهم جدا ... ألا نهتم !!

ضوء خافت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2018, 01:38 AM   #2
جليله ماجد
( كاتبة )

الصورة الرمزية جليله ماجد

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 4411

جليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعةجليله ماجد لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي




هنا أعترف ...
لطالما كنتُ فتاة صبيانية هادئة ..
بشعر قصير جدا ...
و روح متمردة كعاصفة مجنونة ..
كنت أم المشاكل الصامتة أبدا ..
التي تنظر للناس من خلف نظاراتها العتيدة ..
ضوء ..
عندما نكتب ..
نبحث عن ذات متشابهة ..
عن روح عانت مثلنا ..
عن شيء غريب يشبهنا جدا ..
ضوء ..
ذاك الشعر القصير .. جعلك لا تخسرين شيئا ..
بعد الآن ...
لكنهم لا يعلمون !
مُدْهِشة !


 

التوقيع



لن يبتّل بالمطر ..
من غرِق برماده !

جليله ماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2018, 09:02 AM   #3
عبدالرحيم فرغلي
( كاتب )

الصورة الرمزية عبدالرحيم فرغلي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 401

عبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعةعبدالرحيم فرغلي لديها سمعة وراء السمعة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

فعالية النثر الوسام البورنزي



افتراضي


أنت تكتبين بشكل روائي .. يا رب أرى لك عملا قريبا .. مؤكد سيكون ناجحا وناجحا جدا .
كنت أقول في بعض المقاطع .. ضوء اتخذت الأسلوب المقالي التام في نصها .. لأجد في
نهاية قولي عبارة شعرية مجازية جميلة تجعل من النص مكتوب بأسلوب شعري جميل ..
مثل قولك .... بكت ذات مرّة على كتف حلمها ،،،، و ثمة رجل فوق رأسها !
الفكرة ومعالجتها ليس بالأمر الهين .. ولكن نجحت بمعالجة رائعة مع استهلال وخاتمة مدهشة ..
رائعة هنا يا ضوء .. كل سنة وأنت طيبة .. رفعة القلم أتمناها لك ،،،،، ألف تحية وتقدير

 

التوقيع

المدينة المنورة ،، حيث الحب الكبير

عبدالرحيم فرغلي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2018, 10:04 AM   #4
حسن زكريا اليوسف
مستشار إداري

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضوء خافت مشاهدة المشاركة
أولاً وقبل أن يشتتني الفكر والسطر ...
شكراً لمن يعرفني، ولمن لا يعرفني، ولمن لا يرغب بمعرفتي ...
أنتم وبكل تعقيد أعظم الحاضرين الدائمين في حياتي بكل لحظاتها ، أنتم البصمة والأثر والأسباب لبعض الغياب ...
والآن ... فلأتحدث قليلاً ــــ و كأني بلغت من الصمت مبلغاً !! ــــ
ولأني امرأة .. فيتحتَّم عليَّ أن أحمل من بعض خصوصية هذا الانتماء لهذا الجنس اللطيف، الذي كان أكثر لطافة فيما سبق ..
نعـوِّلُ نحن البشر كثيراً على مرحلة الطفولة في أنها أهم مرحلة لملء فراغات الإنسان اللاحقة ..
إذ إن الأخطاء التي يرتكبها الأهل أو ترتكبها الحياة في حق الطفولة كفيلة بخلق فجوات عاطفية ونفسية وسلوكية
يصعب تقويمها أو إخفاؤها، أو حتى سترها بأشياء مادية أو معنوية في وقت لاحق ...
لا أظنُّ أن أحداً يختلف معي هنا ...
حسناً .. هي الطفلة ..
هي ذاتها المرأة التي أفسدها الحب مؤخراً ؛ بل ومتأخراً عن موعد إنجابها .. يا للهول ! .. لقد عانت من مخاض عسير وهي تولد من جديد ...
تذكَّرت أنها كانت طفلة بائسة. يقال: إن الطفل الأوسط بين إخوته غالباً يحظى بكثير من الإهمال ...
خصوصاً إذا كانت الولادات متلاحقة والصفات الظاهرية متفاوتة
السمراء ذات الشعر الأجعد لم يبتسم لها وجه أمها وأبيها ..
بل لم يتذكر أحدٌ أن تعابير وجهيهما تغيرت عندما وُلدت في مرتها الأولى !! فلذا قضت سنوات طفولتها حائرة ..
بأي ذنب أُهمِلَت ؟!
شعرت بأنها عــددٌ زائدٌ، فتولَّدَ لديها شعورٌ عميقٌ بالنقص، هي طفلة على أي حال، تحاول أن تتصرَّف بما تمليه عليه طفولتها .. براءتها وعفويتها وذكاؤها الملحوظ ...
لكنها تصرَّفت كمخلوقٍ لا يدرك ماذا عليه أن يفعل، فإن مارست سلوكها من منطلق الفطرة شعرت بحالة من النبذ والسخرية تدفعها للتضاؤل ..
فكان لزاماً عليها أن تكون جامدة، وتبدأ تشييد عالمٍ آخر في مكان آخر يخصها ..
المنزل صغير جداً ، ولا يمكن ممارسة لعبة الاختباء في أيِّ ركنٍ أو زاويةٍ منه
الشارع لا يليق بالفتيات، حتى قبل بلوغهن، والفناء مرتع لأختيها البيضاوين ...
كل الأبواب مغلقة ...
غـريب كيف تتشكل لدى الطفل هذه القدرة على خلق عالم بكل أركانه الضرورية لحاجاته الأساسية ..
إنه الخيال ...
أخبروني، هل يتذكّر أحدكم أول لبنات عالمه الخيالي ؟ أو متى أقام أول جدار .. وما حجم نوافذه، ومتى أصبح له بابٌ يُطرَق؟؟ وكيف هي وتيرة الحياة فيه ...
قررت ــــ لم يكن قراراً بمفهومنا نحن البالغين ــــ
لكنها شرعت ببناء عالمها دون أن تستعين بواقعها، حتى دمية ابنة عمّها الجميلة، لم تفكر بأن تحلم باقتناء شبيهة لها في عالمها ..
كل شيء مختلف .. مستورد من أعماق أعماقها التي لم تنضج بعد، أو ربما نضجت قبل أونها ، فبدأت خطاً إنتاجياً ملائماً لطبيعتها وحاجتها ...
أولاً ... لا إخوة ولا أخوات .. ولا أمهات ولا آباء مسموح لهم بأن يتواجدوا في عالمها ...
فقط جدة قضت حتفها في حادثة مؤلمة. لقد كانت آخر من تحمّل مهمة تجديل ضفائر شعرها المجعد ...
هذا كان إحساسها به ، واكتشفت لاحقا أنه فقط كان مموّجاً وغير منسدلٍ مثل شعر أُختيها ..
كان يُسمح للجدة أن تغادر تُربتها وتحضر من أجل تسريح ( شوشتها ) ... ليهدأ بعض الجنون الذي يعتلي قمتها ...
بكت ذات مرّة على كتف حلمها وهمهمت : كم أشتاق لضفائري الطويلة.
تمردها غير المتوقع كمجمل سلوكها جعلها تقرر أن تكون فتاةً بلا ضفائر ..
اتخذت وضعية الأُنثى العنيدة على مقعد صالون النساء التجميلي ، تصفَّحت مجلة قصّات الشعر ..
ثم سألت المرأة التي ستنفِّذ جريمتها : هل تعرفين الممثل الذي قام بدوره المشهور في الفيلم الذي يُعرَض إعلانُه في التلفزيون الآن ؟!
قالت: بالتأكيد، أُفكر وزوجي بالذهاب إليه في السينما قريباً، ماذا عنه ؟!
ابتسمت : أُريد أن تقصّي شعري مثله !!
بعد جدال مفاوضات وإعلان بيان إصرار ... خرجت تحمل ضفائرها في كيس بلاستيكيّ .. وثمة رجل فوق رأسها !
كانت أجمل منه بكثير ... تموجات شعرها جعلت مصففة الشعر تنظر إلى إنجازها بإعجاب مريب !
كفكفت دموعها ... فتحت صندوقاً خشبياً على رفِّ خزانتها العلويّ ... وأخرجت الكيس البلاستيكي .. ما زالت جميلة .. والضفائر المقصوصة لم تحقق لها حلمها ...
عليها أن تقصَّ شيئاً آخر ..!!
ضوء
صباحك أنفاس الياسمين
العـنوان شاعـريّ بامتياز
النص يأخذ منحى روائياً ملحوظاً
ومعالجة لوجع الموضوع بأسلوب مترف الإبداع
جميل هو صنع الأحلام على مقاساتنا
لكن الواقع كمقص الرقيب
دائماً بالمرصاد
استطعـت التعـبير عن حنق الطفلة وحرمانها الشجيّ
بلغة رصينة سبرت أغـوار لوعـتها
كنت بحق متألقة هنا يا ضوء
سلمت أناملك
مع شهد محبتي وتسنيم تحياتي
ح س ن ز ك ر ي ا ا ل ي و س ف

 

التوقيع

تــرابُ الـشـام حـنــاءُ الـصـبـايـا @ وأثـوابُ الـزفـاف الـيـاسـمـيـن ُ

حسن زكريا اليوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-12-2018, 03:20 PM   #5
حسام الدين ريشو
( كاتب )

الصورة الرمزية حسام الدين ريشو

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 355

حسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعةحسام الدين ريشو لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


روعة
وأناقة حروف تتضافر
في كلمات
تحمل أعذب المعاني
واروع الصور
تحياتي والياسمين

 

حسام الدين ريشو غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 06:52 PM   #6
ضوء خافت
مشرفة أبعاد اللون

افتراضي


شكرا على النقل ... لكن في الحقيقة كنت أفضل وجود النص حيث وضعته ... لا بأس نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

مهم جدا ... ألا نهتم !!

ضوء خافت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 06:56 PM   #7
ضوء خافت
مشرفة أبعاد اللون

الصورة الرمزية ضوء خافت

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 9500

ضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعةضوء خافت لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جليله ماجد مشاهدة المشاركة


هنا أعترف ...
لطالما كنتُ فتاة صبيانية هادئة ..
بشعر قصير جدا ...
و روح متمردة كعاصفة مجنونة ..
كنت أم المشاكل الصامتة أبدا ..
التي تنظر للناس من خلف نظاراتها العتيدة ..
ضوء ..
عندما نكتب ..
نبحث عن ذات متشابهة ..
عن روح عانت مثلنا ..
عن شيء غريب يشبهنا جدا ..
ضوء ..
ذاك الشعر القصير .. جعلك لا تخسرين شيئا ..
بعد الآن ...
لكنهم لا يعلمون !
مُدْهِشة !


صدقت يا جليلة ... و لا أعلم سر هذا التمرد الذي أول طقوسه تأتي على تاج الجمال !!
ربما نريد أن نثير الانتباه إلى ما هو أهم ... أعمق .. و أكثر إيلاماً ..
الشعر يتجدد ... لكن العمر و أيامه لا عودة لها ...
لحضوركِ يا جليلة بصمة رائعة ..

 

التوقيع

مهم جدا ... ألا نهتم !!

ضوء خافت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2018, 11:22 PM   #8
عارف الحويطي
عضو أبعاد أدبية

الصورة الرمزية عارف الحويطي

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 0

عارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعةعارف الحويطي لديها سمعة وراء السمعة

افتراضي


وظل الجرح معلقا في جدائلها

 

عارف الحويطي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يحدث أن محمد الخضري أبعاد النثر الأدبي 6 01-13-2017 05:59 PM
لا شأن لك بما يحدث لي . راكان العنزي أبعاد النثر الأدبي 6 01-08-2017 03:19 AM
[ حديث أغراب ] عطاالله ممدوح أبعاد الشعر الشعبي 32 06-20-2012 01:44 PM
إعلان كتاب [ حديث الصمت ] لـ ( ياسر العتيق )، إبراهيم بن نزّال أبعاد الإعلام 13 03-18-2012 04:02 PM


الساعة الآن 07:06 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.