][ أوراق ][ - منتديات أبعاد أدبية
 
آخر المشاركات
صوت ولهفة صدى ~ (الكاتـب : رشا عرابي - مشاركات : 15 - )           »          ماذا تتمنى الآن (الكاتـب : سلطان الركيبات - آخر مشاركة : وهم - مشاركات : 29 - )           »          أرسم مشاعرك بكلمة واحدة فقط (الكاتـب : سيرين - مشاركات : 5184 - )           »          🇸🇦 دام عـزك ياوطـن 🇸🇦 (الكاتـب : خديجة إبراهيم - آخر مشاركة : ربى خالد - مشاركات : 8 - )           »          يا وطن. (الكاتـب : محمد آل ابراهيم - آخر مشاركة : ربى خالد - مشاركات : 5 - )           »          نَسْغُ الرُّوح (الكاتـب : نازك - مشاركات : 16 - )           »          كشف النقاب عن مصاير الموجودات (الكاتـب : إبراهيم امين مؤمن - مشاركات : 2 - )           »          في الفم مــــــــــــــاء - قل ماتود قوله قبل أن يقولك ..! (الكاتـب : منى مخلص - آخر مشاركة : مرايا الروح - مشاركات : 164 - )           »          في داخلي ... كومة شعور .. (الكاتـب : شذرة السيف - آخر مشاركة : مرايا الروح - مشاركات : 116 - )           »          لحظــااات جنـون (الكاتـب : هدب - آخر مشاركة : مرايا الروح - مشاركات : 46 - )


العودة   منتديات أبعاد أدبية > المنتديات الأدبية > أبعاد الهدوء

أبعاد الهدوء اجْعَلْ مِنَ الْهُدُوْءِ إبْدَاعَاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2009, 04:32 PM   #1
فاطمة العرجان
( كاتبة )

الصورة الرمزية فاطمة العرجان

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 15

فاطمة العرجان غير متواجد حاليا

افتراضي ][ أوراق ][


][ صُدْفَةٌ مَوقُوتَة ..! ][

لم يكن عبثاً حلمي بأني سألتقي من أحب صدفة , وأنه ربما يكون الشخص الذي يصطدم كتفه بكتفي في زحام سير أو ربما هو ذاك الذي يقف إلى جانب عمود الإنارة ليثرثر مع أصدقائه .. أو يكون أستاذي في مكان وزمان ما .. أو صديقاً تحرر من بوتقة الصداقة فأطلقنا إلى سماء الحب .. قد يكون قارئي أو أنا قارئته .. أو ربما قريب لعبت معه يوماً , عبثنا معاً ببيوت من طين وقلوب من شغب ..!
في الحب .. كل الاحتمالات واردة .. إذ من الممكن جداً أن يأتي الحب في موكب الصدفة على أي صورة كانت .. جميلة أو رثة .. متأنقة مهذبة أو مبعثرة تتعثر في ألوانها..!
لم يكن عبثاً حلمي .. لأني اكتشفت فيما بعد أن الحب الحقيقي لا يتقيد بموعد وإن كان في نظر البعض كذلك فالصدفة أيضاً موعد .. ولكنه موعد تخلف الوقت عن حضوره ..!
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

الروشن ~

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2009, 05:45 PM   #2
فاطمة العرجان
( كاتبة )

افتراضي


][ بلا عقدي ..! ][

الحب نار بمواصفات جنة .. فالقلوب خضراء تمطر عليها غيمات الرحمة فتعشوشب ..
نار تنجب فيها أراضي الشوك أزهاراً تتولى زمام اللغة فتكبح جماح الصمت وتحكي إذا أحرق العشق لسان الكلام لتكون الحرف المفقود الذي يرأب صدع اللثغة ..!
الحب أن تنفينا الأرض وتفرد السماء ذراعيها لتحضننا معاً ..!
الحب أن نعيش في جنة تفاح ولا تقترب منا خطيئة تخرجنا منها ..!
الحب هو اللملمة التي جمعتنا لأول مرةٍ بعثرنا فيها الكلمات ونثرنا بها نجوم العشق على طاولة السماء..!
الحب عين لا تمل النظر وأخرى ترافق السهر ..!
الحب حكاية متتابعة لا تنتهي إلا عندما تجف الدماء وترفع الأرواح ..!
الحب كما أنت حين طلبتني [ لأحبك بلا عقدي ] فقبلتُ على أن [ أضيع في خطوط يدك ] ..!
الحب إحساس أكبر من استيعاب الوصف والكتابة .. يشبهك تماماً ..!

ـــ أحبك .. وَ [ قُبلَة ]
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

الروشن ~


التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة العرجان ; 08-10-2009 الساعة 05:49 PM.

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 03:52 PM   #3
فاطمة العرجان
( كاتبة )

افتراضي


][ هَمْس..! ][

حين أكتب [ همس ] فأنا أكتب صوتك حرفاً ..!
من حرفك الأول الذي يصافح سمعي .. وحتى [ أحبك ] التي تقترب من قلبي برفق لترضيه قبل أن تعلن انتهاء لحظة خالدة جمعتني بك .. من [ ألف ] الترحيب إلى [ كاف ] انتهاء ال[أحبك] .. وما بينهما همسٌ على همس يضيء يومي ك نورٍ على نور ..!
حين أكتب [ همس ] فأنا أفتح أبواب أحلامي لاستقبالك .. لتحكم مدينة حلمي الفاضلة التي تشرع لك أبوابها ما إن تنطق [ تصبحين على خير يـ حلوتي ] وبهمسٍ تقولها .. نسير معاً في ضواحي الحلم .. نبتسم للورد .. ننادي في السماء أن أغيثي فيافي الأرواح بغيثٍ يستحيل بعده القفر جنان .. نحتضننا .. نشاغب الأطفال .. نسابقهم على أرجوحة الشغب ..!
نسيرُ وتختلس لحظة في غيابي .. تبتاع لي من تلك المنزوية في الظل [ وردة ] وما إن ألتفتُ إليك إلا وقد جلست على ركبتك وممدتها إلي , لأقطفها من بستان أصابعك ..!
ونواصل السير .. على إيقاع الأغنيات .. نحو عالمٍ من الأمنيات .. نطمئنُ على الزهر ونربتُ على كتف الصوت ليتحلى بالهدوء .. وننفث في جسد الصدى [ عِقْدَاً ] من همسٍ يتردد في الأنحاء بعدنا ..!
نخرج من أبواب مدينتنا الفاضلة تزفنا أمنياتنا / أغنياتنا ..
يستحث خطاك الصدى لتسبقني إلى نهاية الحلم .. تخبئ يدك في قلبك لتخرج بيضاء من غير سوء تطرق أبواب نافذتي بنقراتٍ تتشكلُّ بهمسٍ مربك :
[ ص ب ا ح ا ل خ ي ر ي ح ل و ت ي ..!]

[ وحين أكتب " همس " فأنا أكتبك..! ]
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

الروشن ~

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-14-2009, 07:31 PM   #4
فاطمة العرجان
( كاتبة )

الصورة الرمزية فاطمة العرجان

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 15

فاطمة العرجان غير متواجد حاليا

افتراضي


][ خرافة الورد ..! ][

ذات مساء .. كنتُ فيه برفقتي .. أخاطبني ولا أكاد أسمع صدى لصوتي لشدة ما أنا قريبة مني ..
في ذاك المساء الحلم .. استراح جسدي على أريكة انتظار .. وتوكأتُ وسادة الشوق , ضممتُ بين أصابعي وردة كان قد أهداها لي ذات حلم .. وكانت واحدةٌ بين اثنتين .. كانت الصفراء منهما .. أما الحمراء فخبأتها في درجي الخاص .. بين ثنايا كتابٍ أهداه لي .. خبأتها في الصفحة ال114 .. حيثُ :
" صغير
لكني مثل دودة قز اقدر اصنع لك حرير
ومثل النحل .. اقدر اصنع لك عسل
واقدر أخلي هالفضا من أجل عينك:
أزهار
وأقمار
وعصافير ......
بس .. حبني !" *
في سؤدد للصمت .. وثرثرة للحب .. وشغب لأصابع يميني ,بدأتُ في قطف بتلات الوردة .. بتلة بتلة .. أضمها بين إبهام وسبابة وأتلو : [ يحبني ..] ثم يأخذني الشغب إلى التي تليها : [ لا يحبني ..]
بتلة أسقطها من بين أصابعي تشيعها تنهيدة .. خوفاً من أن يكون آخر القطفِ أن [ لا يحبني ..! ]
أقطف أوراق الورد .. وأنا أعلم به منه .. ولكنها خرافات أحب الإيمان بها إن كانت وفق ما أحب ..
أتابعُ حتف الورد .. وأقترب ..
لتكون البتلة الأخيرة :
[ لا يحبني ..! ]
فأرمي الساق العاري خلفي .. وأتمتم " أدري يحبني , أساساً هذه خرافات " ..!نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

* من [ قصائد طويلة جداً من كتاب ..! محمد الرطيان ]
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

الروشن ~


التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة العرجان ; 08-14-2009 الساعة 07:35 PM.

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2009, 03:53 AM   #5
فاطمة العرجان
( كاتبة )

الصورة الرمزية فاطمة العرجان

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 15

فاطمة العرجان غير متواجد حاليا

افتراضي


][ كل عام وأنت خيره ..! ][

تعلم أن هذا ليس عامنا الأول معاً ولا الثاني ولا حتى الثالث .. إنما هو [ الرابع والعشرون ] لأنني ومذ بدأت أحلم وأنتَ معي ..
كانت لفارسي ملامح لم تشبه سواك .. وثياب كانت لتختنق لو ألبست غيرك .. ولأنني لجأتُ إلى ديار الحلم ومنحته ولائي وطاعتي ومنحني في المقابل انتمائي .. فقد كنتَ معي منذ ذلك الحين ..!
في أعياد ميلادي حين أحضر الحلوى وأزينها بشموع صغيرة بعدد ما مضى من عمري .. فتصر على إبقائها معتمة لحين بدء العد التنازلي , لتشعل مع كل ثانية شمعة لتكون الثانية المعلنة لليوم الجديد هي الشعلة الأخيرة .. وتضيء [ الشمعة ] وتضيء [ أنت ] وتضيء [ حياتي ] لأنك أصدق نور يـ حلمي ..!
في رمضان .. وانتظارنا للخيط الأبيض من الفجر .. وآذان المغرب .. وتقاسمنا لتمرة الإفطار وشربة الماء .. وبعدها .. ندعو [ للوصال ] وتدعو [ لي ] وأدعو [ لك ] و ندنو [ منا ] لأننا الأقرب لبعضنا يـ حلمي ..!
والعيد .. والثياب الأنيقة .. والعطر الفرنسي .. والأقراط اللؤلؤية .. ومشبك الشعر الذي أصنعه بيدي ليحتمل غجرية شعري التي تعشقها .. وتهنئة [ منك ] وتهنئة [ لك ] وتهنئة [ بك ] لأنك أجمل أعيادي يـ حلمي ..!
وغد .. أو بعد غد .. رمضان .. وحلمي معي وأنا به ..!
ـــــــــ كل عام وأنت مستقر خيراته ..
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

الروشن ~


التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة العرجان ; 08-20-2009 الساعة 03:56 AM.

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-29-2009, 11:06 PM   #6
فاطمة العرجان
( كاتبة )

الصورة الرمزية فاطمة العرجان

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 15

فاطمة العرجان غير متواجد حاليا

افتراضي


][ الغياب اللذيذ ][
ممكن جداً .. أن يكون الغياب لذيذا , وإن تعثرت به القلوب وشابت شروخ الروح من الانتظار .. وإن أكل الغياب بعض ساعات السعادة .. وشرب عليها ماء الرحمة وترك لنا أعقاب العذاب ..
ممكن جداً .. أن يكون لذيذا , بكم الشوق المختبئ في حقائب الانتظار .. بمفاجآت الورد الذي ستنثره في دروب الحلم لحظة الحضور .. بالعناق الطويل – جداً – الذي يستحيل على مقاصل الوقت أن تقطعه أو حتى تقترب منه ..
لذيذٌ طعم الغياب .. عندما توقن أنه سينجب لقاءً ليس كمثله نقاء ..
لذيذٌ عندما يطمئنك بأن الغياب ... إلى غياب
والغائب ... إلى أحضانك ..
لذيذٌ لأنه يعيد ترتيب روحك .. ويمنن عليك الإله فيه ببعض عقلك لتحب بِ عـ/ـقـ/ـلـ/ـب..!
ولأن اللذة قرينة للألم .. كان الغياب [ لذيذاً ] ..!
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

الروشن ~

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-15-2009, 03:25 AM   #7
فاطمة العرجان
( كاتبة )

الصورة الرمزية فاطمة العرجان

 






 

 مواضيع العضو

معدل تقييم المستوى: 15

فاطمة العرجان غير متواجد حاليا

افتراضي


][ وردة ع سياجك ..!][

هكذا أبدو .. وهكذا يراني القادم إلى مدينتك , ويلمحني بعين أنهكها التعب عابر سبيلك ..
جسد وردة تحمل في جوفها عبيرك , مغروسة بين أصابع سياجك المتهالك ..
تستدعي العصافير لتبني على أشلاء زاوية منه من أعواد النبق بيوتا ..
وتطرق أبواب السماء تناجي مطراً يأتي على أخشابه الضاربة في عمق الجفاف
فتنبت أوراق خضرٍ حتى لكأن الربيع من خضرتها قد شرع أبوابه مستقبلاً
الشمس بدفئها تتسلل خلسة إلى أطراف السياج لتنزع عنه رداء الشتاء
ويبقى في ربيع بنكهة نسمات صيف ودفء شتاء وصمت خريف ..!
,
وردة ع سياجك ..!
تهديك الفرح أغنية صباحية ترتشفها مع ولادة فنجان قهوتك بين أصابعك ..
وترسم بألوان الفجر أحلامك .. وتداعب بشغب الأطفال أيامك ..
تعزف لك لحن الابتسامة بعد أن تكتب على راحتيك قصائد جنون جبر كسرها إحساسك ,
تصدح بغنائها حنجرتك الموشومة بشجن .. ينكسر لها قفص الضيق في صدرك
فترحل طيور الحزن لتغرد خرج أسرابك مؤمنة بأن روحاً غرست في سياجها وردة كهذه ,
روحٌ لا يليق بها إلا الفرح ..!
,
وردة ع سياجك ..!

تستر عنك الألم وتخصف عليه من ورق أمل تواري به سوءته ,
تعجل على النور باليقظة كلما أفلت شمسه ..
تقارب بين جزر مضى بآخر اللقاءات العالقة بباب الذاكرة ,
ومد اجتاح شواطئ انتظارك فأهداك لآلئ وعدٍ محققٍ بلقاء ..!
,
وردة ع سياجك ..!
تستقبلك صباحاً .. وتغفو بين ذراعيك مساءً ..
وفي كل الأوقات تضوع لأجلك عطراً من حبنقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

التوقيع

الروشن ~

فاطمة العرجان غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:20 AM

الآراء المنشورة في هذا المنتدى لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.